الأخبار
أخبار السودان
أبو بكر عبد الرازق : دخولنا للحوار لا يعني أننا تخلينا عن الثورة الشعبية ولدينا قرار صادر من القيادة،
أبو بكر عبد الرازق : دخولنا للحوار لا يعني أننا تخلينا عن الثورة الشعبية ولدينا قرار صادر من القيادة،



قيادي : الترابي واحد من استثناءات التاريخ الإسلامي
11-08-2015 03:19 PM
حوار: أيمن المدو :

أوكلت ليه الأمانة العدلية والسياسية بالمؤتمر الشعبي بولاية الخرطوم ومنها ولج إلى الأمانة العامة لمدة تسع سنوات تولى فيها أمانة العلاقات العالمية والإسلامية، وكذلك كان مسؤولاً عن ملف المناطق المتأزمة وآخر منصب شغله بالشعبي كان تكليفه أميناً للفكر والدعوة، ولم يخفِ المحبة الكبيرة التي يكنها لزعيم الحزب الدكتور حسن الترابي وانبهاره بأفكاره لكن ذلك لم يثنه عن الاختلاف مع الترابي سياسياً، الاختلاف الذي يصل إلى حدة الاحتدام لكنه لم يفسد الود الذي بينهما، في محاورتنا له أجلسناه تحت قفص الاتهام وطرحنا عليه العديد من القضايا السياسية والاجتماعية ليجيب عليها من خلال مرافعاته ودفوعاته التي قدمها لدى حضرة «آخر لحظة».. فلنطالع إفاداته:



ً٭ ترافعت في العديد من القضايا لكنك فشلت في الترافع عن بقائك كقيادي بالشعبي؟
- هذا الحديث غير صحيح، أنا ما زلت قيادياً في الشعبي، فالقيادة يا أخي الكريم لا يحددها الموقع، أبو بكر عبد الرازق أصبح قائداً في المؤتمر الشعبي قبل أن يلج أي موقع في أجهزة المؤتمر الشعبي وكنت أحد الشخصيات البارزة في المفاصلة وقدر الله سبحانه وتعالى لي أن أدير ركناً دائماً للنقاش في الجامعة أسس لهذه المفاصلة، واعتقلت ودخلت الصحافة المحلية والدولية وشغلت الدنيا والناس ولم يكن لي منصب في المؤتمر الشعبي، بل أول منصب لي توليت الأمانة العدلية والسياسية بولاية الخرطوم ومن ثم في 2005 دخلت الأمانة العامة لمدة تسع سنوات وتوليت فيها أمانة العلاقات العالمية والإسلامية، وكذلك مسؤولاً عن ملف المناطق المتأزمة، وآخر منصب توليته كنت أميناً للفكر والدعوة للمؤتمر الشعبي، ولكنني لم أكتسب القيادة من هذه المناصب ولكن امتلكت القيادة من خلال أمنياتي الشخصية، وما زلت أمارس دوراً مؤثراً على الآخرين، رضي الناس أم أبوا.
ً٭ أين أنت الآن من الخارطة السياسية للشعبي؟
- ما زلت قيادياً بالمؤتمر الشعبي وأكثر المؤثرين في الساحة السودانية، وما زلت أملأ الدنيا وأشغل الناس، إن كان عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر القنوات الفضائية أو الإذاعات أو عبر الصحف، وما زلت عضواً فاعلاً في المؤتمر الشعبي فلم أبتعد أصلاً حتى يتم السؤال عن موقعي في الشعبي.
٭ كمال عمر سبقك وحجز مقعده باكراً بالقرب من صنع القرار في الحزب؟
- أولاً أنا لست حواراً لأحد ولست حريصاً على الاقتراب من أحد، في تقديري أن الرجل القيادي يبني شخصيته من خلال مقدراته الذاتية وموقعه في نفوس الآخرين وفي عقولهم من حيث مقدراته الثقافية والفكرية والسياسية، ما تربينا في الحركة الإسلامية على أن نبحث عن التقرب من الأشخاص ولا القيادات، بل تربينا بأن نكون جنوداً نحمل مشاعل الدعوة ونقدمها للآخرين ونعمل على هدايتهم وإرشادهم إلى هدى الطريق، كما قدمنا قيادات كثيرة للساحة السياسية الآن في الشعبي دون أن نذكر أننا نحن الذين جندناهم أو استقطبناهم، كلنا في الحركة إخوان والمواقع لدينا تكليف.
٭ يرى البعض أن فصاحتك ورجاحة عقلك السياسية لم تقربك خطوات من زعيم الحزب؟
- الترابي أخي في الله منذ نشأتنا الأسرية، ظللنا في الحياة العامة منذ أكثر من ثلاثين عاماً حينما والينا الحركة لم نعرف من هو الذي يولى الأمانة العامة، كنا نعرف الإخوان الذين واليناهم في المسجد في حلقات التلاوة في عام 77، لذلك فالاقتراب من شخص ما أو الابتعاد عنه ليس بهم في الحركة الإسلامية، ليس هماً بالنسبة لي أن أقترب من الترابي أو أبتعد، ولا من غيره، مرضى النفوس وغير المتجردين وغير الصادقين هم الذين يفكرون في الاقتراب من الرجال لكن أنا دائماً أجتهد لأقترب من الفكرة بأكبر قدر ممكن، أن أكسب الكسب الفكري وأن أعبر عن هذا الكسب المعرفي من أجل انتصار فكرة الإسلام في الحياة، نحن لسنا كالتجار، التجار هم الذين يحرصون على علاقاتهم التجارية، نحن أصحاب أفكار وعقائد.
٭ بعض الشعبيين يرون أنك صاحب رصيد سياسي يؤهلك لاستلام ملف الحوار مع الوطني الذي استلمه كمال عمر، فماذا تقول في ذلك؟
- كمال عمر هو الأمين السياسي للحزب وموجود في (7+7) وهو ممثلنا في لجنة الحريات ولدينا ممثلون آخرون في اللجان، مثل الدكتورة سهير أحمد صلاح ممثلة لنا في لجنة الهوية، ودكتور محمد العالم أحمد أبو زيد عميد كلية القانون - جامعة النيلين ممثل لنا في مخرجات الحوار، ونائب الأمين العام الشيخ السنوسي ممثل لنا في لجنة السلام والوحدة، والدكتور أحمد إبراهيم الترابي ممثل لنا في لجنة الاقتصاد والمعاش، والأستاذ نادر السيوفي ممثلنا الآن في لجنة العلاقات الخارجية، والآن ممثلونا في الحوار ستة وليس شخصاً واحداً، وفي نفس الوقت الآن كلهم يمثلون المؤتمر الشعبي سواء بسواء، فلا يوجد ملف مع الوطني بيد شخص محدد، العلاقة الأساسية مع الوطني يمثلها الأمين العام، والقضية ليست كمال عمر أو غيره، القضية قضية تكليف.
٭ حزبكم غيّر خططه للإطاحة بالنظام عبر الحوار بدلاً عن الثورة؟
- دخولنا للحوار لا يعني أننا تخلينا عن الثورة الشعبية ولدينا قرار صادر من القيادة، وليس فيه تخلٍ عن الثورة الشعبية ولكن فيه تجميد لقرار العمل على إسقاط النظام بثورة شعبية، فإذا نجح الحوار فبها ونعمت، وإذا لم ينجح الحوار الخيار الذي وضعته هيئة القيادة أن نرجع إلى مربع العمل على إسقاط النظام بالثورة الشعبية، ولكن في تقديري أن الحوار سيصل إلى شيء من النجاحات التي تحول دون الرجوع لذلك القرار، وسيصل في مخرجاته إلى تحقيق الحكم الانتقالي المطلوب، وفي نهاية المطاف مخرجات الحوار هي التي تحدد.
٭ حرصتم على قيام الحوار في زمانه ومكانه كأن المؤتمر الشعبي يمثل أم العروس؟
- نحن وافقنا على الحوار لأن البلد في أزمة وخوفاً من تمزيق البلاد وذهاب ريحها، وذلك نحن فضلنا الانحياز للوطن على خصامنا مع المؤتمر الوطني، فالوطن عندنا أولى، والذي دعانا للحوار هو الوطن، وقدرنا بأن المؤتمر الوطني لا يمتلك قدر الرشد والحكمة التي نمتلكها ويمكن أن يؤدي بالبلاد إلى ما لا تحمد عقباه، وحينما تتمزق البلاد ستكون لعنة التاريخ علينا وعلى كل الأحزاب السياسية. ولو كان لنا مخرج آمن غير الحوار لسلكناه، وأتحدى الذين لم يدخلوا الحوار بأن يقدموا لنا وصفة آمنة للتحول الديمقراطي دون إسفاك الدماء غير الحوار، مهنة القانون علمتنا بأن التسويات حول القضية ليس بالضرورة أن يكون توافقاً.. فقد يتحاور الناس على التسوية وتفشل وتستمر المنازعة عبر المرافعات القضائية وقد تنجح ويصل الناس إلى حكم قضائي مشترك يمكن أن يكون قابلاً للتنفيذ.
٭ الشعبي الآن بات يدافع عن سياسات الوطني أكثر من الوطني ذاته؟
- ليس صحيحاً نحن الآن الأوراق التي قدمناها بين يدي الملتقى التشاوري الأول أتحدى أي شخص يقرأها أفضل ما قدمه الآن حزب في المعارضة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، من أجل التأسيس لقيام نظام ديمقراطي كامل وكل التصريحات التي تأتي من وحي الأوراق التي قدمناها تقول إننا ما زلنا في المعارضة والوطني ما زال خصماً لنا، والتصريحات التي أدلى بها الدكتور الترابي تسير في ذات الإطار، بل الدكتور الترابي قال إن حوارنا مع المؤتمر الوطني هو حوار يتذكر أو يخشى وهو مستوحى من الآية «اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى...».. نحن نتحاور من أجل وطن مخافة أن يتمزق، ونحن ما زلنا في (7+7) في المعارضة، لسنا جزءاً من أحزاب الوحدة الوطنية، فلذلك أيما تصريح لا يشبه الأوراق التي قدمناها يمثل الشخص الذي أدلى بذلك التصريح، لأننا نحاسب بأدبياتنا المكتوبة التي أقرتها الأجهزة التنظيمية ولا نحاسب ببعض الأهواء الذاتية.
٭ مشاركتكم في الحوار جعلت علاقتكم بالمعارضة تتحول من الملاطفة إلى المخاشنة؟
- مشاركتنا في الحوارلم تؤثر على تواصلنا مع كل أحزاب المعارضة على الإطلاق، لكن بالطبع أثرت في بعض القرارات التي اتخذوها كالقرار الذي اتخذه تحالف قوى الإجماع بتجميد عضوية المؤتمر الشعبي عبر سكرتاريته غير المختصة أصلاً، لأن القرار في تحالف قوى الإجماع يتخذه الرؤساء، اختلفت المواقف السياسية بيننا وقوى إجماع المعارضة، نحن نقدم شروطاً تتحدث عن طاولة الحوار وهم يقدمون شروط مسبقة، فالمواقف فيها شيء من التباين وشيء من الاختلاف، لكن العلاقات الشخصية ما زالت ممتدة والعلاقات السياسية ما زالت موصولة، لأننا أحزاب أصلاً مختلفة الرؤى والأفكار، فليس بالضرورة أن نتفق على شيء لكننا ما زلنا نتحاور ونتفق في بعض الأشياء ونختلف في بعضها.
٭ علاقتك بالترابي لم تكن كما كانت في الأول؟
- هذا ليس صحيحاً، فالشيخ حسن بالنسبة لي قامة سامقة جداً، وأعترف بأن 60 في المائة من تكويني الفكري هو بتأثير من الترابي، بل حتى لغتي نابعة من تأثيره عليّ، وأنا أعتبره واحداً من استثناءات التاريخ الإسلامي وأتفق معه فكرياً في ما ذهب إليه بنسبة مائة في المائة، ولكني قد أختلف معه من خلال الممارسة في إطار العمل السياسي والعمل الإداري ورؤيتي في ذلك ينبغي أن تكون هنالك مساحة داخل قيادة الحزب للتداول وإتيان فرصة جديدة لتلاقح الأفكار والرؤى حتى يكون هنالك أثر للتجربة التنظيمية، وأنا من أسرة بطبعها متمردة، فوالدي كان متمرداً على الإطار الصوفي الذي تربينا فيه وكان نقاداً لكل الأخطاء التي تحدث أمامه، وأنا مثلي مثل الأسرة التي جئت منها، أتفق مع دكتور الترابي في أشياء وأختلف معه في أخرى، ولكنني أكن له الاحترام، يعجبني الترابي الاجتماعي والمفكر، وأختلف معه في أشياء قد نتجادل ونحتد، يظل يحترم كل محاوره، أقدر فيه البيت المفتوح وهو الشخص الوحيد في السودان الذي لا يغلق بيته بالمفتاح.
٭ متى كان آخر لقاء جمعك به؟
- كان قبل أسبوعين في مناسبة عقد قران ابنة أخي عوض الله برير آدم في مسجد النيلين، ولكنني طوال فترة وجودي في الأمانة العامة، مدة تسع سنوات، كنت لا أهرع إلى الترابي لأنني لا أدور في عالم الأشخاص، وإنما أدور حول عالم الأفكار، وعالم الأفكار هو الذي يشكل عالم الأشخاص.
٭ انزواء الترابي من الإعلام هل هو ضمان لنجاح مصفوفة الحوار الوطني؟
- اقتدت العادة السياسية بأن يكون الأمين العام هو آخر المتحدثين حتى يستدرك أخطاء الذين هم أدنى منه في سلم العمل التنظيمي والسياسي، الآن في الساحة السياسية أتحدث أنا ويتحدث كمال عمر وبشير آدم رحمة للصحافة والأجهزة الإعلامية الأخرى، والوضعية السياسية اقتضت أن الترابي ينبغي له أن يحتجب في هذه المرحلة، لأن المقالة التي سيقولها ستؤثر على مجرى الحوار على الساحة السياسية السودانية، الترابي لديه رؤى قدمناها خلال الأوراق التي تناقش في الحوار قد تطبق وقد لا تطبق، والترابي واقعي، يؤمن بأي من المخرجات التي سيفضي إليها الحوار، والحكمة اقتضت بأن يكون آخر المتحدثين لا سيما وأن الصحافة السودانية تجنح في بعض الأحيان إلى التغيير في أحاديثه بوعي أو بدون وعي، وهي التي تركته إلى أن احتجب عنها، والكبار عندنا ينبغي أن يتحدثوا أخيراً ولا يتحدثوا كثيراً.
٭ يقال في الأسافير إنك أكثر شخص مؤهل في الشعبي لقيادة الحزب في المرحلة المقبلة؟
- أشكر الذين ظنوا بي مثل هذا الظن من المثقفين والمفكرين والقيادات الإعلامية الذين أحمل لهم مكانة في سويداء قلبي، وأكن لهم محبة واحتراماً، لأنهم الذين صنعوا من أبوبكر شيئاً مذكوراً، واسأل الله أن يغفر لي ما لا يعلمون وأن يجعلني كما يظنون.
٭ ما هو آخر كتاب قرأته؟
- الآن أقرأ في عشرة كتب معاً، أبرزها كتابا السنة النبوية للدكتور محمد شحرور وكتاب معرفة الإسلام لعلي شريعتي.

آخر لحظة






تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 2311

التعليقات
#1367660 [أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2015 10:40 AM
الأستاذ المحامي / أبوبكر عبد الرازق
سلامٌ من الله يغشاك ..وبعد؛
إجابتك الواردة في الحوار أعلاه تكشف عن خيلاء تندرج كما يقول الأستاذ/ إبراهيم البليهي في ما يسمى ب (وهم المعرفة)، أنت أقمت من الشيخ الترابي رمزاً للفكر .. حال كونك تعتقد بيقين لا يتخلله الشك أن الرجل مجدد.. مع أنه حتى الآن لم نقف له على منهج متسق لا في الفكر ولا في الأصول يمكن أن يؤسس عليه تجديده اللهم إلا خبط العشواء .. والركون إلى الآراء الشاذة المفارقة التي يرسلها من غير أن يحفل بتناقضاتها .. فالمفكر الجاد المعتبر عند أهل الفكر والنظر ينبغي (أن يقول كما يفكر.. ويعمل كما يقول ) فإن فارق القول ما يجول في العقل أو فارق القول العمل .. فإن صاحبه لا شك أن له من الجهل نصيب حتى لو حسبه قصار العقول مفكراً... وشيخك الذي ساهم في بناء شخصيتك الفكرية - كما تقول أنت (اتفق معه في الجوانب الفكرية بنسبة 100%)- .. أغلب أقواله مفارقة لصنيعه .. ليس في موقف واحد حتى يقال كبوة جواد..ولكنه عاش كل حياته منقسماً يعاني الشيزوفرينيا الفكرية ومع ذلك يحاول جاهداً أن يقنع الناس بأنه صاحب التفسير التوحيدي للقرآن الكريم .. يؤشر يمين .. وهو ينوي السير يساراً .. وأنت الآن للأسف تسير بنفس الطريقة .. تزعم أنك مفكر .. وربيب مفكر اسمه الترابي.. لكن فات عليك بسبب الغرور والمراهقة الفكرية أن الفكر (أقصد الحر) والأيديولوجيا يسيران على قضيبين يتوازيان لكنهما لا يلتقيان.. الفكر .. والمفكر الحر يبحثان عن الحقيقة .. وأداتهما في ذلك الشك .. الشك بغرض الوصول لليقين .. وأنت سيدي معروفٌ عنك الانخراط في أيديولوجيا الإخوان المسلمين منذ أيام الشباب الأولى مع إنها في أحسن الأحوال مجرد تأويل للدين لا يخرج عن عباءة النص .. ولا ينفك عن وثوقية الدين الذي أساسه الانقياد والتسليم، لا الشك الذي هو سمة الفكر .. وفي هذا الصدد لم نرَ منك ولا من شيخك نهجاً يوازي أو يقارب طريقة أركون الصريحة - أو حتى طريقة الجابري المواربة- في تفكيك النص الديني لنجني ثمرة ذلك نتائج عملية تفيدنا عملياً في حياتنا الدنيا هذه قبل الآخرة.... وحتى قراءتك التي قلت إنك عاكف عليها الآن (محمد شحرور وشريعتي الإيراني مثالان)، هي مجرد أيديولوجيا .. وللأسف أيديولوجيا تركن إلى العصور الوسطى .. وتحاول إلباسها ثوب العصرنة والحداثة ..على طريقة شيخك الترابي حذوك النعل بالنعل ..لذلك ليس لديك خيرٌ يرتجى وأنصحك بمراجعة نفسك وممارسة نقد الذات لتعرف أين تقف قبل أن تطرح نفسك مفكراً يعيد فذلكات شيخٍ انطوت جوانحه على كل الأدواء والشرور وهو الذي يزعم بأنه الطبيب المداوي.. ولك السلام.


#1367211 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 03:21 PM
ها ابقى مارق يا بتاع الكفاح المسلح بعد ما تنتهى الوثبة بكسير الركب


#1367172 [Floors]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 01:48 PM
يا أخي لاتلعب على الحبلين مجرد قبولك بالحوار هذا معنا ياوهم إعترافك بنظام الشاويش ولاداعي للنفاق !!!! الشاويش يمنحكم إبر مخدرة لتكلمة فترته الحالية
والعمل على زيادة التخدير لكسب فترة قادمة حتى قيام الساعة !!!!


#1367143 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 12:49 PM
الترابي مريض بداء اسمه متلازمة الكيزان.
ده مرض بيصيب خلايا المخ عند المتشددين الدينيين سوى كانو مسلمين او غيرهم، لكن المرض ده اكثر انتشاراً بين المسلمين لانهم لسه متخبطين في جنبات الظلام الفكري.
المرض ده كان مستشري في اروبا في العقود الماضية لكن تم القضاء عليه من خلال المواجهات الفكرية والثورات التحررية من عبودية الكنيسة وسدنتها.
الترياق هو قيام ثورات فكرية تواجه تلك الادعاءات التي تودي الي تفقام المرض وانتشاره بين فئات المجتمع، كل ما يحدث الان في العالم الاسلامي هو عبارة عن تفقام المرض ووصوله الي مرحلة يصعب السيطرة عليها، وكل ما قام الغرب بمحاولة استفزاز خلايا المرض، كل ما تورم وتقيح المرض وافر مزيداً من خلاياه المصابة في عقول سليمة اخرى.
كل التهجيات التي تحدث في السودان وغيره هي عبارة عن مسكنات تحاول تسكين هذاء المرض، ولكنها ليست دواء فعال، الدواء هو استنباط برنامج فكري تطبيقي يودي الي مواجهة هذاء الداء، وقد كان برنامج المرحوم محمود محمد طه هو انجع دواء لمرض الترابي، ولكن فطن هذاء الترابي وعجّل باغتيال المرحوم محمود محمد طه، وهكذاء تم ضياع الترياق من قبل ان ينتشر المرض ويستشري في جسد الشعب السوداني ومن ثم في كل انحاء الامة المسلمة.
مصر فطنت لهذاء الداء واحتوتة في مكانه الضيق، فهم اكثر فهماً للخبث الانساني، فيما نحن لا نزال خاماً دينيا طيّعاً يمكن التلاعب به.


#1367120 [Majdi Omer]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 12:07 PM
كلام رائع وافادات ذات جدوي حقيقية لمستقبل مفكر ..ما عليك من السفلة ال1ين يتطاولون علي أمثالك من بناة المستقبل ..لااحد فيهم يناقش في موضوع حديثك ...تعودوا عبر هذا المنبر أن يكيلوا السباب والشتائم ليس الا وكل اناء بما فيه ينضح .
اخنلف معك في قولك انك اثرت الجدل وشغلت الناس ..


#1366894 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 06:22 AM
قال( والترابي هو الشخص الوحيد في السودان الذي لا يغلق بيته بالمفتاح)

التعليق:
هذا الرجل ليس فيه حصافة القانوني الذي ينتقى كلماته ولكن من حبه للترابي ما قتل ومع ذلك يقول انه لا يدور في عالم الاشخاص فإن ما تنفيه انت في جانب تقع فيه في جانب اخر وتخونك ذاكرتك القريبة جداً فما تقوله في السطر الاعلى تنفيه في السطر التاني.. وكما قيل (حُبك للشي يعمي ويصم) ..

فمن قال لك ان الترابي الوحيد في السودان الذي لا يغلق بيته بالمفتاح؟؟ فإذا كنتم انتم خائفون تغلقون بيوتكم بالمفاتيح فإن غالبية اهلنا بيوتهم مفتوحة مع قلة ذات اليد مفتوحة للضيفان والحيارى وللجيران وللأهل؟ فالترابي وان كان بيته مفتوحا فبيته محروساً بدراويش السلطة ..

اما شكاري الترابي فإنه مثل الذين يشكرون الراكوبة في عز الخريف .. فالترابي مسئول عن العشرية الاولى للانقاذ والتي حدثت فيها اسوا انتهاكات لحقوق الإنسان على مر التاريخ والتي لم يقم بها حتى الحجاج بن يوسف الثقفي الذي قال فيه عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه : لو تخابثت الأمم فجاءت كل أمة بخبيثها وجئنا بالحجاج لغلبناهم)..

اذا كنت تعلم بأن كل ما حدث كان من تحت قبة الترابي وافكار الترابي وان ما يجري في السودان من انتهاكات وتمكين وظلم للعباد وفصل للجنوب ونقصان للارض من اطرافها ..اذا كنت تعلم كل ذلك ثم تسكت عليه بأعتبار الترابي قامة فكرية سامقة ثم تخونك ذاكرتك البعيدة وتغض الطرف عن كل ما حدث خلال العشرية الاولى والتي لا تزال مراراتها تحرق اكباد الامهات والاباء وكل ذلك من تحت عبقرية الترابي السادية ...

هون عليك ولا يغرنك تقلبكم في البلاد وتقلب الاسلاميين في اجهزة الاعلام والمناصب الداخلية والخارجية ومسكهم بتلابيب الاقتصاد والحياة الاجتماعية والسياسية في البلاد فإن الله سبحانه وتعالي يستدرجك حتى اذا اخذكم بسبب ظلمك للعباد اخذكم اخذ عزيز مقتدر..


ردود على المشروع
[htamrabe] 11-09-2015 09:28 AM
السيد ابو بكر عبد الرازق يتكلم عن ترابيين
احدهما الفكري والثاني الحركي وهو معجب بالفكري وليس معجبابالحركي وهذا بالطبع اعجاب عجيب فالحركة ناتجة عن الفكر
وبالطبع ايضا لا نعرف للترابي فكر الا بعض الشطحات التي يقذف بها من وقت لاخر والتي تعجب السيد ابو بكر ولايستطيع التصريح بها لأنها خارجة عن مفهوم الأسلام عند الناس هذا في مجال الفكر
اما الترابي الحركي فخطاه واضح لدى السيد ابوبكر فهو الدستوري الذي انقلب على الديمقراطية
والذى بسببه مات الشباب في الجهاد في الجنوب
والذي تسبب في فصل الجنوب بعد كل ذلك الى كثير من النتائج الماثلة اليوم

وعلى الجملة فالترابي هو الدكتاتور الذي رايناه في ادراة جلسات البرلمان عندما كان رئيسا له فقد كان مع اعضاء البرلمان كناظر المدرسة المتوسطة في حقبة الستينات من القرن الماضي


#1366815 [على على]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 08:18 PM
عمك فعلا إستثناء فمثله يرمى من حالق لا يترك ليحلق لآل المهدى والنميري والإسلام والسودان .


#1366796 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 07:15 PM
كائن باهت مغرور من حديثة طاوؤسي ينفش ذيلة عن اي فكرة قدمتوها وعن اي مشروع خرج من افاكركم المنحرفة نجح انتم مجرد مرتزقة لا اكقر ولا اقل وعن اي ثوره شعبيىة تتحدث المواطن لن يخوض حربكم لعلمكم ان شاء الله انتم والوطني تتقرشوا للعظم س نتفرج عليكم وف النهاية نلم عظامكم الرميم لحرقها كما نحرق القمامة الان ف شوارعنا اطمئن لن يتبع ترابيك احد حتي الشيطان كان من الاولي التفتيش عن مكان امن حفظا لسلامتكم من بهدلة السجون والعقاب الرادع لن يشفي غليلنا والا انتم معلقون علي المشانق حكم وقصاص عادل تستحقوه عن جدارة وليس انتغام نحن لا نشبهكم ف ي ضال ومنحرف ي كاذب تدعي المشغولية واعباء التكليف وانت تقرا 10 كتب اين هو الزمن اليس لديك زوجات كما عوتونا واولاد من الافضل ان تعبدوا ترابيكم واتركوا البلاد ف حالها


#1366790 [محي الدين الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 06:59 PM
كل الموضوع فارغ بس صدقت في حكاية الترابي انه شيء نادر في الاسلام لانه لم يدرس الاسلام في الازهر وكل معلوماته عن الاسلام سرقة من القانون مترجم للغة العربية وبالتالي لن ياتي للأسلام من هو مثله مرة اخرى . الموضوع الثاني اول مرة في تاريخ البشرية استاذ قانون دستوري يقوم بالانقلاب على سلطة دستورية ؟


#1366789 [ابوكدوك]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2015 06:56 PM
خلاص بدوا يظهروا ضب ورا ضب !!!

والله جماعة الشعبى ديل اسوا من جماعة الوطنى بمراحل كمان ، اختفوا السنين الفاتت ، كانت سنين عجاف عليهم ، اللهم لاشماته ..

اعرف احدهم ساءت اوضاعه فى السنوات الماضيه بعد المفاصله ، وبعد ان قطعوا عنه الرز ، اصبح كالكلب الاجرب ، اضطر لبيع سيارته وعمل فى سوق النواشف ، اراه الان بدا النباح وعادت سنونه ابيضت بعد صفار ، اصبح يشكر فى اسياده ، وكثر سفره الى العاصمه ، وعادت حليمه لقديمه ..


#1366777 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (1 صوت)

11-08-2015 06:20 PM
فعلا الخيش حسن الترابى استثناء تاريخى .فلم نسمع بانقلابى يستأجر عسكرى بالمال ليقود له الدولة مؤقتا فيسرق اللص الصغير اللص الكبير .
ومن عجائب الاستثناء التاريخى ان الخيش الترابى وجبهته الاسلاميه ارتضى اشباه الرجال فيها ان يصيروا عبيدا ( للاجير )المشير يستخدمهم بالمال للخلود فى السلطة.
لا عزاء لاسر الرجال البلهاء الذين(جاهدوا )و ماتوا بالالاف لخدمة عرش اميرالمؤمنين الشهير ب ( لص كافورى ) بعد ان خدعهم الخيش الترابى ( المفكر الاسلامى ) واوهمهم بانه سيدخلهم الجنه .جنة كافورى ولا جنة المنشيه ؟


ردود على المشتهى السخينه
[المشروع] 11-09-2015 09:02 AM
فعلا كلامك صحيح حيث انقلب السحر على الساحر ولفظه حتى حيرانه الذين رباهم على الكذب والمكر والخداع فكان اول عمل به ان قاموا بخداعه ورميه على عجل حديد بعد ان ركبوه التونسية للأبد..
والسؤال:
ماذا استفدنا من فكر الترابي الذي جعل ابو بكر يعجب به؟


#1366751 [Rebel]
5.00/5 (1 صوت)

11-08-2015 05:23 PM
* "مزقتم" الوطن سلفا!..و شردتم المواطنين و قتلتوهم تقتيلا!..و ادواتكم فى كل الدمار الذى حدث للبلاد و العباد, هى "السلطه!"..و"القوه" .."البطش" و "الهوس الدينى"!!..
* ثم تتحدث, بكل قوة عين و سفاله, عن الديمقراطيه و الحفاظ على الوطن من "التمزق"!!؟
* اشهد الله الذى لا إله غيره, انك كاذب و منافق و شرير!!..و ابعد ما يكون عن صفات القياده و اهدافها!
* فلا انت برجل دين..و لا انت سودانى!


#1366727 [تاج السر حسين]
5.00/5 (1 صوت)

11-08-2015 04:04 PM
لا يعتقد بأن (الترابى) عالم أو (ذكى) لاا شخص جاهل وساذج وبسيط حتى لو كان يحمل درجة (الدكتوراة) .. البشير الآن فى طريقه لنيل شهادة الدكتوراة وكان تلميذا مثل صاحبنا وحوارا للترابى .. الأنبهار (بالترابى) وأمثاله اسميه (الأنبهارية) الساذجه المتفشية فى المجتمع السودانى بصورة غريبة.
للعلم ان لا اتحدث عن ارائه (الفقهية) التى يخبطها خبط عشواء دون ممارسة دينية حقيقية تكسبه (معارف) وأنما طريقة حديثه غير مقنعة (ولولوة) فى (لولوة) وهروب من الإجابه المباشرة، وخلط غريب مثلا حينما يتحدث يقول لك إن الشورى والديمقراطية!
مع أن الشورى والديمقراطية (مفهومان) لا يلتقيان مطلقا، ومثل هذه العبارة لا تمر الا على شخص (ساذج) لا يقف فوق (المعانى) وقوف من يستخلص التبر من التراب.


ردود على تاج السر حسين
[ابو جلمبو] 11-09-2015 12:51 PM
تعبير جميل
(الانبهارية الساذجة) وده شي حقيقي كامن في المجتمع السوداني وفي كل المجالات



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة