الأخبار
منوعات سودانية
(واحد مننا) ... رسالة إنسانية تساند الأطفال المتشردين.. صحوة ضمير
(واحد مننا) ... رسالة إنسانية تساند الأطفال المتشردين.. صحوة ضمير
(واحد مننا) ... رسالة إنسانية تساند الأطفال المتشردين.. صحوة ضمير


11-14-2015 09:00 PM
الخرطوم – سارة المنا
تُعد ظاهرة أطفال الشوارع من أهم الظواهر الاجتماعية التي تحتاج إلى معالجة إجتماعية عاجلة باعتبار أنها فرضت كثيراً من المشاكل على الأطفال ما جعلهم يعتمدون على أنفسهم دون أن يجدوا رعاية من الجهات المسؤولة. وتشير الإحصاءات إلى أن أغلب الصغار الموجودين في الشوارع تتراوح أعمارهم بين (8 -15 ) سنة، لم يكملوا المراحل التعليمية الابتدائية بعد.
ومؤخراً تم تدشين فيديو كليب عبر قناة (أنغام) يحمل اسم (واحد مننا) للفنان نجدي نديم ومن كلمات عبد المجيد الطيب، ويُعد واحداً من الأعمال النادرة سيما وأنه يستهدف فئة أطفال الشوارع الذين يقضون سحابة يومهم بين إشارات المرور، والنوم داخل المجاري ويتعاطون (السلسيون).
صحوة ضمير
في السياق يتحدث الشاعر عبد المجيد الطيِّب الذي كتب كلمات (الفيديو كليب) مبيناً أن الفن رسالة لا تقتصر على جانب واحد، وقد استهوتني هذه الشريحة وجعلتني أكتب (واحد مننا) باعتبار المتشردين جزءاً لا يتجزأ من هذا المجتمع أنهم (مننا وفينا) بحسب التعبير الشعبي الشائع، وتابع: "أنجزنا هذا العمل كفريق متطوع دون دعم من أي جهة وتبادلنا الأفكار وتدالوناها فيما بيننا حتى خرج العمل رسالة مؤثرة تستهدف الجميع، وتم تصوير الفيديو كليب في مدينة الدمازين". وقال عبد المجيد: "استهدفنا من هذا العمل توصيل الرسالة إلى مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني للاهتمام بشريحة المتشردين ورعايتهم وتعليمهم لأن لهم حق أن يعيشوا عيشه كريمة. وأضاف: "يهدف العمل إلى صحوة ضمير الشعب لمساعدة أطفال الشوارع وأن يحسوا بطعم الدنيا مثلهم مثل غيرهم". وتطرق عبد المجيد إلى أن الفيديو كليب صور حالة الأطفال وهم يقضون ليلتهم داخل المجاري والمناطق المهجورة. وقال إن بعضهم مريض لا يجد من يعالجه ولا يطعمه. واختتم عبد المجيد حديثه بالقول إنه حاول عدة مرات تجسيد صورة الأطفال المتشردين ومأساتهم التي يعيشونها والظروف القاهرة التي يمرون بها.
الحاجة إلى الرعاية
من جهته قال المطرب نجدي نديم الذي تغني بأغنية (واحد مننا) إن فئة المتشردين تحتاج إلى رعاية حقيقية من جهات الاختصاص. وأضاف: إن العمل يُعد خطوة أولى لتسليط الضوء على المشردين وتغيير نظرة المجتمع والتعامل معهم. وأشار نديم إلى أن تصوير الفيديو صاحبته بعض المشاكل والعقبات والطرائف بمدينة الدمازين. ومضى نجدي دائماً نرى الأطفال المتشردين في الشارع العام حفاة القدمين يرتدون الملابس الممزقة، كذلك نجدهم أمام المطاعم وبين أكياس القمامة يبحثوا عن الطعام الذي يسد رمقهم. وتساءل نجدي هل التفكك الأسري تسبب في أن يلجأ الأطفال إلى الشارع أم أن هناك أسباباً أخرى، مشيراً إلى أن أطفال الشوارع في حاجة ماسة لمزيد من الاهتمام من قبل أفراد المجتمع كافة، على اختلاف فئاته

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1034


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة