الأخبار
منوعات سودانية
الحياة مع اسمين.. تنازُعٌ بين أحقية الأسرة وأصدقاء العمل... صراعُ الآباءِ والأمهات
الحياة مع اسمين.. تنازُعٌ بين أحقية الأسرة وأصدقاء العمل... صراعُ الآباءِ والأمهات



10-21-2015 04:20 PM
الخرطوم – عثمان الأسباط

اختيار اسم المولود أول معضلة تواجه بعض الأسر، بعد التأكد من خبر الحمل يشرع الكثيرون في تنقيب بعض المقترحات من هنا وهناك، ورغم التوصل إلى قائمة جيدة، إلا أن أسماء المواليد ظلت تشكل هاجساً كبيراً يلاحق الآباء والأمهات، وتتفاقم المشكلة خاصة مع ظهور أسماء مستحدثة وأعجمية.
وتحدث العديد من الإشكاليات من خلال تضارب الآراء، فالزوجة ترغب في أن يحمل المولود اسم والدتها أو أحد أشقائها، بينما الزوج يحاول أن يفرض شخصيته، وعندما يستحكم الخلاف، ويتعذر التوفيق بين الآراء يصر كل على رأيه، ليظهر ولي العهد الجديد باسمين في ظاهرة باتت تحدث بشكل متكرر.
الحياة باسمين
في نهاية المطاف يدون المولود الجديد باسم محدد في السجلات والمستندات الرسمية، وينطلق مشواره في السلم التعليمي من التمهيدي وحتى بعد التخرج والالتحاق بالعمل، فيظل الاسم المدون هو الأصل سواء أكان من الوالد أو الولادة أو الجد، فيما سيكون الاسم الثاني الذي اختير للشخص المعني متداولاً بكثافة في البيت على العكس منه في مكان العمل، وكثيراً ما حمل العديد من الأشخاص اسمين، واحد في المنزل والآخر في مكان عمله، ولم تخل قائمة البنات من وجود اسمين للفتاة في حياتها، واللافت للنظر أن الكثيرين ارتضوا العيش بذلك حتى يعملوا لإرضاء والديهم وأجدادهم، وفي المقابل إرضاء أصدقائهم ورؤسائهم في العمل.
تفاخر وتباهٍ
تحرص بعض الأسر على التفاخر بأسماء المواليد والبحث عن الأسماء العصرية دون التعمق في المعنى، وما تدل عليه تلك الأسماء، وقد يدفع الجهل بمعنى الاسم إلى إطلاق اسم يدل على معانٍ غير حميدة، والتركيز على الشكل دون المضمون. وفي السياق، يقول صديق حامد لـ (اليوم التالي) إنه ظل يعيش باسمين منذ (30) عاماً وحتى هذه اللحظة. وأضاف: "في صغري سماني والدي على جدي، وهو الدخري ليكون الاسم الدخري حامد محمد علي الدخري، وفي المقابل أصرت والدتي على تسميتي بالصديق". وأردف: "في أوراقي الثبوتية الاسم مدون بصديق وجميع من في المنزل يناديني بالصديق، ولكن المفارقة تكمن أنه وفي مكان العمل الجميع يناديني بالدخري، وحتى أفراد الأسرة الآخرين من أبناء العمومة والخؤولة يفضلون الاسم الأخير"، مؤكداً أنه يفضل اسم الدخري لأنه يحمل دلالات ومعاني، وهو يفاخر به وعن الحرج الذي يسببه الاسمان قال صديق لا أجد حرجاً في ذلك، وأنا مستمتع بالاسمين، ومرضٍ لكل الأطراف.
نسرين وأسماء
من جانبها، تقول أسماء الأسباط لـ (اليوم التالي) إن جدها والد والدها سماها أسماء على الصحابية أسماء بنت أبوبكر، فيما اختار لها والدها اسم نسرين. وتضيف: "صار الاسم الأول رسمياً في الأوراق الثبوتية منذ النشأة، وحتى هذه اللحظة، وحتى بعد وفاة جدي أحمد رحمه الله". وأردفت: "لكن والدي لا يزال يناديني بنسرين وأنا عن نفسي اعتز بالاسمين، لكنني أفضل الأخير".
دلالات ومعان
وفي الأثناء، يقول أستاذ علم النفس الدكتور إبراهيم النعيم إن للأسماء دلالات ومعاني. ويضيف: من المأمول أن يحمل صاحب الاسم بعضا من معاني اسمه، وهذا معنى قولنا للآخر "انت اسم على مسمى" أي حقيقة سلوكك تطابق حقيقة اسمك. وحول وجود اسمين لشخص واحد قال دكتور إبراهيم إن طبيعة الصراع بين الوالدين هي ما أفضت إلى تلك المشكلة. وأردف: "يعاني البعض من تكرار الأسماء ما بين المنزل ومكان العمل". وعلى الجانب الآخر، يفرح ويسعد آخرون من ترديد الاسمين، مؤكداً أن هناك أسماءً تدخل الشخص في حرج شديد، فمن الأفضل التعامل باسم واحد مشيراً إلى أن هناك أسراً تختار أسماء لها دلالات من الغلظة والشدة، مما يكون له أثره النفسي السيئ على الابن نفسه، وقد يشعره بالحرج أمام الآخرين، وهو ينادى باسم مدعاة للاستخفاف أو الاستهزاء أو الاستغراب وربما الاستهجان أحياناً، وربما يدفع هذا إلى أن يشرح للآخرين وفي كل مرة دواعي الاسم وظروف تسميته، وربما يحمل أحيانا مبررات لا علاقة لها بالواقع

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 682


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة