الأخبار
أخبار إقليمية
مقترح تقسيم الخرطوم.. أكثر من رأي
مقترح تقسيم الخرطوم.. أكثر من رأي
مقترح تقسيم الخرطوم.. أكثر من رأي


10-17-2015 05:40 PM
الخرطوم: منى فاروق

أثار مقترح تقسيم ولاية الخرطوم، لثلاث ولايات، جدلا كثيفا داخل القاعة الرئيسية لمجلس تشريعي ولاية الخرطوم، وذلك خلال مناقشة تقييم الحكم المحلي بولاية الخرطوم خلال 13 سنة الماضية، والذي دفع بها المدير السابق لهيئة مياه الخرطوم المهندس جودة الله عثمان، حيث فجرها مدوية مستندا على ارتفاع الكثافة السكانية وتقليل الصرف فيما تباينت ردود الأفعال بين رافض ومؤيد للقرار.
كل شيء وارد
وقال رئيس لجنة التشريع والحكم بتشريعي الخرطوم علي أبو الحسن : في رأيي الشخصي أن يتم تقسيم الخرطوم لثلاث ولايات إدارية، ولكن وضع الولاية بسبع محليات كافٍ، موضحاً أنه إذا تم إضافة أية ولاية سيزيد عبء المنصرفات المالية على الحكم الاتحادي، وقال كان يوجد مقترح سابق بإضافة عدد المحليات لأكثر من سبع لتخفيف الضغط الرقابي، موضحا أن المقترح استند على ارتفاع الكثافة السكانية بالولاية وليس من حيث الرقعة الجغرافية، وذلك لارتفاع عدد السكان لما يزيد عن الـ(10) ملايين خلال ساعات النهار، وقال في رأيي الشخصي يمكن زيادة عدد الوحدات الإدارية وتقسيمها لتسهيل عمل الرقابة، مشترطا أن يتم تنشيط المجالس التشريعية بالمحليات لتخفيف الضغط والعبء على مجلس تشريعي، وتابع قائلا: إذا تم تقسيم الولاية فهذا يعني 3 ولايات بكل ميزاتها و3 مجالس ما يزيد المنصرفات المالية وليس الضبط. موضحاً أن العاصمة لديها قانون يحكمها والولاية تعمل بقانون يحكمها ولا يمكن التداخل بينهم، لافتا الانتباه إلى أن اتفاقية السلام اقترحت في السابق فصل أم درمان كعاصمة وأن تصبح الخرطوم ولاية، ولكنه ختم حديثة بأن كل شيء وارد بحيث يمكن أن يتم تقسيم العاصمة، وقال من المحتمل أن يخرج الحوار الوطني بتغير الحكم الإداري في العاصمة وتقسيم الخرطوم.
الأمة يرفض
وأكد البرلماني وليد آدم نائبا عن الدائرة البقعة الثانية رفض حزب الأمة الفدرالي لتقسيم العاصمة ويحرص على وحدة الخرطوم، ولكنه يتفق تماما مع مخرجات الحوار الوطني، وقال: ما دفع به المدى السابق للمياه لا يمكن أن يحدث في عاصمة مساحتها الإدارية صغيرة، ولكن يمكن إضافة وحدات إدارية لزيادة الحاكمية بالإضافة إلى أن المشكلة في تداخل الاختصاصات وليس التقسم بما سينتج عن خلافات خاصة وأن سكان الخرطوم من أصل واحد، موضحا بأن تجارب تقسيم الولايات كتجربة لم تستفد منه في الولايات السابقة، فلماذا يتم تقديم مقترح والبلاد في حاجة لتوفير ايرادات ودعم.
إهدار للموارد
فيما ذهب البرلماني عبد الرحمن الريح، القائمة الحزبية إلى ما أشار إليه نائب دائرة البقعة الثانية وزاد قائلا: إذا ما تم تقسيم العاصمة لـ3ـ ولايات يعني زيادة في الترهل الإداري، واقترح دمج المحليات منها أن تكون أم رمان محليتين فقط والعمل لتقليص المحليات، فيما ارجع تداخل الاختصاصات بين العاصمة القومية وولاية الخرطوم لغياب الدستور، وقال مازال السودان يعمل بالدستور الانتقالي 2015 ـ 2016 والذي عفا عنها الدهر وهو غير مواكب للمرحلة الحالية وقال لابد من العمل ببدستور دائم يحدد المسؤوليات للحد من تداخل الصلاحيات، وأوضح الريح أن تداخل اختصاصات الإدارة القومية للعاصمة مع الولاية لاحتضان الخرطوم الحكومة القومية، لذلك نجد التخبط بين الوزراء خاصة الاتحادين في شؤون الولاية رافضا مقترح زيادة الميزانية، وقال لابد من مراجعة عائدات ايرادات الموازنات السابقة والعمل في تقليل الصرف وليس الزيادة، واستبعد الريح زيادة نسبة التفلتات الأمنية بالولاية لاتساع رقعة الولاية، وقال: ضبط التفلتات الأمنية لا يحتاج لزيادة محليات إنما التقليص لزياة الحاكمية وعبرها يمكن للولاية أن تستوعب ضعف العدد الحالي للسكان .
التوزيع العادل للخدمات
وقال البرلماني ناصر أبو القاسم النائب عن دائرة الجريف وسوبا، الاقتراح موفق لاستناده على ارتفاع الكثافة السكانية ولكن في رأيي الشخصي من الأفضل أن يتم زيادة إيرادات الولاية، خاصة وإن محليات لا توجد فيها إيرادات وتعاني جداً من نقص الخدمات الضرورية بالإضافة إلى أن الولاية تعاني من النزوح اليومي بما يفوق الـ(3) آلاف نسمة بسبب العلاج، التعليم والعمل بالإضافة للهجرة اليومية واستقرارهم بالخرطوم بشكل دائم، وطالب بعدم مركزية الخدمات والعدل في توزيعها بين الولايات لوقف الزحف السكاني وهي تعتبر اهم إستراتيجية للتنمية المتوازنة المستدامة بنقل الخدمات للولايات.
الخرطوم مؤهلة للقسمة
واقترح البرلماني الدرديري دياب من القائمة الحزبية أن يتم ترحيل المرافق والمؤسسات الاتحادية لأطراف العاصمة لتقليل الضغط على مركز العاصمة من حيث الحركة وكذلك توزيع المؤسسات الولاية على المحليات السبع بشكل عادل، وقال ليست المشكلة في تقسيم الولاية ولكن في التوزيع العادل للمؤسسات الحكومية بين المحليات، وتابع إذا ما تم تقسيم العاصمة ستنتج مشاكل من حيث توزيع الموارد والأفضل أن يتم توظيف الموارد بالعاصمة، مؤكدا تأهيل البنية التحتية للخرطوم بكل المحليات إذا ما تم إجازة مقترح التقسيم، إلا أنه رجع وقال إن تصبح الخرطوم بحري عاصمة فهذا من الأحلام والواقع صعب جدا للظروف الاستثنائية التي تمر بها ولاية الخرطوم.
عبء إضافي
ويرى الخبير الاقتصادي ومدير شؤون المستهلك بوزارة المالية الخرطوم، دكتور عادل عبد العزيز، بعدم إمكانية تقسيم الولاية في الوقت الراهن، وقال في الظروف الحالية من الصعب أن يتم تقسيم الولاية وذلك لعدم استعداد الولاية للصرف من الإداري للحكومة الجديدة بكل مخصصاتها ومقارها ومصادر تمويلها ومن الأفضل أن يتم تقليص الظل الإداري موضحا أن ما استند عليه المقترح (الكثافة السكانية) لا يعد مبررا كافيا لإعادة تقسيم العاصمة، وقال الولاية تقاس بالرقعة الجغرافية وليس التعداد السكاني فيما استبعد نقل الوزارات لأطراف العاصمة لعدم توفرالمقدرة المالية وهي عبء مالي إضافي.

التيار


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 5464

التعليقات
#1356872 [حامد عوض]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2015 12:11 PM
قصدكم تلاته أدبخانات ؟


#1356705 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2015 07:58 AM
واقترح ايضاً انشاء نقاط عبور عند مدخل كل كوبري تمنع تجوال المواطنين بين الولايات الثلاثة الا بعد دفع رسوم محددة وذلك لدعم الوزراء و النواب الجدد وشراء سيارات دفع رباعي لهم وذلك لرداءة طرق الولايات الثلاثة


#1356556 [صلاح الدين حامد]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2015 07:37 PM
الى هذا المسمى منصور المنصور ومن تلاه ...اذا ما تعرف نحن من اين ...فنحن من بنى اسم السودان عليه : من اصل وقبيله وعلم واخلاق تربينا عليه ...اقله لم نرمى الاخرين بصفات تدل على عدم الاخلاق والتربيه السويه ...تعلم ادب الحوار ثم امسك قلمك وأكتب .
ومن انت ومن اين اتيت حتى تتكلم عن الخرطوم واهلها .


#1356290 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2015 11:57 AM
ارى ان تقسم امدرمان الى ثلاثه ولايات الاولى ولاية كرري والثانيه ولاية امبده والثالثه ولاية امدرمان القديمه
وكذلك الخرطوم الى ثلاث ولايات ولاية جنوب الخرطوم وولاية شمال الخرطوم وولاية وسط الخرطوم
وكذلك الخرطوم بحر ولاية الحاج يوسف وولاية الدروشاب وولايه وسط بحري
بما ان الحوار جاري وهنالك متمردين عائدون يحتاجون الى تسكينهم في وظائف
الحاجه الفعليه لدولة السودان كالاتي
فقط 12 وزاره
و5 اقاليم للحكم
و150 عضو برلمان
ولكن طبعا هذا حاله استثنائيه وليس للشاذ قاعده


#1356235 [هدى]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2015 11:05 AM
تقسيم---ومزيد من الولاة والوزراء والاداريين والطفيليين والسارقين والمختلسين والفاسدين--- هي ناقصة.


#1356223 [عطوى]
5.00/5 (1 صوت)

10-18-2015 10:54 AM
.. الحل بسيط جدا وهو توزيع الوزارات على الولايات حسب ديمغرافية الولاية ..بس يخلو وزراه الداخلية والدفاع والخارجية فقط فى الخرطوم والبقية يتم توزيعا لولايات اخى مثلا الثروة الحيوانية تمشى دارفور والزراعة تمشى الجزيرة مدنى والمالية بروتسودان والتربية والتعليم + النقل تمشى نهر النيل عطبرة والغابات تمشى الدمازين وزارة السياحة تمشى جنوب كردفان كادقلى والطاقة والتعدين تمشى شمال كردفان الابيض ورئاسة الشرطة السودانية تمشى نيالا او الفاشر وزراه الاتصلات تمشى الشمالية دنقلا وكدا نكوون جففنا الخرطوم شدينا الحركة للاطراف ووسعنا الرزق وفتحنا شغل جديد واتنتهى وتنتهى المركزية ونكون فتحنا خيارات متعدده لكل شخص وستتكون خيارات جديده وواقعية بدون ضغوط لاى فهم فى راسك وهذا الامر سيكسر رقبة القبليلة والجهوية الى الابد ........


#1356035 [Mohammed]
5.00/5 (1 صوت)

10-18-2015 01:22 AM
التقسيم والفصل دا عندكم عادي .
البلد دي ما عندها دستور ولا شنو؟
ياناس اعملوا اي شي والبتكلم اقسموهو نصين وابدوا بي انا


#1355978 [صلاح الدين حامد]
5.00/5 (3 صوت)

10-17-2015 09:51 PM
المشكله فى ولاية الخرطوم انه هناك العديد من اللاجئين من الدول الافريفيه والعربيه الذين تكدسوا فى ولاية الخرطوم وتفاسموا الموارد المحدوده للبلد من مياه شحيحه وكهرباء وازدحام مرورى لا حد له بالاضافه الى حدوث بطاله للمواطن حيث ان اغلب المهن الغير حكوميه يهيمن عليها الاجانب.الحل بسيط فى حال ان نشطت وزارة الداخليه للحد من هذا التدفق الغير منظم لكل من هب ودب حتى ضاقت الخرطوم بمن فيها....وهذا الحل يكمن بأنه لا يسمح لأى اجنبى بالعمل الا بشراكة مواطن سودانى بنسبه 37% كما هو الحال الان بقطر.بذلك سيضمن المواطن حقه فى هذا الوطن ...ولا يسمح بأى حال من الاحوال تمليك أى أجنبى اى قطعة ارض بهذا الوطن الغالى...حتى اصحاب المهن العاديه من سباكين او حدداديين او صوالين الفراشه ...لابد من ان يشاركه فيه المواطن باسمه وارباحه مع شرط انخراط المواطن معه فى دوامه بالكامل وذلك الى ان يتشبع المهنه منه ثم يتم انهاء رخصة الاجنبى ولا يعطى حق الدخول للبلد مرة اخرى .وعلى الدوله ان تفرغ الوطن من هذا الكم الرهيب من اللاجئين بالتنسيق مع دولهم ...نريد سوداننا كما كان فى الماضى وكفانا استضافه لاجئين ومتسللين اضروا بالبلد وسمعته.


ردود على صلاح الدين حامد
[منصور المنصور] 10-18-2015 02:03 PM
وانت يا اخ صلاح الدين من اى جهة في افريقيا أو من أى جهة من الدول العربية عشان مافي أحد في البلد دى من اصل المكان أما أن تكون من مدعى العروبة أو من مدعى الأفريقية وفى الحالتين انت اجنبى أيضا ويجب أن تذهب إلى وطنك الأم أو أن تضع التراب في خشمك وتسكت

[ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII] 10-18-2015 12:37 AM
والله فعلا وكلامك صاح وده المفروض يحصل


#1355928 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2015 07:52 PM
اظن ان الغاء الحكم الولائى نفسه وليس التوسع فيه هو المطلوب لانه اثبت فشله الذريع فى ادارة وتقديم الخدمات للمواطنين سواء كان على مستوى العاصمة او الاقاليم... والعودة الى نظام البلديات واعادة مهام الوزارات فيما يتعلق بالتعليم والصحة و غيرها من الخدمات العامة التى لايمكن الا ان تكون مركزية ولا ينبغى اسنادها الى محليات شغلها الشاغل هو ابتداع شتى انواع واصناف الجبايات دون قانون يسندهاوفوضى عارمة فى كل منحى وتداخل صلاحيات وتشابك مصالح واجزم باننا بتلك العودة سنتدرج الى الوضع الطبيعى المطبق على مستوى العالم وهو اجدى كفاءة واكثر فائدة واقل تكلفةوتداخلا فى المهام والصلاحيات والاختصاصات ... اليس كذلك؟


#1355895 [بت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2015 06:42 PM
المتخبطون لا يتقدمون


#1355887 [ود عمك الاشتر]
5.00/5 (2 صوت)

10-17-2015 06:12 PM
ليس في الخرطوم ولكن جميع الولايات تحتاج لتقليص هذا الترهل الإداري البائن في مكاتب الدولة. وفي رأيي ، يمكن خفض 50 % من هذا الكم من الموظفين معظمهم لا يجد العمل . وهذا من الفساد المستشري الذي ضرب كل جسم السودان حيث يتم التوظيف بالمحسوبية وهناك من خلقت لهم وظائف ليتم استيعابهم في الخدمة. أيضا نحن في حوجة ماسة لوزراء يجيدون العمل وليس لوجهاء نصابين يشربون من دم هذا الشعب الفقير. وزيرة العمل السابقة إشراقة ، قمة الجهل والفوضى وآخرها إعتدى موظفيها على أموال الشعب. وزير الكهرباء حدث ولا حرج ، وما ابداه من تصريحات ينم على جهله المطلق بالكهرباء . وزير الصحة ، إنهيار كامل للمستشفيات وتوقف الخدمات الصحية للشعب ، ما عدا عصابة الحكومة العلاج بالزيتونة أو الأردن.
وما عارف أنا سعادة رئيس الجمهورية منتظر شنو . وجالس يسوي في شنو . وداد وجفلت منو .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة