الأخبار
الملحق الرياضي
السامبا تنهار .. وخرافة جوراسيك بارك الامل الاخير !
السامبا تنهار .. وخرافة جوراسيك بارك الامل الاخير !


11-02-2015 11:21 PM
كووورة –
في الماضي غير القريب لم يكن معظم مشجعي الكرة في المنطقة العربية يعلمون الكثير عن كرة القدم العالمية ، وكان علمهم واهتماماتهم تقتصر على متابعة كأس العالم في المقام الأول ،وتشجيع بعض المنتخبات الكبيرة في ذلك الوقت الذي غلبت فيه الإنتماءات لصالح هذه المنتخبات على حساب الإنتماءات لصالح الاندية الكبيرة.

ويعد منتخب البرازيل صاحب السطوة والكلمة العليا والمقام الرفيع في هذا الصدد خلال تلك الفترة، ما جعل معظم هؤلاء المشجعين يترعرعون على الهوس والشغف بالسامبا البرازيلية لما كانت تقدمه من نجوم أبهروا العالم، لتصبح البرازيل أيقونة كبيرة بين المشجعين ،وبات هذا الهوس إرث وتقليد تبعته الاجيال التالية حتى وقتنا هذا.

لكن يبدو أن هذا الهوس والشغف بات محل شك من قبل عشاق سحرة السامبا في هذه الأيام والسنوات الصعبة التي تمر بها كرة القدم البرازيلية والتي باتت منتخباتها مطمعاً للجميع.

فاليوم .. ومنذ اقل من 24 ساعة ودع المنتخب البرازيلي تحت 17 سنة مونديال الناشئين المقام حاليا في في شيلي بعد السقوط في دور الثمانية أمام نسور نيجيريا في 5 دقائق.

وقبل 5 أشهر سقط منتخب الكبار في إختبار كوبا أمريكا التي أقيمت في شيلي أيضاً ،بعدما ودع البطولة من دور الثمانية بركلات الترجيح أمام منتخب باراجواي الذي كتب للبرازيليين الهزيمة الثانية في البطولة عقب خسارة أولى امام كولومبيا بالدور الاول.


حتى على مستوى السيدات فقد خرج منتخب البرازيل من دور الستة عشر أمام منتخب استراليا في مونديال 2015 الذي أقيم بكندا.

كما أن فريق الشباب خسر لقب المونديال الذي أقيم في نيوزيلندا بعد السقوط أمام صربيا في النهائي بنتيجة 1-2.

وبالطبع فلا احد ينسى السقوط التاريخي المذل لنجوم البرازيل على أرض السامبا في الدور قبل النهائي لمونديال 2014 أمام الألمان، المباراة التي غطت مرارتها على مرارة خسارة البرازيليين للقب 1950 أمام أوروجواي في نهائي البطولة في فضيحة عرفت وقتها باسم "ماراكانازو" نسبة لاستاد ماراكانا الذي استضاف اللقاء.

وبنظرة سريعة على ما هو قادم يبدو أن الأمور ستكون أسوأ بكثير ، فجيل منتخب تحت 17 سنة الذي يفترض أن يمثل مستقبل البرازيل لم يقدم موهبة واحدة ، ومن قبله منتخب تحت 20 سنة الذي فشل من الأساس في التأهل لمونديال الشباب قبل الماضي بتركيا ومن بعده جيل مونديال 2015.

والحال لا يبدو مبشراً بأي حال من الاحوال سواء على مستوى الفريق الأول أو على مستوى المنتخب الأولمبي بعدما غابت عنهما المواهب لدرجة وضعت فريد وجو بمستواهما المتواضع كرأسي حربة للفريق في مونديال 2014 ،وحتى عندما خرجا من المنتخب لم يجد دونجا المدير الفني للفريق من يعوضهما في بطولة كوبا امريكا.

الأغرب من ذلك أن بلد السامبا العاشق لكرة القدم ،والذي قدم الكثير والكثير من سحرة كرة القدم العالم لجأ إلى إستدعاء مجموعة من اللاعبين "المجنسين" لقائمة منتخب الشباب الذي شارك في مونديال الشباب الاخير بنيوزيلندا، ومنهم اللاعب كارلوس روتشا الحاصل على الجنسية الإسبانية،وأندرياس بيريرا المولود في بلجيكا.


الامر المحزن لعشاق هذه الكرة الممتعة أن الصورة تبدو مظلمة وقاتمة للغاية حول مستقبل راقصي السامبا ، في وقت تغيب فيه أي بارقة تمنح الامل أو تعطي إشارة لعودة قريبة لهؤلاء السحرة في ظل غياب تام للمواهب.

ويبدو ان الأمل الأخير هو التمسك بخرافة الفيلم الامريكي الشهير " جوراسيك بارك " والتي تحكي قيام أحد العلماء بإستنساخ الديناصورات التي إنقرضت من دماء بعوضة من ذلك العصور القديمة.

فعلي المسؤولين والقائمين على مستقبل الكرة البرازيلية الايمان بهذه الخرافة وإستنساخ بيليه جديد وسقراط أخر وزيكو حديث واستنساخ مجموعة جديدة من رونالدو وبيبيتو وكاريكا وروماريو وكافو وغيرهم من النجوم الذين أمتعوا العالم ،ولحسن الحظ ان معظم هؤلاء لا زالوا على قيد الحياة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 527


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة