الأخبار
منوعات سودانية
شارع النيل... هروب مبكر للرواد مع حلول فصل الشتاء.. الخرطوم بالليل
شارع النيل... هروب مبكر للرواد مع حلول فصل الشتاء.. الخرطوم بالليل
شارع النيل... هروب مبكر للرواد مع حلول فصل الشتاء.. الخرطوم بالليل


11-11-2015 01:59 PM

أمدرمان – هويدا أحمد ابراهيم
أصبح شارع النيل قبلة لمعظم سكان العاصمة خاصة في فترة قبيل غروب الشمس أو قبل شروق شمس الصباح، وحين يرتد إليك بصرك، تكون عيناك قد وقعت على أصناف من البشر، يحثون الخطى عن اليمين وعن الشمال، هناك من يأتي للترويح عن النفس، وآخرين يقيمون جلسات استماع وطائفة ثالثة تناقش قضايا مناطقها علاوة على وجود طلاب الجامعات بغرض المراجعة والمذاكرة.
ليس ذلك فحسب بل هناك باعة متجولون يسترزقون ببيع الألعاب أو المثلجات أو المشروبات الساخنة فضلاً عن ستات الشاي اللائي ينتشرن على امتداد الشارع. الجميع يتوجه صوب الشارع الأشهر من الشرق والغرب والجنوب والشمال، الكل هنا يربطهم هم واحد هو كسب لقمة العيش بعرق جبينهم، وهؤﻻء ينظرون لهذا الشارع فقط كسوق يكسبون فيه رزق يومهم، من واقع أنهم يعانون من مطاردة السلطات.
هروب مبكر في الشتاء
مع دخول فصل الشتاء يختلف الوضع في شارع النيل عن ما عليه في الفصول الأخرى، حيث إن الكثير من الأسر السودانية تولي وجهها شطر شارع النيل لأجل الترفيه والمؤانسة مع لهو الصغار حتى منتصف الليل، لكن مع دخول فصل الشتاء تغير الوضع وبات الجميع يعودون أدراجهم لمنازلهم في وقت مبكر للهروب من برودة الطقس علاوة على تجنب التعرض لنزلات البرد والالتهابات من واقع أن شارع النيل في كل مدن العاصمة الثلاثة (الخرطوم وبحري وأمدرمان) تحفه المياه من كل جانب ما يزيد من شدة البرودة كل ما طال الليل، والناظر لشارع النيل هذه الأيام يلحظ بوضوح خلوه من الأسر والباعة المتجولون منذ وقت مبكر، (اليوم التالي) زارت شارع النيل بكل من أمدرمان والخرطوم وبحري وأجرت استطلاعاً مع عدد من رواده للحديث عن قلة تواجدهم في فصل الشتاء وفي المساحة التالية نتعرف على آرائهم:
الشتاء ومن دون غطاء
الأستاذ ربيع محمود عضو اتحاد المهن الموسيقية وجدته جالساً على شارع النيل وأدرت معه حديثاً حول هروب الناس من الشارع في فصل الشتاء حيث قال إن الشتاء يعد من أجمل الفصول في السنة. وأضاف: هذا هو الوقت المناسب لقضاء أوقات ممتعة في شارع النيل خاصة وأن الكثيرين لا يأتون إليه ما يجعلنا نجلس بهدوء لنفكر في أمور الحياة. وأردف: يقل رواد شارع النيل نسبة لخوفهم من برودة الطقس بجانب خشية تعرضهم للأمراض ونزلات البرد، من جهتها تقول جميلة أحمد – ربة منزل: دائماً ما نرتاد شارع النيل برفقة الأسرة للترويح عن أنفسنا من زحمة العمل اليومي وظروف الحياة. وتضيف: مع قلة الرواد وفي أوقات الهدوء نخرج لقضاء أوقات ممتعة رفقة الأبناء لأجل التجديد، وأنا عن نفسي أفضل فصل الشتاء عن بقية الفصول لأنني أجد فيه الراحة التامة في الأمسيات مع القدرة على إنجاز الأعمال المنزلية وحتى خارج البيوت.
اتفاق واختلاف
وعلى الجانب الآخر تجولت في شارع النيل بأمدرمان ومع برودة الطقس وعند الثامنة مساءً جلست الى إحدى بائعات الشاي وتدعى (أع) بعد إلقاء التحية طلبت منها كوب شاي وبعد احتسائه تفاكرت معها عن دخول فصل الشتاء، وهل يساهم ذلك في زيادة دخلها اليومي، حيث أفادت أن الجو البارد ورغم ضرورة احتساء المشروبات الساخنة فيه إلا أن الكثيرين هجروا شارع النيل بسبب دخول فصل الشتاء، وقد قلت الحركة تماماً وشح الرواد إلى حد كبير. من جانبه قال عمر أحمد أبوبكر أحد الرواد أنه يفضل فصل الشتاء على غيره من الفصول خاصة الفترة المسائية التي تعينه على إنجاز مهامه ـ على حد تعبيره. أما فاطمة أحمد – طالبة، فتقول إنها تفضل التنزه في فترة الصيف على ضفاف النيل لأن الشتاء يحجم فترات الترويح عن النفس ويحصرها في الأمسيات فقط

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2095

التعليقات
#1368931 [ممغوص]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2015 03:27 PM
وبعدين نستفيد شنو من المقال ده؟؟


#1368750 [انا]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2015 09:51 AM
دا دعاية للشارع يعني



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة