الأخبار
أخبار السودان
يا شعباً تسامى ..!!
يا شعباً تسامى ..!!
يا شعباً تسامى ..!!


11-04-2015 05:14 PM
زهير السراج

* لا أعرف حتى هذه اللحظة أسباب منعى من الكتابة بالصحف السودانية خمس مرات فى غضون ثلاث سنوات فقط، كانت آخرهن (وهى بالتأكيد لن تكون الأخيرة ما دامت الاوضاع باقية على ما هى عليه) قبل حوالى عام ونصف عندما اتصل أحد ضباط جهاز الأمن عبر جهاز الهاتف السيار( كالعادة) برئيس تحرير صحيفتنا السابق الأخ إدريس الدومة الذى هاجر لاحقا الى بريطانيا، ونقل اليه توجيهات السلطة بمنعى من الكتابة الى أجل غير مسمى وذلك بعد مصادرة عدد الصحيفة من المطبعة فى فجر نفس اليوم الذى منعت فيه من الكتابة وكالعادة لم يجب ضابط الأمن على سؤال رئيس التحرير عن سبب قرار المنع أو الإيقاف، وذلك كغيره من اسباب (الإيقافات) السابقة التى ظلت جميعها مجهولة حتى هذه اللحظة !!

* أذكر أننى إلتقيت بعدها ببضعة أشهر بأستاذنا الجليل البروفيسور على شمو رئيس المجلس القومى للصحافة والمطبوعات السابق لأشتكى اليه وتحدثت عن عدم معرفتى للتهمة الموجهة لى أو سبب الايقاف، فكان تعليقه بأن المجلس نفسه لا يعرف السبب.!!

* ولم يكن الاخوة فى اتحاد الصحفيين السودانيين أفضل حالا، فلقد ظلوا يرددون على الدوام بأنهم لا يعرفون شيئا عن هذه الإيقافات، ولا اسبابها، رغم احتكاكهم اليومى، على المستوى المهنى والشخصى، بمعظم المسؤولين فى الدولة وعلى أرفع المستويات !!

* باختصار شديد .. لم يكن هنالك وليس هنالك من يعرف الأسباب، الا صاحب القرار نفسه (الذى ليس بالضرورة أن يكون جهاز الأمن) .. تخيلوا كل هذا الظلم والضيم وفى دولة تزعم انها تطبق شرع الله، فهل يعقل أن يعاقب شخص بدون أن يعرف أسباب أو حيثيلت عقابه، ولكن ما الغريب فى ذلك قهذا هو السودان الذى نعيش فيه اليوم!!

* ولكن هنالك سودان آخر .. فالقرار لم يمر مرور الكرام، بل واجه مقاومة كبيرة من العديد من الأشخاص والجهات على رأسها هذه الصحيفة المحترمة وكل طاقمها الجميل ابتداءا من مديرها العام عوض محمد عوض ورئيس تحريرها السابق ادريس الدومة والحالى اشرف عبالعزيز حتى أصغر محرريها الذين نظموا وبدون وجل أو خوف العديد من الوقفات الإحتجاجية التى رفعوا فيها الشعارات المنددة بكل شجاعة ومسؤولية بانتهاك الحريات وكتبوا العديد من المذكرات الاحتجاجية للمسؤولين، ونشروها على كل الوسائط المتاحة، بالاضافة الى النشر بالصحيفة، ووجدوا السند والدعم بالكتابة والنقد وبغيرهما من الوسائل من كبار الأساتذة فى مجال الصحافة أذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر صديقى وأستاذى الجليل محجوب عروة، والصحفى المخضرم الأستاذ محمد عجيب صاحب الثمانين عاما بل أكثر والذى ذهب أكثر من مرة على رجليه المجهدتين العليلتين الى مقر جهاز الأمن ليحتج على ايقافى، ولعله سعيد الآن رغم حريته المقيدة على سرير المرض (شفاه الله وعافاه)، بإلغاء قرار الإيقاف الجائر.

* منهم أيضا الاساتذة الأجلاء مصطفى ابوالعزائم، الطاهر ساتى، مكى المغربى، عبدالماجد عيبالحميد، صلاح عووضة، مشاعر عثمان، يوسف عبدالمنان، عثمان شبونة، محمد الفاتح ، رحاب طه، حيدر المكاشفى، طه مدثر، والاخوة والاخوات فى مجلس الصحافة واتحاد الصحفيين،وشبكة الصحفيين وجهر والراكوبة وسودانايل وسودانيزاونلاين وبقية الوسائط الإلكترونية وكُتابهم وقراؤهم وروادهم الذين شكلوا بكتاباتهم الصادقة وكلماتهم الناقدة عامل ضغط على اصحاب القرار لرفع الظلم عنى، وأسهموا فى إبقاء معنوياتى مرتفعة وصمودى راسخا لا يتزعزع، فلهم كل الاعتزاز والتقدير.

* وفى مجال القانون لا بد ان اذكر مساهمات أساتذة القانون والمحاماة لرفع الضرر عنى والدفاع عن حقوقى ومنهم على سبيل المثال فى اوقات سابقة مأمون شمينا وابل ألير وعلى قيلوب وكمال الجزولى وعبدالله موسى والمرحوم محمد أحمد بكرى، وعلى المدى القريب نبيل أديب وساطع الحاج، الذين ظلوا يوفرون الملاذ القانونى الآمن الذى ألجأ اليه وأحتمى به بدون أن يطلب منى أحد اتعابا على ذلك.

* وأخيرا أسرتى الكبيرة وعلى رأسها المرحوم أبى محمد على السراج وأمى، وأسرتى الصغيرة التى تكبدت الكثير من المشاق بسبب إصرارى على الكتابة ..... ثم يبقى هذا الشعب البطل الذى سأظل أستمد منه القوة والشجاعة وأتعلم منه الصمود والصبر الى يوم تقوم الساعة ويؤول كل شئ الى خالق الوجود الذى منه أتينا وإليه نعود !!

الجريدة، 4 نوفمبر، 2015
manazzeer@yahoo.com







تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2459

التعليقات
#1365471 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 01:49 PM
العود أحمد والحمد لله على السلامة
هم فالحين فى غسيل الأموال وتبييض الوجوه وبيع البلد ، ناس الكونغرس جايين وعايزين إعكسوا ليهم صورة عن الحريات ( ما عندنا صحفى معتقل أو ممنوع من الكتابة ) ...والحوار( عندنا خرتمية حزب مشارك فى الحوار)- -وحنديكم فرص إستثمارية لوجه الله ( كيتاً) فى الشيوعية - وما تعرف إيه – بس عليكم الله ساعدونا فى موضوع الحظر والجنائية والإرهاب وشيلوا الإنتو عايزينه --- وبعدين ( إسلوا ضنبهم ) الما بندسه تانى والفيهم معروفة


#1365350 [ابومناسك]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2015 10:50 AM
لك التحية والتقدير استاذى زهير السراج.بغض النظر عن من وقف معك او لم يقف معك المهم انك رجعت للكتابة مرة اخرى ...رغم الظروف الصعبة التى عانيت منها من ايقافك من الكتابة ...ونعلم تمام العلم بان من يصدح بالحق في هذه البلد يتعرض للتنكيل والاعتقال وقطع الرزق ..وانت تعلم مدى الاجحاف والظلم الذى حاق بك استاذى من ايقافك من الكتابة ...وانك دفعت الثمن .. وارحب بعودتك مرة اخرى قلما عرفناه وعهدناه مصادماومكافحا ومدافعا عن هذا الشعب الكريم ...ونقول عدت والعود احمد...


#1365279 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2015 09:33 AM
ياخى زهير دع القلم ونووووووووووووووووووووووم مالك والقراية ام دق؟؟؟؟؟


#1365164 [يا خبر بفلوس]
5.00/5 (2 صوت)

11-05-2015 07:33 AM
(منهم أيضا الاساتذة الأجلاء مصطفى ابوالعزائم،، مكى المغربى، عبدالماجد عيبالحميد، ، يوسف عبدالمنان،والاخوة والاخوات فى مجلس الصحافة واتحاد الصحفيين)
زهير السراج تحياتي .. بداية غير موفقة بعد العودة .. انت رجل صاحب قلم جدير بالاحترام وما توقعت انك تضم القائمة اعلاه في منظومة من ينافح عن الحق ويرفض الظلم
وجب تعتذر لينا عن قولك ان تلك الاقلام تعرف للشرف الصحفي سبيلا


ردود على يا خبر بفلوس
United States [عصام محمد] 11-05-2015 09:35 AM
ياخبر بفلوس

لك التحايا وكل التقدير

هذا الرد واالله العظيم ما وودت أن اسطره ولكنك سبقتني فوفيت وكفيت أما أنا فأود أن أهمس لزهير السراج الدكتور الراقي هؤلاء النكرات الذين ذكرتهم وأطلقت عليهم الألقاب وناديتهم بالأساتذه فظلمت اساتذتنا الأجلاء الذين علمونا الصدع بكلمة الحق
أين أنت يا رحمي سليمان رحمة االله تغشاك واين أنت عمر عبدالتام الف رحمة ونور عليك في الخالدين وأين أنت يادكتور مرتضى الغالي ايها النظيف العفيف الشفيف وعمودك مسألة الذي يمكن أن يدرس في كليات الأعلام رد الله غربتك.
أما د. زهير فمرحبا بك منافحا مع شعبك الممكون الواقف في صف الجوع الكافر


#1365086 [sudaniiy]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2015 01:16 AM
الصدق قاعد بره للمضره
والعسكر جو عينك ما تشوف الا النور
حلوها ايها الكتبة ..ما تنسى انهم قتلوا محمد طه


#1365041 [مدحت عروة]
4.88/5 (4 صوت)

11-04-2015 10:52 PM
منذ 30/6/1989 لا توجد دولة القانون او المؤسسات في السودان ممكن اى كوز واطى حقير يعمل الدايره وبطريقة غير قانونية او علنية او بتهمة معينة هذه عصابة اسمها الحركة الاسلاموية استولت على الحكم بانقلاب وبقوا يعملوا في الوطن والمواطن والسلطة والثروة ما بريدون !!!
يا زهير السراج الحركة الاسلاموية السودانية هي العهر والدعارة السياسية والقذارة والوساخة تمشى على قدمين والله على ما أقول شهيد ياخى ديل شنقوا مجدى محجوب وهو أصلا حضر ليقضى اجازته مع اهله بعد وفاة والده الذى ترك لهم أموال وعملات صعبة في خزنة المنزل دى ما حكومة بل عصابة اسلاموية وبرافو الشعب المصرى الذى اداهم بالجزمة السفلة الاوغاد!!



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة