الأخبار
أخبار السودان
حزب البشير : من أراد الحوار فالباب مفتوح، ومن أراد السلطة عليه أن يأتي عبر الشعب وبصناديق الاقتراع
حزب البشير : من أراد الحوار فالباب مفتوح، ومن أراد السلطة عليه أن يأتي عبر الشعب وبصناديق الاقتراع
حزب البشير : من أراد الحوار فالباب مفتوح، ومن أراد السلطة عليه أن يأتي عبر الشعب وبصناديق الاقتراع


وزير الإعلام يجدد التزام الحكومة بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني
11-19-2015 08:44 AM
الخرطوم: جدد وزير الإعلام والقيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي وعضو آلية (7+7) د. أحمد بلال عثمان، التزام الحكومة بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.
وأشار بلال لدى مخاطبته الندوة السياسية التي نظمتها المبادرة المجتمعية لإسناد الحوار الوطني بميدان الحارة 29 بمحلية كرري أمس الأول إلى أن الحوار يأتي بعد مرور أكثر من ستين عاماً من أجل الاتفاق على وثيقة وطنية تحمل مستقبل البلاد.
وقال وزير الإعلام حسب (سونا) إن وفد التفاوض توجه لأديس أبابا من أجل التوصل مع حاملي السلاح إلى الوقف الشامل لإطلاق النار، وأضاف أن لقاء الحركات المسلحة الهدف منه إطلاعهم على أهداف الحوار وآلياته ودعوتهم للمشاركة في الحوار بالخرطوم.
ومن جانبه نبه الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني حامد ممتاز لموقف الحزب تجاه الحوار وتوفير الدعم والسند والرعاية لتنفيذ مخرجاته، وشدد على أنه لا بديل للحوار إلا الحوار، ورأى أن الحوار يمثل محطة للتحول السياسي واستقراره في البلاد، وقال: (الحوار جاء من منطلق شعورنا بالمسؤولية السياسية)، وتابع: (من أراد الحوار فالباب مفتوح، ومن أراد السلطة عليه أن يأتي عبر الشعب وبصناديق الاقتراع).
ومن ناحيته أوضح الأمين السياسي لحزب التحرير والعدالة تاج الدين بشير نيام أن الحوار يهدف لمناقشة القضايا المسكوت عنها منذ الاستقلال من أجل الوصول إلى التوافق حول القضايا الوطنية والتداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع.

الجريدة






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1038

التعليقات
#1372217 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2015 11:31 AM
ماهذا
الم يقاطع الشعب السوداني الانتخابات الفائته
الشعب السوداني في حالة قرف بالغ وحزب المؤتمر الوطني عدوه الاول يساوم باسمه وارادته المغتصبه في ابشع استغلال لضعف الاحزاب السودانيه بعد ان تم تمزيقها والرقص على اشلائها بمنتهى الوحشيه وهل جاء المؤتمر الوطني للحكم عن طريق الشعب حينما انقلب على الحكومة المنتخبه ديمقراطيا التي انتخبها الشعب فما بال الاخوان المسلمين فالشعب السوداني يريد حكومته التى انتخبها ضعيفه وبكا اخطائها ولا يعييه ان يسقطها ويصحح اخطائها وياتي بغيرها ولم يفوض الشعب الاخوان المسلمين بالانقلاب على الحكومه الشرعيه والاستقواء بالقبضه الامنيه والذي نتج عنه الفساد والافساد وعدم الاستجابه لرغبات الشعب المالك للوطن والذي من المفترض ان المؤتمر يعمل تحته وليس العكس


#1372154 [حاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2015 10:02 AM
ومن أراد السلطة عليه أن يأتي عبر الشعب وبصناديق الاقتراع).
يا سلام يا غبي انتم جئتم بانتخابات
الشعب قاطع انتخاباتكم المخجوجة
وقال لكم غورو وحلو عن سمانا يا سفلة


#1372150 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2015 09:56 AM
لماذا لا تريد الحكومة نيفاشا (2) كما تقول؟

الحوار:

احمد بلال:
- من أجل الاتفاق على وثيقة وطنية تحمل مستقبل البلاد

حامد ممتاز:
من أراد الحوار فالباب مفتوح، ومن أراد السلطة عليه أن يأتي عبر الشعب وبصناديق الاقتراع.


التعليق:
شايفين الجماعة بقوا اليومين دي يزوغوا من مسألةالحكم والسلطة والحكومة الانتقالية وكل ما يتعلق بقسمة السلطة او الثروة.. ولا بد ان يؤدي الحوار الى اتفاق كما حدث في نفياشا عام 2005م وتلتزم الحكومة بها التزاما صارما

حيث انه عقب حوار نيفاشا واتفاقية السلام الشامل التزمت الحكومة دوليا بتنفيذ مخرجات نيفاشا وشكلت حكومة انتقالية من الرئيس البشير ونائبه سلفاكير وكانت كل مقاعد البرلمان مناصفة والجنوب مناصفة والشمال مناصفة حتى السفارات الخارجية كانت مناصفة (لا اقول النصف بالنصف ولكن مشاركة) تامة بل الجهة التي لم يكن للجنوب سفير بها يكون لها نائب سفير في الدولة الاخرى

بل والاكثر من ذلك أن الحكومة تقاسمت مع الحركة الشعبية حتى وظائف الخدمة المدنية وللحركة الشعبية 25% من وظائف الخدمة المدنية في كل السودان كما تقاسمت معها اموال البترول......الخ


لهذا السبب اي قسمة السلطة وقسمة الثروة لا تريد الحكومة اي حوار خارجي اي حوار يحضره ممثلين دوليين يلزموها بتنفيذ مخرجات الحوار وانما تريد حوار سوداني سوداني اي حسب كلام حميدتي (مجمجة فارغة) بمعنى اخر حوار له خوار ؟



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة