في


الأخبار
منوعات سودانية
تعطش جماهيري للمسرح حفاظاً على الهوية.. المرجيحة ولاية كسلا
تعطش جماهيري للمسرح حفاظاً على الهوية.. المرجيحة ولاية كسلا
تعطش جماهيري للمسرح حفاظاً على الهوية.. المرجيحة ولاية كسلا


11-28-2015 11:56 PM
قديماً كانت فرقنا المسرحية تجوب كل أنحاء البلاد شرقاً وغرباً، شمالاً وجنوباً، في قوافل، تقدم حراكاً ثقافياً يربط ما بين المركز وكل بقاع بلادنا، إلا أن الكثير من المعوقات والضغوط وقفت سداً منيعاً أمام ذلك؛ مما تسبب في توقف ذلك النشاط منع الفرق المسريحية من مواصلة المشوار لأداء رسالتها السامية فترة ليست بالقصيرة وجاءت فرقة عباب المسرحية وهي تحمل هم النهوض بالحركة المسرحية من خلال تقديم الجديد المتفرد نوعاً وكماً رغم شح إمكانياتها ومواردها المالية لتنطلق مفجرة ضربة البداية في اولى رحلاتها الفنية مبتدئة بولاية كسلا لتقدم مسرحية المرجيحة تأليف الرائد المسرحي الأستاذ عبد اللطيف الرشيد المهدي وإخراج الأستاذ الفنان الموهوب تاج السر محمد عبدون وبطولة نجمة السودان الأولى د. بلقيس عوض والرائد المسرحي الأستاذ عصام الدين حسن زكي والنجمة التلفزيونية رجاء عركي ومجموعة من الشباب الواعد تفجرت إبداعاً على رأسهم وليد جبريل وعيسى أحمد ملاح وأباذر محمد بشير دفع الله وياسر إبراهيم والنجمة الواعدة شيراز وراق على مسرح المركز الثقافي لهيئة حلفا الجديدة الزراعية وعلى مسرح مدرسة خشم القربة اساس (بنين) وعلى مسرح تاجوج بمدينة كسلا العريقة.
حقاً كانت رحلة ناجحة بكل المقاييس والمعايير الفنية فقد كان كل أعضاء الفرقة على قدر من المسؤولية التاريخية مقدمين تجربة فريدة في التأليف والإخراج والتمثيل، ولا ننسى إبداعات الفنان المنفذ للمؤثرات الموسيقية والصوتية الناجحة الأستاذ حسين باشر واللمسات الرائعة في المكياج لخبيرة التجميل الأستاذة شيماء يوسف .
ورغم النجاح الجماهيري الكبير لهذه الرحلة إلا أن هناك كثيراً من المعوقات وقفت في طريقها حتى قبل أن تبدأ الرحلة إذ كان الاتفاق على ستة عروض ولكنها تقلصت إلى ثلاثة فقط لظروف الولاية وشح الميزانية وبعد نهاية الرحلة فوجئت الفرقة بكثير من العروض تنهال عليها لتعود مرة أخرى للولاية مما يؤكد نجاح التجربة نجاحاً باهراً.
الحديث عن هذه التجربة طويل وثر ولكن نسميحكم عذراً أن نتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إنجاح هذه الرحلة.
ولنا وقفة لا بد منها وهي أن ندعو للاهتمام بالحركة المسرحية ودورها الفعال بصفة عامة ودعم الفرق المسرحية وتفعيلها لنشر ثقافتنا المسرحية بكل ولايات وبقاع بلادنا الحبيبة بصفة خاصة لما رأيناه ولمسناه من تعطش جماهيري كبير يمثل هذه الفنون حفاظاً على هويتنا السودانية وحراً للغزو الثقافي والفكري الخطير الذي نواجهه.
كما نوصي بتكريم الرائد المسرحي والمؤلف الدرامي النابغة الأستاذ عبد اللطيف الرشيد المهدي والذي قدم وما يزال.. إنتاجاً درامياً متميزاً وغزيراً أثرى به الساحة الفنية بصورة فريدة ، كما ندعو للوقوف على تجربة الأستاذ المبدع الموهوب المخرج المسرحي الأستاذ تاج السر محمد عبدون لما في مدرسته من إبداع له مذاق فني خاص أعاد للمسرح أمجاد الفترة الماسية والتي نأمل أن تسود

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 612


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة