الأخبار
أخبار السودان
قراءة في ملف العلاقات السودانية المصرية
قراءة في ملف العلاقات السودانية المصرية
قراءة في ملف العلاقات السودانية المصرية
سكان حلايب


11-16-2015 08:40 AM
خضر عمر ابراهيم

قد ان لبركان العلاقة المصرية السودانية ان يتفجر والي جبل جليد العلاقات الشعبية والجغرافية والأيدلوجية ان يتصدّع
منذ ال 23 يونيو وبداية أزمة وزير الدفاع سابقا في حكومة مرسي ورئيس الجمهورية حاليا ومستقبلا عبدالفتاح السيسي لم أتناول الشأن المصري السوداني وذلك لخصوصية المرحلة في مصر والتي سميتها في ذلك المقال بأنها خذلت النفق المظلم ،،،
وما اقصده وقصدته كان في كل المجالات،،،
في العلاقة الشعبية بين أفراد الشعب المصري سياسيا،،، واجتماعيا واقتصاديا. واعلاميا وعلميا وثقافيا،،وفي كل منحي من مناحي الحياة اليومية،، وذلك لان الشعب المصري طيلة الستين عاما التي سبقت ثورة 2011 لم يكن مهتما بالشان السياسي ولا الثقافة السياسية الدولية او حتي الإقليمية حوله والمحيطة به من دول الجوار ،، لم يكن ملما بالتفاصيل الجغرافية لجواره الإقليمي ناهيك عن محيطه الدولي ومن ابسط الأخطاء الشعبية عدم معرفته لانتماء مصر الحقيقي،، هل هو انتماء أفريقي ام عربي. وهل هو انتماء أفريقي ام اسيوي هل هو بحر ابيض متوسط اوربي غربي ام بحر ابيض متوسط شرق أوسطي ام انتماء أفريقي مغتربي ؟؟
وحتي في البعد العربي ،،هل هو انتماء عروبي عربي ام انتماء عروبي أفريقي ؟
وحتي الانتماء الاسيوي هل هو انتماء شرق أوسطي ام أنتما جوار بجزء من ارض الوطن المصري اسيوي في شكل شبه جزيرة سيناء الصحراوية وساحل طابا وشرم الشيخ البحر احمر الخليج عقباوي ؟ ام الساحل السيناوي بورسعيدي سويسي إسماعيلي ؟
والناظر للخارطة المصرية يحتار في تحديد الانتماء الإقليمي والدولي للأرض المصرية علي حسب توزيعها القاري والساحلي والصحراوي ،،،
اما من الناحية السياسية فنجد ان السياسي والمثقف المصري افضل منه حالا المواطن العادي الذي لا نطلب منه الاجتهاد في تعريف مصر الإقليمي والدولي
والواضح للعيان ومن خلال التجربة الثورية في مصر والتي توقع المراقب العادي من العامة ان تفتح حدود مصر السياسية والإقليمية نحو علاقة تكافؤ مع محيطها الإقليمي والدولي بلغة المصالح المشتركة ورفاهية الشعب واندماجه مع محيطه الأفريقي الأهم والعربي الأيدلوجي والدولي المنفتح
ولكن أتت الأمور بعكس التوقع اذا ما قورن الوضع الحالي بحال مصر وعلاقاتها الإقليمية والدولية في العهود السابقة برغم شمولية الأنظمة السابقة ودولة الفرد او الحزب الواحد ولكنها كانت متوازنة في علاقاتها بموجب ميزان المصالح القومية والدولية والتي تكاد معدومة بعد ثورة يناير 2011 حيث طغي طابع التشخيص كل علاقات مصر سواء في حقبة المجلس الانتقالي او حكومة الاخوان والحالية بحيث الطابع الشخصي يطغي عليهما شيء ،،
فكل شيء اصبح شخصي الهوية المصرية ،،الاساسية منغلقة علي حدود مصر فقط والسياسيين فهمهم ضحل للواقع الذي تسير عليه البلاد من إمكانات وتخبط سياسي وعدم استقرار في العلاقات الدولية والإقليمية والذي يؤخذ دايما من منطلق مصر القوية وليس من منطلق الدولة التي يجب ان تندمج في محيطيها الإقليمي والدولي والانتماء الإقليمي والجغرافي،،
وفي هذه الوضعية نجد السياسي يتخبط في التصريحات والأهواء والدبلوماسي تعلوه سمه العنجهية وعقدة مصر الفرعونية ومصر ام الدنيا،،وأزلية الوصايا علي المحيطين الأفريقي والعربي دون حتي دراسة المحيطين بعين وروية سياسية تصب في مصلحة الدولة المصرية وعائد للشعب المصري الذي هو نغيب تماما عن الواقع السياسي حولة والتحولات الإقليمية والسلوك الشعبي خارج حدوده وبجوارها ونظرة من حول مصر لما يدور سواء في كواليس السياسة او الشارع المصري المنعزل تماما من دولاب السياسة الداخلية وامتدادها الخارجي ومالاتها في المستقبل القريب والبعيد علي حد سواء،،
النظرة الاستعلائية المستمرة سواء السياسية او الشعبية التي لاتتماشي مع التحولات العالمية والتطور المتغير في منوال السياسة العالمية والتحولات الدولية والأقليمية التي هي في تضاد واضطراب يوميا،،بحجة المصالح والأمن القومي والدولي،،
وما يزيد الطين بلة في مصر منذ اندلاع ثورة يناير وما تلاها النهج والثقافة الإعلامية التي لا تحكمها ضوابط او أعراف وبروتوكولات منظمة للتعامل مع الواقع الداخلي والمحيط بمصر،، ونجد نهج الارتجال الإعلامي علي الهواء وهمجية السلوك للإعلاميين. ضاربين بعرض الحائط فنيات العمل الإعلامي وتوصيل المعلومة والتحقق من وزن ما يقال ومن يقال له او من يحاور ايضا تجده يخرج عن العرف والنهج والنص الإعلامي المتعارف عليه متجاهلا حتي المواطن الذي يشاهد ويستمع ويحلل ويقارن ما بين ما يقال وما هو حقيقي وما بين ما يشاع وما يؤكد او يضحد،،، فأصبحت المعلومة الهادفة غايبة عن وعي الملقي والمتلقي. والمحاور والمستضاف،،وفي اكثر الأحيان يخرج الإعلامي او المذيع عن نص البرنامج ومضمون الحلقة ويفقد المنطق والأدب ولا يتورع ان يتفوه بأغلظ وتافه الألفاظ والكلمات دونما حياء او أختشي او حتي احترام للمواطن المشاهد او المستمع ولا يعير لوحوده احترام او كينونة ،،
فنجد المذيع او الإعلامي هو القاضي والجلاد والمتحدث والحاكم والوزير ومن أولي الامر ،، يضرب بلسانه السليط يمكنك ويسارا دون مراعاة لمكانة الدولة في المقام الاول او الحاكم والحاكمين في المقام الثاني ومن ثم دون اعتراف بوجود مواطن له رأي ويسمع ويعي ويقيم ما يري ويسمع وكأنه ليس موجودا في وأقل الامر ،،
وهذا يعتبر تغييب تام لكل من في الوطن سواء من النخب او العامة،، وهذا التفرد والسلوك الانفرادي أدي الي ان يصل المذيع او الإعلامي او المحاور او المستضاف لان ينفي وجود شعب او من له رأي مخالف أساسا ،،لتصل لدرجة ات ينزع اكثر من إعلامي ووجه يومي حذاءه وامام الملايين ويضرب به علي الطاولة وبامعان ومعه مسبة وشتائم مغززة،،لا يقبلها عقل ولا إنسان واعي او من تربي علي قيم بلد يتفاخر بانه ام الدنيا وسيد محيطيه،،ولا اخد يخرج ويلومه او من يطالب بإسكاته وإعفاءه او حتي محاسبته،،
ولقد شاهدنا كم من مذيع ومذيعة أدي تصرفهم الي خلق أذمة بين مصر ودوّل بعينها بسبب عدم المسؤولية في الخطاب واللامبالاة وعدم احترام الاخرين خارج الحدود ناهيك عن مسح لارض بمواطنيهم داخل الحدود وتجريدهم حتي من وطنيتهم سواء من قاطع او من رفض الانتخاب وهو حق دستوري اصيل،،
مصيبة مصر الاعلام اولا والساسة الجهلاء ثانيا وصمت الدولة عنهم ثالثا،، ولا يلتفت احد الي العواقب التي ستترتب علي هذه التراكمات المتكررة يوميا وباستمرار دونما رادع او حتي من يشير اليها من بعيد ،،اللهم الا فهمي هويدي وحسن نافعة في بعض الأحيان يشيرون في مقالات او مقابلات الي عواقب ما يجري ولكن لا احد يعير اهتماما لما يقوله الرجلين،، وحتي حسنين هيكل تحدث كثيرا عما يجري وحذر من عواقبه ومع ذلك الحال في حاله ولا تغيير يذكر،،
حتي الوزير المختص او الوزراء المختصون لا يعملون حسابا لما يجري والرئيس بدوره صمته يعد مشجعا لشريحة كبيرة من الاعلاميين والسياسيين والمتقولين،، وأصبحت هناك افة خطيرة تخيف الكثيرين من المجاهرة بالراي او قول الحقيقة وهي افة الانتماء الي الاخر،،، فكل من سيحاول تصحيح المسار في مصر وقول الحقيقة سوف يُتهم بانه اخواني او تيار مضاد يهدد الدولة المصرية. وفي الحقيقة من يهدد الدولة المصرية في حقيقة الامر هو هذا التيار الذي ترك له الحبل علي القارب ليقول ما يشاء ويشتم من يشاء ويهاجم من يشاء ويزدري من يشاء وينتهك حرمات من يشاء دولا وجماعات وأفراد وحتي بيوت وأسر بعينها بحجة مساندته النظام وضديتهم له،، وهذا محض افتراء،، وسيودي الي الاسواء ،،
حتي في الملفات السياسية او الاقتصادية او الاجتماعية او القانونية او الدستورية هناك من يتقول علي الواقع ،،،ويظهر الفشل في كثير منها وربما معظمها وذلك لجهل من بايديهم هذه الملفات وقصور نظرهم وقلة معلوماتهم. وكما ذكرت سالفا لعدم التواصل الإقليمي والإلمام بأبجديات المشكل،،،، فمثلا في ملفات مثل مشكل حلايب وشلاتين والتي موثقة في اروقة المنظمة الدولية (منظمة الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ) منذ العام 1958 يعتقد المصريين السكوت السوداني تنازل عن الحق فيهما ،،متناسين ان اي نزاع اليوم تحكمة قواعد واصول تحكيم اذا عجز الطرفان عن حله ولا يوجد منطق قوة في اي نزاع اليوم مهما كانت قوة احد الطرفين لان هناك منظومة دولية تراقب اليوم حتي الأوضاع الداخلية لأي بلد ولها الكلمة فيها وحتي القرار والتدخل والسبل كثيرة لذلك والأمثلة حول العالم متكررة ومنطق أخذ الشيء بالقوة قد انتهي مع نهاية القرن العشرين وكل يوم هناك قوانين تفعل وحتي رب البيت اليوم هناك قانون يردعه ويمنعه حتي من التسلط علي أفراد أسرته فكيف الحال لمن يتسلط علي العامة وياخذ القانون بيده من الأفراد والجماعات ،،وما بال الدول اذا انتهجت بمثل ذلك؟ ،، فمصر باحتلالها لمثلث حلايب وشلاتين ومنطقها الأعوج بان الموضوع انتهي ولا يتوجب الحديث فيه يعتبر كلام الضعيف المفلس ادام هناك قوانين تحكم هذه الحالات ومواثيق تتبع،، وكما ان الصمت الرهيب من قبل الدولة السودانية ليس مبررا البتة ولا ارضية يستند عليها ولا عذر يؤسس هذا التغاضي للطرف في حق يعرف الصغير قبل الكبير والجاهل قبل العارف ولا مبرر لا شعبي ولا اجتماعي ولا ثقافي ولا علاقات ولا هوس فارغ بان البلدين تربطهما علاقات وشائج تاريخة وان كان ذلك حقيقة فلماذ نكون نحن المثاليين ونتغني بالروابط والأواصر والقومية وغيرنا يذدرينا بها ويغتصب حقوقنا ونظل صامتين منكسرين ،،ولا ادري هو خوف او بيع علني لوطن ولشعب تأبط المحبة والسلم والتنازع لشقيقة مثل مصر حتي لم تراعي الارض التي ضحينا بها والشعب الذي هجرناه لأجل عيون الإخوة والمحبة والترابط والقومية التي لم تجلب لنا الا المنقصة والغبن وتقليل الشأن والاستخفاف والاستهداف ،،،
فهل طيبتنا ستتحول الي سلاح يجز رقابنا؟
وهل سماحتنا ستحيلنا الي لقمة سائغة يلتهمها الاخ باسم الإخوة والجيرة الحسنة آلة تغتصب حقوقنا وتمتهمن كرامة مواطننا في بلد يعتبر امتداد شعبي واجتماعي باسم النيل ووادي النيل ومياه النيل وخرافات عظمته التي تمجد فقط في مصر وتعتبر هبته ،،ونحن وإثيوبيا وبقية أبناء النيل الأفريقي عبارة عن حراس نعمة النيل هبة مصر بدل ان تكون هي هبته؟؟
ياللغرابة مصر هبة النيل من تهبنا نيلنا،،،وتحسب علينا أكواب ماءه في أفواهنا !
وَيَا للعجب بلد لا تعرف منابع النيل الي وهبها الحياة ،،،تتبجح بان تهبنا منه الحياة،،، وأمثال هاني رسلان الممسك بملف افريقيا والسودان ووادي النيل العظيم الذي يجهل فروعه ومن أين يأتي والي أين يتجه ومن هو صاحبه غير مصر؟
والاغرب من رسلان من يمسكون بملف مياه النيل (نهر النيل) فقط هو الذي تملك مصر حقوق فيه وفقط بطوله في ارضها اذا ما استندنا الي الحق الجغرافي لها فهي تفعل ما تشاء وتقيم من المشاريع والسدود والخزانات وتتفرع منه الترع بدون استشارة احد من دول حوض النيل او حتي إعلامه بمشاريها المستقبلية او المستدامة علي طوله في أراضيها ونجدها ترفع الصوت بان يكون لها الكلمة في كل طلمبة تنصب علي اي مجري مائي في افريقيا،،ولا ادري علي أساس استند هذا الحق،، فمصر من منطلق اتفاقية مياه النيل المجحفة والتي وقعت في غلفة من الزمن في وقت كانت فيه السماحة السودانية الأخوية المجردة تجاه مصر في اوارها تعطي دونما مقابل باسم الانتماء والدم النيلي ،،والذي لم ترعه مصر حتي في ابسط احوال الاستضافة والاستقبال ناهيك في احوال الهبة والعطاء بتجرد مقابل،،
تناسي المصريين حلفا وكل القري علي امتداد مساحة الخط 20-22 شمالا والتي وضعت مصر اليد عليه بخدعةالتكامل والاخوة بثمن تهجير خمسين الف مواطن نوبي وثلاثين قرية بخلاف حلفا ،،وامتدت حدود مصر داخل الإقليم الشمالي بطول 150 كلم مغطاة ببحيرة النوبة التي تحتوي علي اكثر من خمسمائة مليار متر مكعب مياه مستدامة وثروة سمكية مستدامة ومتجددة حتي ولا يسمح لسوداني بالوقوف علي احدي ضفتي البحيرة بعمق خمسة كيلومترات من الجانبين من الارض المتحجرة عطشا،،
والثمن الأغلي من حلفا الارض والمواطن هو الارث التاريخي والحضارة النوبية الأولي في العالم والتي يناهز عمرها 300 الف عام سبقت حضارة الفراعنة ب 293 الف عام والتي لا يتعدي عمرها اكثر من 7 آلاف سنة والتاريخ يشهد والاثارة بصمة تاريخة وهوية ابدية في كرمة والبركة والنقعة والمصورات وممالك نبتة وكوش ومروي والبركل والخ،، خير شاهد ومستند،، وابوسمبل جواز سفر نوبي حقيقي اصدره التاريخ علي أصالة الهوية النوبية والإرث والتاريخ والحضارة العريقة عراقة الشعب والسودان الذي أخذ اسمه من لون شعبه وأرضه ،،
تهجرت أمة ذات حضارة ضاربة في عمق التاريخ والإنسانية وأغرقت معالم ومستندات هوية وطن وشعب وامة راسخة رسوخ الجبال في الارض ،،
كل ذلك باسم الإخوة والأواصر والنيل وواديه من اجل عيون شقيقة السودان ابو النيل مصر هبة النيل،،،
فان كانت مصر ام الدنيا فالسودان ابوها،،
رحم الله الفريق عبدالله خليل البطل ،، ومجد التاريخ المحجوب صاحب الرسالة الشفرة (release ) التي رسخت حق السودان في حلايب وكانت البصمة الأولي للندية السودانية تجاه الشقيقة مصر آنذاك التي تعتبر نفسها الوصية وذات الاحقية في ملكية حتي المواطن السودان وتهرف بأحقية وطن يساوي سدس افريقيا ويقال له بلد المليون ميل مربع علي وزن الجزاير بلد المليون شهيد،،،
ورحم الله الفريق عبود الذي باسم الإخوة فرط في جزء عزيز وضحي باسمها بحضارة ال 300 الف عام وامة كانت الأولي علي بطحاء افريقيا ،،،
كل ذلك من احل ان تنعم مصر بالنور والضياء والطاقة وآلة عجلة التقدم ومشعل التحضر بين الامم،،
فكان مولد أسوان ومخاض السد العالي علي جماجم حضارتنا النوبية العريقة ،،،
فتفجرت الارض بماء عذب علي رفات شعب تم تهجيره من ارض اجداده وهويته وحضاره لا تضاهيها مثيلة لها في العالم
وتنعم شعب هبة النيل علي تعاسة خمسين الف نوبي هجروا قسرا من ارض يملكونها بالهوية والحضارة والعرق الواحد
وزرع وحصد الشعب المصري ببوار 3 مليون خضراء حلفاوية نوبية السحنات ونفاد وغرق 30 مليون شجرة نخيل مثمرة عمرها بعمر الحضارة والأرض،،
أقيمت صلوات الشعب المصري في أسوان والسد العالي تحت اضواء الهبة وأظلمت وأغرقت وصمتت الي الأبد مآذن شامخة داخل النيل الي يومنا ومساجد أمها من رفاتهم جرفتها بحيرة النوبة أصبحت محاجر جيرية في قاع البحيرة ،،،،
تنازلنا عن كل شيء لأجل عيون هبة النيل والاخوة الشعبية المصرية الوادي نيلية ،،بالحضارة والأرض وهي العرض والزرع والضرع والشجر والثمر والحضارة والبيوت والحجر وبصمة تاريخ المنطقة التي كان الهدف من إقامة سدي أسوان والعالي هو طمسها وأبادتها من علي وجه البسيطة وليس من اجل الطاقة والكهرباء والماء والزراعة ورفاهية الشعب ،،،
هذه هي الحقيقة المرة التي يفهمها فقط اهل المنطقة ويقر بها اصحاب الحضارة الأصيلة الأولي النوبية الغريقة العريقة التي يعرف قيمتها اَهلها وامتدادهم الي يوم الدين والتي لن يتناسوها او ينسوها يوما أبدا،،فهي لا تزال غصة في حلق كل سوداني لونا ولسانا وعرقا واصلا ،،
لم يراع المصريين ما قدمناه لهم لانهم يعتبرونه حقا وملكا أصيلا لهم ،،،وكما أكد عراب الثقافة والسياسة المصرية المخضرم الهرم محمد حسنين هيكل ان السودان عبارة عن جغرافية فقط لا معترف بانسانه ولا هويته ،،ويقر بأنها جغرافية وامتداد يمكن اخذه في اي وقت،، لاغيا وجودنا كبشر علي إمتداد تلك الجغرافية،،
والاغرب من المصريين هم عقلائنا وعلماءنا ومثقفينا ومؤرخي الشأن السودان وسياسيينا البياعين للكلام رخيصي النفس عديمي الهوية الوطنية لاهثي المناصب والكراسي والرفاهية علي جماجم الشعب وتعاسة الانسان السوداني،،
والأدهي والامر حكامنا علي مدي ستون عاما ينظرون الي اليد المصرية تعبث بمقدرات وطن وامة وحضارة ولا يرف لهم جفن ولا تنبس لهم شفة،،،
أكتوبر الثورة الأولي في العالم العربي والإسلامي ،،الثورة البيضاء التي اجبرت العسكر للامتثال لارادة أمة وشعب من جاءت بهم لم يصححوا ما اغترفه سابقيهم من خطا واستخفاف وتنازلات قدمت لمصر بلا ثمن قبض،،
وما أعقب أكتوبر ،،مايو،،عسكرتاريا اخري أفردت عضلاتها علي الشعب السوداني وتناست ما أريق من دماء علي ارض مصر باسم القومية والاخوة والبعد الأمني والاستراتيجي والتزمت الصمت علي ما تقوم به مصر في بحيرة النوبة وما جاورها ولا حتي علاقة حسن الجوار والحركة الشعبية بين البلدين شفعترلها اتفاقية الدفاع المشترك واتفاقية وادي النيل والتكامل بل يعامل السوداني باحط التعامل وفقط صابر وحاكمه يتفرج عليه من نظارة عاكسة له،،الشعب يري نفسه فيها ولا يري عيون نميري،،
وحتي أكتوبر 1973 لم يشفع للشعب والمواطن السوداني في حسن التعامل والندية ،،ولولا الاراضي والأجواء السودانية من حلايب وحتي مطار الكلية الجوية في حي المطار بورتسودان والبحرية في فلمنكو وساكن وحبيت لما استردت مصر سيناء ولا عبرت السويس وحطمت خط بارليف،،، ويشهد حسني مبارك وهو حي يرزق قايد سرب الطيران والحربية والعمليات بجانب السادات وسعد الشاذلي الذي اعترف بما قدمه السودان وانتصار أكتوبر هبة لمصر من السودان،،، وقاعدة جبل أوليا الاحتياطية الملاذ الأمن القاذفات المصرية توجد ومعالم الهبوط والإقلاع لا تزال بصماتها علي ارضها،،،
ذهب نميري واتي الصادق النهدي بعد فترة سوار الذهب الراكضة الحراك ولم يفعل شيئا بل خطب حب مصر وجودها بالصمت وحتي لم يتجرأ علي إلغاء ما وقعته حكومة مايو من اتفاقات مهينة وتنازلات مذلة لمصر،،بلا ثمن ،،وفقط باسم التكامل،،،
ذهب الصادق المغترب المقيم في مصر وجاءت الانقاذ وبعدها بخمس سنوات أذلت الحكومة المصرية بقيادة مبارك الانقاذ والسودان بان احتلت واغتصبت حلايب في رابعة النهار ولم يعرق احد منهم تحت الكاكي الذي. يذدان بنيشان شعار ثورة الانقاذ ومجلسها العسكري،، (السبلة الذهبية) ، والحجة ان الوقت غير مناسب لانشغال النخبة بالتمردات،،،
بكي القادة العسكريين في منطقة حلايب لانهم اذلوا واهينوا اما اولاد بمبة المسلحين بالبمبان ،،،وكان عكاذات النشاما يمكن ان تهشهم حتي أسوار القناطر،، ناهيك من شوتالات وسيوف الهدندوة ونشابات الكنوز والجعافرة وسيوف الشلالية ،،ان تَرَكُوا يعملوها من اجل الارض والعرض
بكي العسكر والضباط لانهم أمروا بان لا يطلق احدا منهم طلقة واحدة وزملائهم قتلوا أمامهم بواسطة صبية خنس ،،،
وحتي يومنا هذا حلايب وشلاتين خط احمر لسياسيينا ووزراءنا وحكامنا بحيث لا يجب ازعاج الشقيق المارد بأمرهما فهمًا أمانة في يد امينة ترد عند الطلب ،،،
أحزابنا تقول حلايب وشلاتين وأبو رماد منطقة تكامل،،،
حكامنا يقولون لم يحن الوقت
وعراب السودان الشيخ حسن الهرم يقول لسانه المتحرك كمال كمبال (كان بال ) ان الوقت غير مناسب وأنها ستحل وديا،،،
كورة هي يا كمال ،، وَيَا شيخنا الهمام؟؟
ياخواني. اعملوا يسيء يخليكم مخلدين في تاريخ الامة والوطن ،،قولوا خيرا او اصمتوا،،،
فالساكت عن الحق شيطان اخرس ،،،
حلايب حق
شلاتين حق
ابو رماد حق
اذا معظم الشعب المصري وخاصة مثقفين وفنانين كومبارس وسياسيين لا ينطقون الأسماء الثلاث بصحيح كنيتها ،،
ابورماد ،، يقولون ابو رناد ولا يعرفون أين تقع وليلي علوي عضوة أجنة الخمسين بتاعت عمر موسي لا تعرف أين ولا تنطقها صحيحة ،،فما بال عمر موسي الذي كان علي هرم الجامعة العربية،،،
حلايب يقولون حلايم،، وحلاين ،، وأسماء لم ينطقها لسان ،،
شلاتين ،، تسمي بالفرعونية شلتين ،، وشالتين ،،، وشلاتيم ،،،
فأقول للتسعين مليون مصري حلايب وشلاتين وأبو رماد سودانيات وستظل سودانيات وستعود سودانيات ،،فالقانون. بيننا جيلا بعد جيل،،،والقوة ان انت ساعتها ستعيدها في ساعة ضحي والنَّاس علي رؤوس الأشهاد ،،،
والزمن بيننا ،،،
وأقول لحكامنا وسياسيينا وعرابي انظمتنا المتعاقبة الخرساء ،،
اصحوا من نومكم وأفيقوا من ثباتكم ،، فمن أراد ان يمجد او يخلد في الامة فليرفع الصوت عاليا ،، ويقول للشعب السودان نريد ان نسترجع حلايب وتوابعها ،، ويدق النحاس وسيجد الرؤوس مشرعة من الجنينة حتي حلفا القديمة ،،،
ولنري ،، هل ستبدي مصر شعب؟
وهل ستحصد أمة؟
وان نادينا تسفاي وهايلي ومنقستو واخوتنا الاحباش،،واستلهمنا روح النجاشي واسترجعنا قوة بلاد كوش،،،
ساعتها ان اقدمت علي حماقة ،، ستكون أسوان علي سواحل قبرص والقاهرة علي سواحل مالطا،،،والإسكندرية في مضيق جبل طارق،،
هذه الأيام علي ما يبدو من تواتر الأحداث وتوارد الأخبار والعراك الدبلوماسي الناعم والحراك السياسي الرخو،،والذي بدأت تحكمه الرسايل وليس الرسل والمناديب والمبعوثين الرسميين ،،،
فبدلا من ترسل حكومة الخرطوم علي عجل ووجه السرعة مبعوث خاص للحكومة المصرية برسالة اجماع واضح فيما يجري للسودانيين وتمزيق بروتكول الحريات الأربع المعمول به فقط من قبل الجانب السوداني نجد ان المواطن السوداني اصبح مهزلة وخاصة في مصر ويبدو ان الاخوة المصريين حكومة ومسوولين لا يفهمون في البروتكول الموقع الخاص بالجريات الاربع..واحد الامرين ،،،،
1)-
اما انهم لا يعيرون اهتماما لكل ما يكتب في اتفاق بين الدولتين واما انهم لا يعترفون بحق السودانيين في الحريات الاربع التي يعتبرونها حق مكتسب للفرعون في ارض السودان التابع لمصر،،، وثالتة المصايب اما حكومتنا لا تعير اهتماما بقيمة السوداني علي ارض مصر واما انها لا تعترف بانهم سودانيين و لا يجب تطبيق البروتكول عليهم الخاص بالحريات الاربع الذي جعل المصري في السودان يسوق وسيلة مواصلات عامة ويمتلك بوكس يبيع به العدة في المدن والقري ويتزوج ست شاي وموظفة اتصالات وحنانة ويسكن مجانا،،ويفتح استديوهات تصوير في كل الولايات ومركزه الشهدا ..ولا احد يوقفه في ولاية..
2)-
او ان الهوان سببه اهمال الدولة وجبن المسؤولين وعلي راسهم الوزراء المعنيين مثل وزير الخارجية والناطق باسمها والحكومة،، والاول والاخير البرلمان الذي من واجبه مراقبة تطبيق المعاهدات والبروتكولات ومراجعة.تنفيذها بالندية وفي حال عدمه يتم اعادة صياغتها بما يتماشي وغرضها او.الغاءها...
والتقصير يقع علي عاتق الخارجية وبالاخص السفارة الاقليمية..ولو كنت السفير عبد المحمود لعدت الي الخرطوم فورا ولا يشرفني ان اكون سفيرا في بلاد لا تحترم المواثيق الموقعة ولا تقر بحق مواطن امثله فيها
3)-...
ولو.كنت الناطق الرسمي للخارجية او.الحكومة لاصدرت تصريحا اقول فيه...
علي السلطات المصرية احترام البروتكول الخاص بالحريات الاربع وتفعيله وتصحيح اوضاع رعايانا فورا وخلال 48 ساعة والا يعتبر بروتكول الحريات الاربع لاغيا وعلي جميع الرعايا المصريين في السودان توفيق اوضاعهم خلال شهر حسب قانون الاجانب والاقامة والا من.سيخالف ذلك عليه مغادرة البلاد حتي لا تضطر السلطات المختصة اتخاذ اجرا ضده
4)-
واذا فتح مسؤول ولا حزبي رخيص خشمو بتمرد علي الحكومة وعلي علي طول حلايب بجيش...وخليها تخرب بقي
بعدين معقول الرييس شايف الحاصل وساكت؟
عاجبو مذلة المواطن ولا شنو؟
المصريين بدوها بي حلايب وحيكملوها بغزو السودان،،،والكل قاعد يتفرج،،، ولا ندري صمت الحكومة ما سببه!
هل هو خوف من مصر؟ والسودان شعب يأكل الحديد؟؟
ام خوف من شيء لا نعلمه ويستحي اي مسؤول الحديث عنه؟
والهوان الذي لا بعده هوان ،،يخرج علينا السيد حاتم السر الاتحادي ليعرض السودان علي طبق من فضة لمصر ويتبجح بان حلايب وسيلة تكامل،،،
اي تكامل هذا الذي ياتينا من مصر؟. يا حاتم ؟
الم نحرب هذا منذ العام 1980؟
ماذا جنينا منه؟
فهذا التكامل نميري اصدر له بطاقة وادي النيل وبرضو لم ينال رضي المصريين ،،
، وحكومتنا الحالية أرسلت البقر وأهدت الملايين من الأفدنة باسم الإخوة وبرضو لم يرضي المصريين ،،،ناهيك عن الجمال والعربات والحدود المفتوحة و150 كلم من بحيرة النوبة طوليا تستغلها مصر داخل أراضي السودان ومع ذلك حلايب مصرية؟؟
- وعد بلفور الأخضر لخمسة ملايين مصري للاستيطان في مشروع الحزيرة
- مشروع الإخوة في حلفا الجديدة والفاو ومشروع السوكي وزراعة مشروع القطن في طوكر والقاش ،،

ماذا سيحدث اذا عاملت الشرطة المصريين في السودان بنفس الطريقة التي يعامل بها السودانيين الان في مصر؟؟
صدقوني ستقوم الارض ولا تقعد والإعلام المصري سوف يردح ويرقص علي مدي ال 24 ساعة وسيخرج علينا من يبكي ويتدردق علي الارض بحجة ان السودانيين اولاد كدة وكدة وحيطلعونا مرمغنا بكرامة مصر الارض،،،اما السودان في عرفهم لا يوجد الا علي خارطة مصر السيادية،،،

اما ان لهذا الصمت ان يتفجر يا رئيس الجمهورية وممثلي الشعب؟
الهذا الدرك الأسفل تهون كرامة المواطن السوداني عندكم؟؟
أهذه هي الدولة التي تحمي المواطن والوطن؟؟

اخرجوا من هذا الصمت وبطلوا لغة الخوف والتخويف وسيبونا من مثالية الإخوة والعلاقات التي لم تجر علينا الا الضعف والهوان ،،،ومرمغة كرامة السوداني في الارض،، ومن من؟ ،،، من مصري يتبجح باسم النيل ووادي النيل والاخوة ،،،وان السودان ومصر حتة واحدة،،،
لا والف لا ،،فمصر والسودان ستمائة حتة ومش ستين حتة وبس،،،وان لم يكن كذلك ،،فماذا تسمون من يجري الان علي ارض الواقع؟

الكوميدي الخسيس احمد آدم طلعنا ولا حاجة،،، وصحفي مرموق طلعنا بتأعين مريسة وآخر طلعنا غفراء وخدامين،،، ولا احد تفوه بحرف،،،
ماذا دهاكم ايها الساسة والمؤتمرين في كل مكان معارضة او حاكمين؟؟
هل تتركون الشعب الذي تريدون ان تحكموه هكذا بلا كرامة لا في داخل الوطن ولا في خارجه؟

لعلمكم فان الشعوب الآخري دايما تحذوا حذو مصر في التعامل مع المواطن السودان المسكوت عن حقه من قبل بلده ،،،وان لم يتم وضع حدا لهذا ،،،،

ما سيحدث اذا تم تصعيد الامر مع مصر؟.
ستغزونا كما فعل صدام بالكويت؟؟ وأين صدام والعراق الان بعد غزو الكويت ؟؟
صعدوا الامر ودعوهم يفعلوا اذا كان الامر سهلا لديهم،،، وهو ابعد اليهم من اي منال،،، وستكون نهاية مصر اذا ما فكر احدا منهم ولو بحلم،،،
فعالم اليوم ليس في مثل ايام صدام،، ولا الثقل الدولي بمثل تلك الحالة،،،وليس افريقيا اليوم مثل ذلك الوقت ،،، ولعلم الجميع فان مصر فقدت اهم موطيء قدم ولا تملك ورقة ضغط واحدة علي اي شبر في القارة التي هي جزء منها وتنتمي اليها،،،ولا حتي البعد الإقليمي العربي سيساعدها علي التحرك،،، واذا ما حاولت ولو في الحلم التفكير في فعل شيء في السودان فستكون او من يتم غزوه من قبل اسرائيل ،،،وهي من تعمل علي ان تكون الفرصة سانحة لمصر علي التقدم نحو الجنوب (جنوب الوادي) كما يسمي،، وهو البعد والخاصرة الأمنية الإقليمية الوحيدة لمصر وليس سواها في كل اتجاهاتها،،،

فنصيحتي للمصريين مراجعة تصرفاتها نحو السودان قبل ان تقع الفاس في الرأس وتفقد اهم لاعب وحليف إقليمي ودولي وامتداد اجتماعي وطوق أمني مستدام
ونصيحتي للحكومة السودانية ان لا تستهين بحق مواطنها وخاصة في مصر ولا تجعل من قضية حلايب وإثارتها حصان طروادة وفزاعة ،،،بل وهم غير موجود في حقيقة الامر ومصر تعلم خطورة احتلالها واحتفاظها بحليب وشلاتين ان اجلا ام عاجلا
،،،
فيا مصر،،،
كرامة السوداني فوق الوطن والمصالح والاخوة والأواصر والقومية الجوفاء والإفريقية المتنصلين منها والعروبية التي لا تشبه السودان عرقا ولونا وأرضا،،،
نحن سودان،،،اي لوننا هو هويتنا ،،، والسودان وطننا الذي يعمل لوننا وإفريقيا هي سحنتنا ،،اما العربية فهي لساننا ولغة ثانية وليست لغة الام،،،
اما ديانتنا الاسلامية وعقيدتنا فمتعددة المشارب بتعدد الأعراق والاصول وليس احدا منا اليوم ذو عرق واحد،،،بعربيتنا التي نتكلم ونكتب اكتسبناها من الهجرة الداخلة إلينا والتجارة،،،لان لغتنا التجارية الافريقية كانت غير السواحلية التي نتجت من التفاهم الاشاراتي الصوتي بين الأصيل والقادم،،، يعني تعتبر لغة (بريل) لذوي الحاجات البصرية ،،،
والارجح عربيتنا ناتجة من دخول وانتشار الاسلام وتعلمها معرفتنا كان بوابة الدخول في الاسلام ،،لذا توارثناها ولم نتعلمها الا حرفا وكتابة في المدرسة،،،بحكم انها اللسان المشترك للعامة برغم وجود اكثر من سبعمائة وخمسون لهجة محلية ولسان تنطق ولا تكتب،،،mother tongue ...
اما حلايب وشلاتين وأبو رماد هذا ملف يحمل رقم في اروقة الامم المتحدة ومجلس الأمن منذ العام 1958 تحت شفرة المحجوب الشهيرة (release )
وهذا الملف في الحفظ والصون وله رجاله المنتظرون،، سواد بالقلم او بالزناد،،،
والايام بيننا،،،
وحلايب وشلاتين وأبو رماد سودانية يا شعب مصر،،،،برقية موقعة باسم شعب السودان،،الحليم ،،
وقيل في المثل،،، احذروا غضبة الحليم،،،
فاحذروا غضبة شعب اصبح الصبح،،

وللخلف بقية،،،والي لقاء

خضر عمر ابراهيم - بريطانيا
باحث وناشط سياسي وحقوقي


[email protected]






تعليقات 38 | إهداء 1 | زيارات 7190

التعليقات
#1371585 [عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2015 08:41 AM
كثقافة عامة أريد منك يا أستاذ خضر عمر ابراهيم باعتبارك كاتب هذا المقال ان تثقف بعض القراء من الشباب الذين ربما يجهلون تاريخ وحقيقة حلايب . وتوضح لهم سبب النزاع على هذا الاقليم بين مصر والسودان . على ماذا تستند مصر ؟ وعلى ماذا يستند السودان ؟ ولكم جميعاً الشكر والتقدير .


#1371561 [نيبرو]
1.00/5 (1 صوت)

11-18-2015 08:08 AM
السودان يشارك فى الجامهة العربية ولم ينل منها حتى الدعم المعنوى وتتدفع رواتب الامناء مثل عمرو موسى الذى لم يكن له وسمة خير لبلده ناهيك عن الجامعة العربية. على السودان ان ينسحب من الجانعة العربية وان لا نشارك حتى فى اجتماعاتها لانها فى النهاية تتبع لمن الكل يعرف....متى نقسم انفسنا ونكون اقوياء بقرارتنا وتصرفاتنا


#1371376 [هيثم علي]
4.88/5 (4 صوت)

11-17-2015 06:28 PM
اين دور النظام الفاشل من مايجري للمواطن السوداني في مصر شنو كما لقو سوداني ساي ماشي في القاهرة بقبضو عليه وبيعزبوه وبيغتصبوه مافي زول بسالهم.يجب القبض علي جميع المصريين الفي السوداني واعتقالهم حتي يتم اطلاق جميع السودانيين المعتقلين في السجون المصرية وهم بالآلاف .علي الشعب التحرك لان هناك الالف السودانيين المعتقلين في السجون المصرية بدون اي سبب ويتم تعزيبهم وضربهم بدون اي سبب ...اكرررررررر علي الشعب التحرك لان الحكومة دي ما يحصل لسودانيين في الخارج


#1371359 [عبدالله احمد محمد]
4.75/5 (3 صوت)

11-17-2015 05:42 PM
من اجمل ما قرات ووقع عليها عينى قول الكاتب ... واقول لحكامنا وسياسيينا وعراب انظمتنا المتعاقبة الخرساء . اصحوا من نومكم وافيقوا ومن اراد ان يمجد ويخلد الامة فليرفع صوته عاليا ويقول للشعب السودانى نريد ان نسترجع حلايب وتوابعها ويدق ناقوس النحاس مشرعة من الجنينة حتى حلفا القديمة


#1371348 [omer]
4.00/5 (1 صوت)

11-17-2015 04:37 PM
اولا تدمير مصر وشعبها من اسهل الامور والكلام ده حقيقى لكن ناس الموتمر مابيعرفوا الكلام ده
وتانيا قبل ما ننفعل مع الاعلام هل الذين قبض عليهم تجار عمله ودولارات ولا شغل مقصود فان كانوا تجار عمله فمن حقهم فهم دوله فقيره وعندها مشكله امنيه خايفين يبقوا زى ليبيا


#1371151 [الناهه]
4.75/5 (3 صوت)

11-17-2015 10:32 AM
ما يقوم به حزب المؤتمر الوطني من تكتيكات لن ينطلي على السعوديه ودول الخليج ومصر التى تحس بالخطر الداهم من تنظيم الاخوان المسلمين على امنها القومي حيث يعتبر النظام الحاكم في السودان هو احد اكبر خلايا هذا التنظيم الخطير
لن يجدي تغافل النظام الحاكم في السودان عن احتلال مصر لحلايب ومد غصن الزيتون للحكومه المصريه خصوصا بعد سقوط تنظيم الاخوان المسلمين في مصر فهم يعلمون ان هذه تكتيكات ليس الا
كذلك الامر السعوديه ودول الخليج ولو كافأت السودان ببضع مليارات من الدولارات في شكل مشاريع ستبقى للشعب السوداني فيما بعد وهو المستهدف بالدعم وليس النظام الحاكم الذين يعلمون بانه سليل تنظيم الاخوان المسلمين ويماثل في خطره الشيعه وتنظيم القاعده وداعش
اما المجتمع الدولي وعلى راسه امريكا فقد اعتمدت سياسة القتل البطئ للنظام الحاكم في السودان في شكل المقاطعه الاقتصاديه والمصرفيه رغما عن لهث النظام للتطبيع ولكنهم لا يمانعون من مقابله بعض المسئولين والابتسام في وجههم ويعوا لهم مجالا للحديث كما يشاءون ولكن بغرض التاكد من فعالية العقوبات ولا يجاد وسائل جديده لاحكام الخنق حتى تحقيق الهدف مثلما حصل مع الاتحاد السوفيتي سابقا
..... على حزب المؤتمر الوطني الحاكم تقبل هذه الحقائق والعمل على النجاة بنفسه من المصير المحتوم فلم تعد التكتيكات تجدى ولا تنفع وعليه ان يتحاشى لحظة السقوط المريع والمفاجئ على غير ما يتوقع ويحسب ......


#1371130 [الصادر والوارد]
4.88/5 (5 صوت)

11-17-2015 10:01 AM
"وتردّدت أنباء وشكاوى متعددة من سودانيين وصلوا القاهرة لأسباب مختلفة، بتوقيفهم في الشارع العام، بواسطة قوى الأمن والشرطة والاستيلاء على العملات التي بحوزتهم."


خلاص ياسيسو السياحة فركشت والخزينة افلست ومافيش رز اكرر مافيش رز بديت تنهب في السودانيين طب اقولها حاجة ياعم روح انهب الدواعش في سناء اصلو بيقولو عندهم فلوس زي الرز ياعم

اي ياعم عندهم الفلوس زي شوالات الرز

يلا ياسيسو حرك ياسيسو

ياجعان

تقول الشعب المصري يجوع

ماهو واضح النهب من السودانيين لان المصريين جاعو في عهدك ورينا شطراتك وكيف تحيا مصر بالجوع والجوع كافر


#1371113 [الصادر والوارد]
4.75/5 (5 صوت)

11-17-2015 09:45 AM
الصادارات الي مصر في الفترة من يناير الي مارس 2013
75,733,000 دولار (75 مليون و733 الف دولار )

الوارات من مصر في الفترة من يناير الي مارس 2013

144,836,000 دولار (144 مليون و 863 الف دولار )

فنحن نستورد من مصر اكثر من مانصدره اليها وهذا في ثلاثة اشهر فقط فما بالك بسنة كاملة وسنوات متتالية

وعندما تتم المقاطعة ان شاء الله سوف يتسلل المصريون الي اسرائيل والي اوروبا لبيع الححل والجرادل والحلويات والبسكويت ومصيرهم واحد من اتنين اما ان يغتالهم حرس الحدود الاسرائيلي او ان يغرقوا في البحر الابيض المتوسط او ان تتصيدهم و تحتجزهم داعش سيناء احتمال النجاة ضئيل جدا

لايوجد شئ مبتكر ومبالغ فيه يمكن استيراده من مصر مع العلم ان اغلب الصادرات اليهم هي مواد خام يتم صناعتها واعادة تصديرها الي السودان بارباح كبيرة والمانع المصرية مستفيدة من المنتجات السودانية اكثر من المزارعين السودانيين انفسهم !!

ياشعب السودان العظيم هلمو الي المقاطعة الشاملة لكل ماهو مصري
طيران
سياحة
علاج
عقارات
منتجات

وامتنعوا من التصدير اليها وصدروها لدول محترمة فبلاد الله واسعة فمر لاتشتري منكم الا بابخس الاثمان

وحينها سيفقد المصراوة مليارات الدولارات سنويا وسوف ياتون ذليلين منكسرين ولكن سنغلق الباب في وجوههم


#1371009 [رجل سوداني]
4.75/5 (3 صوت)

11-17-2015 07:26 AM
والله يا استاذ خضر عمر ابراهيم ربنا يجزيك خير ، فعلا مصر هي أكبر مصيبة وأكبر عائق يواجه دولة السودان وتقدمه وتنميته ، بالمناسبة مصر ومنذ الاستقلال متجذرة ومتغلغلة فى الشأن السوداني بصورة كبيرة جدا ، ولها من العملاء والمندسين للاسف من أبناء السودان أنفسهم من ينفذون المخطط المصري الاستراتيجي لتدمير السودان وعدم نهضته وتنميته ،والثقافة والعرف المصري كله قائم علي أن السودان لا شئ ، السودان مجرد منطقة مصرية يسكنها أناس لا يستحقونها ولا يجب أن تكون لهم سيادة ودولة منظمة حديثة ، وبالتالي عليهم الانصياع التام والتسليم والخنوع للارادة المصرية .
صراحة استاذي خضر الموضوع شائك وخطيير وليس وليد اللحظة أو هذه الفترة ، مصر لها تخطيط قدييم للهيمنة الكاملة علي السودان والانتفاع بخيراته واستعباد شعبه ، والمشكلة الاكبر فى الحكومات العميلة التي تعاقبت علي حكم السودان والتي لا هم لها بالامور الوطنية والتهديدات الاستراتيجية والامن القومي السوداني ، واخرها هذه العصابة التي تحكمنا الان ، ولكن المطلوب من ابناء السودان الاخيار امثالك عدم السكوت والخنوع ، فبجانب النضال ضد هذه العصابة الحاكمة يجب كذلك كشف وايضاح هذا المخطط المصري البغيض لكل العالم وللاجيال القادمة .


#1370987 [Aola Tah]
5.00/5 (3 صوت)

11-17-2015 06:24 AM
يا سبحان الله هي مصر واقفه في حلقكم ليه والله احسن حاجه عملها السعب المصري ثورة يوليو وما تنسوا الحكومه الحاليه في السودان الجات علي حكومه شرعيه لكن مصر ثوره شعبية علي الارهابيين الاحسن ليكم خليكم في حالكم والمصريين ليهم القضل في التعليم ومعظم الناس خريجوا جامعة فرع القاهره ما جديد ناكريين للجميل وانا من النوبه المتضرره لكن احبها ومصر ويا تري انتم ناسيين ضحايا كجبار والحروقات النخيل والحاصل الان وعلي العموم تحيا مصر والسودان وما في رول يقدر يفصل لاننا رباط دم وربنا وصي بصلة الرحم يا تري نسيتم يا اسلاميين بالله اتكلموا علي السودان ومالت اليه ولا عشان قضت على مدعيين الاسلام


ردود على Aola Tah
[خضر عمر ابراهيم] 11-17-2015 03:05 PM
شكرًا Aola Taha
مصر لم تكن تقف في حلق السودان والسودانيين من اليوم ،،فقد وقفت في حلق الشعب والسودان من قبل الاستغلال بالاف السنين،،، وانت وأجدادك النوبة اول من تعرفون ذلك،،، ولكن في حقيقة الامر اليوم ومنذ قرن السودان وشعبه الذين هم واقفين في حلق مصر،،،واقفين شوكة حوت لا بتنبلع ولا بتفوت،،، واقفين ليها في حلقها لانها ماقادرة تبلعنا ولن تستطيع،،، فهي تحاول منذ ان أطعمها الفريق عبود اول لقمة بعد ادخل الزعيم البطل عبدالله خليل يده في حلقها وانتزع منها حلايب وقام طبيب السياسة السودانية آنذاك المحجوب بكتابة روشتة release من داخل مكتب عبدالناصر لعلاج وجع الحلق
وسيبك من اننا ناسين ولا فاكرين،،، أنتم النوبة يجب الا تنسوا وتفتكروا كل ثانية تاريخ امتكم ووحضارتكم ابتلعته مصر امام اعينكم ،،ماذا فعلتم ؟ فقد كانت حلفا البداية وماهي تدخل حلايب وشلاتين وابورماد في فمها،،،ولكن هل ابتعلت ام لا ،،،هذه يقررها الشعب وانا وانت،،،،ولا تنسي حلفا تنازل عبود عنها ،،،وحلايب واخواتها هل تنازل البشير عنها ؟ فليخرج علي الملاء ويقول ذلك سواء كان هو او غيره ،،،وسوف تري ماذا سيحدث
سيبك يا Aola Taha من الخريجين وتحيا مصر والسودان بتاعتك دي ،،اللبانة التي ظل الشعب السوداني يلوكها منذ قرون وحكاية رباط ودم دي،،، اليوم العالم دوله علاقاتها مبنية علي المصالح المشتركة والأمن القومي والاقتصادي والتعاون وليس علي العلاقات الشعبية،،،،فهذه تحكمها بروتوكولات وليس تبادل مصالح والندية،،،،
اما فزاعة انه عشان قضت علي يتنا مع مصر ،،، فقضيتنا معها هو استخفافها بنا كبلد وشعب منذ الازل باسم الإخوة وصلة الرحم ولم تحترم ولا واحدة فيهما،،،
وتأكد ان حلايب ومثلثها سودانيان

[الصادر والوارد] 11-17-2015 09:46 AM
الصادارات الي مصر في الفترة من يناير الي مارس 2013
75,733,000 دولار (75 مليون و733 الف دولار )

الوارات من مصر في الفترة من يناير الي مارس 2013

144,836,000 دولار (144 مليون و 863 الف دولار )

فنحن نستورد من مصر اكثر من مانصدره اليها وهذا في ثلاثة اشهر فقط فما بالك بسنة كاملة وسنوات متتالية

وعندما تتم المقاطعة ان شاء الله سوف يتسلل المصريون الي اسرائيل والي اوروبا لبيع الححل والجرادل والحلويات والبسكويت ومصيرهم واحد من اتنين اما ان يغتالهم حرس الحدود الاسرائيلي او ان يغرقوا في البحر الابيض المتوسط او ان تتصيدهم و تحتجزهم داعش سيناء احتمال النجاة ضئيل جدا

لايوجد شئ مبتكر ومبالغ فيه يمكن استيراده من مصر مع العلم ان اغلب الصادرات اليهم هي مواد خام يتم صناعتها واعادة تصديرها الي السودان بارباح كبيرة والمانع المصرية مستفيدة من المنتجات السودانية اكثر من المزارعين السودانيين انفسهم !!

ياشعب السودان العظيم هلمو الي المقاطعة الشاملة لكل ماهو مصري
طيران
سياحة
علاج
عقارات
منتجات

وامتنعوا من التصدير اليها وصدروها لدول محترمة فبلاد الله واسعة فمر لاتشتري منكم الا بابخس الاثمان

وحينها سيفقد المصراوة مليارات الدولارات سنويا وسوف ياتون ذليلين منكسرين ولكن سنغلق الباب في وجوههم


#1370959 [تأشيرة خروج]
5.00/5 (2 صوت)

11-17-2015 04:39 AM
مقال جميل

لكن بالله ياكاتب المقال ألفت نظرك لحاجة تانية: إثويبيا زيها وزي مصر دولة محتلة الفشقة وجيشها على مشارف القضارف وتقتل في المزارعين ليل نهار

ماتصوروا لينا إثيوبيا انها الملاك الطاهر


#1370946 [جديد]
5.00/5 (2 صوت)

11-17-2015 02:18 AM
أنتم الشعب من اختار الخنوع ليحكمهم مثل هولا سكتم حين فصل الجنوب رسكتم حين فرقتكم وتفرتدت بكم جماعة جماعة أفرحتم علي الجنوبيين وهم يقتلون باسم الدين وبعدها دارفور باسم الوطن وجبال النوبة اليوم وصل الازلال الي قلب الخرطوم بل انه يطارتكم أينما زهبيتم ليس مصر وحدها فقتل السودانيين في صحراء سيناء وفي صحاري ليبيا وفي انفاق فرنسا وفي البحر الابيض المتوسط أنتم من هز صورة وجودكم عندما صمتم عندما اساء لكم حكامكم بعبارات لحس الكوع والهوت دق وبيوتهم الشينة هذاء ما قاله حكامكم فيكم فلم تريدون ان يحترمكم الغير وقد سمعو وراو هذا كله ولم تحركو ساكن


#1370869 [Lila Farah]
5.00/5 (3 صوت)

11-16-2015 08:32 PM
صدقوني ياجماعه مايحدث للسودانيين في مصر او في اى مكان في العالم
لايهم العصابه الحاكمه في الخرطوم من بعيد او قريب بل علي العكس
يسعدها جدا كلما زادت معاناة وبهدلة المواطن السوداني داخل السودان
او خارجه والامثله علي ذلك كثيره لا تعد ولاتحصي وهى ماثله وتمشي بين
الناس في كل حركاتهم وسكناتهم وكلنا نغرفها وشايفنها بس لايكيين الصبر.!!!!

لازالت حادثه ضرب وبهدلة احد المهندسين السودانيين بواسطه مسؤولي سفارة بلاده
في جده واعتقاله داخل مباني السفاره في الذاكره.

طيب لو سألنا الحاصل شنو ؟ وماهو السر في فتح ملفات علاقة السودان ومصر بالذات وملف حلايب وشلاتين وابو رماد وموضوع المعامله السيئه التي يتلقاها المواطنين السودانيين من السلطات المصريه هذه الايام وموضوع الخلاف المصرى الاثيوبي بخصوص
سد النهضه .

(لا حظوا انهم لم يتطرقوا لموضوع احتلال الاحباش لملايين الافدنه من اخصب الاراضي الزراعيه في الفشقه وقتلهم لعشرات المزارعين السودانيين واسر البعض منهم وعدم اطلاق سراحهمالا بعد دفع فديه.!!!!!) لسبب يعلمه كل ذى بصيره.!!!!!!!


كل ذلك مقروءا مع الحمله التي تشنها الدقون المحتاله والمنافقه والمخاتله
بدءا من النصاب المنافق الزبير احمد الحسن الامين العام للحركه الاسلاميه بتاع وهمة الهجره الي الله مرورا بباقي شيوخ النفاق والضلال وأئمة المساجد في كل ربوع
السودان وعلي رأسهم رزق امام وخطيب المسجد الكبير في الخرطوم وانتهاءا بواحد
منافق اخر اسمه النضيف عضو هيئة كبار علماء السودان(تصريحاته منشوره هنا في هذا العدد)

ملخص حملة الدقون المنافقه بأنهم لايقبلون ان يحكم السودان علماني كافر
واخر صرح بأنه لايهم من سيحكم ولكن المهم ان يحكم بالشريعه ( راجعوا تصريحات
هؤلاؤ المنافقين اعتبارا من بداية الاسبوع الماضي) لتلاحظوا حالة القلق والاضطراب
التي تسيطر علي المشهد السياسي برمته بعد ان شعر المؤتمر الواطي انه قد وضع
نفسه في ورطه عندما دعا لحوار الوثبه يصعب عليه الخروج منها ولو بأقل الخسائر مع ارتفاع المطالب بحكومه انتقاليه تمهد لانتقال سلس ناعم للسلطه وتضع دستورا
جديدا دائما للبلاد.

كعادة احكومة المؤتمر الواطي في عدم احترامها لأى تعهدات وهي التي التزمت واقسمت علي الالتزام بمخرجات الحوار دفعت بحوارييها وكلابها هنا وهناك لفركشة
موضوع الحوار وتحميل المشاركين اسباب الفشل وقد سمعنا تصريحات الاريترى وزير
الداخليه السابق والمسخ المشوه الزبير احمد الحسن بتاع وهمة الهجره الي الله ثم
تصريحات السفيه نافع وكلها تقول ان من يظن انه سيكون هناك حكومة انتقاليه وانتقال سلس للسلطه فهو واهم !!!!!!!

وطبعا المؤتمر الواطي الذى ينوى التملص من الحوار بكل مخرجاته كعادته يحتاج
لسند من الشعب الذى يراقب مايجرى من حوارات وماستسفر عنه من نتائج .

ولما كان المؤتمر الواطي يعلم اننا شعب خايب وانفعالي ساكت وعاطفي حد العواره والحموريه يقوم فاتح هذه المواضيع التى تستفز كرامة السودانيين ليتفاعلوا معهم لدرجة الغليان التي لم تحن ساعتها بعد وهي ساعة اعلانه تملصه من مخرجات الحوار والوثبه التي قد تسلبهم كل مايرفلون فيه من انعام.


#1370861 [كرازي]
5.00/5 (2 صوت)

11-16-2015 08:12 PM
ياكاتب المقال جدك قال عندما تسقط اخلاق الدوله ماذا تتوقع؟؟؟؟ عادى جدا البحصل دا؟؟؟هي مصر فقط؟؟؟ماذا في بقية الدول العربيه؟؟الافريقيه...الاوربيه؟؟؟كم عدد السودانيون الذين هربوا بجلدهم بل زاغوا من الجنسيه السودانيه؟؟؟؟إذن النفخ فى الزبادي لا يوجدي؟؟؟؟
١٦/١١/ ٢٠١٥ ناقص-٣٠/٦/١٩٨٩ يساوي كم؟؟إحسب أنت؟مده كافيه جدا لهدم الاخلاق؟؟خد عندك كذب..نفاق..لعب ولف ودوران في العقيده... سلب...نهب...اختلاسات حد البصر...العسكري يصبح خليفه...والعسعس(الشرطي)يصبح تاجر وممكن يكون فاجر
الاقتصاد خد عندك كتفلي...السلم ...تزوير..عمله...شهاده اي شي ...سرقه اراضي...كهربه...مويه....أتاوت.. دعم الجريح...دعم العسعس ...دعم الميت...دعم سوء الختام...دعم الطلبه...دعم الحشيش...دعم الصادر ...دعم حجاج بيت الله....دعم المجانين....القائمه طويله جدا...
بعدين تكتب الاتي;

كرامة السوداني فوق الوطن والمصالح والاخوة والأواصر والقومية الجوفاء والإفريقية المتنصلين منها والعروبية التي لا تشبه السودان عرقا ولونا وأرضا،،،
بتغش فينا ولافي نفسك؟؟؟؟العله هنا..بالخليجي اوالشامي هون
الجاي من الله لم تدركه بعد؟؟؟


ردود على كرازي
[خضر عمر ابراهيم] 11-16-2015 11:18 PM
اخي كرازي،،،،شكرًا علي التعليق
ولكن سيبك من حديث العلة بتاع الخليج والشام الذي لم تفهم معناه والمقصود،،فانا افهم لغة الشام والخليج اكثر منك وعشت في بلاد الشام 18 عام،،،
ولكن يبدو انك لم تفهم الكلام الذي كتبه انا وأعدته انت في تعليقك باستخفاف،،،
فيا اخي هذا ليس كلام لك او إليكم لتقول" بتغش فينا،،،،ولا نفسك""
هذا الكلام موجه للمصريين وليس لأحد غيرهم،،،حيث قلت لهم هذا الكلام مقدما كرامة السوداني فوق كل كلامهم الأجوف وادعاءهم الذي يسوقونه علينا باسم،،،المصالح المشتركة والاخوة والأواصر ،،والي اخر المقولة التي كررتها انت،،
هذا الكلام موجه للاخوة المصريين دولة وشعب وأكرر دولة وشعب بان كرامة السوداني فوق كل هذا،،،
هل فهمت؟ ام اكرر؟
فلا داعي لإطلاق القول علي عواهنه،،،
وسيبك من الجاي من الله فان تتلقاها رؤوسنا سوف تتلقاه الارض،،، فارض حلايب وشلاتين وابورماد باقية ببقاء الامة السودانية،،،فهل لديك شك في ذلك؟
ولا أزيد


#1370813 [زول سوداني]
5.00/5 (4 صوت)

11-16-2015 06:22 PM
العلاقات السودانية المصرية لعريقة جدااا بين الشعبين ولا يمكن لمشكلة ما تلغي هذه العلاقات التاريخة منذ القدم...... لا نلوم بلد ما تتطبق احكام علي مواطنين وتلزمهم باوراق ثبوتية ولا توجد...لماذا لان السفارة السودانية بالقاهرة لا تقول الحقائق فهي لم تخرج جواز سفر جديد"الكتروني" للمواطنيين السودانيين بالقاهرة منذ شهر يوليو 2015 لماذا ؟؟؟؟ الاجابة سوف تاتي ان شاء الله اللجنة المكلفة من السودان لعمل الجوازات... ايعقل ان لا تكون هناك بعثة مكلفة من حكومة السودان لعمل جوازات سفر للسودانيين اينما كانوا!!! هذا تقصير واضح وفاضح من قبل حكومتنا وسفارتها في البلد المعني.. يصرح السفير السوداني عبد المحمود ويقول لا نسمح بهذا التخاذل والتهاون في حق السوداني بالقاهرة... الكلام الصحيح لا تسمح بان يكون السوداني ليس له اوراق ثبوتية ثم تلوم الدولة المضيفة عندما تتخذ معه اجراء قانوني ... لماذا لا يكون هذا ارهابي او داعشي من اين للدولة معرفة من يكون هذا...سعادة السفير يجب ان تقول الحق وتعطي المواطن السوداني حقه في ان يكون له جواز سفر بدلا من ان يصرح الموظف المسؤل عن ذلك ويطلب من السودانيين الذهاب للسودان لاستخراج جواز سفر هل يعقل ذلك؟؟؟ نحن الطلاب السودانيين في القاهرة جمعنا أكثر الاصوت الان لرفعها للجهات المسئولة لكي تحقق في من الذي عليه اللوم نحن لا نملك جوازات سفر منذ شهر يوليو وندرس بالقاهرة في دراسات عليا ....البعض منا تصادف وجود اهله معه اقامة دائمة.... ونتكلم علي الحريات الاربع... اي حريات يا سادة يا كرام ... وهناك رأي في البرلمان في صحف السودان بتاريخ 16/11/2015 ... يطلب من الطلاب السودانيين مغادرة القاهرة الي بلد أخر كيف ونحن شارفنا علي الانتهاء ولا نسمح لاحد ان يقيد حريتنا.... تلك الحرية التي يتحدثون عنها....!!! كلام سيادة السفير هذا ما هو الا "سافوته في اذن فيــــــــــــــــل"..... للمرء ان يختار اين يعيش اين ومع من وليس هذا من اختصاص الحكومة تحدد لنا ماذا نفعل فقط عليك ايتها الحكومة الموقرة عمل اللازوم فحسب.... اما عن الحوار فهو مشكلة جديدة علي عاتق المواطن حيث يؤدي الي تدهور الاقتصاد ولا يقدم حلول بالمعني المفهوم للمواطن السوداني حيث والبزخ الذي نلاحظة في وسط هذه الهرجلة المزعومة بالحوار.


#1370790 [abu nora]
5.00/5 (3 صوت)

11-16-2015 05:10 PM
النظام الحاكم في السودان او الموتمر البطنى لا يهمهم ينفصل الجنوب تنفصل دارفور ناهيك من حلايب وشلاتين .فبعدين بعيد عن العاطفة كدة اولا نسال انسان حلايب وغيرها من المناطق المختصبة هل هم عاجبهم السودان ام مصر .اذا قالو مصر ودة من الطبيعي لان حكومات السودان المتعاقبة لم تقدم شيئا لهم من مقومات الحياة تعليم ,صحة ,كهربا وغيرها . والحاجة التانية منو بضمن انو الفئة الحاكمة البلد دى منذ خروج المستعمر سودانيين مية المية لانو السودانى دمو حاااااااار.


#1370756 [عبدالله البطحاني]
5.00/5 (3 صوت)

11-16-2015 04:00 PM
مثل هذه المقالات تجعل المصريون يدركون تماما ان شعب السودان وشبابه صاحي ويعي الفهلوة المصريه والخداع الذي تمارسه مصر دوما ضد بلدنا وشعبنا وطبعا يتم ذلك بمعرفة ومساندة اشباه الرجال من حكامنا وعملاء مصر,,

مسلسل الفهلوه والخداع المصري رفعت ستارته وانكشف المستور وبعد زوال حكم الانقاذ الاخواني المنبطح لمصر سيندم المصريون علي كل شائنه ارتكوبها في حق بلادنا وشعبنا وحكاية ابن النيل وونحن اخوات وصلة الرحم والدم وكل احاديث الافك التي فبركتها مخابرات مصر وروجها عملائها في السودان ما عادت تاكل راسنا بل اصبحت تثير الغثيان في نفوسنا...

نشكر اخونا خضر علي هذا المقال الرائع ونتطلع للمزيد,,


#1370737 [احمد سكاك قطيه]
5.00/5 (3 صوت)

11-16-2015 03:20 PM
إنتبهوا جيدا ,, مصر تريد إستثمار المشاكل مع إثيوبيا لمصلحتها ,, تريد أن يتأجج الصراع بين أثيوبيا والسودان ,, حتى تجر السودان لمعسكرها الرافض لسد النهضه ,, إنها ألا عيب مصريه فأنتبهوا ,, وكل هؤلاء المصريين الذى أتوا إلى السودان في شكل باعة متجوليين ,, إنماهم من المخابرات المصريه لتأجيج الصراع بين السودان وأثيوبيا ,, فأنتبهوا ,, فالمصريين ملاعين أولاد كلب , فوتوا عليهم الفرصه ليموتوا بغيظهم,, ألا هل بلغت ؟؟؟؟؟؟؟؟


#1370720 [علي الضو حمد النيل]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 02:25 PM
لم تبقي لنا ما نقول ماذا ننتظر خلي المصريين بجوا يركبوناباسم وادي النيل والله وادي الزفت ديل بضحكوا علينا


#1370684 [سودانى زهجان من بلده بت]
5.00/5 (2 صوت)

11-16-2015 01:24 PM
حلايب سودانية


#1370680 [ابراهيم علي]
5.00/5 (3 صوت)

11-16-2015 01:20 PM
ما قصرت يا أستاذ بس نسيت موقف الشعب السوداني المحير.. فأين ردود فعلنا كشعب تجاه احتلال ارضنا وصمت حكومتنا ؟!!!!!!!!


#1370665 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 12:58 PM
.


ردود على عمر
[خضر عمر ابراهيم] 11-16-2015 06:45 PM
شكرا جزيلا اخي عمر علي التعليق الغالي المعبر،،،
وأقولك انرفيزالصمت كلام،،، ولا نامت اعين الجبناء
ضع 10 علي تعليقك لتقيس درجة وطنيتك اذا كنت فعلا سوداني وأشك في ذلك، والا ضع % بعد ال 0

والنَّاس بتستغرب ليه مصر احتلت حلايب وشلاتين وأبو رماد ليه وكيف ؟
والسبب 0 دة


#1370642 [المغبون]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2015 12:23 PM
ينصر دينك.............


#1370590 [آمال]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2015 10:56 AM
الحل هو المعاملة بالمثل لاسترداد كرامتنا و اراضينا من المصريين ، لان المعاملة المحترمة ما بتنفع مع ناس زيهم و ما بمشي معاهم الا السوط


#1370586 [سوداني انا]
5.00/5 (4 صوت)

11-16-2015 10:51 AM
نرجو من الراكوبة او الناشطين الاحرار عمل صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي يوتيوب فيسبوك تويتر وغيرو لمحاربة مصر اقتصاديا في الاشياء التالية :

مصر للطيران: عدم شراء اي تذكرة تخص مصر للطيران وشراءتذكرة الخطوط الاثيوبية حتي يموت اولاد بمبة من المغص وسد النهضة
السياحة: التحول الي دول اخري وبالذات اثيوبيا حتي يموت اولاد بمبة من المغص وسد النهضة
العلاج: التوجه الي الصين والهند وكافة بلاد الله باستeناء مصر
العقارات: عدم شراء اي عقارات في مصر
المنتجات المصرية كافة: عدم شراء اي منتج مصري سواء كان حلة او طشت او حلاوة مسوسة او لحوم دجاج بها عظام

عمل مكتب تنسيق رحلات لسد النهضة واتفاقيات مع اثيوبيا في كهرباء سد النهضة


كل ماذكر اعلاه يمكن تنفيذه في الفيسبوك وتويتر ويوتيوب وواتساب ونتمني من الراكوبة والاعلاميين تبني هذه المبادرة


مواضع التواصل الاجتماعي اصبحت مؤثرة ولابد من الاستفادة من هذه الميزة

ارجو التفعيل
ارجو التفعيل
ارجو التفعيل
ارجو التفعيل


#1370573 [هاشم علي الجزولي]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2015 10:42 AM
عنجهيه المصريين سوف يتضرورا منها الان من المستفيد من انفصال الجنوب انها اثيوبيا بعد ان سدت الفراغ بمواطنيها لخلق جاليه ستكون مؤثره في المستقبل القريب والمتتبع للتاريخ خاصه في عهد مملكه مروي يجد قوه الترابط والتلاحم بين اثيوبيا والسودان وما سد النهضه الا لاحياء تلك المملكه التي كانت في سهل البطانه والان سد النهضه مستهدف منطقه النيل الازرق ومنطقه البطانه وشرق النيل وهذه هي ارض مملكه مروي بعد ان انتقلت من منطقه نبته بعد ان حاربها بسماتيك وخرب مملكه نبته التي تقع في منطقه مايعرف بكريمه اليوم
لو كنت انا في مكان صانع القرار الاثيوبي لفكرت كا الاتي
عمل تنميه في مناطق الحدود ومناطق التماس مع السودان في منطقه النيل الازرق لجعل المنطقه جاذبه وتشجيع المواطن علي الجانب السوداني لياتي للجانب الاثيوبي وتحفيزه باالخدمات الاساسيه من كهرباء وتعليم وصحه بعكس الجانب السوداني الذي يعاني مواطنه من ويلات الحرب والتهميش مؤسسا لتغيير التركيبه السكانيه لصالح اثيوبيا وكذلك تشجيع راس المال السوداني المتمثل في رجال الاعمال للعمل في اثيوبيا واكون ربطت المصلحه الاقتصاديه لهولاء المواطنين بمصالح اثيوبيا مستفيدا من تخبط سياسه الحكومه السودانيه


#1370567 [ابو جاكومه]
5.00/5 (2 صوت)

11-16-2015 10:35 AM
يا خضر عمر أسألك سؤال أريد الإجابه عليه بصراحه ووضوع لماذا أحتل أولاد بمبه حلايب وشلاتين وأبورماد في عهد الإنقاذ وهل سكوت المتأسلمون الإنقاذيون وعدم رد الإحتلال المصري الغاشم عملية مقايضه بمحاولة قتل حسني مبارك ؟؟؟ ماذا يريد السودان من مصر وماهي المنفعه من التذلل أمام أقدام المصريون والخضوع التام لهم كأنهم أوصياء علينا ونريد منهم الشفاعه يوم القيامه .نريد النأي والبعد عن نمر الورق المصري والنهوض بالسودان وجعله في مصاف الدول العظمى لما نملكه من مقومات في شتى المجالات .وأيضا نطالب بإزاحة المتأسلمين من واجهة الوضع السياسي والمستقبلي للسودان والى الأبد لقصور وفشل كوادرهم التي لا تنتج إلا الخراب والأزمات والدمار فالمتأسلمون لا فكر لديهم ولا مبدأ ولا حياء ولا شهامه بل هم قوم جبلوا على الدناءه والظلم والبغي والفساد والسرقه وقد أصابوا الدين في مقتل لتحايلهم بنصوصه الواضحه وإرتكاب ما نهى عنه وترك ما أمربه .


ردود على ابو جاكومه
[خضر عمر ابراهيم] 11-16-2015 06:17 PM
والله يا اخي ابو جاكومة الإجابة واضحة ما عايزة ليها سوْال ،،،
احتلال المنطقة لتصفية حسابات بين نظام مبارك ونظام بلدنا،،،
ولكن العبرة في لماذا وكيف تم احتلالها بهذه الطريقة الدراماتيكية؟. كيف حدث وكيف تم وتحت اي غفلة؟؟؟
اي احتلال مهما كان ولو كان في غابة لاحتلال شجرة تكون هناك معركة بين حيواناتها او طيورها ولازم تخلف اثار ودمار،،
اللهم الا في حال حلايب ،،،والأعجب الطريق صحراوي وبعيد بين جانبي حلايب سواء من ناحية الشمال المصري او الجنوب السوداني ،،،فالسؤال الأهم كيف سلك المصريين الطريق الي حلايب وبمساعدة من؟؟
وكيف تم السيطرة عليها ،،وبمساعدة من؟؟؟
وكل ذلك لايبرر الانسحاب ولو أدي الامر الي ان يموت جنودنا وشرطتنا عن بكرة ابيهم،،،والعلقم المر الذي لا يمكن ان ينبلع ،،أين معتمد حلايب في تلك الليلة او ذلك اليوم؟؟
ولماذا خرج منها،،،؟؟ ولماذا في الأصل تنسحب الشرطة والكتيبة،،،، فهل خارج ارض حلايب اطهر من باطنها؟؟؟
هذا يتطلب رد من معتمد حلايب الذي هرب،،


#1370563 [خطيب]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2015 10:32 AM
صح لسانك كلام في قمه الروعه لمن يفهمها


#1370561 [هاشم علي الجزولي]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2015 10:32 AM
بعد كل هذا هم مزورين للتاريخ فهم يرون ان السودان لم يكن دوله مستقله منذ عهد الفراعنه وانه امتداد جغرافي لهم متناسين ومزورين للتاريخ الذي يقر الاتي
في عام 525 قبل الميلاد غزا الفرس مصر واصتولوا عليها وحاول قمبيز ملك الفرس غزو السودان وفشل في عام 332 قبل الميلاد غزا الاسكندر مصر ومن بعده ال الحكم لبطليموس مؤسس حكم البطالمه كان السودان دوله مستقله تحت حكم مملكه مروي اركاماني والملكه اماني شيخوتو ثم كان الغزو الروماني لمصر عام 32 قبل الميلاد وانهزمت اخر ملكه من اسره البطالمه وكانت هي كليوباترا حاول الرومان غزو السودان وتصدت لهم الملكه او الكنداكه امارينا وهزمتهم من بعد الرومان اتي العرب ومن بعد العرب اتي المماليك ثم الاتراك في عام 1520 ميلادي وفي هذا التاريخ قامت مملكه السلطنه الزرقاء في السودان ومن بعد اتي محمد علي باشا الالباني ثم الاستعمار الحديث وكان اول رئيس لمصر مصري هو محمد نجيب الذي هو من اصول سودانيه بعد كل هذا ياتي من يقول السودان ماهو الا جغرافيه ناسخين ولاغين كل الارث السوداني منذ عهد مملكه كوش


#1370560 [سوداني انا]
5.00/5 (3 صوت)

11-16-2015 10:30 AM
الله يغفر ليك ويرحم والديك

شفيت غليلنا وماخليت شي



يجب تثبيت المقال بالصفحة الرئيسية بصفة دائمة الي الابد


واتمني من كل سوداني ان يقرا هذا المقال


#1370554 [جعفر]
5.00/5 (2 صوت)

11-16-2015 10:23 AM
ينصر دينك الله اكبر - كلام رجال


#1370550 [اب ذرد]
5.00/5 (2 صوت)

11-16-2015 10:18 AM
ضيعتوا الجنوب واسع دايرين شلاتين وحلايب
هههههههه


#1370543 [الغريب]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 10:11 AM
ممتااااااااااااااااااااااااااااااااااز ولكن لاحياة لمن تنادي


#1370539 [احمد سكاك قطيه]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2015 10:07 AM
لافض فوك أيها الرجل الامين ,, والله لقد قلت حقائق ,, غابت عن ساستنا ,, وليتم يقرأؤنها ,, ليعرفون من هم ,و ومن نحن ,, لقد لقينا كثيرا من الهوان من المصريين ,, بسبب طيبتنا ,, وتقديمنا للتنازلات ,, ويكفى الشعب الجزائرى الذى لقنهم درسا في الاخلاق ,, وخلى كل الشعب المصرى يرتجف عندما يسمع كلمة الجزائر ,,, ونحن نقدم لهم الغالى والنفيس ,, وبرضو { مش عاجبهم } وفعلا الشعب المصرى ,, إما أيدك في خشمه ,,, أو أصبعك في عينه ,, ,, نسوا عندما قاطعهم كل العرب ,, وبقينا نحن الموالون لهم ,, نجدد جوازاتهم في سفاراتنا في كل الدول العربيه ,, ونرعى مصالحهم ,, ثم بعد أن إنتهت المقاطعه ,, أخذوا يكيلون لنا السباب ,, بل صاروا حتى ينكرون وجود شىء إسمه السودان,, والآن المصريين يبرطعون في مدننا وقرانا بلا ظابط ولا رقيب, يتاجرون ويتزوجون , ويمتلكون كل شىء ,, وبالمقابل المواطن السودانى , تهدر كرامته ,, وتصادر نقوده ويضيق عليه ,, بل وينادى بألفاظ عنصريه ,, وحكامنا يشاهدون ويسمعون , ولايحركون ساكنا , بنوا السد العالى بعد أقتصاص أغلى أراضينا ,, ولم يعطونا ,, حتى {واط} واحد من الكهرباء ,, ونحن ساكتون , والآن يريدون أن يكوشوا على كل موارد النيل ,, ولكن أثيوبيا هزمتهم ,, وكسرت قرونهم ,, فأخذوا يجعجعون ويبكون ,, لان السودان لم يقف معهم ضد أثيوبيا,, قبل كده سمعنا حسنى قال إن سد النهضه ثمنه بنزين الطائره التى سوف تهده ,,, هو كان بيفتكر الموضوع بهذه البساطه ,, ولكن ,, أثيوبيا طلعت أشطر منه ,, تحالفت من إسرائيل ,, فلم يجرؤ حسنى بتكرار عبارته مرة أخرى ,, لانه يعرف النتيجه سلفا , بأن السد العالى سوف يكون في خبر كان إذا كرر كلامه ,,,
أما آن لنا أن نكون مثل الاثيوبيين ,, ونعمل لينا ضهر ؟؟؟؟


#1370537 [ابو معاذ]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 09:58 AM
لماذا لا تفعل مصر كل هذا إذا رئيس وزراءنا وإبن المهدى جالس فى أحضانهم ويعمل فى المقابلات اليومية مع لا يسوى ويكيل لبلده بئس المواطن السودانى الذى يخون وطنه واهله ووطنه يذلون من أعداء بادهم


#1370509 [عبادي]
5.00/5 (3 صوت)

11-16-2015 09:29 AM
تسلم البطن الجابتك والله
كلام في التنك والله كلام رجال مش وليدات
وخليهم يسمعوا هؤلاء الخونة
ولا نامت اعين الجبناء
وان غدا لناظرة قريب


#1370504 [انس قسم الله]
5.00/5 (3 صوت)

11-16-2015 09:22 AM
روعة


#1370495 [حزين جدا]
5.00/5 (2 صوت)

11-16-2015 09:08 AM
تسلم أخي الغالي خضر ... كفيت ووفيت ...

تصدق كنت أحترم الخسيس أحمد آدم ولكن صدقني بعد تصريحاته كرهته جداً ...

يجب تكوين مكتب المطالبة بحلايب ، وشلاتين ، وأبورماد ...

كما أسلفت ويجب أن يكون من أذكياء وفطاحلة ، وثعالب السودان . ويجب دعمه

إعلامياً ومادياً وأمنياً وتجهيزه تجهيزاً كاملاً لأن حلايب قطعة من دمنا ولحمنا

وسوف لن نفرط أو نهمل فيها ...كفاية إهانة طردوا منها جيشنا السوداني الذي

لايقهر وطردوا معه كل رجال الشرطة والاطباء و... بالجد شئ مخزي ومؤسف ...

لاحظوا الآن عشرون عاماُ ... اولادنا منذ طرد الجيش والشرطة لهم 20 سنة ....

لا يعرفون عن السودان شئ ... حتى المقررات مصرية ...والتموين ... والبطاقة

وجواز السفر ...والمعلم ...والدكتور مصري ... والأكل مصري كما اسلفت

الجيل الجديد تغيرت لهجته ولا يعرف العصيدة وملاح الشرموط ....والويكاب

إلحقوا بسرعة ووثقوا بالصور والجلايب والسديري قبل أن يفوت الوقت

والحكاية تقلب جلابية مصرية ...وقمصان وبدل ... الوقت ليس في صالحنا...

هيا تحركوا ... كونوا مكتبكم وبسرعه ... لاوم ...لازم ترجع حلايب وشلاتين

وأبورماد ولو نقطع علاقتنا نهائياً مع مصر ...ولو دعا الحال أن نطبع

مع إسرائيل لإسترجاع أرضنا المسلوبة قهراً ...سوف نسلك كل السبل ونعمل

المستحيل من أجل ابناءنا واهلنا وأحبابنا بحلايب ...والتوثيق مهم ...مهم

مهم جداً ...وهذا دور الإعلام ...صحافة ...تصوير ...

بس حزين ...حزين للنوم في العسل ...


ردود على حزين جدا
[حامد] 11-17-2015 12:43 PM
أقول هذه الملاحظات وأرجو ألا يخرج من ينتعني بالتحامل على جهة معينة فأنا لله الحمد لا أود الإنتماء إلى جهة في السودان بل أعتز بالسودان الكبير ولا فرق عندي بين حلفا وكادقلي أو الخرطوم وحلايب.

الملاحظة الأولى هي أن كثيرا من السودانيين وخاصة الذين ينتمون إلى شمال السودان (ولايتي الشمالية ونهر النيل) يحبون مصر حبا شديدا ويشترون الشقق ويتملكون فيها وهؤلاء دون غيرهم متأصلة فيهم عقدة الدونية من مصر.

الملاحظة الثانية أن من حكموا السودان منذ الإستقلال وكان منهم معظم وزاء الخارجية والسفراء من هذه الفئة وأداروا البلاد بالإنبطاح نحو مصر فكلما صفعتنا مصر ردوا الصفعة بمزيد من الإنبطاح (دونكم تصريحات الحزب الإتحادي).

وحقيقة من مناقشتي مع السودانيين من الشرق والغرب والوسط لم أجد فيهم هذا الخنوع (دونكم سياسة الصادق المهدي تجاه مصر أيام الديمقراطية وهو من وسط السودان) وخلاصة الموضوع في رأيي لو أدنا أن تكون لنا ندية مع مصر فلنأت برئيس من شرق السودان أو غربه أو وسطه.

United States [Abdel Fattah] 11-16-2015 01:00 PM
اخى الحزين للنوم فى العسل لك تحياتى واقول لك ان القطار قد فات هذه المحطه منذ زمن بعيد وهذه ليست دعوه للاحباط ولكن الواقع الان فى تلك المناطق غير الذى نتمنى ونرجو .الواقع ان اكثر من 90% من المواطنين هناك لايرغبون فى السودان واعلنوها صراحة ووثائقهم الثبوتيه اصبحت كذلك وهذا بالطبع نتاج لما يسمعون عن الاحوال السيئه التى يعيشها المواطن هنا وبالحق انا وانت وغيرنا الكثير والكثير ان كنا مواطنى تلك المناطق لفضلنا خيار التبعيه لمصر ليس حبا فيها ولكن من اجل العيش الكريم والحصول على مايستحقه الانسان من حد ادنى من حقوق وهو الذى توفره مصر لمواطنيها وشكرا

[خضر عمر ابراهيم] 11-16-2015 11:01 AM
اخي حزين جدا
لا تحزن اخي ومشكور علي المرور والتعليق الحماسي،،،
فلا تقلق علي حلايب وشلاتين وأبو رماد،،، اخي،، فهناك رابطة تكونت منذ اربع سنوات باسم (رابطة استرداد حلايب في المحافل الدولية) ولدينا كل الخرط والوثائق ،،،وحددنا الشاهدين الاساسيين لقضية مثلث حلايب اذا اقتضي الامر للمنازلة القانونية بين مصر والسودان في المحكمة الدولية لفض النزاع ،،، والمشاهدين هما المحتل لكل من مصر والسودان ومن رسم حدود الدولتين ومن أعطي السودان استغلاله وليس مصر التي اعطته له حتي تمتلك حق الوصاية عليه،، فان بريطانيا وتركيا ستكونان الشاهدين في قضية نزاع حلايب بيننا ومصر اذا وصل الامر الي درجة التقاضي وهو حق قانوني يكفله القانون الدولي،،والاعراف الدولية

اعتذر للقراء عن ورود بعض الأخطاء المطبعية ،،،وتم تصحيح المقال ببديل منقح ،،ولكن نشر سابقه هذا،،

[سوداني انا] 11-16-2015 10:37 AM
انت جبت الشطة عديل بالاقتباس دا
(ولو دعا الحال أن نطبع مع إسرائيل لإسترجاع أرضنا المسلوبة قهراً)

فلتعلم انك لو طبعت مع اسرائيل حلايب وشلاتين وابو رماد سترجع بانسحاب الجيش المصري وانا اراهن علي كلامي هذا مصر لاتعصي اوامر اسرائيل بل هي تساعد في حماية اسرائيل
وستكون سارائيل اول الشامتين بمصر في هذا الملف

ساعدونا في اعادة حلايب نساعدكم في احتلال سيناء نقطة سطر جديد

وطز في الاخوة القديتونا بيها وشعب مصر واخوات والكلام الفاضي دا



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة