الأخبار
أخبار إقليمية
سفير السودان بالقاهرة : الأزمة بين الخرطوم والقاهرة شارفت على الانتهاء
سفير السودان بالقاهرة : الأزمة بين الخرطوم والقاهرة شارفت على الانتهاء
سفير السودان بالقاهرة : الأزمة بين الخرطوم والقاهرة شارفت على الانتهاء


12-10-2015 08:10 AM

الخرطوم: أكد سفير السودان بالقاهرة، ومندوبه الدائم لدى الجامعة العربية عبدالمحمود عبدالحليم، أن اتصالات تجري حالياً بين المسؤولين في مصر والسودان لتحديد موعد لعقد اللجنة العليا المشتركة على مستوى قيادة البلدين، ولفت الى عدم وجود تعثر في عمل اللجنة.
وأضاف عبد المحمود أن أزمة السودانيين المحتجزين في مصر في طريقها للانتهاء، وأشار إلى أن هناك مجموعات تم الإفراج عنها وتبرئتها من قضايا الاتجار بالعملة، لكن لم يستردوا ممتلكاتهم وأموالهم بعد، وزاد: (نتمنى أن ترد عاجلاً لهم).
وأعلن عبد الحليم رغبة السودان في إجراء حوار سياسي سلمي ليس بشأن حلايب وتبعيتها فقط، وإنما لإزالة أية منغصات تؤثر على التعاون بين مصر والسودان في المستقبل.
وحول تأجيل الاجتماع السداسي لسد النهضة قال إنه جاء بطلب من وزير خارجية إثيوبيا لارتباطه بمهام خارجية.
وتابع: «الإعلام المصري يرى أن الجانب الإثيوبي يتنصل من الالتزامات، كما يشوه الإعلام المصري موقف السودان مما يحدث ربكة لسير المفاوضات وللمفاوضين".
وأكد السفير عبد المحمود أن السودان منحاز إلى مصالحه، وأوضح أنها ليست خصماً على حقوق الآخرين، ونوه إلى أن ذلك لا يعني أن مصالح السودان تتعارض مع مصالح مصر أو إثيوبيا.

الجريدة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1718

التعليقات
#1383645 [ابوالهول]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 09:20 PM
عالج نفسك.....لماذا النظر لحلايب وعدم النظر الى قضية ابيي والجنوب كاملا واراضى الفشقة الموضوع به سر ندعوا الله ان ينزع هذا الحقد من قلوب اخواننا السودانيين لان مصر كنانة الله فى ارضه من ارادها بسؤ قسمه الله وبالفعل قسم الله السودان وانفصل الجنوب واذا ما استمر هذا الحقد والبغضاء نحوا مصر ابشركم بانفصال دار فور ويليها ولايات اخرى طهروا قلوبكم يرزقكم الله ويحفظكم


#1383528 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 01:48 PM
الحلة بتاعت مرقت يا عبد المحمود ( طبعا كان جنو يحتل الحم من الحلة بعد ما يشعشع )


#1383260 [عبر الاسير]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 06:11 PM
سفير بتاع وجهات ساكت .. حل القضايا ما بتم بين الليلة وضحاها .. قرفنا من اُسلوب التهدئة بتاعك دة ، خليك واضح في مواقفك .


#1383169 [برعي]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 01:05 PM
ازمة افتعلتوها والان دارين تنهوها، الله يخسف بكم الارض جميعا يا ابالسه ، طيب حلايب وشلاتين وضعهمه شنو يا طيره يا وهم ، الله ياخدك


#1383108 [abdelaziz adam]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 11:43 AM
ينطوي الخلاف على مثلث (حلايب) الحدودي الذي يقع في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان على ساحل البحر الأحمر، على مفهومين أساسيين لقضية الحدود بشكل عام، مفهوم حديث ومفهوم تقليدي.
فالحدود المرسومة على الأرض هي عبارة عن خط يفصل بين الدولتين وضعه الاستعمار البريطاني لمصر والسودان، وقد كان ذلك وفقاً لاتفاقية السودان المبرمة بين بريطانيا ومصر، والتي تم التوقيع عليها في يناير/كانون الثاني 1899 وقضت بأن تكون حلايب داخل الحدود المصرية.
"الحدود المرسومة على الأرض هي عبارة عن خط يفصل بين السودان ومصر وضعه الاستعمار البريطاني لمصر والسودان وفقا لاتفاقية1899 التي تقضي بأن تكون حلايب داخل الحدود المصرية"
وهذا الفهم الحديث المتمثّل في الخط الحدودي والذي تم تعيينه بما فوق خط عرض 22 درجة شمالاً، بعلاقاته الحدودية ونقاطه الجمركية ونقاط المراقبة الحدودية، لم تكن تعرفه القارة الأفريقية كلها بما فيها مصر والسودان، قبل الاستعمار.
كان للدول الأفريقية مفهوم تقليدي يتناسب مع الواقع المعيش والظروف الاقتصادية قبل التقسيم الاستعماري. ويتمثل ذاك التعامل وفقاً لمنطقة حدودية معيّنة وليس خطاً حدودياً، وذلك لأن ظروف الزراعة والرعي والصيد كانت هي النشاطات الاقتصادية السائدة لشعوب القارة الأفريقية التي تجبرهم على الرحيل من منطقة إلى أخرى حسب مواسم الأمطار.
إنّ المفهوم التقليدي لقضية الحدود قد تم وضعه في الاعتبار مؤقتاً، فعندما تم توقيع الاتفاقية أجريت بعض التعديلات لمنح بعض التسهيلات الإدارية لتحركات أفراد قبيلة البشاريين السودانية التي تمتد جذورها من خط عرض 22 درجة شمالاً إلى نهر عطبرة جنوباً، لذا فإنّ وجودها كان سابقاً لرسم الحدود.
إلا أنّ التعديلات كانت في محتواها عبارة عن تذليل لأولى المشاكل التي أفرزها وضع هذا الخط في منطقة حلايب، ولم تقف عند ذاك الحد، فقد قامت بريطانيا عام 1902 بجعل المثلث تابعاً للإدارة السودانية وذلك لقربه إلى الخرطوم منه إلى القاهرة.
أثيرت المشكلة للمرة الأولى في تاريخ الحكومة الوطنية السودانية، وذلك عندما أرسل الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر قواته في 1958 عقب مذكرة تشير إلى مخالفة السودان لاتفاقية عام 1899 بشأن الحدود المشتركة، بإدخال الحكومة السودانية لمنطقة حلايب ضمن الدوائر الانتخابية السودانية آنذاك.
وأرفقت مصر بالمذكرة طلبها في حقها في منطقة حلايب وما حولها. فأرسل عبد الله خليل رئيس الوزراء السوداني آنذاك قواته بالمقابل، وكادت تشتعل الحرب بسبب النزاع لولا انسحاب جمال عبد الناصر لتظل حلايب تحت السيادة السودانية.
إلا أنّ ورقة الشكوى التي قدمها السودان لمجلس الأمن جراء ذاك النزاع ما زالت رابضة في دهاليز مجلس الأمن، تتلاعب بها أنواء التوتر في العلاقات بين البلدين التي تتلاعب بها بين الحين والآخر.
أما في عهد الإنقاذ فقد عاد النزاع إلى الواجهة عندما اعترضت مصر عام 1992 على إعطاء السودان حق التنقيب عن البترول في مياه البحر الأحمر المقابلة لمثلث حلايب. أما عودة المنطقة إلى خط النار الفاصل بين الدولتين فكان عام 1995، وذلك بعد محاولة اغتيال الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك في أديس أبابا أثناء حضوره القمة الأفريقية، والتي اتهم فيها نظام الخرطوم.
ومنذ ذلك الوقت تمارس مصر سيادتها وتدير منطقة حلايب التي تبلغ مساحتها حوالي 580.20 كيلومترا مربعا، وتحوي ثلاث مناطق هي حلايب وأبو رماد وشلاتين.
"على طول تاريخ النزاع، فإنه ينتهي في كل مرة بمقترح جعل المنطقة منطقة تكامل بين البلدين، دون أن يتم التطرق لمسألة السيادة"
وعلى طول تاريخ النزاع، فإنه ينتهي في كل مرة بمقترح جعل المنطقة منطقة تكامل بين البلدين، دون أن يتم التطرق لمسألة السيادة. تم طرح القضية بعد ذلك في مفاوضات أسمرا بشأن شرق السودان بين الحكومة السودانية و"جبهة الشرق" المكوّن الرئيس لتنظيمات سياسية معارضة منها مؤتمر البجا والأسود الحرة في عام 2006.
وقد طالبت "جبهة الشرق" بعرض القضية على التحكيم الدولي. وفي عام 2008 منعت السلطات المصرية الحكومة السودانية من إجراء التعداد السكاني، الأمر الذي عرقل عمل مفوضية الانتخابات في أبريل/نيسان الماضي، ولكنها رغماً عن ذلك قامت بإعلان اعتماد مثلث حلايب كدائرة انتخابية للتمثيل في البرلمان والمجلس التشريعي الولائي، ولكنها صمتت عن الإعلان بعد اعتراض الحكومة المصرية.
الموقف السوداني من أزمة حلايب
ينقسم الموقف السوداني إلى شقين، موقف شعبي يرى أن سكان المنطقة الأصليين منذ فجر التاريخ وإلى الآن هم قبائل البجا البشاريين الذين تنضح كتب التاريخ ومدونات الرحالة بقصص حروبهم وتحالفاتهم مع الممالك القديمة، بينما الموقف الرسمي يلتزم الصمت فيما يختص بهوية مثلث حلايب. وعندما لوّح "مؤتمر البجا" بمقترحاته الثلاث أعلن الرئيس البشير عند زيارته لولاية البحر الأحمر مؤخراً "سودانية المنطقة"، رغم تذبذب التصريحات الرسمية الأخرى.
يرى السودان أن حقه الفعلي في إدارة المنطقة منذ عام 1902 يخوّله السيادة على مثلث حلايب بناءً على مبدأ الحيازة الفعلية بالتقادم، خاصة وأن مصر ظلت راضية بذاك الوضع ولم تعترض عليه قبل استقلال السودان عام 1956 وأثناء الوجود البريطاني في السودان.
فتلك الحدود تعتبر ميراثاً استعمارياً تم التوافق على الحفاظ عليه كما هو متعارف عليه في مواثيق المنظمات الدولية، وكما تم إقراره في مؤتمر الرؤساء والقادة الأفارقة في القاهرة عام 1964. بالإضافة إلى أنّ للمنطقة أهمية استراتيجية بالنسبة للسودان نابعة من موقعها باعتبارها عاملاً هاماً للحفاظ على ما تبقى من السودان خاصة بعد انفصال الجنوب في استفتاء عام تم في يناير/كانون الثاني 2011


#1383053 [زول نصيجة]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 10:16 AM
الأزمة شارفت على الإنتهاء يعنى نقول مبروك علينا (حلايب رجعت لينا) ونغنى على ذلك كما غنى المصريين(سيناء رجعت لينا). يا سعادة السفير أنت فاكر الأزمة دى (أزمة غاز) ياعم السفير دى أرض محتلة من المصريين وليس قضية مواطنيين محتجزين ، أنتم من تضيعون القضية (عصا قايمة وعصا نايمة) الموقف لو تغير بهذه السرعة (سلملى على حلايب). إنتهى.


#1383037 [كبس الموز التحت السرير]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 09:56 AM
يا اخونا ماتشوفو ليكم طريق غير مصر دى!!!! كفايه زل واهانات


#1383015 [aldufar]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 09:20 AM
تاكد اذا رجعت حلايب وشلاتين لحضن الوطن المشكلة تكون اتحلت لكن نرضى بانصاف الحلول ما معقول نظل وتظل حكومتنا ضعيفة للابد امام ضعاف الدول التي من حولنا، متى تكن لكمة الحكومة قوية امام من ينتزع قطعة او منطقة كاملة من ارض السودان لماذا الصمت فكل دولة غدا ستقتطع جزء عزيز من السودان الكبير الذي تبقى بعد قطع جزء عزيز على كل اهل السودان وهو جنوب السودان ، والمصائب التي سببها انفصاله عن الشمال رغم اغبياء الحكومة اعلنوا لن يؤثر ذلك في حياة المواطن ولن يكن له تأثير على الاقتصاد لكن حصل العكس ايها الاوباش .


متى سيظل ضعف القانون وسط الناس اليس منكم رجل رشيد ما اعتقد ان البلد به حاكم ولا حكومة رشيدة .

لو كان في لما حصل الحاصل الآن من جوع وفقر وضعف وتشرد وحروب بلد ما فيها رجال ولا فيها كبار وكبار اهل السودان احسن عدمهم امثال الترابي والميرغني والصادق مازالوا يلهثون وراء الحكم كان اعمارهم في الاربعينات .


#1383001 [ابراهيم علي]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 09:00 AM
وماذا عن الازمة الحقيقية؟!! أين موضوع احتلال حلايب ؟!!!


#1382986 [الحلفاوي]
5.00/5 (4 صوت)

12-10-2015 08:35 AM
وإنت يا كريه حا تشارف على الانتهاء متين يا نعجة .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة