الأخبار
أخبار إقليمية
أسامة عبد الله : لا أحد يُحاسِبنا سوى الله
أسامة عبد الله : لا أحد يُحاسِبنا سوى الله


11-25-2015 05:23 PM
بابكر فيصل بابكر

أوردت صحيفة "الإنتباهة" الأسبوع قبل الماضي تصريحاً للكادر الإسلامي ووزير الكهرباء السابق "أسامة عبد الله" عن أداء أهل الحكومة قال فيه : (مافي جهة تحاكمنا في أداء عملنا غير الله، لذلك سنكون صادقين).

قد يستغرِبُ البعض ويُصاب بالدهشة للتصريح أعلاهُ بإعتبار أنَّ قضية مُحاسبة المسؤولين الحكوميين الذين يتولون أمر "السلطة" يجب أن تتمَّ في الزمن الراهن وليس "يوم القيامة", ذلك لأنها قضية "دنيوية" آنية ترتبطُ بشئون "المواطنين" الذين يتأثرون سلباً أو إيجاباً بسياسات وسلوك وقرارات الأشخاص القائمين على الأمر.

ولأجل هذا فإنَّ "أنظمة الحُكم" في مُختلفِ الأزمانِ إشتملت – بدرجات متفاوتة – على نوعٍ من القوانين والنظم والإجراءات التي تتضمَّن الأسس التي يجبُ إتبَّاعها في "إخضاع" أهل السُّلطة للمساءلة والمحاسبة.

وفي هذا الإطار فقد أثبتت "التجربة الإنسانية" أنَّ نظام "الحُكم الديموقراطي" بما يحويه من أسس دستورية تؤكد الفصل بين السُّلطات الثلاث المعروفة, وتضمن تداول السُّلطة سلمياً, وبما تُنشئهُ من أجهزة ووحداتٍ لمراقبة "أداء السُّلطة" عبر سن القوانين والنظم واللوائح, هو أكثر أنظمة الحكم ضماناً للشفافية والنزاهة, ولمحاسبة "المسؤول العام" في الدولة حال إرتكابه مخالفات تستوجب المُساءلة وتطبيق القانون.

وبالطبع فإنَّ أية شخص مسؤول في ظل النظام الديموقراطي الحقيقي لن يدور بخلده أن يُخالف القوانين ثم يتجرأُ على القول بأنَّ الذي يحقُّ لهُ محاسبتهُ هو "الله" وليس "الناس", ذلك لأنًّ "القيم" التي ينشأ و يتربى عليها الإنسان في ظل ذلك النظام لا تخلطُ بين "الدين" و "الدنيا" بتلك الطريقة الغريبة.

يعتقد كاتبُ هذه السطور بأهميَّة الغوص عميقاً من أجل تتبُع المنابع "الأخلاقية" والمصادر "القيمية" لمثل هذه التصريحات التي يُدلي بها المسؤولون المنتمون لأيديولوجيا "الإسلام السياسي" - بوعيٍ أو بدون وعيٍ منهم - والتي تعمدُ إلى ترحيل القضايا الدنيوية إلى يوم الآخرة من أجل خدمة مصالح وأهداف آنية.

يرجعُ تصريح أسامة عبد الله هذا لتصوُّر عقليٍ أنتجتهُ عقيدتا "الجبر" و" الإرجاء" في الفكر الإسلامي, وهى العقائد التي وضع عمادها الأول مؤسس دولة بني أميَّة "معاوية بن أبي سفيان" عبر ترسيخ مفهوم "القضاء والقدر", وثبَّت ركنها الثاني الخليفة "مروان بن الحكم" عبر إرساء مفهوم "الطاعة".

وتعود الجذور التاريخية لهذه العقائد إلى الفترة التي وقعت فيها الأزمة "القيميَّة" الكبيرة التي تفجرَّت في عهد الخليفة الثالث "عثمان بن عفان" (رض) نتيجة لتراكم الغنائم الكثيرة والكيفية التي إتبَّعها في توزيعها, حيث تدفقت الأموال بكثافة على أشراف قريش من "الطلقاء" الذين أسلموا في "فتح مكة", فوقع التحوُّل الكبير في "القيم" التي كان قد أرساها "الشيخان", أبوبكر وعمر (رض) من قبل بالتشديد على الأغنياء.

أدَّى فيضان الدُّنيا في عهد ذي النورين – بحسب تعبير محمد عابد الجابري – لظهور ما كان يُعدُّ في السابق من المنكرات مثل العبثُ بالأموال, فأصبحت الجاريةُ تُباع بوزنها من الفضَّة، والفرسُ الأصيلُ يُباعُ بعشرةِ آلاف درهم، و البعيرُ بألف درهم، والنخلةُ الواحدة بألف درهم.

مهَّدت هذه التحوُّلات لوقوع الحدث الذي كان له الأثر الأبعد في كل التاريخ الإسلامي : الفتنة الكبرى, ولنشوب الصراع بين "قيم" العهد الأول الذي دعم أصحابه الإمام على بن أبي طالب, وبين مؤيدي الفكر الجديد من الذين ساندوا معاوية بن أبي سفيان, وكانت الغلبة في خاتمة المطاف للمعسكر الثاني, ومعها ترسخت أعمق "القيم" التي صاحبت مسيرة "العقل الإسلامي" في الأخلاق والسياسة حتى اليوم.

تذهبُ عقيدة الجبر إلى أنَّ جميع ما يقعُ من أفعال إنما هو بقَدَرِ الله تعالى, و أنَّ الإنسان كالريشة في مهبِّ الرِّيح، لا فعل له على الحقيقة إلاَّ الإستسلام لذلك القدر، وأنَّ الملوك الظلمة هم عقابٌ من الله وإنما ظلمهم وبطشهم ما هو إلا شيء خارج عن إرادتهم.

ويرتبطُ الإرجاء إرتباطاُ وثيقاً بالجبر, فهو يُفيدُ بأنَّ الخلفاء والأمراء مهما استحلوا من المُحرًّمات وفعلوا من الموبقات وارتكبوا من الإنحرافات فإنهم لا يخرُجون من دائرة الإسلام ما داموا يُقرُّون بالشهادتين, وأنَّ حسابهم والحُكم عليهم يجبُ أن "يُرجأ" إلى يوم القيامة.

رسخت هذه العقائد في عقول الناس, وشكلت قيمهم "الأخلاقية" طوال ثمانيةٍ وثمانين عاماً هى عُمر الدولة الأمويَّة, ومن ثمَّ إلتقطها خلفاء بني العباس, وأضافوا إليها بعداً أعمق من القداسة الدينية, فما أن إعتلى "أبو جعغر المنصور" كرسي السُّلطة حتى خاطب الناس بالقول :

( إنما أنا سُلطانُ الله في أرضهٍ أسوسُكم بتوفيقهِ وتسديدهِ وتأييدهِ وحارسهُ على مالٍ أعملُ فيه بمشيئتهِ وإرادتهِ وأعطي بإذنه وجعلني قِفلاً إنْ شاء أن يفتحني فتحني لإعطائكم و قسمة أرزاقكم وإنْ شاء أن يقفلني أقفلني ).

أحدث إقحام الشأن المُقدَّس في أمور الدنيا للدرجة التي أضحى فيها الخليفة يُمثل "سلطان الله" في الأرض إلى جانب شيوع الجبر والإرجاء تحولات عميقة في "الأخلاق" بحيث إستقرَّت "الطاعة" كقيمة حاسمة و مُحددِّة لعلاقة الحاكم بالمحكوم, كما أضحت "مُحاسبة" الخلفاء أمراً متروكاً "ليوم القيامة" وأكتفى "رجال الدين" من الفقهاء "بالمناصحة" كحدٍ أعلى في مُجابهة إنحرافات السلاطين والأمراء والخلفاء.

لا يخفى على القارىء أنَّ هناك تيارات - أبرزها "الخوارج" و "الشيعة" - خرجت على "المجرى العام" لعقل الجبر والإرجاء بحيث ظلت في حالة "ثورة دائمة" عليه تسعى "لإسقاطه بالسيف" وإستبداله بنماذج أخرى , بينما كان "للمعتزلة" ( أهل العدل والتوحيد) القدح المُعلى في دحض عقيدة الجبر عبر الأفكار.

هذه هى الخلفية التي شكلت "العقل" الذي يقفُ وراء التصريح الذي أدلى به أسامة عبد الله, وهى كذلك الخلفية التي تُفسِّر نظرة أهل الإنقاذ لكيفية التعامل مع السُّلطة التي إحتكروها منذ أكثر من ربع قرنٍ للزمان, ولماذا هُم لا يأبهون كثيراً بالقوانين والنظم, ولا يكترثون للمظالم التي إرتكبوها في حق الكثيرين, فهم أولاَ – مثل المنصور – مُطمئنون إلى أنَّهم يحكمون بسلطان الله, وهُم كذلك يعتقدون أنَّ العقد الذي يربطهم بالناس يقوم على "الطاعة" التي أساسها أنَّ العامة لا يحِقُّ لهم "مساءلتهم" بل يجب عليهم الإحتكام لله يوم الحساب.

غير أنَّ سؤالاً في غاية الأهمية يطرأ في هذا الإطار وهو : هل صدر عن مسئول حكومي طيلة فترة الحكم الوطني منذ الإستقلال وحتى هبوط الإنقاذ على البلاد تصريحاً يقول أنَّ الله هو المسؤول عن حسابهِ ؟

الإجابة على هذا السؤال تُبيُّن الفارق المذهل بين "العقل" الذي كان يحكم البلاد قبل سيطرة آيديولوجيا الإسلام السياسي, وبين ماهو كائنٌ اليوم, وتوَّضح كيف أنَّ السودانيبن في الماضي كانوا أقرب "لقيم العصر" الذي يعيشون فيه, وأبعد عن قيم التسُّلط التي تخلط بين "المُقدَّس" و "المُدنَّس" على طريقة العصور الوسطى.

كان المسؤولون في مُختلف عهود الحُكم الوطنيَّة, يحترمون القوانين والنظم واللوائح, ويعلمون أنَّ مُخالفتها تُعرضِّهم للمحاسبة والمُساءلة, ولذلك كان "الفساد" أمراً نادر الحدوث, وكان الموظف العام يُعتبرُ قدوة في الأمانة والنزاهة والكفاءة في العمل, وكانت الرشوة تعتبرُ من الكبائر.

مصدرُ هذه الصفات الحميدة لدى المسؤول والموظف في العهود الماضية لم يكن هو عقل "الجبر والإرجاء", بل كانت هى "قيم" الحداثة الأوروبية التي أصابت السودان مع قدوم الإنجليز في أواخر القرن التاسع عشر, حيث أدخلت الأساليب الإدارية الحديثة وما يرتبطُ بها من قوانين ونظم لتسيير بيروقراطية الدولة.

وبالطبع فإنَّ أوروبا نفسها قد توصلت إلى قيم "الحداثة" بعد أن خاضت الدولة فيها صراعاً طويلاً ومريراً مع "الكنيسة " التي كانت تُسيٍّرها نفس عقلية "الخليفة المنصور", بحيث كانت تدَّعي أنها تمثل سلطان الله في الأرض و تُصِدرُ للناس "صكوك الغفران" و تُشيِّد لهم طرق المرور السريعة للجَّنة.

ختاماً نقول : لن ينصلحَ حالُ بلادنا وتستقيم أموره دون "الإنفكاك" من أسر القيود التي تشدنا إلى "العصور الوسطى", وتُعاندُ مسيرة التاريخ عبر الخلط غير المُبرَّر بين "الديني" و "الدنيوي" بصورةٍ تجعلنا ندورُ في حلقةٍ مُفرغةٍ, وتُحوِّلُ إنساننا إلى "مومياء" في متحف التاريخ, أو تجعلهُ في أفضل الأحوال "كالمذهول" الذي ينظرُ في بله ٍإلى ما يدور حوله في العالم ثم يبتسمُ بسمة ًمُرَّةً كأنهُ يستلُّ من الشوكِ ذابلاتِ الورود.


ولا حول ولا قوة إلا بالله
[email protected]


تعليقات 70 | إهداء 1 | زيارات 14713

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#1376577 [علي مسكين]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 11:40 PM
كلام فارق وما منه اي معني غير الافتراء والتعالي ومن شخص مجرم وغير مردب


#1376475 [Rebel]
5.00/5 (1 صوت)

11-27-2015 07:06 PM
* يعنى "منكر و نكير" ديل طلعوا اى كلام, زى ما قال الثعلب المكار!
* خلاص!..لو شيوخنا "شيوخ الدين" بقولوا كده, معناها "الحكايه" جايطه ساكت!..و ما "نضيع مويتنا على الرهاب":- تطرشوا حقنا هنا!!..واحد واحد, دم و كاش و إغتصاب رجال على نسوان!!..و دا دربى احجز كرتونة فياقرا!!..و لا ده الدايرنو ذاتو!!


#1376377 [عزالدين ادم]
5.00/5 (2 صوت)

11-27-2015 12:49 PM
اتق الله يا اسامة...اتق الله يا اسامة...اتق الله يا اسامة, لا تحسب ان الله غافل عما تقول


#1376341 [الفاروق]
5.00/5 (1 صوت)

11-27-2015 11:26 AM
القدرية ؛ وانت مخير ام مسير ؟ مثلا وضع بشة اليوم هل التوبة معروضة وعطاء ربك غير محظور وفضل الله يغدو ويروح منه مثله ومثل كل انسان ام هو مورط باعمال ومعاصي سوفت منه التوبة وفرضت عليه الاذدياد في الكبر والعصبية . لكل انسان استطاعة ملكها له ربه لكي يعمل معروف وخير واصلا المنهي عنه الانسان منهي عنه لا يحتاج لاستطاعة . راجع الايات التي توضح ارادة الله المطلقة وارادة الانسان المقيدة لكي يعلم الانسان حدوده ؤيتوفق لكي توافق ارادته الشرع وارادة ربنا المطلقة


#1376320 [الحقاني]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 10:18 AM
.


#1376307 [abushihab]
5.00/5 (1 صوت)

11-27-2015 09:19 AM
بمنطقك هذا يا (اسامة) يحق لاي فرد منا ان يسرق ويزني ويقتل ويدمر كل شيئ ويقول الحساب يوم الحساب ,ما هذا الهراء يا (كليب)؟ ما هذا الهراء يا منافق؟ لقد ضربت بكل القوانين السماوية بعرض الحائط اين عدالة السماء التي انزلها الله علي عباده ليحكموا به في الارض ؟


ردود على abushihab
[Rebel] 11-27-2015 05:15 PM
* هؤلاء المجرمون لجهلهم و ضحالة تفكيرهم, يظنون انهم "يحتكرون" الدين و الإلمام به!..و مثل هذا "الرد" المنطقى العقلانى الحصيف الذى تفضلت به يا اخى, هو ما لم يخطر ببال هذا المجرم و "إخوانه"!!..و اراهن انهم لم يتوقعوه ابدا!..اكثر من ذلك, لم و لن يتصوروا إطلاقا, ان "حواء السودانيه" تلد الكثيرين من امثال "ابوهشام" الذين يستطيعون ان يلقمونهم حجرا, متى ما تقيأوا بتصريحاتهم الباطله المتهوره التى تشوه الدين نفسه!
* و هذا الفاسق لا يدرى, من شدة استعلائه و فسوقه, ان كافة المسلمين يتوجهون باعمالهم لله جل وعلا, و ليس هم وحدهم الصادقون"! و ان الله جل و علا شأنه هو وحده من يغفر الذنوب إن شاء, لهم و" للناس!" جميعا, إلآ الكفر و الشرك به و الظلم!
* إذن, لماذا يحاسبون الناس نيابة عن الله و بإسمه, فى الدنيا, فى حين اننا جميعا أسوياء امام الله يوم القيامه!!
* إنهم "بقايا" الطغاة من بنى اميه و العباسيين يا اخى, الذين إبتدعوا "الطاعه العمياء!" لإخضاع الناس و إبتزازهم!!..ثم قرروا تأخير "محاسبتهم" هم على جرائمهم و ظلمهم الناس, بل و قتل الانفس التى حرمها الله, إلى "يوم الدين"!!
* إنهم ينازعون الله فى ملكوته و قدرته ومشيئته و تستطيره!! فهل هناك كفر أكثر من هذا..و العياذ بالله يا أخى, لى و لك و للناس كافه,,


#1376297 [ابو الخير]
5.00/5 (2 صوت)

11-27-2015 08:35 AM
وداد بابكر قاعدة ماعندك مشكلة
لكن البشير مابيخلد
الظلم ظلمات في الدنيا والاخرة


#1376234 [alazza bit wad almsaad]
5.00/5 (2 صوت)

11-27-2015 12:43 AM
المقال جميل / لكن ما أظن صاحبك الفي صورة ده متأثر بهكذا فكر ... فمن شكله يبدو عليه البلاهة .. ولا أظنه قد تعمق في الفكر الإسلامي حتى يلتقط من مثل هذا الفكر .. فكل ما تأثر به هو أقل خزعبلات شيخه المجنون .....


ردود على alazza bit wad almsaad
[محمد عثمان فرح] 11-27-2015 01:47 PM
شكرا فقد كفيتني مؤونة الرد والتعليق..


#1376211 [nubi shimali]
3.00/5 (2 صوت)

11-26-2015 10:40 PM
الشخص المصاب بالمرض يرى نفسه وكيل الله المطلق على الارض ، بيده مفاتيح الجنة والنار ، يحرم ويحلل، يحي ويميت، يكره النهار وكل مايمت له بصله يمقت الضياء واللون الابيض، يكره كل ماهو جميل من الفنون والموسيقى، يعادي العلم والابداع، الاخر بالنسبة له اما كافر واما ضال واما مرتد، المراة بالنسبة له ليست سوى وعاء لفضلاته، عورة،فتنة،نجسة تبطل الصلاة حالها حال الكلب اذا مر امام المصلي، ناقصة عقل ودين، لايرى منها الا ماتحت السرة، يتبع في تعبده فقه المداخل والمخارج المنغمس حتى النخاع بتحليل وتحريم مايدخل ومايخرج من طعام وشراب ومني وطمث وبول وبراز ..لونه المفضل لون الظلام الاسود. الوقاية والعلاج: ليس هناك علاج لمن اصيب ب ISIS سوى الاعدام ..وبشر القاتل بالقتل.. اما الوقاية فتشتمل على اغلاق مساجد الضر و الحجر على كل الدعاة ومروجي العفن الطاىفي المقيت..وتشميع قنوات الفتنة والتجيش الطاىفي. ثم اخيرا منع استخدام حرفي السين والشين واسقاطهما من قاموس اللغة العربية


#1376185 [Black lion]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 09:30 PM
only god can judge me
بسمع لتوباك بس طبعا مافي الركشه في ليلى علوي.
والكاتب عاش الأحداث وقلبها حصة تاريخ بسبب حساسيته العالية اتجاه معلم اسامة.


#1376107 [المدير]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2015 05:47 PM
مقال ممتاز . و كاتب جدير بالكتابة . احيك اخ بابكر , تتبعت جزور المشكل . والله مقال ممتع


#1376084 [تفتيحة لمن فضيحة]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2015 05:00 PM
ماخد الموضوع رجالة وهو اجبن من النعامة بس ليك يوم .


#1376058 [هاشم علي الجزولي]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 04:13 PM
المتتبع للتاري الاسلامي يجد ذلك ففي عهد يزيد ابن معاويه الذي استباح المدينه المنوره وهتك اعراض المسلمين واي كان جلهم من الصحابه ولقد كان الاستهداف واضح للانصار ولقد طلب قائد الجيش من سكان المدينه المنوره ان يبايعوا يزيد علي اساس انهم عبيد ليزيد فقال احدهم نبايع علي كتاب الله وسنه نبيه فقطع راسه ومع كل هذا اتي الفقهاء والعلماء ليزيد وافتو له انه سيدخل الجنه لانه تولي امر المسلمين ومن تولي امر المسلمين حرم جسده علي النار ايضا انه رفع رايه الاسلام في بلاد الكفار وجاهد في سبيل الاسلام فهو مغفور له ئ وحلفوا له علي ذلك انهم صادقين فهذه هي المرجعيه
افعلوا ال بدر ماشئتم فقد غفر لكم
البدريين كما يحلو لهم قولها


#1376036 [Kori Ackongue]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2015 03:30 PM
My dear Sudanese, this man has confessed that all of them in this Al Basher; king of teifs and everything bad are thieves and that facing judiciary system will damage their already finished credibility. So be careful and know that they do not believe in God, which they cheat themselves and the world around that they fear it and wait to have His Judgment. Then arrange for heaps of court thets penality appeals and one day they will be judged, no doubt about that. He had stated clearly that they have had committed thefts crimes in their different forms ever, don't you understand that.


#1375982 [المظلوم]
5.00/5 (3 صوت)

11-26-2015 01:44 PM
صدق الرسول صلى الله عليه وسلم حينما قال لوسرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها ولم يقل غير الحق. من انتم أيها الكيزان تارة تأتوننا بفقه السترة وتارة بفقه التحلل وكونكم غير مؤهلين فإن أي منصب شغلتموه في هذه الدولة من المفترض أن تحاسبوا عليه ذلك بخلاف إهدار المال العام في القضايا الإنصرافية مثل الإحتفالات والزيارات التي صاحبت مشروع مروي لطلاب المؤتمر الوطني والإتحادات وبقية القطاعات الأخرى من شباب ونساء مرة بالبصات ومرة بالطائرات . بالإضافة للسرقة المباشرة وغير المباشرة بواسطة شركاتكم الوهمية التي هيمنت على كل العقودات التي صاحبت بناء سد مروي وتعلية الروصيرص حيث تم التنفيذ بواسطة شركات أخرى بالتعاقد من الباطن مما أدى لتدني مستوى الخدمة المقدمة. أسأل الله أن يرينا قدرته فيكم في الدنيا قبل الأخرة.


#1375979 [اشد]
5.00/5 (4 صوت)

11-26-2015 01:40 PM
من زمان من ايام نميري كنت اشك في مخافة الاخوان المسلمين وورعهم ، اما الآن فقد استبان الأمر ولا جدال .
كيف بموظف دولة يحتكم الي لا شيء لا قانون ولا يحزنزن . ( بحري حقتنا باللف بي راحتنا )


#1375960 [sasa]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2015 01:16 PM
لن يتم نشر تعليقى


انت يا أسامة ومن معك من عصابة الكيزان آلهة وانصاف الهة فكيف يحاكمكم الشعب السودانى او يسالكم ؟؟؟ سرقتم و (قلعتم السلطة) وافسدتم وقتلتم ... انت وعصابتك مبشرين بالفردوس الأعلى خليك في وهمك هذا وتناسى ان التاريخ السودانى قد حكم عليكم ولاجيال المستقبلية ستذكركم وباللعنات تشيعكم


#1375932 [sudaniiy]
5.00/5 (4 صوت)

11-26-2015 12:24 PM
خلاص يا الكيزان
وكت اصلو الحساب فى الاخره
مالكم علينا خلو العايز يشرب والعايز يزنى
والعايز يعمل اجتماع والعيز يتحدث فى مكان عام
وقولولينا اصبروا العذاب منتظركم فى الاخره
ولا تكونوا كلكم غير مؤمنين بالله ويوم الحساب
وفى هذه الحالة تطبق عليكم قوانين الدنيا والاخرة


ردود على sudaniiy
[الراجل] 11-26-2015 04:51 PM
الملوك والخلفاء والامراء والوزراء والولاء والمعتمدين ديل قالو ليك حسابهم يوم القيامة زى ماقال ليك والى السدود بحاسبهم رب العالمين بعدين اما امثالك من عامة الناس الدهماء والرجرجة فحسابك عندهم هم بتوكيل من رب العالمين يعنى عايز تشرب وتجتمع وتزنى وتعمل فوضة ووكلاء الله فى الارض موجودين؟؟يازول ارعى بقيدك هم حسابهم هناك وانت حسابك هنا


#1375920 [faisal]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 11:56 AM
رحم الله الشاعر حميد تراه زي نجمي واراه زي نضمي ( نعم حساب الله قريب يا اسامه)( { يوم ترجف الراجفة، تتبعها الرادفة، قلوب يومئذ واجفة} (---{ يوم التناد يوم تولون مدبرين ما لكم من اللّه من عاصم ومن يضلل اللّه فما له من هاد}(يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُمْ بِسُكَارَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ) وقال تعالي(آل عمران
يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (30) (آل عمران)

يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107) (آل عمران)
ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ (52) وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (53) وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (54) أَلَا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (55) (يونس)يَوْمَ يَأْتِ لَا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ (105) فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ (106) خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ (107) وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ (108) (هود)وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) (الإسراء) هذا سا اسامة غيض من فيض من ايات الله


#1375919 [مدحت عروة]
4.75/5 (4 صوت)

11-26-2015 11:56 AM
تسكر بالدس تزنى بالدس تاكل حرام يعنى تعمل اى حاجة مخافة للدين والشرع يحاسبك الله عليها يوم القيامة وممكن يعذبك او يعفو عنك لان الله يغفر الذنوب جميعا خاصة اذا تاب العبد الا الشرك بالله فهذه لا غفران فيها!!!
لكن تتولى منصب عام وتبرطع زى ما عايز وتجى تقول مافى زول بيحاسبك غير الله ده يبقى عهر ودعارة سياسية لان المنصب والمال العام ما حق امك او ابوك بل حق الشعب ويحاسبك عليه باجهزته ومؤسساته الدستورية والقانونية وصحافته الحرة اللى هى مرآته امشى اقعد فى بيتكم او اعمل ليك عمل خاص بك وفى هذه الحالة الموضوع بينك وبين ربك او اى شخصص متضرر منك وبالقضاء العادل !!!
الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضى الله عنه عندما ساله رجل عن ثوبه اجابه وكذلك مع امرأة حينما قال اخظأ عمر واصابت امرأة انتو شنو يا السجم مقارنة مع هؤلاء


#1375907 [mag]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2015 11:43 AM
أسامة عبد الله : لا أحد يُحاسِبنا سوى الله
نعم إنه لكذلك ولكن مهمتنا أن نرسلكم ل الله


ردود على mag
[الراجل] 11-26-2015 04:55 PM
حلوة وملعوبة هههه


#1375900 [ود المهدي]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2015 11:41 AM
أصلا البلد لو فيها قانون ما كل صعلوك من اهل الإنقاذ اصبح حكومة لوحده يسوي العاوزه دون مساءلة من أي جهة كانت لان قانون الغاب هو من يحكم السودان الآن؟؟؟؟؟


ولما تدهور البلد باهله يا أسامة لو البلد فيها مسئول ما تدهورنا لهذه الدرجة التي جعلت السودان من اضعف البلدان واغلاها على وجه الأرض لماذا؟


#1375873 [فدائى]
5.00/5 (2 صوت)

11-26-2015 11:12 AM
الشالك من المنصب ده شالك عشان احاسبك ياوهم ولا اتنازلت منو براك كده ؟


#1375853 [ابو صلاح]
4.75/5 (5 صوت)

11-26-2015 10:52 AM
(((مافي جهة تحاكمنا في أداء عملنا غير الله، )) .

هو إنتو بتعرفو الله ؟؟
و هل عمايلكم بالبلد و شعبها بعملها زول بخاف الله ؟؟
على مايبدو هذا المخلوق لا يعرف حتى دينه الذى يتاجر به ..
و إن شاء الله يقع عليكم حساب الله فى الدنيا و فى الآخرة لأنه سبحانه و تعالى يُمهل و لا يُهمل ..

طالما انت فى موقع فى العمل العام لمسائل دنيوية فأنت مسئول أمام سلطة البرلمان التى من عملها مراقبة و محاسبة اعمالك .

فإذا برلمان كيزان الشيطان لا يحاسبكم فسوف يحاسبكم شعب السودان قريباً عندما يغور نظامكم الضعيف المتهالك لمزبلة التاريخ و عندها سيتم نصب المحاكم فى الميادين و محاكمتكم فرداً فرداً على جرائمكم بهذا الشعب و ببلده المنهوب , و حنشوف يا مفترى عنجهيتك دى ح توصلك وين .
و ان غداً لناظره قريب . و حسبنا الله و نعم الوكيل .


#1375849 [خوجلى فيوز]
5.00/5 (3 صوت)

11-26-2015 10:49 AM
" (مافي جهة تحاكمنا في أداء عملنا غير الله،...)."
بالله شوف الخرية ده
انت الله ده صحبك ولا ود عمك ياساقط اخلاقيا واكاديميا


#1375847 [cool]
5.00/5 (3 صوت)

11-26-2015 10:46 AM
اصبر ايها المافون يوم الحساب ات ترونه بعيد
ونراه اقرب من حبل الوريد وساعتها مافى يمه
ارحمينى.


#1375844 [ود بحرى]
5.00/5 (5 صوت)

11-26-2015 10:45 AM
كلام واضح ما فى اى لولوا,كلام شخص واثق انو ما فى رجال فى السودان .اها يا ناس اكتر من كدا منتظرين شنو ,ضعف وهوان .


#1375840 [الناهه]
3.00/5 (2 صوت)

11-26-2015 10:41 AM
مع الاحترام للسيد الوزير السابق والقيادي الاسلامي الاستاذ اسامه عبدالله وبعد
كثيرا ما نسمع عبارات يطلقها الاخوان المسلمين الحاكمين في السودان مثل ..لن يحاسبنا غير الله ... الزارعنا غير الله يجي يقلعنا ..هي لله لا للجاه ولا السلطه ...الخ
الامر وما فيه
ان الله سيحاسب جميع خلقه باعمالهم في الدنيا وفي القبر ما في الاخره وهذا امر معلوم ومتفق عليه وليس موضع خلاف
الا ان اطلاق الاخوان المسلمين مثل هذه العبارات هو من اجل حماية انفسهم من الحساب والعقاب بموجب قانون الدوله والقانون الانساني والدولي جراء ماقترفوا من جرائم خلال اكثر من ربع قرن من حكمهم ارتكبت خلالها شتى انواه الجرائم من قتل واغتصاب والفساد ذائع الصيت والسمه العامه لنظام حكمهم
ليست هنالك سلطه مطلقه وليسوا الاخوان المسلمين فوق القانون والحساب والعقاب بل ان العداله تطلبهمطلبا حثيثا وسيقوم الشعب السوداني بلا شك بمحاكمتهم ومصادرة اموالهم وعقاراتهم لاسترداد 150 مليار دولار هي حجم الفساد خلال فترة حكمهم ابتداءا ثم بعد ذلك يقدمون لمحاكمات عادله وناجزه فضلا عن الجرائم التى ارتكبت في حق الشعب السوداني في دارفور والمناطق الاخرى بجانب ملف قتلى سبتمبر حيث لا مهرب من ذلك ابدا ونشير الى ملف مشتريات شركه الكهرباء وسد مروي وتلك من الملفات البارزه وبالله التوفيق


#1375839 [كاكوم]
5.00/5 (3 صوت)

11-26-2015 10:36 AM
ههههه شيخهم قال مافى عذاب قبر الناس دى فاكرين نفسهم ملائكة

الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةوَزْنًا (105)
هم الذين لم يكن عملهم الذي عملوه في حياتهم الدنيا على هدى واستقامة، بل كان على جور وضلالة، وذلك أنهم عملوا بغير ما أمرهم الله به بل على كفر منهم به، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا : يقول: وهم يظنون أنهم بفعلهم ذلك لله مطيعون،


#1375835 [جركان فاضى]
5.00/5 (3 صوت)

11-26-2015 10:32 AM
ورونا رأيكم يا علماء السلطان فيما يقول هذا الجهلول...اتكلموا عن الموضوع فى خطبة الجمعة واشرحوا للناس كلام هذا الهبيل....طبعا ولاعالم سلطان واحد سوف يعلق على الموضوع ...لان الموضوع بدون تعليق...وهذا الجهلول لايدرى انه يسئ الى نظامه الفاسد اساءة بالغة...انه لايفلح الظالمون...وقد كشفه ربنا سبحانه وتعالى على حقيقته...ومما يغيظ ويزيد فى الغيظ سكوت الشعب السودانى على هؤلاء الجهلاء المتسلطين على رقابه


#1375830 [faris]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 10:30 AM
فعلا صدق الطيب صالح عندما
سأل من اين اتي هؤلاء ؟
هذه عقليتهم وطريقة تفكيرهم
الغريبة الكثير منهم بل اغلبهم بهذه العقلية وتصريحاتهم على هذه الشاكلة
مثلا احدهم يقول انا صاحب اسهم ذهبية ويفتخر بالمشاركة فى الانقلاب
واخر يقول اخدناها بالسلاح والعايزها يجي ياخدها بالسلاح هؤلا الجهلة المتعلمين
الواحد فيهم يحمل لقب مهندس ودكتور وبرضو تلفاهو جاهل ويؤيد فى الانقلاب .


#1375817 [ابو جاكومه]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2015 10:10 AM
الكيزان ماشين بسرعة البرق للخروج من الدنيا بالسيئات فقط دون الحسنات .
1/فقد جربوا كل نصوص الإسلام ولقوها ما بتليق بيهم ولا بتشبههم
2/وجربوا الديمقراطيه وما قدروا يأتوا من خلالها للحكم فأنقلبوا عليها ودكوها
3/وجربوا أكل المال الحلال وما كان قدر نهمهم وطمعهم فبدلوه بالسرقه والربا والتحلل والسحت والفساد
4/وجربوا الحكم الرشيد ولقوا نفسهم ما فاهمين فيه شيء ولذا إنهالوا على كل الفاهمين له من المعارضين بالقتل والتعذيب والإضهاد والسحل
5/وحاولوا يحكموا بالشريعه ولقوها حا تدمرهم وتقضي عليهم بحدودها عن بكرة أبيهم ووضعوا كتبها وبنصوصها الصريحه في آخر الرفوف
6/وللف والدوران جربوا الحكم بقوانين اليهود والنصاره ولم يفلح ويشفع لهم في حكم الشعب السوداني المسلم
7/وآخرا وليس أخيرا أحلق دقني سوف يأتي يوم ويلغوا فيه وزارة العدل وديوان المراجع العام عملا بالمثل الشعبي (الباب البجيب الريح سدو وأستريح)
وعلى ضوء هذه التجارب والمعطيات أسروا لأعضاء تنظيمهم بأن لا حكم لهم ولن ينالوا من الدنيا شيء غير الذنوب والخطايا وقتل الأبرياء وإختصاب الحرائر وتدمير الوطن والمواطن وأمروهم (اي أعضائهم) بأن يسرحوا ويمرحوا ومافي حد يحاسبهم إلا الله حسب زعمهم ونفاقهم وسزاجتهم وكبريائهم المجروحه وتناسوا في غفلة منهم أن شعب السودان الطيب لن يسامحهم ويعفوا عنهم وأن مصتلح عفا الله عما سلف قد ولى وغبر في غياهب الجب والنسيان وبإذن الله سوف يأتي ذلك اليوم .


#1375810 [عبدالله احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2015 10:04 AM
فعلا: مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرةولا كبيرة الا احصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك احدا


#1375742 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2015 09:04 AM
لمثل هذه القيم الجبر والارجاء اختفي منهم خلال ادارتهم للدولة الابداع والابتكار علي طريقة بني امية وبني العباس ولكنك حين لطريقة الشيحين تري الابداع في الادارة لانهم ارادوا العدل والانصاف وانهم كما قال عمر (جئنا لتدبير شاتنكم ) هو الذي اعطي اليهودية من بيت مال المسلمين فوائد ترك الخدمة او ما عرف بالنعاش ليكفيه حاجته حتي لا يتسول ويخلق مشكلة يصعب حلها وهكذا تري الفرق بين الفكرين الي ما يقود لذلك افقرونا واغتنوا هم في شان يخص حياتنا ونسوا (ان النعاش مرتبط بالمعاد ) لذلك كانت قيمنا صامدة وما زال السودانيون حول العالم يضربون هذا المثل الذي اختفي في ديارهم وحق لاسامة خريج الاسلامية وزيرا للكهرباء وهل من عله للكهرباء غير توسد لغير اهله وهذه هي شكوي الفنييين هناك ولا مجيب!!!! شكرا لك علي هذا التنوير


ردود على سيف الدين خواجة
[جمال علي] 11-27-2015 09:36 PM
فصل من كلية الهندسة و لم يكمل دراسته. و رغم هذا سموه المهندس أسامة.!
قال لهم الترابي :أنفخوا و تزينوا بالألقاب الفخمة.خذوا من المال العام و تمكنوا.ثم قال لهم أستروا كل شئي بفقه السترة.
هؤلاء هم الإسلاميين!

[ظفار] 11-26-2015 02:02 PM
الاخ سيف هل تدرى هذا الشخص فصل من الجامعة ولم يكمل تعليمه الا بعد حصولة على السلطة والنفوذ ولا معنى للشهادة أو الكفاءة فى هذا المضمار وحريقة فى بيت القش والزارعنا غير الله يقلعنا


#1375721 [molla]
4.94/5 (7 صوت)

11-26-2015 08:53 AM
صحيح يااخ اسامه انتم شجعان حتى من الله مابتخافوا مبروك اقتل زى ماداير انهب زى ماداير اقلع زى مادير بيعوا السودان واهله اعمل ماشئت واحكم 100 سنه انت وزمرتك اوالى زمن المسيح عيسى بس كان انت راجل اصمد فى القير وقل لمنكير ونكير انا اسامه المهندس


#1375719 [شبتاكا]
4.90/5 (7 صوت)

11-26-2015 08:52 AM
سؤال بسيط لو طلع انو ملحد فى سره ومدعى التدين والايمان تقيه ساكت....برضو نسيبه حتى ياتى يوم الحساب....طيب الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام لما اقتص من بعض الصحابة فى بعض الامور وسيدنا عمر لمن صادر ابل ابنه لصالح بيت المسلميين اتقاءا لشبهة انو الابل دى سمنت لان الاخريين سابو له المرعى لانه ابن الخليفة ليه يا سعادتك ما سابو الحساب ليوم الحساب
انت ورهطك استهلكتم شعارات الدين اكتر من اللازم ونحن مؤمنين تماما بان ارادة المولى عز وجل نافذة على اى شئ ولكن برضو ربنا بيسخر لمشيئة يعلمها هو وحده محاسبة فى الدنيا قبل الاخرة وعندك على سبيل المثال زلة صدام فى حفرته وقوات المارينز يبحثون عن ضالتهم فى فتح خشمه ومواقع اخرى من جسده.....حتى اوصلوه الى حبل المشنقة...وعندك ملك ملوك افريقيا عندما فاجاته الزلزلة الكبرى التى جعلته يحتمى بنفق كبرى رغم قصوره المحصنه لينتهى بعود فى مؤخرته.......وعندك وعندك وطبعا برضو ارادة المولى لطفت بالنميرى رغم جرائمه ومات معززا مكرما فى حماية دكتاتورية الانقاذ ولكن تظل لعنة جرائمه تطارده حتى فى قبره
سعادتك جريمتك فى تشيد سدك بتاع النفايات المشعة والممول ربويا بالاضافة لسفسفة ميزانياته و ميزانيات مشاريعه المصاحبة ح تكون موضوع مسالة من الشرفاء فى بلادى بعد اقتلاعهم لدكتاتوريتكم الفاسده وح نعقد لكم محاكمات عاذلة بمشيئة المولى عز وجل............ولكن ندرك عميقا بان امر الله نافذ حتى وان كتب لكم النجاة من المحاسبة زى ولى نعمتكم النميرى فى الدنيا الفانيه


#1375708 [hanankokoabas]
4.50/5 (4 صوت)

11-26-2015 08:43 AM
والله العظيم اخير حساب الدنيا من حساب الاخرة وكلامك دة زى الاستهزاء بحساب الاخرة يا زول اخير ليك تتوب قبال تقابل رب العباد فى الاخرة ( ما أغنى عنى مالية * هلك عنى سلطانية )


#1375698 [ميم كاف]
4.97/5 (8 صوت)

11-26-2015 08:35 AM
حساب رب العالمين بيكون في الدنيا والاخره ويمهل ولا يهمل


#1375694 [alwatani]
3.00/5 (2 صوت)

11-26-2015 08:30 AM
(مافي جهة تحاكمنا في أداء عملنا غير الله، لذلك سنكون صادقين).


لايامن مكر الله الا القوم "الظالمين":

حساب الله ليس له زمان ولا مكان (اللحظة،اليوم ،غدا،يوم القيامة )
المنفذين حكمة عبادة( بشر ،ملائكة ،جن ,جمادات ,حشرات ،امراض)

غزافى،ابن على ،مبارك ،صالح وهلم مجره حاسبهم الله عبر عبادة وبالوسيلة الاختاره الرب لوتعلم حساب الدينه اهون من الاخاره.
وابلغ شئ للسودانين لمن يقولك "ليك يوم" اى ينفذ الله حكمه عليك عبر مخلوخاته

"استغفر الله العظيم"


#1375688 [alnewairy]
4.69/5 (5 صوت)

11-26-2015 08:28 AM
حسابهم في الدنيا وسوف يحاسبهم الشعب في اكبر عملية حساب جماعي يشهدها التاريخ الحديث ، هذا ان لم يهربوا كالكلاب المسعورة ويموتوا ميته شنعاء ، ايها الكلب سوف تحاسب ويحاكمك الشعب بما فعلت به وان الحساب لآت....


#1375680 [الكاره للعنصرية]
3.75/5 (3 صوت)

11-26-2015 08:21 AM
محاسبتهم ربنا بسلط عليهم في الدنيا امراض وعاهات جميع ما اكتنزوه من اموال لا يعالجهم وفي الآخرة لهم عذاب شديد


#1375676 [ود المهدي]
4.00/5 (3 صوت)

11-26-2015 08:19 AM
اخشى عليك من الحساب الذي طبق على صدام والقذافي ، لكن انتو يا واسامة حكومتك أي عملت قامت يحتاج لمحاسبة والدليل خراب البلد ودماره الذي أصابه في كل مناحي الحياة وأصاب المواطن في مقتله .

وداك كله لا يحتاج ان تحاسب نسال الله ان يبطق عليك ما طبق على القذافي انت وممن معك في نظامكم الفاشل اهله.


شكوانا فيكم على الله .


#1375652 [كاسـتـرو عـبدالحـمـيـد]
3.00/5 (2 صوت)

11-26-2015 07:52 AM
الم تقرأ أو تسمع قول النبى صلى الله عليه وسلم : لو سرقت فاطمة بنت محمد لأقمت عليها الحـد؟


#1375648 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.00/5 (3 صوت)

11-26-2015 07:46 AM
طيب مدام الله هو البحاسبكم فقه التحلل لزوموا شنو ومبالغ التحلل استلمتا الملائكة يعني ولا رجعت ليكم انتو ذاتكم،،، نحن ذاتنا منتظرين الله فيكم فانتظروا انا معكم من المنتظرين ،،،


#1375612 [احمد]
4.82/5 (5 صوت)

11-26-2015 04:18 AM
هذا الوغد وعصابته المجرمه المتاجره بدين الله قد امنوا مكر الله ويخافون غضبة الشعب اكثر من غضب الله ولذلك ﻻ يريدون ان يدفعوا ثمن الجرم الذي ارتكبوهوا في حق الشعب في الدنيا وعايزين يدخلوا الجنه وهم اﻻخسرين اعماﻻ الذين ضلوا قي هذه الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا.ثم لماذا يستشهد باﻻمويين وقد بدأ الفساد وحب السلطه في عهدهم والعباسيين ،لماذا لم يغتدوا بحكم عمر بن عبدالعزيز اصلح خلفاء اﻻمويين ؟، ولماذا سميت خلافة ابوبكر و عمر وعثمان بالخلافة الراشدة ؟، ما قالوا هي لله.ان شاءالله سيحاسبكم الله في اﻵخره وسيسلط عليكم الشعب ليحاسبكم في الدنيا لتدفعوا ثمن كل المآسي والجرائم البشعه التي ارتكبتموها في حقه وباسم اﻻسلام دين الرحمه ايها القتلة المجرمون ، وكما تدين تدان (وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون).


#1375549 [abusami]
4.50/5 (4 صوت)

11-25-2015 11:46 PM
سياسة التمكين والظلم الذي صاحبها قد دمرا السودان والإنقاذ.
يجب أن تكون هناك سياسة صارمة لمحاسبة المسؤولين فليس كل متدين لا تغره الدنيا وليس كل متدين يناسب العمل الذي يشغله وليس كل متدين ينأى عن القبلية.
ليس وزراء الإنقاذ بأفضل من كبار الصحابة الذين كان يحاسبهم أمير المؤمنين عمر.
من سلم العقوبة أساء الأدب.
هذا القول ينطبق على كثير من الناس.


#1375522 [Truth]
4.00/5 (3 صوت)

11-25-2015 11:22 PM
و الله الا انت تكون انت خير من عمر رضوان الله عليه فقال لو رايت فينى اعوجاجا فقومونى فردوا و الله لنقوم بسيفنا هذا اين انت ايه النملة و النمل اكرم منك لانه جعل سليمان يتبسم


#1375497 [Amin]
4.75/5 (5 صوت)

11-25-2015 10:29 PM
أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ


#1375493 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
5.00/5 (6 صوت)

11-25-2015 10:12 PM
والله كلام.... عشنا وشفنا العجب من الكيزان يعني اسامة عبد الله.. راجي ربنا سبحانه وتعالي يحاسبه يوم القيامة ولا تلاقيه مستنيهو يجيهو نازل من السماء السابعة عشان يحاسبو ولا شنو استغفر الله ...وبالتالي هو وامثاله من الكيزان فوق القانون لهم ان يسرقو ويقتلو ويغتصبو وينهبو ويطلع دين الناس كلهم وده كلو في نظرهم الظاهر كده عبادة وتقرب لله عز وجل ولايرون في ذلك منكرا فهم فوق القانون عشان كده ماخصاهم الناس تموت بالجوع تموت بالحروبات تموت من القهر ده عادي عندهم كن كده عشان كده بعملوا الفساد والخراب ده واخرها يجي الواحد منهم زي الكلب الصورة فوق ده ويصرح وكانه نبي او رسول معصوم من عند الله عز وجل ونسي الكلب ان الناس سواسية امام القانون وان الاسلام ساوي بين الجميع وان المحاسبة والعقاب مبدا في الاسلام والا لفسدت الارض عن بكرة ابيها من امثاله بالله الا يستحي هذا العفون من التكلم باسم الله عز وجل بباطل الكلام كحديثه هذا


#1375491 [Jubaone]
4.75/5 (4 صوت)

11-25-2015 09:59 PM
حتي الشيطان سوف يحسبكم


#1375478 [shawgi badri]
5.00/5 (12 صوت)

11-25-2015 09:15 PM
طيب البنات البيجلدوهم ديل علشان اللبس ماتخلوهم لي رب العالمين يحاكمهم والناس الحدوهم وقطعهم الكيزان ايام نميري ليه ما خلوهم لي الله . واذا كان كل العقاب يترك ليوم الحساب انتو راكبين ليه في ضهر الخلق . وايه فايدة المحاكم ووزارة العدل والبوليس . ولا ده بس لي ناس قريعتي راحت ؟


ردود على shawgi badri
[Rebel] 11-27-2015 09:37 PM
* لا يا شوقى اخوى..اصله دى المراتب المتسلسله (Hierarchy), بتاعت "النظام الكنسى" الزمان!..الجماعه" ديل قرروا "أسلمتها!".. يعنى زيها و زى "صكوك الغفران!" بتاعت الكنيسه ألاوربيه (سابقا), نقلها "الأخوان!" ب"ضبانتها", واطلقوا عليها "بطاقة عضوية المؤتمر الوطنى"!!..يعنى "الله" أولا, ثم "الأخوان" ثانيا, ثم الناس أجمعين فى "الدرك الاسفل!" و الاخير!
* و على كده, ناس اسامه ديل, يا شوقى, هم اسيادنا!, و نحن "سبايا فتوحاتهم الإسلاميه فى السودان!"!..فما علينا إلآ "السمع و الطاعه!" إلى "يوم الدين"!.. فإن رأوا يعجلوا ب"حاسبنا":- إكتلونا!, إعذبونا, يغتصبوا الرجال و النساء!..يعملوا زى ما دايرين فينا, "نيابة عن الله" و بإسم "الدين"!, طالما أنهم هم وحدهم "المومنين", و نحن "الكفار!"!..بعدييين "فى الآخره!" , الله يحاسبهم, ما يحاسبهم, ده مش شغلنا!!
* "مش ده المنطق!!.."هو و لا مش هو", يا اسامه بن اميه!..يا "امير المؤمنين".. يا خليفة الله فى الأرض!"!


#1375470 [الأزهري]
4.00/5 (3 صوت)

11-25-2015 09:01 PM
اذا بتقصد جماعتك الحرامية ديل كلامك صحيح لأنه ما في حرامي بحاسب حرامي لكن كلكم الله يرجيكم حساب الشعب يحاسبكم حساب رب العالمين ما بحاسبكم عليه..


#1375456 [Lila Farah]
4.75/5 (6 صوت)

11-25-2015 08:32 PM
يالك من رائع يابابكر فيصل بابكر وانت تشخص الداء اللعين
الذى ابتلينا به .!!!!!!!!

نسأل الله ان يزيل الغمه ويخلصنا من هذه الطغمه الظالمه المستكبره.!!!!!


#1375453 [sas]
4.75/5 (5 صوت)

11-25-2015 08:25 PM
اخير ليك حساب الناس من حساب رب الناس في حق الناس


#1375440 [عبدالمنعم موسي]
4.50/5 (4 صوت)

11-25-2015 08:09 PM
كلامك ده بعدين لمن يجي وقت الحساب بتاعناهنا في الدنيا ما تنط منه لان حساب المولي عز وجل داك نحن ما عارفنه حيكون كيف


#1375432 [فارس]
4.50/5 (4 صوت)

11-25-2015 08:01 PM
والله لو علمتم كيف سيحاسبكم الله يوم القيامة لإنبطحتم للشعب اليوم ليحاسبكم جزاء ما إقترفتموه من جرائم،، وبرضو عامل فيها خريج شريعة.


#1375430 [غسان]
4.00/5 (3 صوت)

11-25-2015 07:55 PM
جزاك الله خير يا اخي والله وضعت الاصبع على الجرح صح لسانك


#1375425 [همام]
3.00/5 (2 صوت)

11-25-2015 07:47 PM
ونسأله تعالى أن يحاسبك أنت وبقية العصابة ورئيسها البشير في الدنيا قبل الآخرة حتى يطلع زيتكم بإذنه تعالى و"ويصرخ" الواحد منكم (يا ليتني كنت ترابا)


#1375424 [المشروع]
5.00/5 (5 صوت)

11-25-2015 07:46 PM
قال: (مافي جهة تحاكمنا في أداء عملنا غير الله، لذلك سنكون صادقين).
قلت:
هذا كلام غريب وقمة الاستهتار بالدين وبالناس بل وبالسلطان الحاكم نفسه .. ودليل على ان السلطان الحاكم (الرئيس) و(المجلس الوطني) كلها هنابيل وأن كوادرهم لا تعترف اصلا بمبدأ المحاسبة وهو مبدأ اصيل في الدين..

ان ما قاله هذا المتطاول بعد ان غرق في السلطة الى اذنيه حتى ظن انه لا حساب في الدنيا وان عليه ان يفعل ما يشاء كما يشاء ويمدح نفسه والذين معه وهو نوع من الرياء الممقوت والمن والاذى بل هو من قبيل الشهرةوالادعاء بما ليس فيهم والمعروف انهم يعيشون ويتنفسون على الكذب والخداع والمكر بل ان الكذب هو جزء من ادبيات الجماعة الاسلامية وقد اعترفوا بذلك صراحة في اكثر من مناسبة، بل لقد وصل بهم الصلف والكبرياء انهم يكذبون ويشمتون بوفاة الآخرين وكأن الموت سلعة بايديهم يسلطونها على من يشاءون.

لا اريد ان احول الحديث الى محاكمة فقهية ولكن مبدأ المحاسبة يندرج في اطار الحديث الشريف كل راع وكلكم مسئول عن رعيته فكيف يكون راعي لا يسأل من استرعاه الله في من خان الامانة او نقض العهد او خالف مقتضيات المسئولية.. ولقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحاسب اصحابه ويعزل من اخل بمقتضيات المسئولية فوراً عدد من كبار الصعابة امثال سعد ابن عبادة في فتح مكة في تصريح واحد رأه النبي صلى الله عليه وسلم خارجا عن اطار هديه والغرض من فتح مكة فعين ابنه قيس بدلا عنه؟؟

وكان عمر بن الخطاب ينادي الصحابة ويحاسبه وينادي عماله واحدا تلوى الاخر بل كان يضرب بالدرة اي العصا وامثلة عمر بن الخطاب في هذه كثير ومنها قصته مع ابن عمرو بن العاص وقصته في خلع ابو هريرة من ولاية البحرين وقصته مع ابنه عبدالله بن عمر وقصته مع عامله في الكوفة سعد بن ابي وقاص والذي قال فيه والله ما عزلته لنقص او عيب ولكن خشيت ان يختلف الناس؟؟

لم يقل احد من الناس مما قامت الدنيا الى يومنا هذا ان قال احد اننا صادقون وبالتالي فوق الحساب وان حسابنا مرجو لأمر الله يوم القيامة ..

الا ان سعادة الوزير السابق اسامة عبدالله صادق فيما يقول فحقيقة انهم صادقون ملتزمون ولكنهم صادقين في المكر والخداع صادقون في الظلم صادقون في ادعاء الطهر والنقاء وهي امور واخلاق لا يعرفها الشخص بنفسه ولكن يعرفها الآخرون..

نسأل الله سبحانه وتعالى ان يرينا فيكم يوماً اسوداً حالك السواد بظلمكم العباد وبما استكثرتم في الارض من الفساد وفرقت جماعة السودانيين وبثثتم روح التعصب للقبيلة والجهوية التي كادت ان تموت وتندثر في ارض السودان.


ردود على المشروع
[المشروع] 11-26-2015 07:38 AM
شكرا هيشو على ردك العقلاني الجميل واعجبتني اشارتك الى انهم لا يعرفون ذلك لما قلت (فلقد نشاء عقليأ فى كنف ما يعرف بالاتجاه او الجبهة او الحركة الاسلامية) وهذه الجملة صحيحة مائة بالمائةلانهم مخدوعون من ايام الثانوية والغريب في الامر ان المسئولين الان يفتخرون بانهم دخلوا الحركة الاسلامية منذ ايام الثانوية بل قال مصطفى عثمان اسماعيل انه دخلها من المتوسطة.

بهذه العقلية فإنهم لم يروى الا جانب واحد من الاناء ولا يريدون ان يروا الجانب الاخر منهم والمؤسف انهم رأوا الجانب المظلم من القمر وحتى هذه اللحظة هم يعتقدون انهم الانقياء الطهر وان ما عداهم خونة ورعاع ولا يريد خيراً للأسلام والمسلمين او للسودان والوطن ..

ان حالتهم هذه قد إشار اليها البارئ عز وجل في محكم التنزيل في سورة التوبة بقوله تعالى (وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم)يعنى بعض الاعراب حول المدينة وبعض الاعراب الذين في المدينة وكلمة (مردوا) لها عدة معاني منها انهم تدربوا وثبتوا وقيل الامرد هو الصبي الذي لم ينبت شاربه ومعنى هذا انهم ثبتوا وتمرنوا وتدربوا على النفاق منذ نعومة اظافرهم وبالتالي فهم يحسبون ان ما يقومون به انهم يحسنون صنعاً

لذلك قال تعالي لخطورة فعلتهم انهم سيعذبهم مرتين وهذه الاية دليل على مبدأ المحاسبة ايضاً فقيل ان العذاب مرتين قبل عذاب الأخر وهو ما قال به بعض المفسرين اي العذاب عند الموت وعذاب القبر ..

وليس الغرض مناقشة عذاب القبر من عدمه في هذه الجزئية لأن ذلك مرده الى الله سبحانه وتعالى ان شاء عذب في القبر وان شاء قبل القبر وان شاء يوم القيامة وان شاء لا يعذب احد من العالمين فهذه امور غيبية وما امرنا به ان نفعل ما امرنا به الله (الفعل) وليس الاعتقاد..

واذا كان هذا الشخص لا يرى مبدأ المحاسبة فلم يحاسبون الناس بجيوش من رجال الامن بمختلف المسميات ولماذا كل هذه المحاكم ولماذا انزل الله سبحانه وتعالى الحدود والقصاص ؟ اما ان ذلك يختص بهم فقط لأنهم كما قال صادقون؟؟؟ اليس هذا هو الخطل بعينه ؟ وهذا ما جعل رجل منهم من حملة شهادة الدكتوراة يقول ان الترابي نبي ؟ ولن نفاجئ مرة اخرى اذا قال احدهم انه النبي الخضر او انه مؤمن ال فرعون؟

على العموم اسف للأطالة ولكن كلامك صحيح في هذه الجزئية أسال الله سبحانه وتعالى ان يهدي هؤلاء القوم الظالمين والمنافقين الذين من حولهم وان يهديهم سواء السبيل ويريهم الحق حق

حقيقة ان هؤلاء القوم ضلوا الطريق وفتنتهم السلطة وقتلوا خلقا كثيرا من الناس قتلا حقيقيا وقتلا معنوياً فأسال الله سبحانه وتعالى ان يوقف زحفهم ويكبتهم وان لم يقدر الله سبحانه وتعالى لهم هداية في هذه الدنيا ان يأخذهم اخذ عزيز مقتدر فقد ظنوا ان استلامهم السلطة في السودان هو نهاية التاريخ

[HISHO] 11-26-2015 01:09 AM
ما اود ان ان اعلق عليه هو مرتبط كثير الارتباط بالعقلية التى لم بعرف اسامة عبد الله غيرها والتى كان دون شك محشور فيها منذ ايام الثانوى الى اليوم وهو وغيره من الذين يلفون لفه , لقد عاش هؤلا الناس فى جو منعزل عن الجو المعروف لدى السواد الاعظم من السودانيين , فلقد نشاء عقليأ فى كنف ما يعرف بالاتجاه او الجبهة او الحركة الاسلامية , ولم يعرف اى منهجية لاحكام العقل او التفكير فعرف فقط( عقبية امير الجماعة والاتباع ) او بالاحرى عقلية قطيع الضان , عليه فقط فعل ما يطلب منه فعله , ووليس لديه اى استعداد للاطلاع او سبيل للمعرفة سوى ( معالم على الطريق ) لرجل يسمى سيد قطب او (الفريضة الغائبة )... لا ادرى من هو الكاتب .. المهم فى الامر تجد ان للرجل مسلمات ولا شى غير ذلك ..
المهم فى الامر ان الرجل لم يدرى ولم يعرف ان مسئلة الاديان ومفهوم الالوهية هو قديم قدم الانسان نفسه , فلقد عرف الفراعنة الالهة وعرفه شعب الانكا فى امريكا الوسطى قبل اكثر من 8 الف سنة, وتطور الامر لمرحلة المرشدين او الانبياء فكان هناك كونفوشيوس وبوذا وزرادشت وكلهم قبل الاسلام بالاف السنين , ولكن مفهوم العقائد وتصورها يختلف من حيث الشكل ولكن هو نفس المضمون , الثواب والعقاب , الافعال الحميدة ومساعدة الناس وعدم فعل الشر وهى نفس القيم فى كل المعتقدات لا يوجد بينها معتقد ينادى بغير القيم الفاضلة المسيحية والاسلام واليهودية كلها تحمل نفس القيم ولا تختلف عن بقية المعتقدات .. ولكن كل هذه المعتقدات الجديدة منها ( الاسلام , المسيحية , اليهودية) او القديمة ( البوذية , الكنفوسيشية , الزرداشت ) , كانت معتقدات شكلت حياة الناس ببث القيم الفاضلة واصبح الناس يعيشون بمنهجية هى نتاج هذه التعاليم , ولم يكون هناك اى جماعة او تنظيم من اتباع اى من هذه الاديان نصب نفسه ممثل للرب على الارض وانه يحكم الاخرين ويلزمهم باعتباره انه ممثل الله على الارض وان ما يفعله هو الصواب وعلي الاخرين ان يصدقوا بانه يخاف الله وليس عليهم التشكيك فى افعاله ونواياه باعتبار انه صادق , كما ذكر المدعو اسامة عبد الله الان فى القرن الواحد وعشرون , اخر من كان يفعل افاعيل اسامة عبد الله هم رهبان الكنيسة المسيحية فى القرون الوسطى ولكن بعد ثورة التنوير فى اوربا لم يعد هناك من يقول مثل هذا الكلام وان قال لن يجد من يلتفت اليه حتى .
اننا الان فى القرون الوسطى نعيشها هنا فى السودان الان , فلاسبيل الا ثورة تنوير جديدة تخرجنا من هذا الظلام الدامس ...


#1375422 [عوض الله جابر]
5.00/5 (3 صوت)

11-25-2015 07:43 PM
قال لي صديقي العالم...............
هؤلاء الكيزان تبحروا في العلم وفي الدين ووصلوا إلي قناعة تامه إنو لا في حساب ولا عقاب ولا عذاب قبر ولا سؤال من منكر ونكير وإمكن مافي أخره زاتو !!!!

قلته له طيب ما يكلمونا عشان نلهط زيهم....

قال لي وتعرفهم كيزان كيف دي الحساده جاريه في دمهم....


ردود على عوض الله جابر
[كديس فى السروال] 11-25-2015 09:27 PM
عندهم وهم انو ح يدخلو الجنة من غبر حساب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية
تقييم
9.86/10 (8 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة