الأخبار
أخبار إقليمية
نداء لإنقاذ ملايين الماشية من النفوق في البطانة
نداء لإنقاذ ملايين الماشية من النفوق في البطانة
نداء لإنقاذ ملايين الماشية من النفوق في البطانة


11-10-2015 08:15 PM
مدني - عبدالوهاب السنجك
طالب عبد العزيز عبد الله العوض، رئيس قطاع الزراعة المطرية بولاية الجزيرة، وزارة الزراعة الاتحادية بإنقاذ الماشية بمراعي البطانة، من خلال تقديم علف بالأقساط بصورة عاجلة وبأسعار مناسبة حتى يتمكن أصحاب الماشية من شرائه.
وحذر رئيس القطاع من كارثة قد تؤدي إلى نفوق ملايين الرؤوس من قطعان الماشية بمراعي البطانة بسبب شح الأمطار، وكشف في تصريحات صحفية أمس (الاثنين) عن أن أكثر من (10) ملايين رأس من الإبل معرضة للنفوق نتيجة للجفاف الذي أصاب المنطقة، واصفا الوضع بالخطير وأردف: "قد تحدث احتكاكات بين الرعاة والمزارعين ووزارة الزراعة والثروة الحيوانية والغابات حول المرعى ومنع دخول القطعان المناطق التي نثرت فيها بذور أشجار الغابات

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1529

التعليقات
#1367918 [ود الامير]
5.00/5 (1 صوت)

11-10-2015 10:48 PM
على الدولة أن تسارع الى تسهيل زراعة الاعلاف عن طريق الري المحوري، واعفاء المدخلات المطلوبة من جميع الضرائب والجبايات حتى يتم تفادي كارثة فقدان البلاد لثروتها الحيوانية.


#1367906 [كاســترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2015 09:33 PM
من الصفات التى نتصف بها نحن السودانيون الكسل الذهنى وليس الجسمانى, بمعنى انه توجد عداوة بين السودانيين والأبتكارات والأختراعات والتجديدات ,اى كل ما هو جديد يمكن ان نطوره أو نصلح به القديم . فاغلبنا يتبع ما كان يقوم به آباءنا مثل الأقوام السابقين عندما كان يرسل الله لهم نبى أو رسول يقولون له لن نتبعك ونحن نتبع ما كان عليه آبائنا واجدادنا . ارض البطانة هذه وكل اراضى المراعى والمزارع تهطل فيها الأمطار سنويا وبكميات كبيرة , جزء كبير منها يتسرب الى باطن الأرض والجزء الباقى يروى سطح الأرض وتنبت به الحشائش والأشجار التى تتغذى بها الماشية . ما نحن بصدده الآن هو المياه التى تتسرب الى داخل الأرض ومحاولة الأستفادة منها . لماذا لا تستجلب الحافرات التى تستعمل فى حفر آبار البترول والتى تحفر الى اعماق بعيدة بحثا عن البترول وفى طريقها الى هدفها وهو البترول تمر على اعماق فيها مياه بكميات كبيرة وكثيرا ما تخرج هذه المياه مندفعة كالصواريخ من كثرتها . وللأسف تقوم الشركات بقفلها لأن اساس عملهم هو البحث عن البترول وليس الماء . وبذلك نخسر كثيرا ولو فكر القائمون والمسؤلون قليلا وعملوا مقارنة بين الماء والبترول لرجحة كفة الماء الذى هو شريان الحياة وامروا بالأبقاء على هذه الأبار المنتجة للماء ووجهوا استثماراتهم للماء والزراعة والرى عوضا عن البترول الذى يكلف اضعافا مضاعفة ويخرب البيئة بالأضافة الى محدودية انتاجه عكس الأرض التى سوف تخلق حياة فى المنطقة عن طريق الزراعة والرى والأنتاج الحيوانى الخ .... لذلك ارجو ان يبدأ المسؤلون باستخراج المياه من هذه الأراضى وان يكون الأستثمار اعتبارا من الآن فى استخراج المياه من اعماق الآرض وان يعمم هذا المشروع فى كل اراضى السودان وخاصة للرعاة الذين يهاجرون سعيا وراء المطر كفبائل المسيرية .


ردود على كاســترو عـبدالحـمـيـد
[الحازمي] 11-11-2015 12:56 PM
"من الصفات التى نتصف بها نحن السودانيون الكسل الذهنى وليس الجسمانى"
يا أخي بلاش اسفاف و اساءة للشعب السوداني

ممكن تقول كسل و تقاعس و تعمد المسئولين في تنفيذ البرنامح أعلاه!!!!
قل لي:
من من البسطاء و الرعاة يمتلك استجلاب تلك الاليات الغالية؟؟؟؟
و هل تسمح الحكومة لمن يمتلك مالا باستيراد الحفارات هذه؟؟؟
يا عزيزي الدولة تسعى الى افقار الناس !!!
و مشروع الجزيرة و حرائق النخيل في الشمالية من الامثلة الشاخصة لكل ذي بصيرة!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة