الأخبار
أخبار سياسية
الغرب يريد التعامل مع الأسد كأهون الشرور
الغرب يريد التعامل مع الأسد كأهون الشرور


11-18-2015 11:22 PM

توجه عام لدى الغرب بعد هجمات باريس الدامية لتنسيق وتوحيد الصفوف من أجل حسم المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
العرب
مدريد - ستدفع هجمات باريس بالغرب إلى تغيير أسلوبه في إدارة الأزمات على قاعدة أن الحرب على الإرهاب هي القضية الأساسية وما سواها عناصر ثانوية.

ويجعل هذا الخيار الأولوية في سوريا لمواجهة داعش ولو اقتضى الأمر التسليم ببقاء الرئيس السوري بشار الأسد كـ”أهون الشرور” مثلما أشار إلى ذلك وزير الخارجية الأسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغايو.

وقال مارغايو إن الاتفاق مع الأسد يبقى “أهون الشرور” في مواجهة التهديدات الإرهابية في أوروبا.

وأضاف لقناة تي في أي الحكومية أن “أهون الشرور هو الاتفاق مع بشار الأسد على التوصل إلى وقف للنار يسمح بتقديم المساعدات للنازحين وخصوصا إمكانية الهجوم على العدو المشترك داعش” في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وطالب الجنرال ديفيد ريتشاردز رئيس أركان الجيش البريطاني السابق، رئيس الحكومة ديفيد كاميرون بـ”التخلص من تناقضاته، والاعتماد على الجيش السوري في محاربة تنظيم داعش، بدلا من تدميره”.

وأضاف “أرى أن يتم وقف إطلاق النار بين الأطراف المتصارعة بشكل يفضي إلى أن يركز الجيش السوري على مساعدتنا على الأرض في قتال التنظيم المتشدد”.

وقال مراقبون إن موقف الوزير الأسباني والمسؤول العسكري البريطاني يعبر عن توجه عام عكسته تصريحات المسؤولين الأوروبيين خلال الأيام الأخيرة، والتي ركزت على تنسيق المواقف لخوض معركة حاسمة مع داعش.

وأشاروا إلى أن الهجمات ستخرج النقاش حول الوضع في سوريا من دائرة الترف إلى دائرة الأولوية الأمنية التي تعني آليا البدء بمهاجمة الجماعات المتشددة وتأجيل البت في مصير الأسد إلى وقت لاحق، وهو يقترب إلى حد كبير من رؤية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وشدد أمس وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف على أنه يتعين على الغرب أن يسقط مطالبه بشأن خروج الأسد من المشهد السياسي إذا ما أراد بحق تشكيل تحالف دولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت فرنسا أكبر المطالبين الأوروبيين بأن يتم التغيير في سوريا بمعزل عن الأسد، لكن هجمات باريس الأليمة دفعتها إلى تقارب كبير مع روسيا وتنسيق مشترك لعمليات القصف على مدينة الرقة مقر تنظيم داعش.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 342


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة