الأخبار
أخبار إقليمية
(14) ماكينة غسيل لمركز الحاجة ثريا لأمراض الكلى بود مدني
(14) ماكينة غسيل لمركز الحاجة ثريا لأمراض الكلى بود مدني
(14) ماكينة غسيل لمركز الحاجة ثريا لأمراض الكلى بود مدني


11-18-2015 10:19 AM

مدني: مزمل صديق
أكد مدير الهيئة الشعبية لدعم زراعة وغسيل الكلى بالجزيرة عبد اللطيف أحمد بشير جودة، تزايد أعداد مرضى الفشل الكلوي بصورة متواصلة، ولفت إلى أن هناك دراسة جارية لمعرفة أكثر المناطق بالجزيرة عرضة للفشل الكلوي والأسباب، ونوه إلى أن السبب الأول للفشل الكلوي هو عدم الاهتمام بمرضى السكري والضغط.
وفي السياق كشف جودة أن رجل الأعمال معاوية البرير دفع لبنك السودان قيمة (14) ماكينة غسيل للكلى وجهاز تنقية مياه لتحويلها للعملة الصعبة لاستجلاب الماكينات والجهاز، وأبان أنه تم إخطار مدير المركز القومي لأمراض وجراحة الكلى د. محمد السابق ليقوم بعملية الشراء والترحيل، وتوقع جودة وصول الماكينات وجهاز تنقية المياه في منتصف ديسمبر القادم ليتم افتتاح مركز المرحومة الحاجة ثريا لأمراض وجراحة الكلى بحي بانت في عيد الاستقلال.
ولفت جودة لمجهودات يقوم بها الأمين العام للهيئة وأمين المال لمتابعة تركيب محول كهرباء جديد لمركز الحاجة ثريا بعد أن صادقت وزارة المالية بالجزيرة على قيمة المحول والذي سيتم تركيبه خلال الشهر الجاري، بجانب إعداد عدد من (السسترات) من قبل وزارة الصحة بالولاية، ونبه الى أن وزارة الصحة ستكون مسؤولة عن المركز بعد افتتاحه، وأوضح أن افتتاح المركز سيساعد بصورة كبيرة في الحد من المخاطر التي يواجهها مرضى الفشل الكلوي الذين لا يجدون فرصة للغسيل.
يذكر أن مركز الحاجة ثريا تم تشييده على نفقة رجل الأعمال معاوية البرير كصدقة جارية لروح والدته المرحومة الحاجة ثريا.

الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1129

التعليقات
#1372091 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2015 08:49 AM
كلام غريب يشتروا لينا بقروشنا ويتصدقوا علينا (بحقنا) الا يستحى هؤلاء القوم؟؟
مجموعة شركات البرير و(اخواتها) (رضعت) من ثدى البنوك وشبعت من مال الغلابة وتكدست ارصدتهم بفعل الفساد المالى للدولة السودانية ... بنك ام درمان الوطنى هو البقرة الحلوب والغيمة المدرار لآل البرير من مرابحات وقروض واعتمادات بالمليارات ..
وعندما اشترى البرير من ولاية سنار أكبر محلج للقطن فى السودان وما حوله من اراضى زراعية كان على راس الولاية اللص احمد عباس .. الذى باع سينما سنار والمملوكة كشركة لاشخاص ومدرسة البنات غرب سوق سنار وشرق المنطقة الصناعية وكثير من الاراضى ومن ضمنها ما اشتراه البرير ... وللعلم ان المحلج لم يقدم فى عطاء ولا غيره من اصول بيع الااصول فدفع الاخير (تراب) الفلوس واشترى من المالك (الوالى) دون التقيد بقوانين الدولة او الرجوع لوزارة المالية ... وعندما تم البيع قام البرير ببيع بذرة القطن المخزونة بالمحلج ففاقت قيمتها قيمة المحلج الذى دفعه للحرامى احمد عباس .
والان جاء ليمن علينا بحقنا ...
شكرا جزيلا والحق سيعود كاملا باذن الله
قال صدقة قال نحن محتاجين صدقة ...؟؟؟؟
لو اكلنا عجور من اراضى شرق الخزان فى سنار لما احتجنا ان نغسل كلانا ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة