الأخبار
اقتصاد وأعمال
أوبك تدفع إلى تقليص المعروض وتعديل الاسعار في 2016
أوبك تدفع إلى تقليص المعروض وتعديل الاسعار في 2016
أوبك تدفع إلى تقليص المعروض وتعديل الاسعار في 2016


11-12-2015 11:25 PM


منظمة الدول المصدرة للبترول تتوقع فجوة في امدادات النفط، في مؤشر على نجاح سياستها واضطرار المنافسين لخفض الانتاج بسبب التكلفة العالية.


ميدل ايست أونلاين

تقلص أنشطة الحفر الصخري بسبب تدني اسعار النفط

لندن - قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن إنتاجها من النفط هبط في أكتوبر/تشرين الأول وتوقعت تراجع إنتاج منافسيها في 2016 للمرة الأولى منذ 2007 حيث يتسبب تدني الأسعار في خفض الاستثمارات بما يحد من تخمة المعروض في الأسواق العالمية.

وقالت المنظمة في تقرير شهري، إنها ضخت 31.38 مليون برميل يوميا في أكتوبر/تشرين الأول بانخفاض 256 ألف برميل يوميا عن مستواه في سبتمبر/أيلول.

وإذا تحققت توقعات أوبك بهبوط إمدادات المعروض من خارجها فسيكون ذلك مؤشرا جديدا على أن استراتيجية المنظمة تؤتي ثمارها.

وتخلت أوبك في 2014 عن سياستها القديمة بشأن دعم الأسعار وآثرت رفع الإنتاج سعيا لاستعادة حصتها السوقية التي فقدتها لصالح منافسيها من منتجي النفط الصخري عالي التكلفة.

ويجري تداول النفط عند نحو 45 دولارا للبرميل بانخفاض بأكثر من 50 بالمئة عن سعره في يونيو/حزيران 2014.

وقالت أوبك في التقرير "ولّد هبوط أسعار النفط في الآونة الأخيرة طلبا إضافيا على النفط ووفر أيضا مناخا زاخرا بالتحديات في السوق لبعض أصحاب الإنتاج النفطي الأعلى تكلفة الذي تباطأ بالفعل."

وتتوقع أوبك هبوط إنتاج النفط من خارج المنظمة بنحو 130 ألف برميل يوميا بعدما زاد 720 ألف برميل يوميا هذا العام "إذ أن خفض الإنفاق الرأسمالي بنحو 200 مليار دولار في العامين الحالي والمقبل يؤدي إلى فجوة في الإمدادات."

وألغت الشركات النفطية أو جمدت بعض المشروعات في أنحاء العالم وتتوقع أوبك أن يتضرر إنتاج النفط في الولايات المتحدة أكبر مصدر لنمو الإمدادات من خارج أوبك في الأعوام الأخيرة نظرا لطفرة النفط الصخري وذلك بسبب تقلص أنشطة الحفر.

وذكر التقرير نقلا عن مصادر ثانوية أن إنتاج المنظمة انخفض في أكتوبر/تشرين الأول بسبب تأخر صادرات في العراق وانخفاض إمدادات السعودية والكويت، بينما كان الإنتاج يزيد منذ أن غيرت المنظمة سياستها في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 وهو ما يرجع في الأساس للإنتاج القياسي السعودي والعراقي.

ويشير تقرير أوبك إلى أن الفائض في المعروض سيبلغ 560 ألف برميل يوميا في السوق خلال 2016 إذا واصلت المنظمة الضخ بمعدلات أكتوبر/تشرين الاول انخفاضا من 750 ألف برميل يوميا أشار إليها تقرير في الشهر الماضي.

وبالنسبة لعام 2015 أكد التقرير على وجود فائض أكبر كثيرا في المعروض يبلغ نحو 1.8 مليون برميل يوميا نظرا لارتفاع إنتاج أوبك واستمرار تنامي الإمدادات من المنافسين وهو ما عزز المخزونات.

وقالت المنظمة مسلطة الضوء على التخمة الحالية إن السوق تمر بفترة هي الثانية خلال عشر سنوات التي تشهد فيها تجاوز المخزونات في الاقتصادات المتقدمة متوسط خمس سنوات بأكثر من 150 مليون برميل. وكانت الفترة الأولى في أعقاب الأزمة المالية في 2008.

وأضافت أن المخزونات بدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تبلغ حاليا 210 ملايين برميل فوق متوسط الخمس سنوات وهو ما يزيد على مستوياتها في أوائل 2009 التي شهدت زيادة 180 مليون برميل فوق المتوسط.

وتابعت "ترجع زيادة المخزونات العالمية بشكل رئيسي إلى أن نمو إجمالي الإمدادات تجاوز نمو الطلب العالمي على النفط على مدى التسعة أشهر الأولى من العام."

وأبقت أوبك في التقرير على توقعاتها للطلب العالمي في 2016 دون تغيير، مرجحة أن تحتاج السوق العالمية 30.82 مليون برميل يوميا من نفطها وأن يزيد الطلب العالمي بمقدار 1.25 مليون برميل يوميا في تباطؤ مقارنة مع مستوى 2015 البالغ 1.50 مليون برميل يوميا.






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 740


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة