الأخبار
أخبار إقليمية
الحزب الشيوعي.. أي التيارات يسعى لتصفيته؟!
الحزب الشيوعي.. أي التيارات يسعى لتصفيته؟!


10-11-2015 10:59 PM
علاء الدين محمود

نسمات باردة بدأت تداعب جسد الحزب الشيوعي، أصبح الحديث ممكنا وبصوت مرتفع، ربما أخيرا اهتدى الكثيرون إلى حقيقة أن الصراع الفكري الحُر خير وأبقى، فصار كل بما لديهم فرحين، يعرضون بضاعتهم في هواء الأسافير الطلق وفي الصحف السيارة والملتقيات وما يذكر فيه اسم الحزب، وما يكتبون، كان الحديث محرما خارج القنوات الحزبية، ولا شيء يمر إلا عبر المواعين الحزبية، لكن فيما يبدو أن المواعين قد ضاقت تماما وصارت كأنها قد صممت لخدمة تيار معين، وبعد أن كان الرفاق يؤدون صلاتهم سرا، الآن انتقل الكثير منهم إلى صلاة العلن باحثين عن مخرج وعن إجابة عن سؤال "ما العمل"؟!
تحقيق: علاء الدين محمود
أتينا فيما سبق على ذكر أن بعض من قيادات الحزب جعل من أزمة الماركسية وسقوط الكتلة الشرقية أزمة الحزب ، وعدوا ما تراكم على ظهر حزبهم رجس من فعل الايديولوجيا الماركسية ، ولقد أشرنا في السابق أن الحزب كان يقف في سابق مجده موقفا جيدا من الحركة الشيوعية العالمية الى حد تمتع فيه باستقلالية معتبرة جلبت اليه المتاعب فيما بعد وتلى ذلك عند قيام الإتحاد السوفييتي كسولا لإنقاذ عبد الخالق ورفاقه من الإعدام ، وما كان ذلك الا بفعل ذلك الموقف المستقل للحزب الذي اتبع سبيلا مختلفا حتى أن أمراض الستالينية لم تك من ضمن إرثه الكبير ، ولم يك الحزب حينها متعجلا في جني ثمار ماركسيته ، وهذا خيط تتبعناه مع الزميل خالد فتحي في "اليسار في السودان الى اين" ويقول التقرير العام للمؤتمر الرابع للحزب الشيوعي والمسمى بـ"الماركسية وقضايا الثورة السودانية" الذي قدمه عبد الخالق محجوب ، يقول : " بين القضايا التي طرحت نفسها مرارا خلال هذه السنوات والتي ظل حزبنا يستكشف فيها طرق واشكال تحوله الى قوة جماهيرية مؤثرة ، قضية ما يسمى بالمستوى الفكري للاعضاء ، أي ضعف معارفهم الماركسية ، نتصدى لهذه القضية بوصفها قضية التعليم الحزبي وفي هذا المضمار وصلنا الى المعالم الرئيسية التالية :
أولا: قدمت الماركسية في الفترة الاولى لبناء حلقات الحزب الشيوعي وتنظيماته الأساسية كعموميات بواسطة الكادر المثقف في احتكاكه المباشر بطلائع الجماهير الثورية وفي مقدمتها كادر الطبقة العاملة ... الخ
ثانيا: بتزايد علاقات حزبنا بالنضال الجماهيري وتصديه لحل قضايا ملموسة بدأت المطالبة من قبل أعضاء الحزب بإيراد أمثلة من الواقع توضح العموميات الماركسية التي تدرس وكانت هذه المطالب تعبيرا عن
أ حقيقة أن تقديم العموميات الماركسية وحدها ماعاد يكفي ، وما عاد الطريق الاوحد لتعليم الماركسية في حزبنا
ب ان هنالك حاجات متزايدة تواجه اعضاء حزبنا لقيادة النضال الشعبي قيادة ملموسة وايجاد الحلول للقضايا بتطبيق الماركسية على ظروف بلادنا
ثالثا : بإنحسار السلطة السياسية الاستعمارية تدفقت الكتب الماركسية المترجمة الى بلادنا واصبح التعليم الحزبي القائم على مجرد تبسيط هذه الكتب لا يفي بالحاجة ، فالكثير من أعضاء الحزب الشيوعي خاصة في المدن يستطيعون الوصول اليها والتعرف على ما فيها ولهذا بدأ الاقبال على التعليم الحزبي بالطريقة القديمة يتراجع وكان على حزبنا أن يرفع من مستوى هذا التعليم الى مستوى {تقديم الماركسية مطبقة على ظروف بلادنا} وقد أدى ضعف هذا العمل إلى الأزمة المستمرة في ميدان التعليم الحزبي، والذي أصبح يتميز بالتقطع ثم الذبول أخيرا، ويقول عبد الخالق أن التعليم الحزبي كوسيلة للتكوين الإيديولوجي للأعضاء ما وجد سبيله للتنفيذ. وبالرغم من أن الحزب الشيوعي استطاع في هذه الفترة انجاز أعمال لا بأس بها في حقل تطبيق الماركسية ـ سواء كانت في ميدان بناء الحزب أو في دراسة اقتصاديات البلاد. فإن هذه الأعمال لم تأت بالنتيجة المطلوبة في تنمية مستوى المعرفة الماركسية بين حزبنا في ثبات وبأقصى درجات الفائدة."
إن التقرير لم يكتف بذلك التوضيح بل أوضح كذلك اسباب تخلف هذه المهمة التي وصفها بالهامة لتطور الحزب الشيوعي ، وكلمات التقرير الذي قدمه عبد الخالق محجوب تبدو في غاية الأهمية لقراءة ما يحدث بالحزب الان كما انه يوضح أن الحزب وقبيل غاشية يوليو 1971م كان في يسير بشكل متطور نحو أن يكون حزبا ماركسيا وهو يسير بشكل متجدد في أطره التنظيمية وفي أفكاره بعيدا عن شراك الشيوعية السوفيتية ، ومن ما يفاد من كلمات التقرير اعلاه أن الماركسية التي ينعونها الان لم تك موجودة بما يشابه النعي المقدم "ولم يك الحزب حينها متعجلا في جني ثمار ماركسيته" حتى إذا جاءت حادثة سقوط الاتحاد السوفيتي وفشل التجربة الاشتراكية هرع قياديون في الحزب لإستلاف تلك الأزمة وجعلها أزمة حزبهم
أسهم عبد الخالق محجوب إسهاما كبيرا في محاولة قيادة الحزب وفق فكر ماركسي تشبع به، وربما كان لمدخل عبد الخالق إلى الماركسية عبر الفكر والثقافة عامل كبير في فهمه العميق للماركسية كفكر نقدي وكأداة للتغيير، ويقول جان ماري فنسان: إن الماركسية طرحت في الأساس كحركة فكرية نقدية وكأداة لتغيير العالم وهي على تناقض مع الاطلاقات الإيديولوجية والشمولية التي تدعي شرح كل شيء، وتدل على حركة الفكر أكثر مما تدل على قوانيين ثابتة، وسار عبد الخالق بعيدا عن التعاليم الجاهزة في نسختها السوفييتية وكان يحذر كثيرا من السير في هذا الطريق، ومن نفض الكتب القديمة ومن أن تتحول أفكار ماركس إلى إيديولوجية جامدة، وذهب عبد الخالق إلى أن النظرية الماركسية- تلك النظرية السياسية التي نشأت خلال تطور العلم والتي تقوم على أساس اعتبار السياسة والنضال من أجل الأهداف السياسية علما يخضع للتحليل.
لقد كان لهذه الفقر المعرفي بالماركسة في الحزب الشيوعي نتائج مباشرة على العمل القيادة والعمل الجماهيري، وعبد الخالق يقر في ما سبق عرضه فقر الحزب الشيوعي بالمعرفة الماركسية لأسباب عدة، ويقول عبد الخالق: إن التعليم الحزبي كوسيلة للتكوين الإيديولوجي للأعضاء، وعلى الرغم من ذلك هنالك من يتحدث عن الحمولة الإيديولوجية الثقيلة التي أرهقت ظهر الحزب، لقد استمر ذلك الفقر في فهم الماركسية ودراستها كما أشرنا حتى إلى مرحلة ما بعد عبد الخالق محجوب.
ضجيج الحركة الثورية
ويقول د عبد الله علي إبراهيم: إن الحزب "تقحم في ظل "راشد"، عبد الخالق محجوب، وقائع السودان بقدر ما استطاع باجتهاد سماه "ماركسية مبدعة مطبقة في ظروف السودان". ولكن خلفاءه انشغلوا عن ذلك بمنازلة قاسية للنظم المستبدة منذ 1971 وتأخروا في مادة التطبيق المبدع للماركسية. فمعارضتهم لتلك النظم دائرية: تبدأ بالنظام المستبد وتنتهي عنده لا يزينها نظر أبعد إلى منزلة النظام البغيض في العالم، ويقول: ولم أجد عبارة شافية في طلاق المقاومة عن النهضة في ممارسة الحزب الشيوعي مثل التي جاءت في الماركسية وقضايا الثورة السودانية وهو التقرير المجاز في المؤتمر الرابع للحزب الشيوعي في 1967.
ويكاد التقرير أن يكون شكوى كظيمة من أن الحزب لم يتمتع بفسحة مستقرة من الوقت لتعميق الماركسية بين صفوفه أو العناية بتربية عضويته (من طلائع ثورة أكتوبر 1964 كما سماهم) بعبارة أخرى. فقد نهض الحزب مباشرة "وسط ضجيج الحركة الثورية" حتى أن مثقفيه أنفسهم تلقوا عموميات الماركسية وهم في خضم الصراع ضد الاستعمار بصورة أصبحت وحدة تفكيره قائمة علي البرنامج السياسي لا الأساس الإيدلوجي. وقوَّت هذه الناحية في تكوينه اتجاهات يسارية حالت دونه ودون أن يكتشف طرقاً متعددة للعمل السياسي، في ظروف صودر فيها ذلك العمل، غير المنشور والإثارة و"النشاط الإثاري العملي".
وترتب علي هذا أن انقطعت اتصالاته اليومية بالجماهير وأخفق في أن "يرتبط بالحياة في اكثر من أفق".
والشاهد هنا تعليق التقرير السلبي لمقاصد مقاومة الحزب الجرئية لنظام الفريق عبود (1958-1964). فقد وصفها بأنها كانت تقليدية جرت في إطار الجو العام الذي كان حبيس "الخلاص من الديكتاتورية العسكرية والرغبة في التخلص منها وحسب".
وزاد التقرير بقوله إن الحزب واجه النظام كديكتاتورية عسكرية ولم يواجهه كنظام طبقي أداته العسكرية. والمواجهة الأخيرة هي ما يعتد به الماركسي لبلوغ التغيير الاجتماعي المفضي للبعث الوطني. فالمقاومة الضريرة احتطابُ ليل".
ليست أزمتهم
ورأينا كيف أن الحزب الشيوعي وقبل أن يعقد مؤتمره الخامس في عام 2009م قد تبارى قادته في تصريحات متوفرة تعلن موت الماركسية ونعيها، وحقيقة أن قيادات في الحزب استلفت أزمة انهيار المعسكر الاشتراكي والاتحاد السوفييتي وجعلت منها ازمة الحزب الشيوعي السوداني، وتباروا في تفسير ما حدث ولم يخرج لا محمد إبراهيم نقد ولا الشفيع ولا من تبقى من أعضاء "اللجنة" من ما هو شائع ومتاح جدا وملقي على أرض معركة الهجوم على الماركسية.
لقد "حاصر الجمود أفكار ماركس" إذن فليسقط ماركس، وهذا الجهد "الفقير" كان يهدف حقيقة إلى تصفية الحزب عبر إعلان نهاية صلاحية نظريته "الماركسية"، وهذا العمل -وكما رأينا- ليس وليد مرحلة ما بعد 1971م، بل كان امتدادا لمن أرادوا تصفية حساباتهم مع عبد الخالق محجوب من الذين انقسموا وانضموا إلى السلطة في عام 1971م لتدور دورة التاريخ ويعود بعض من ذلك التيار الى صفوف الحزب مرة أخرى.
ومن أثار تلك التصريحات التي قال بها قادة الحزب متأثرين بالأفكار التي أعلنت نهاية التاريخ، ظن الكثيرون أن الحزب في طريقه إلى مدابرة الفكر الماركسي والتخلي عن النظرية الماركسية
ويتطرق عبد الله الى مشروع اللائحة الذي اتينا على ذكره من قبل ليقول إن مشروع اللائحة المقدّم له نزع الماركسية من فراداتها كأيدولجية الحزب الوحيدة وشملها ضمن عقائد أخرى يهتدي بها في نظره وممارسته. أهم من ذلك كله أن بعض أميز كادر الحزب قد خرج عنه في 1995 في خضم تيار سُمي "حق" نادي بغير مواربة بأن الماركسية نظرية قاصرة فات زمانها ومات مغنيها. وأردفوا أن المعاني المتفق عليها في الحزب حول البعث الوطني ونصرة المستضعفين لن تقوم لها قائمة ما أنفك يستظل بالماركسية.
مزبلة التاريخ
ربما لم يكتف الرفاق بأن تأتي هذه العبارة مزيلة في خطاب فصل مقدم لشيوعي بل والأنكى أنها قد صارت مستودعا لنظريتهم نفسها ويقول عبد الله "فمما يستوجب الخشية أن يستسهل الشيوعيون رمي الماركسية في سلة مهملاتهم بالنظر إلى تهافت تطبيقها في حقولها الأوربية البكر تهافتاً يجعل تخلي الحزب الشيوعي السوداني، وهو عيشة في سوق الغزل، ضربة لازب. بل تجد من غير الشيوعيين من يستكثر على الشيوعيين، أو على البعض منهم، التمسك بها ما يزال، بينما استدبرها مَن هم أعرف بها في بئياتها الأوربية الأصل. فمثل هذا التوقع الشيوعي، أو التوقع منهم، قد يعفيهم من التفكر في التنصل من الماركسية بصورة مسؤولة. وهذا التنصل عظيم الخطر بالنظر إلى التأثير الغالب للماركسية في السودان، دون سواها، في بلورة المشروع السياسي الفريد لمستضعفي السودان منذ منتصف الأربعينات سواء من جهة التحرر الوطني أو التغيير والعدالة الاجتماعيين. ولسنا نريد لعصفنا الفكري هذا بالطبع أن يمنع طلاق الشيوعيين المتوقع من الماركسية بل غايتنا منه ألا يقعوا في أبغض الحلال بضربة لازب بدون إعمال ذكي للعقل والعاطفة معاً.
ويرى عبدالله أن الحزب الحزب الشيوعي منذ عهد بعيد حزباً انشغل بمعارضة نظم ديكاتورية بلغت سنوات حكمها نحو 40 عاماً منذ استقلال السودان لنحو نصف قرن. وقد أحسن الحزب مقاومة هذه النظم وضحّى تضحية مشهودة. غير أنها مقاومة يحسنها أي أحد غيره وبغير حاجة للماركسية. فقد قل في الحزب تباعاً الاسترشاد بالماركسية حتى تتأسس مقاومته للنظم الطاغية على هدي ماركسي يستنطق هذه النظم منشأها الطبقي والعرقي والبطرياركي ليوطن تكتيكاته للمقاومة بين المستضعفين، بشكل رئيسي، بالنظر إلى استطاعتهم ومصلحتهم
في القادم نواصل في اطروحات وأراء التيار الذي يقول بزوال شمس الماركسية ولسوف نستعرض ردا جاء من داخل الحزب الشيوعي نفسه ليس على سكب هولاء النظري ولكن لمن قال كلمته ومضى
الحلقة القادمة "أقوالهم"
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1567

التعليقات
#1353158 [عثمان محمد عثمان المكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2015 01:00 PM
ماذا قال الخاتم عدلان عن عبد الله على ابراهيم ؟ مازلتم توردون حديثه ؟


#1353012 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2015 10:31 AM
ربما يفتقر الحزب الشيوعى السودانى الى الكتابات المتعلقة بالنظرية الماركسية الا اننى اعتقد ان الحزب الشيوعى ما زال يمارس في عمله وفق النظرية الماركسية ، والنظرية وفق أساسها وكما شرحها شراحها فهى منهج وليست عقيدة والمنهج هذا يمكن تطبيقه وفق حاجات كل بلد فلا اعتقد ان ما طبق في روسيا يمكن تطبيقه بالقص واللصق في السودان او في غانا او في المغرب مثلا ، الفكر النير يستخرج من النظرية منهجها ويسير عليه ، وكما وحسب اطلاعى فان النظرية الماركسية لها ضلعان وهى الضلع الاقتصادى والفلسفى الاقتصادى معروف وهو الاشتراكية العلمية كما وردت اما الفلسفى فهو المادية التاريخية والصراع الجدلى والخحزب الشيوعى السودانى طوال تاريخه يرتكز على هذين الضلعين ، ربما يعاب على الحزب الشيوعى عدم الكتابة في هذا الشأن وربط هذه الكتابة بالنظرية الماركسية ولكن بعض المرافبين قد كتبوا كيف ان عبدالخالق محجوب قد سودن الماركسية ومنهم الدكتورة رقية أبو شرف وهى استذة متخصصة تدرس في احدى الجامعات الامريكية وقد كتبت كتابات جيدة وتتبعت اسهامات عبدالخالق محجوب ونضالات الحزب الشيوعى في النقابات ووسط المزارعين وغيرها ورأت حسب تخصصها العميق ان الحزب الشيوعى السودانى قد سودن الماركسية وفق ظروف السودان ومعطياته .


ردود على محمد احمد
European Union [ابوغفران] 10-13-2015 09:06 AM
اعتقد يامحمد احمد ان ماطرحته هو المعنى الوحيد والحقيقى للماركسية فهل يدرك شيوعيو السودان ذلك ؟!.


#1352920 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2015 09:24 AM
الاخ علاء شكرا لك
بس الشيء المحير الكيران ديل بيحاربوا شيوعي السودان اخوتهم في الوطن حربا ضروس تنكيل وتشريد ويتمنون زوالهم من الدنيا قبل اليوم وانهم كفرة فجرة قتالهم جهاد ،وفي نفس الوقت يمدون أيديهم البيضاء لشيوعي الصين و الروس هاشين باشين وعلاقات صداقات وتحالفات وزيارات وشايلين أولاد الصينيين في احضانهم وصور
غريبة شيوعي السودان ما عندهم علاقة مع شيوعي الصين والروس ولا شنو؟؟؟


#1352741 [طه جعفر الخليفة]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2015 04:07 AM
الأخ علاء الدين شكرا علي هذا الجهد القيِّم. ليست هنالك فرصة لإعلان موت الماركسية كفلسفة لأن الماركسية الآن جزء أصيل من العلوم الإجتماعية و هي الأداة الوحيدة لفهم التجولات التاريخية و ليست هنالك فلسفة بديلة لفهم التحولات الاجتماعية غير الماركسية. و جميعنا يعرف أن مقولة الصراع الطبقي واحدة من منجزات الماركسية نفسها. للتغيير الإجتماعي روافع متعددة الصراع الطبقي واحد منها و ليس هو الرافع الرئيس هذا إذا اعتبرنا منهج التحليل متعدد الجوانب هو الخلفية الأنسب لأطلاق المبادرات الثورية و نقصد بمنهج التحليل متعدد الجوانب inter-sectional analysis الذي يتعامل مع البطرياركية، الامبريالية، الوضع الطبقي و الجندر و العنصر كمحاور رئيسية لفهم الظاهرة الاجتماعية و هذا المنهج الراديكالي تلتزم به الناشطات النسويات الداعيات لقلب النظم الاجتماعية لمصلحة الانسان. و لقد اسهبت في مقال نشرته في عام 2012 بتفصيل كبير في شرح هذا المهج و كيف أن هذا المنهج يجعل الماركسية فكراً ثوريا ناقصاٌ و ستجد تلك المساهمة في هذا الرابط ادناه

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-28564.htm

الاتجاه الثوري الواجب الالتزام به هو اتجاه يمضي نحو يسار أشد صراحة من الإلتزام بالماركسية نفسها و هذا الاتجاه يضع روافع التغيير الإجتماعي الأخري و هي النوع الاجتماعي، العنصر العرقي و المحور الثقافي في نفس مستوي الوضع الطبقي ليكون التحول الثوري شاملاً.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة