الأخبار
أخبار السودان
حوار مع رئيس إدارة مكافحة الثراء الحرام والمشبوه بوزارة العدل
حوار مع رئيس إدارة مكافحة الثراء الحرام والمشبوه بوزارة العدل


11-16-2015 03:10 PM
حوار: محمد البشاري

قضايا كثيرة شغلت الرأي العام في الفترة الأخيرة، خصوصاً الحديث عن الفساد، «آخرلحظة» استنطقت رئيس نيابة الثراء الحرام والمشبوه حول قضايا التحلل وإقرارات الذمة والمعاملات الربوية.. الرجل سرد تفاصيل مثيرة عن كافة الجرائم التي تتعلق بالثراء الحرام ومضي الي اكثر من ذلك حينما افصح عن تلقيهم شكاوى غريبة تتعلق اعمال الدجل والشعوذة والسحر.. فإلي مضابط الحوار.



٭ هناك خيط رفيع يفصل بين الثراء الحرام وجريمة خيانة الأمانة ما الفرق؟
- إدارة مكافحة الثراء الحرام، أول ماصدر القانون سنة 1983م، ثم صدر قانون سنة 1989م وحصل تعديل للقانون سنة 1996م، وهو قانون موضوعي يتحدث عن المخالفات وحددها في المادتين «6 و7»، وتحدث عن مسائل إجرائية إذا قدمت شكوى فعلى النيابة أن تقوم بالتحقيق في الشكوى. والقانون منح النيابة سلطات وزير العدل بتفويض منه، إذن القانون نص على المحافظة على المال العام والوظيفة العامة، فتحدث القانون في المادة (6) عن المال العام، والذي جاء فيها أنه يتم الحصول عليه بغير عوض أو بغبن أو مخالفة للقوانين، وكذلك استغلال نفوذ الوظيفة، بجانب قبول الهدية التي لايقبلها العرف ولا الوجدان السليم وكذلك الربا «دي نصوص بتحكم عمل النيابة».
٭ عفواً.. ماهي الفروقات؟
- نيابة المال العام نيابة متخصصة وتتلقى تقاريرها من المراجع العام، إذا حصلت أي اختلاسات حقيقة هناك تداخل بين عمل الإدارتين، لكن قانون مكافحة الثراء الحرام حدد الطرق المعينة التي يجوز فيها تحريك الدعوى، يتحدث عن استغلال النفوذ والهدية غير المقبولة أو المال الذي تم الحصول عليه بغير عوض، نحن اختصاصنا هنا المال الذي تم الحصول عليه بصورة غير مشروعة، أما جريمة خيانة الأمانة فيها شقات، شق شخصي بمعنى أن شخصاً ملّك شخصاً مالاً وخان الأمانة، والجانب الآخر المادة (177/2) وتتكلم عن خيانة الأمانة للموظف العام، ويمكن أن تحرك الدعوى فى هذه المادة في نيابة المال العام، ويمكن أن تحرك في نيابة الثراء الحرام.
٭ مادة «التحلل» شغلت الرأي العام بشكل كثيف، هل يستند على مشروعية في الإسلام؟
- أوضح المشرع في المادة كيفية التحلل قبل فتح الدعوى الجنائية ورد المال الذي استولى عليه عن طريق الثراء الحرام والمشبوه، وبيان الكيفية التي تم بها الاستيلاء، وشروط التحلل أن الشخص يجيء طواعية واختياراً بأنه تاب لله، ويوضح الطريقة التي تم بها الحصول على المال له أو لزوجته أو أبنائه القصر، وكل المسائل دي قبل فتح الدعوى الجنائية و بعد ذلك تكون عنده حصانة، ولا تفتح في مواجهته الدعوى الجنائية، لكن بعد فتح الدعوى الجنائية إطلاقا مافي مجال ليتم التحلل من المال العام، أما حديث الشيخ عبدالحي يوسف- تقديرنا واحترامنا لآرائه- لكن هو لم يتحدث عن أنه لا يوجد تحلل، لكن كلامه عن أن التحلل لابد أن يكون طوعاً واختياراً قبل علم السلطات أو ولي الأمر، و مرجعيتنا في الأمر الشريعة الإسلامية لقوله تعالي: «إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض إلا الذين تابوا قبل أن تقدروا عليهم»، فرجعنا إلى أن المال العام والثراء الحرام والربا دي جرائم فساد وتضر بالمجتمع، فالشخص الذي يتوب قبل علم السلطات هو استثناء ولاتطبق عليه العقوبة، ووجدنا أن التحلل له مشروعية في الشريعة الإسلامية بالشروط السابقة.
٭ هل جاءتكم نماذج لتحلل طوعي؟
- لم يحدث.
٭ هل جاءتكم شكاوى لثراء حرام لأشخاص وبعد ذلك تحللوا؟
- نحن هنا، ومنذ أن توليت هذه الإدارة ما طبقنا التحلل، أي طالما تصلنا الشكوى وعندنا البينات، إطلاقاً لا يحصل تحلل، بمعنى أنه إذا جاءتنا شكوى وأخذنا علماً وتحركت اجراءات بعد داك ما مفروض يكون في تحلل خالص.
٭ طيب.. توجد شكاوى شبهات ثراء حرام وصلتكم في الإدارة؟
- نحن تصل إلينا شكاوى كثيرة وهي طبعاً معظمها تتحدث عن جرائم الربا والمعاملات الصورية والمخالفة للشريعة الإسلامية ودي معظمها شغالين فيها.. نحن عندنا شكاوى كثيرة جداً جداً وأبوابنا مفتوحة لإي شخص، ومجموع الشكاوي في الإدارة بلغت بالتقريب (250)، وهناك شكاوى أحلناها للمحاكم وأخرى قيد التحقيق وشكاوى تم شطبها لعدم وجود بينة، وكلها تتعلق بالمعاملات الربوية والمعاملات الصورية ومعاملات وهمية ومعاملات مخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية وهذا عملنا في الخرطوم، ونحن أيضاً نتلقى من جميع الولايات تقارير عن جرائم الثراء الحرام والمشبوه.
٭ لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل هناك نافذون متورطون في شبهة ثراء حرام؟
- واحدة من الأشياء- مع تقديرنا واحترامنا لك- أن تفاصيل الشكاوى والأسماء لسرية التحري وطبيعة الأشخاص لا يمكن يكون عندنا تفصيل في ما يتعلق بها، لكن هي شكاوى تقدم هنا ويتم تصريحها ونبدأ فيها الإجراءات مباشرة، وإذا توفرت بينة مبدئية كافية مباشرة نحن سنفتح الدعوى ونحركها ونحيلها للمحكمة ونمثل الادعاء أمام المحاكم.
٭ مقاطعة.. هل هناك شكاوى غريبة تصل إليكم؟
- نعم.. بتجينا أشياء غريبة جداً، فهناك دعاوى أساساً مخالفة للأصول الشرعية، وهناك شكاوى فيما يتعلق بأعمال دجل وشعوذة لأن أعمال الدجل والشعوذة والسحر، هي واحدة من المعاملات المخالفة للشرعية ونحن نبدأ التحقيق فيها.
٭ هل الشكاوى دائماً تكون في مبالغ كبيرة؟
- متنوعة.. ممكن تكون دعوى لربا في مبلغ بسيط، وفي مبالغ كبيرة وفي مبالغ ضخمة جداً جداً.
٭ هل في مشروع قانون الثراء الحرام الجديد سيتم إلغاء مادة «التحلل» أم سيتم الإبقاء عليها؟
- هذا عمل إدارة التشريع، لكن في نهاية الأمر حتى إدارة التشريع لما تعمل مشروع أو تعديلات في القانون بعد ذلك تترفع لمجلس الوزراء، إذا أجازها وبعد ذلك يحيلها للمجلس الوطني لمناقشتها.. وإذا تريد رأيي الشخصي أنا أعتقد أنها لم حققت أي فائدة من ناحية تطبيقية بمعنى أنه أنا اليوم لو كان في كمية كبيرة من الناس جاءوا وردوا المال قبل ما تفتح في مواجهتهم دعوى «يبقي في فائدة» لكن من الصعب أن يحدث التطبيق بعدما السلطات تحرك الدعوى، ما في مجال لتحلل، لأنه بالنسبة لي كوكيل نيابة بمجرد ما تتحرك شكوى وتتحرك إجراءات «المال ده بشيلوا غصباً عن الزول ده مش مسألة تحلل».
٭ هناك نواب بالبرلمان يتحدثون عن معاملات ربوية تتم في المصارف؟
- نعم عندنا شكاوى مثل هذه ،ونحقق فيها، وإذا توفرت البينة بأنها معاملات ربوية، مباشرة نحيلها للقضاء حتى يفصل فيها، المعاملات الربوية تكون بين أشخاص، وتكون ضد مصارف أحياناً، وتكون ضد شركات مختلف الجهات.
نحن في نهاية الأمر لا ننظر للجهة المشكوّة أو الجهة الشاكية، ننظر هل أركان جريمة الربا توفرت.. معظم الناس يأتوننا في الإدارة هنا و يتعاملون بالمعاملة الربوية، ويأخدوا مبالغ، ولما يصلن مرحلة عدم القدرة على السداد، يجيء معه الشكوى للنيابة.. في هذه الحالة، وحسب الضوابط هنا في الإدارة، هذا لا يعتبر شاكي، وفي ناس حسب هذه المعاملات فقدوا منازلهم وممتلكاتهم، وفي ناس أسرهم «اتفرتقت» نتيجة لهذه المعاملات، فإي شخص يأتي للنيابة ويتعامل معاملة ربوية، ويأتي بشكوى بمجرد ما نتحقق من المسألة لا يكون شاكي، لأن في جريمة الربا الآخذ والمعطي والشاهد والكاتب كلهم متهمون عندنا، ونحيلهم للقضاء لأن المعاملات الربوية من الخطورة بمكان على الدولة والمجتمع وعلى الاقتصاد.
٭ عفواً، هل الآن عندكم إجراءات في معاملات ربوية ضد مصارف وشركات؟
- نعم، بدون ذكر أسماء أشخاص وشركات ومصارف،أي جهة تتقدم في مواجهتها حاجة زي دي هي مسألة بينات ما بننظر للجهة المشكو ضدها أو الشاكية لكن عندنا شركات ومصارف وأشخاص.
٭ هناك محورآخر، هل كل الدستوريون في الحكومة قدموا إقرارات ذمة؟
- طبعاً كلمة «كل» دي عايزة حصر للناس كلهم، لكن حقيقة إقرارات الذمة «ماشه طوالي» في الإدارة و بصورة كبيرة جداً جداً، يعني بالأمس «ويقصد الأحد الماضي» جاءتنا إقرارات من رئيس المجلس الوطني ومجموعة- جوا شالوا كمية من الإقرارات عشان يملوها ويجيبوها- وكذلك عدد من الدستوريين، والولاة أيضاً قدموا إقرارات ذمة.. نحن نزيد أن ننظم المسألة بصورة أفضل، وزير العدل يسير في اتجاه الحوسبة في وزارة العدل وهذه من المسائل المهمة التي تساعدنا، لأن كمية إقرارات الذمة كبيرة، فلو تم ربطها حسب الحوسبة الماشه فيها الوزارة ستسهل لنا الإجراءات.
٭ كم أعداد إقرارات الذمة التي تلقتها الإدارة؟
- الحصر هذا،أنا لا استطيع أن أحدده لك رقماً، لكن هي أعداد كبيرة من إقرارات الذمة تلقيناها، والجهات كلها تمضي في إقرارات الذمة، ومهمة إدارة الثراء الحرام هي تلقي الإقرارات وحصرها والسرية وتسليمها للجنة برئاسة وزير العدل و(4) أعضاء يعينهم رئيس الجمهورية لفحص الإقرارات، الشيء الثاني كثير من الناس مفهومهم لإقرارات الذمة هو كأنه شبهة ضد الناس، وإقرارات الذمة ليست كذلك، إقرارات الذمة هي واحدة من الضمانات للشخص ولإي جهة حتى لا تحدث مستقبلاً تجاوزات.
٭ هل القوات النظامية تقدم إقرارات ذمة بشكل مستمر؟
- نعم قدموا إقرارات ذمة، والرتب يحددها رئيس الجمهورية.
٭ هل توجد جهات امتنعت عن تقديم إقرارات ذمة؟
- لا حتى الآن لا توجد جهة رفضت مباشرة، قد يكون هناك تأخير
في تقديم إقرارات الذمة.
٭ ألا يستوجب ذلك تحريك إجراءات قانونية؟
- الإجراءات تتحرك في حالة رفض تقديم إقرارات الذمة.

آخر لحظة






تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1837

التعليقات
#1371177 [حية الوادي]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2015 11:11 AM
سؤال للأخ/رئيس إدارة مكافحة الثراء الحرام والمشبوه بوزارة العدل
في مكتب الخرطوم لمكافحة الثراء الحرام ياخذون نسبة 15% من المبلغ المحلل منه وينقص من مستحق صاحبه وإذا طالبتهم بإيصال على هذا المبلغ يقولون لك ليس لدينا أيصال . وهذه حادثة عين وقعت لشخصي في مسألة خلو رجل وردوا لي المبلغ وطلبوه مني دفع 15% دفعتها لهم (3 ألف ) ولما طلبت منهم إيصال على ذلك بحسب التوجيهات العامة للدولة قال لي بالحرف الواحد نحن لا نعطي إيصالا. فإذا كان هذا المكتب لمحاربة الثراء الحرام فكيف لهم الحق في فعل ذلك فهؤلاء هم الذين يتبغي أن يحاربوا بفتح الراء لا أن يحاربوا بكسر الراءالثراء الحرام لأنهم يخالفون الشريعة بفعلهم هذا ومعي الأدلة والشهود على ذلك أفيدونا جزاكم الله خيرا.


#1371061 [ناصر]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2015 08:44 AM
لا تصلح الرعية الا بصلاح الراعي


#1371008 [Babiker Shakkak]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2015 07:23 AM
محاربة فساد ايه الجاى تقول عليه. كفاية ضحك على قول الناس و الإستهزاء و الإستخفاف بهم و الكذب عليهم. من الأشياء التى تميز الإنسان عن الحيوان هى الحياء فمن لا حياء له قد شارك الحيوان فى صفاته. قبل أن نطاب هذه الهيئة أن تتحلى بالجدية فى محاربة الفساد و الثراء الحرام و المشبوه نطالبها أن تتحلى بقليل من الحياء.


#1370905 [سعيد لورد]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 10:21 PM
ربا وتعاملات صورية 250 فقط

دي البلاغات الجاتكم

دي قضايا تبت فيها المحاكم في الحق الخاص

لإثبات شبهة الربا أو إدعاء الصورية

أما قضايا الثراء الحرام
ما عايزة درس عصر بس من أين لك هذا
أمسكوا عمر البشير حقوقه و مخصصاته من عام 1989م حى تاريخه و تخصم مصروفاته

لو كان شريف و نضيف كان يادوب قد لم حق بيت واحد في كافوري

ببساطة البلاغات ضد عمر البشير لحاله لو في عدالة كانت تفوق 250 جريمة
نهب مصلح أو كما قال الرئيس الهمام


#1370891 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 09:40 PM
ما عندو اسم ولا رفض ينشروا اسمه؟ دي تحقيقات شنو يا صحفيين؟


#1370888 [جلال الدين محمد الفاتح]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2015 09:35 PM
حوار هزيل وسخيف وسطحي وهامشي وركيك وتعبان وسجمان ويا كافي البلاء حتي الاية القرانية محرفة ومكتوبة غلط (لاحظ آخر الآية).

صحفيين تعبانين ومسؤولين تعبانين وبلد كلها علي بعضها يضحك من جهلها الأعداء.

ده ما حوار صحفي يا آخر لحظة.
دي ونسة ناس قاعدين قدام الدكان.

الصحفي الشاطر لما يلقي فرصة لقاء مع مسؤول كبير ذي رئيس نيابة الثراء الحرام ده مفروض يجود الشغل ويعمل حوار محترم ويكتب الكلام بالعربي الفصيح مش الدارجي ده ويطلع من المسؤول إعترافات ومعلومات وإحراجات مش يتونس معاهو وهو مبتسم إبتسامة المجاملين ويشرب كباية الشاي ويرجع الصحيفة يطبع الكلام الخارم بارم ده.

قال مافي تحلل حصل قبل كده!!!
طيب القصص الكتيرة السمعناها في الجرائد دي شنو؟
يبدوا أن الفاسد والمجرم في البلد دي مرتاح 100% لأنو مافي مساءلة ولا محاكمة ولا حتي تحلل زاتو.

وأنت يا صحفي الهناء والسرور حتي إسم رئيس النيابة ده نسيت تسألو ولاشنو؟
غالبك تكتب إسمو في مقدمة الحوار ؟؟

حاجة تجنن.


#1370886 [Miedo]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 09:15 PM
كلام فارغ!!!


#1370824 [الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 07:00 PM
سلام
يا جماعة شوفو اللولوة مرة يقول مافي تحلل بعد فتح الدعوى الجنائية (فتح البلاغ) ومرة بعد تحريك اجراءات الدعوى (التحري) ومرة بعد أخذ العلم (الشكوى)
والسؤال للأخوة القانونيين هل يجوز التحلل بعد أن تفوح رائحة الفساد ويعلم القاصي والداني وتكتب الجرايد وتبدأ التحريات على أقل من مهلها بواسطة النيابة قبل فتح البلاغ، فهل يجوز التحلل عندئذ حسب القانون وكلام النائب العام أعلاه؟؟؟
السؤال المحدد الذي يجب أن يجيب عليه النائب العام بصراحة وبدون لولوة هو: هل التحلل لا يجوز فقط بعد فتح البلاغ أو لا يجوز بمجرد علم السلطات بشبهة الفساد. لأنو الحكاية تفرق كتير، ببساطة لأنو حيقولو للفاسد يا زول أجري اتحلل سريع حكايتك ريحتا طقت وملت البلد.


ردود على الطاهر
European Union [يحيي العدل] 11-17-2015 08:27 AM
يا الطاهر أنا معاك 100 % في سؤالك :
(هل التحلل لا يجوز فقط بعد فتح البلاغ أو لا يجوز بمجرد علم السلطات بشبهة الفساد. لأنو الحكاية تفرق كتير،)
والله تفرق كتير .
هذا السؤال لن يجيب عليه لأحد من الانقاذيين وعلمائهم لو كان لهم علماء .
نحن نطالب بالشريعة التي يتهرب منها النظام ويفلقنا بها .


#1370818 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 06:43 PM
اقتباس:
(الرجل سرد تفاصيل مثيرة عن كافة الجرائم التي تتعلق بالثراء الحرام)
٢-
الراجل ده ما عنده اسم؟!!
هل تعمدت جريدة "اخر لحظة" اخفاء اسم رئيس ادارة مكافحة الثراء الحرام؟!!


#1370764 [ظفار]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 04:15 PM
ما تضحكوا علينا بهذه الاباطيل



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة