الأخبار
أخبار إقليمية
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار بمسجد الهجرة بودنوباوي



12-11-2015 05:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار بمسجد الهجرة بودنوباوي

الخطبة الأولى
الحمد لله الوالي الكريم والصلاة على حبيبنا محمد وآله مع التسليم، قال تعالى: )لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ( .
التاريخ هو الماضي من الزمان وفيه الحسن وفيه السيء. والقرآن الكريم على طوله وعرضه يحكي لنا قصص وحكايات لأقوام مضوا، فمنهم الصالحون لنقتدي بهم. ومنهم الفاسقون لنعتبر بهم. والعبرة لا تكون إلا لأولي الألباب والعقول النيرة قال تعالى: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ) وفي آية أخرى (فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ). وقال الحكيم: (كلما سرت بين رجلين وجدت في نفسي أستاذين فمن له فضائل فهو قدوتي ومن له رذائل فهو عبرتي). والتاريخ نأخذ منه العظات والعبر والدروس المستفادة. وهذه الأيام نتفيء ظلال الذكرى السادسة عشر بعد المائة لمعركة أم دبيكرات والتي كانت في 24 نوفمبر 1899م وهي آخر معارك المهدية والتي استشهد فيها خليفة المهدي رأس الدولة المهدية ومعه أرتالا من الشهداء على رأسهم الخليفة علي ود حلو والصديق ابن الإمام المهدي والأمير أحمد فضيل والأمير بشير عجب الفيا وغيرهم من الذين عرفهم الله فكرمهم وذكرهم في ملأ أفضل مما ذكرنا. وبهذه المناسبة العظيمة في الاسبوع المنصرم استطلعت صحيفة القوات المسلحة العدد 25748 استطلعت عددا من أساتذة التاريخ والمهتمين بشأن التاريخ عن واقعة أم دبيكرات. فجاء حديثهم أحلى من العسل ومنثورا كالدرر. حديث الوطنيين المنصفين. فقد مجدوا الأسلاف وسطروا التاريخ بأحرف من نور ولم يشذ إلا المدعو حسن مكي والذي جاء بكلمة لو خُلطت بماء الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي والهندي لأنتنت مياههم جميعاً. حيث قال وبالحرف الواحد في عنوان رئيسي وبالحبر الأحمر (الخليفة عبد الله حينما هرب من أم درمان) ألم تجد في قاموسك يا هذا غير كلمة هرب!؟ ألم تستمع للعلماء والشعراء والمبدعين حين يتحدثون عن الطيور فيقولون هجرة الطيور؟! ألم تستمع لرائعة الشاعر الكبير صلاح أحمد إبراهيم والتي تغنى بها المبدع الأستاذ محمد وردي الطير المهاجر!؟ فهؤلاء يا حسن مكي يحترمون مخلوقات الله التي لا تتلكم فمن باب أولى أنك تحترم سيدي خليفة المهدي بن السيد محمد حمد الله عقباه في الدارين. خليفة الصديق قائد جيش المهدية والمشار إليه في الحضرة النبوية. وللأسف مثلك لا يدري ما هي الحضرة النبوية لذلك يتطاول على أصحاب المقامات. وفي عهد خليفة المهدي كان مسجده مسقوفا بالجريد وكانت الطيور تتخذ من المسجد سكنا ومأوى لها وكان للطيور زغزغة وأصوات فإذا دخل خليفة المهدي سكتت الطيور حتى أن أحد الناس كان يوعظ قائلا: (يا ناس الطير اتأدب لخليفة المهدي) وحتى لا يقول أمثال حسن مكي انها خرافة فالقرآن الكريم يقول: (وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ * وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ * حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ). هذه الثلاثة آيات تحكي مشهدا عظيما فيه خُرقت العادة وتحدث سليمان مع الطير وسمع كلام النملة وفهم كل ذلك حتى تبسم ضاحكا. والمشهد لم ينتهي عند هذا الحد بل استمر سليمان متفقدا جنوده من الأنس والجن والطير وعندما لم ير الهُدهُد تساءل (مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ). وتوعده بالعذاب الشديد بل الذبح إن لم يأتيه بالحجة التي جعلته يتغيب عن هذا المشهد فكانت حجة الهُدهُد قوية ومقنعة بعد البرهان حيث أحاط بما لم يحط به سليمان وجاءه من سبأ بنبأ يقين. كل هذا وغيره من الإتيان بعرش بلقيس كان من فضل الله ليبلو سليمان أيشكر أم يكفر فكان سليمان نبي الله من الشاكرين والله هو الغني الكريم.
والحرب كر وفر يا حسن مكي وعندما انسحب خالد بن الوليد وجاء المدينة قال الناس الفرار الفرار قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم بل الكرار الكرار ونقول لحسن مكي في تلك الحقبة من الزمان أي في عهد المهدية تمايزت الصفوف فكان كتشنر هو محتل وأجنبي وغازي ومستعمر وفوق ذلك لم يكن حنيفا مسلما ولم يكن من الشاكرين وخليفة المهدي ومن معه من أنصار الله كانوا مسلمين وسودانيين ووطنيين ومجاهدين في سبيل الله وقد أحيوا كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فالسؤال هنا للمدعو حسن مكي أين كان أسلافك؟ في أي الصفين يقفون؟ فإذا كان في صف الوطنيين وأنت تقول خليفة المهدي هرب فأنت عاق لأسلافك! وإن كانوا في صف الغزاة فأنت تثأر لهم؟ ولكن في هذه الحالة لم يليق بمؤرخ أن ينحاز لأسلافه لأن التاريخ أمانة والأمانة تقتضي أن يكون المؤرخ أمين فالأمانة العلمية تلزمك أن تقول هاجر خليفة المهدي وليس هرب فهل فهمت؟!
الحديث:
قال تعالى في حديث قدسي: (من آذى لي وليا فقد آذنته بالحرب).
الخطبة الثانية
قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا).
استطلعت إحدى الفضائيات العربية السيد رئيس الجمهورية عن الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد فجاء حديثه عن أن المواطن السوداني يعيش في بحبوحة من العيش وأن البلاد أصبحت جنة الله في أرضه.
وللرد على هذا القول نقول.
إن نظاما لم يوفر للمواطن أبسط مقومات العيش كيف يُوصف بما وُصف به. نظام عند مجيئه كان شعاره: (شعارنا العالي بنرفع وكل العالم يسمع فلنأكل مما نزرع ولنلبس مما نصنع). وواقع حالنا اليوم يقول أن الثوم مستورد من الصين والشعيرية الاندومي مستوردة من دولة الامارات العربية والمملكة العربية السعودية وصحف يوم الثلاثاء الماضي كلها عناوين رئيسية (المالية تتجه لرفع الدعم عن المحروقات والقمح والكهربا). وفي حقيقة الأمر لم يكن هناك أصلا دعم من قبل والبترول منذ أكثر من عام انخفضت أسعاره عالميا بنسبة 50% وكل دول العالم تعاملت مع الأسعار العالمية للنفط وإثر ذلك انخفضت كل الأسعار وخاصة أسعار النقل وأصبحت قيمة التذاكر ونقل البضائع بنصف الأسعار في كل دول العالم إلا عندنا في السودان فقد ظلت أسعار المحروقات كما هي على الرغم من انخفاض الوقود عالميا واليوم وزارة المالية تتوعد المواطنين بعناوين رئيسية في كل الصحف (المالية): خُطة لرفع الدعم عن القمح والوقود والكهرباء العام المقبل.
ونقول أصلا لم تدعم الحكومة من قبل أي سلعة من السلع الضرورية كل شيء كان بالأسعار التجارية والآن الحكومة تنوي زيادة الأسعار التي هي أصلا كانت عبارة عن أرقام فلكية واليوم تصبح أرقام خيالية ولا يمكن أن نتخيل كيف يعيش إنسان السودان الذي كان أصلا يعيش تحت خط الفقر وفوق ذلك تجيء الزيادات الجديدة لقد وصل سعر جوال البصل إلى مليون جميع بواقع البصلة الواحدة بسعر واحد جنيه ويزيد (وفي حقيقة الأمر ألف جنيه) حتى أصبح الناس يقولون بعض النوادر وحكوا أن رجلا أحضر لزوجته بصلة واحدة وقال لها عليك أن تتعاملي مع هذه البصلة تعامل شاي اللبتون (يعني تربطي البصلة بخيط وتدخليها في حلة الملاح ومن ثم تخرجيها وتضعيها في مكان بعيد للمرة القادمة). أما حال الغاز الذي يستخدم في طهي الطعام وبالمناسبة أصبح الغاز الوقود الرئيسي لانعدام الفحم وأصبح الفحم أغلى من الذهب ويحق لنا أن نسميه الذهب الأسود. فقد انعدم الغاز تماما وأصبحت الميادين العامة في الأحياء تمتلئ بالمواطنين والمواطنات منذ الصباح الباكر وحتى غروب الشمس وما بعدها وأحيانا لا يأتي الغاز وأحيانا أخرى يأتي بكميات محدودة فيندفع الناس في هرج ومرج حتى وصف أحد المواطنين هذا المشهد بقوله:
الغاز دة معدوم في البيوت
والناس بتطبخ بالحطب
والأزمة في الغاز في البلد
معدومة من أسواقنا تب
لو شفت صف الغاز طويل
والزحمة فيــــــــه بلا أدب
مرات شتيمة معاها كف
ومرات كواريك بي غضب
الناس يزحوا من الصباح
ومن عينا ذاتو النوم هرب
لو جيت وقفت مع الصفوف
والله كـــــــان شفتا العجب
واحــــــــد يلزك من قفاك
ومــــا تندهش لو انضرب
عمك كبير دافر الصفوف
في نصفو بي عمة انكرب
أنبوبتو لامــن بقت قريب
الغاز دة اتعزز عـــــديل
وبقى أغلى من الذهب
ونقول للسيد الرئيس كان عليك أن تحاكي عمر بن الخطاب والذي قال ذات يوم لأحد صحابته وأظنه عبد الرحمن بن عوف هيا بنا لنتاجر في الله وكانت ليلة شديدة البرد فخرجا فوقعت عيونهما على بُهرة فأسرعا في السير حتى انتهى بهما السير عند امرأة وحولها صغارها يبكون ويتضورون جوعا فسألها بن الخطاب فقالت انهم جوعى وكان حولهم قدر على النار فقال لها وما بداخل القدر قالت حجارة حتى أوهمهم انه طعام. قال لها عمر ولم لا ترفعي امرك إلى عمر. قالت عمر! الله الله في عمر اشكو عمر إلى الله قال لها وكيف يدري بحالكم وأنتم في أطراف المدينة؟ قالت ما ظننت ان عاقلا يقول مثل ذلك. أيلي أمرنا ويجهل حالنا؟ فوقعت تلك الكلمة على عمر مثل الصاعقة ورجع إلى بيت المال وصدى تلك الكلمة يلاحقه أيلي أمرنا ويجهل حالنا! أيلي أمرنا ويجهل حالنا! حتى وصل إلى بيت المال وقال لخازن بيت المال أحمل علي الدقيق والتمر والسمن فقال خازن بيت المال أأحمل عليك أم أحمله عنك؟ قال عمر احمله علي وكرر الخازن القول أأحمله عليك أم أحمله عنك؟ قال عمر ثكلتك أمك أأنت تحمل عني خطاياي يوم القيامة؟ أحمله علي! ورجع ابن الخطاب وكأنه الحمال حتى وصل دار المرأة وبدأ يشارك في طهي الطعام بنفخ النار حتى سالت دموعه ولله در شاعر النيل حافظ ابراهيم حيث صاغ هذا المشهد في كلمات:
ومن رآه أمـــــــــــام القدر منبطحا
خلف الدخان وفـــــوه غاب في فيها
رأى هناك أمير المؤمنين على حال
تروع لأمـــــــــــــــــــر الله رائيها
يستقبل النار خــوف النار في غده
والعين مــــن خشية سالت مآقيها
وانتظر حتى أكل الصغار فقال له صاحبه البرد شديد يا أمير المؤمنين هيا بنا. قال له والله لن أذهب حتى أسمعهم يضحكون وقد وجدتهم يبكون. ثم قال للمرأة إذا كان الصباح تعالي إلى مقر أمير المؤمنين وسأخبره بأمرك. وعند الصباح عندما جاءت المرأة رأت صاحبها الذي كان بالبارحة يجلس ويمينه رجل يقول له يا أمير المؤمنين ويساره رجل يقول له يا أمير المؤمنين فعرفت أن الذي كان بالبارحة هو عمر أمير المؤمنين فخافت فقال لها تعالي بكم تبيعين لي مظلمتك. قالت وأي مظلمة ظلمتينيها ألم تحضر الطعام؟ ألم تشارك في طهيه؟ قال لقد اشتريت منك مظلمتك بثلاثمائة دينار ثم كتب عقدا نصه (لقد اشترى عمر بن الخطاب من هذه المرأة مظلمتها بثلاثمائة دينار) وقال إذا مت ضعوا هذا العقد بيني وبين كفني حتى ألاقي به الله.
هذا هو عمر يا عمر فهل زرت يوما أهل الحي الذي كنت تسكن فيه قبل عام 1989م؟ أم أنت ومن معك من السادة الوزراء منذ أن رحلتم من الأحياء القديمة إلى البلد العاليات قصورا لم ترجعوا ثانيا لتعرفوا كيف يعيش المواطنون؟.
وجاء في حديث السيد الرئيس أن البلاد كلها قد ربطت بطرق معبدة نحن لا ننكر أن طرقا قد عُبدت ولكن كيف ذلك أولا لم تكن بالمواصفات المتعارف عليها عالميا ثانيا بعضها والذي كان منحة من بعض الأصدقاء أكد لنا كيف أن المال العام يُنهب حتى أن طرفة تقول عندما جاء القذافي وزار الطريق الذي تبرع به فرأى خطا واحدا فقال: (هدا الجاي فين الرايح)؟!. وكذلك طريق الحصاحيصا الفريجاب والذي تبرع به أمير محسن من دولة الإمارات العربية الشقيقة عند افتتاح الطريق لم يسطع المتبرع بأن يشهد الاحتفال لأنه وجد أن ثلاثة أرباع المبلغ قد نُهبت وهكذا الحال كل طريق يزعُموا أنه شُيد فيكون سببا في ثراء حرام لمسئولين ويكفي كيف حال الطرق داخل العاصمة وحتى بجوار القصر الرئاسي يمكن أن ينفجر إطار العربة من حفرة في منتصف شارع عام في العاصمة وهنا يحضرني قول أحد ظرفاء المدينة عندما سئل عن الطرق التي عُبدت قال (شوارع زي طبق البيض) (يعني أعلى وأسفل).
أما حديثه عن التوسع في التعليم العالي فنكتفي بقول الحبيب الإمام (هذا مثل الذي يريد أن يطعم برميل موية بمعلقة سكر). فقد انهار التعليم العالي وخرجت جامعاتنا كلها خارج الشبكة. أما من الناحية السياسية فقد فقدنا ثلث بلادنا، جنوبنا الحبيب منبع نيلنا الخالد وتناقصت أطراف البلاد فأصبح المواطن السوداني بطوعه واختياره وبحالته المعتبرة شرعا أصبح ناخبا مصريا في حلايب. وإنسان السودان في شرقنا الحبيب فقد مزارعه في أرض الفشقة والقضارف وما حولها وصارت منهوبة من قبل القوات الأثيوبية. أما إنسان دارفور لم يستقر منذ العام 2003م عندما اشتعلت نار الحرب اللعينة فأكلت الأخضر واليابس وسكن المواطن المعسكرات وأصبح متلقيا الإغاثات والإعانات وكذلك مواطنو المنطقتين جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق.
اما إنسان السودان عامة فقد أصبحت الهجرة هي مرام الجميع فلم يخلو شبرا من أطراف المعمورة إلا ووطأت أقدام السودانيين أرضه. هجرة مستدامة مع توفيق الأوضاع واستبدال الهوية السودانية بأي هوية حتى ولو كانت إسرائيلية والدليل السودانيون الذين قُتلوا وهم يتسللون خفية إلى إسرائيل. أما من الناحية الدبلوماسية فيكفي أن رأس الدولة لا يستطيع تمثيل البلاد في الأمم المتحدة فهل بعد هذا يحق لنا أن ندعي أن إنجازا واحدا حُقق؟!
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا)
اللهم جنب بلادنا الفتن ما ظهر منها وما بطن يا رب العالمين، اللهم أهدنا واهدي أبنائنا وبناتنا وارحمنا وارحم آبائنا وأمهاتنا يا رب العالمين.



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1776

التعليقات
#1383942 [كندمر]
5.00/5 (2 صوت)

12-12-2015 04:46 PM
التاريخ ملك للجميع.. والرؤيا له يحكمها المنطق وليس الانتماء والعاطفة..ولنصحح مسارنا تستوجب أخذ الدروس والعبر من المسار التاريخى..وبالنظر الى من جنبوا على بلادهم المعروفة بالسودان الويلات ..التى تستوجب محاكمة تاريخية لهم..تودى الى احتقار ذكراهم السيئة..يتصدرهم ثلاثة ..أولهم عبد الله ود تورشين الذى ولد دولة احتراب وظلم بعد انتصار ثورة ضد ظلم المستعمر بضرائبه ونهبه واضطهاده..فاصبحت مضرب المثل للظلم..(انت قائل الدنيا مهدية) ..كما سمعنا من سلفنا ووردت فى قصيدة ..قرنتية..للمبدع هاشم الصديق...اجرم عبدالله ودتورشين عندماادخل الدولة الوليده فى احتراب داخلى وخارجى، ضد الحيشة ومصر ولاينسى له الغشامة باضطهاده أهل امامه المهدى وربطه زوجة امامه (مقبولة)والدة السيد عبد الرحمن مع الغنم..وسلخه شيخ الحسانية حيا وامامه..الدى ضرب الارض بقدمه ناطقاقبل وفاته..
.( باود ام كنفوس جس شوفوا تورا خسى .)هذا الحاكم الظالم القادم من غرب البلاد عنصر الدولة ..امر محمودوداحمد وهناك من هو أكفاء فهزم جيشه واسر فى معركة عطبرة..وفى كررى المعركة الكبرى التى استبيحت بعدها امدرمان واستعمر السودان..استشهد فيها الاف السودانين خلال ساعات فبهم جدود لنا بسبب تبلده وصلابة عقله إن كان لديه عقل..فقد نصحه القائد الفذ الذى تغنى به شاعر المستعمر (رتشارد كبلنغ )عثمان دقنه، نضحه بالابتعاد عن النهر وسفن المستعمر ونيرانها والمهاجمة ليلا .ضرب نصيحة المحنك عرض الحائط والنتيجة معروفة الهجوم نهارا ، ابادة الاف الجنود المقبلين على النيران بصدورهم..وادبار عبدلله ودتورشين وحاشيته ..ليطاردهم ضابط استخبارات المعتدى ويرديهم قتلى فى ام دبيكرات (الجنود القتلى من الانجليز فى المعركة كانوا من كمن لهم البطل دقنه فى احدى خيران كررى)..فالنترك العاطفة ونحلل لماذا هزمنا واستبيحت عاصمتنا واستعمرنا زمنا طويلا؟.افرج عنا بعد اجتماع (يالطا)..وحكم المستعمر فينازعماء الطائفية ،وقومهم كاقطاع زراعى حرثوه بالاتباع وبالخصوص سلالة المهدى وخليفته. ممسكين على رقابنا حتى اليوم..اللهم اعتق الشعب منهم...فاى ذكرى مقرفة وتصيب السودانى الحر بالقرف والغثيان .بل يتمنى ان يتبرأ من انتماؤهم لهذه الامةالابية الكريمة.(من سخرية القدر تسمية حزبهم بحزب الامة)..
اما المجرم الذى يليه فى حق شعبة هو المخلوع (نميرى )محطم سودان الاستقلال والذى جاء بانقلاب عسكرى بعد ادخال الطائفيان المهدى والمرغنى العسكر فى السياسة ونتيجة استهتار مدمن الفشل حفيد المهدى..سطأ النميرى على السلطة محطما بنية الدولة بعسكرتها وابتداع أجهزة الامن والنيابة ،وتحطيمه استقلال القضاء ،والخدمة المدنية والاقتصاد والتعليم ..جرائم وظلم تمخض عنه انتفاضة(أبريل) المجيدة، قذفت به الى مزبلة التاربخ..ولبحاسبه ربه بقدر ما اقترف وسفك من دماء واثام اجهزته التى لم يجهز عليها الشعب المنتفض بل أحياها وتوسع فيها الانقاذيون...
اما ثالثهم الميت وهو حى يدب بيننا ينقح نرجسية وتشبث بالسلطة والثروة ..مدمن الفشل ..امام الطائفة(الصادق المهدى)..الذى ورث الثروة والسلطة باستغلال الاتباع وتركيبة الانتخابات.مروج الاسلام السياسى والمشارك فى ميلاد الانقاذ واستمراريته.لن ينسى التاريخ له أنه وأد الانتفاضات المنتصرة باكتوبر وأبريل وخذل شهداء سبتمبر..حافظ على اجهزة النظام السابق وقوانين سبتمبر الغاشمة، واستمراربة الاقتصاد المبنى على الجباية متناسيا ان ظلم الجباية ..عنصر اساسى لانتصار المهدية..وهو دارس الاقتصاد على حساب السودان بلندن..هذا الفاشل وذريته المستمرة تطلعاتهم للسلطة بنين وبنات يجب محاسبتهم وابتعادهم عن السياسة..(إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا الا فاجرا كفارا)..نوح 27..نعتز ببلادنا ولنصحح مسارنا يجب محاسبة من أجرم فى تاريخها..ونمجد مصلحيها وابطالها..نقدم هذه الجرعة لجيل الانتفاضة القادمةلاريب فيها ، لازالة نظام الظلم والضلال الدى تكأكا على الشعب تحالفا بين العسكر والمتأسلمين وفلول الطائفية..اللهم أنصر شعبك الصابر..نحن رفاق الشهداء..الصابرون نحن..المبشرون نحن..


ردود على كندمر
[اود الغرب] 12-13-2015 10:53 AM
كفيت ووفيت


#1383576 [adrob2]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 06:29 PM
لاحول ولاقوة إلآ بالله ، حسبنا الله ونعم الوكيل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة