الأخبار
ملحق المنوعات
بعد خسارتة مسابقة “أقبح رجل”..علي كبك يتهم منافسه بالفوز عن طريق الواسطة
بعد خسارتة مسابقة “أقبح رجل”..علي كبك يتهم منافسه بالفوز عن طريق الواسطة


11-30-2015 04:08 PM
الخرطوم:في الوقت الذي كان فيه يستعد “ويليام ماسفينو” اقبح رجل بزيمبابوي للإحتفال بجائزة اقبح رجل في زيمبابوي للمرة الرابعة على التوالي في المسابقة، التي درجت بلده على تنظيمها كل عام، ليستمتع مع زوجته بقضاء ثلاث ليال في ارقى الفنادق بالعاصمة الزيمبابوية هراري، ممنياً نفسه بالحصول على المبلغ المالي الذي يعيشه طوال العام، إلا أن حظة العاثر هذه المرة اسطدم ليلة السبت الماضي، بـ(مايزون سيرى) الذي يتميز بفقدانه بعض الأسنان، وارتدى الملابس الممزقة ليطيح بخمس متسابقين في التصفيات النهائية، ويربح 500 دولار، والذي يعد مبلغا كبيرا في بلد تعانى من البطالة بشكل كبير، لتنزع لقب أقبح رجل خلال المسابقة، والتي شهدت اشتراك 35 متسابقا هذا العام. مما جعل “ويليام ماسفينو” الشهير بـ(علي كبك) بالسودان وملأ وسائل التواصل الإجتماعي ضجيجاً بسبب الأغاني (الهابطة) التي قام بإنتاجها وقام بنشرها مجهولون مستغلين تصدر صورته تلك الأغاني، واتهم “ويليام” الحكام بالتحيز، ودعا لإقامة مسابقة جديدة، ليستعيد جائزته المحببة إلى نفسه بعد أن سيطر عليها لمدة ثلاث سنوات، ولم يرض بالمائة دولار التي حصل عليها هذا العام كفائز بالمركز الثانى، ودعا المنظمين لتعيين حكام آخرين وإعادة المسابقة، مضيفا أنه لم يخسر. وأثارت جماهير “ويليام” مشجعة بعد خسارته في مسابقة “أقبح رجل في زيمبابوي” واشتعلت أعمال شغب فور إعلان لجنة تحكيم نتائج المسابقة حيث وقع اختيار اللجنة خلال المسابقة، على ميلتون سيري الرجل الذي فقد كثيراً من أسنانه الأمامية، لكونه يتسم بتعبيرات وجه بشعة، ليحمل لقب أقبح رجل في البلاد، بدلاً من ويليام ماسفينو الذي يحمل اللقب منذ عام 2012.
بعد سماع النتائج تظاهر “ماسفينو” وأنصاره ضد أعضاء لجنة التحكيم، زاعمين أن “سيري” أكثر وسامةً من أن يفوز، وأن قبحه لم يكن طبيعياً، إذ اعتمد على أسنانه المفقودة فقط. قال المنظم “ديفيد ماتشوا” : إن العرض الذي أقيم كان ناجحا، وما زال لديه الأمل لاستضافة مسابقة أقبح رجل في العالم. فيما قالت” لجنة التحكيم أن “سيري” البالغ من العمر (42) عاماً? بذل جهداً خرافياً لزيادة وجهه قبحاً أمّا ماسفينو لم يبذل ما يكفي من الجهد. وبدوره شكر العاطل “مايزون” خالقه ثم الحكام بعد حصده الجائزة الآلة لمسابقة “الجمال في القبح”، ولكن يبدو أن عدوى الفساد أنتقلت من مسابقة “اقبح رجل” في زيمباوبوي بعد اتهام “ويليام ماسفينو” فوز ممافسة في المسابقة بجائزة أقبح رجل في زيمبابوي.


الراي العام






تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 4555


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة