في



الأخبار
أخبار السودان
حكومة الجزيرة: إعادة تأهيل المشروع التحدي الأعظم أمام الجهازين التشريعي والتنفيذي
حكومة الجزيرة: إعادة تأهيل المشروع التحدي الأعظم أمام الجهازين التشريعي والتنفيذي
حكومة الجزيرة: إعادة تأهيل المشروع التحدي الأعظم أمام الجهازين التشريعي والتنفيذي


12-16-2015 09:53 AM

مدني: مزمل صديق
اعتبرت وزارة المالية بولاية الجزيرة أن العمل على إعادة تأهيل مشروع الجزيرة، هو المحور والمرتكز والتحدي الأعظم لحكومة الولاية وجهازيها التشريعي والتنفيذي.
كشف خطاب موازنة ولاية الجزيرة للعام 2016م الذي أودعه وزير المالية أمام تشريعي الولاية أمس، عن اقتراض مبلغ 301.564.000 جنيه مقارنة بمبلغ 366.899.000 جنيه للعام 2015م، بنقصان قدره 65.335.000 بنسبة 18%.
وأبان الخطاب أن التحدي الأساسي للموازنة يتمثل في تطوير الإيرادات الذاتية، وتنويع مصادرها لتمويل الموازنة والإيفاء بتعويضات العاملين ومتأخراتهم المتراكمة، مع الاستمرار في برامج بناء ورفع القدرات وصولاً لاعلى درجات الجودة والتميز لجهاز الخدمة المدنية.
ولفت الخطاب الى مساهمة الولاية في إنجاح مبادرة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير في الأمن الغذائي العربي والتي تشمل (5) سلع أساسية يمكن إنتاجها (الألبان – اللحوم – السكر – القمح – الزيوت)، ونوه الى أن مشروع الجزيرة والعمل على إعادة أاهيله هو المحور والمرتكز والتحدي الأعظم لحكومة الولاية وجهازيها التشريعي والتنفيذي من أجل تنويع المحصولات الزراعية وتصنيع المنتجات الزراعية لتحقيق قيمة مضافة لها، وإدخال الحيوان في الدورة الزراعية.
وفي محور التعليم كشف الخطاب عن توفير 100 ألف وحدة إجلاس لمرحلتي الأساس والثانوي، والتزام الولاية بطباعة الكتاب المدرسي وصيانة وتأهيل 38 مدرسة بمحليات الولاية المختلفة، وتشييد 3 مدارس مع استكمال مدرسة ذوي الاحتياجات الخاصة.
أما في جانب الصحة فقد كشف الخطاب عن إنشاء 8 مستشفيات ريفية بحواضر المحليات وتقديم الخدمات الأساسية في مجال الصحة عبر توطين العلاج بالداخل، وإنشاء مستشفى الجزيرة الجامعي، بجانب إنشاء عدد 5 مراكز صحية على مستوى محليات الولاية، ومركز الجزيرة لابحاث العقم.
وفي قطاع المياه كشف الخطاب عن إنشاء 10 حفائر لشرب الحيوان في إطار مشروع حصاد المياه، أما في قطاع الطرق فقد أشار لخطاب لسفلتة 50 كلم بحواضر المحليات بجانب تكملة طرق ترابية بطول 100 كلم، مع تنفيذ طريق الصفا أم عضام بطول 12 كلم، وتنفيذ طريق الحوش الفوائدة بطول 9 كلم بتمويل اتحادي، بجانب تاهيل وتوسعة طريق مدني الخرطوم بطول 20 كلم.
ونوه الخطاب لبداية العمل في طريق المناقل 24 القرشي أبو حبيرة بتمويل اتحادي، وكشف عن استهداف 4115 مشروعاً زراعياً في كهربة المشاريع الزراعية، وإنارة مخططات مدني الجديدة، والقرى والامتدادات باستهداف 50 قرية وامتداد.
ونبه الخطاب الى إدخال (5) مستودعات للغاز ليصبح عدد المستودعات بالولاية 30 مستودعاً بسعات تخزينية 1.399 طناً مع البدء الفعلي في خط الناقل للبترول (الجيلي مدني) بعد اكتمال صناعة المواسير بمصانع جياد.

الجريدة






تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1526

التعليقات
#1386461 [الشامي الصديق آدم العنية]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2015 08:23 AM
اذا اردتم اعادة تعمير مشروع الجزيرة فاهم واكثر الامور الحاحا في ذلك اعادة بنية الري بالمشروع واجراء جراحة عميقة بدلا عن المسكنات الي تستخدم كل موسم في اعادة تأهيل القنوات وفي ذلك قد كتبت مقالا شخصت فيه المشكلة وعلاجها ولعل هناك من يسمع ويعي وينفذ.
مشروع الجزيرة والمسكنات:
عندما كنت في الجزيرة في اجازة عيد الاضحي قبل الماضي (2014) رأيت الترع الفرعية التي تم تطهيرها في شهر يونيو قد تم قفلها تماما بالطمي والحشائش أي ان تطهيرها لم يمضي عليه ثلاثة اشهر وهي غير مؤهلة بهذا الوضع لمجابهة الموسم الشتوي إلا اذا تم تطهيرها مرة آخرى وفعلا تم تطهيرها قبل الموسم الشتوي ولكن للأسف عند عودتي للجزيرة في شهر يناير 2015 بعد بداية الموسم الشتوي بأقل من ثلاثة اشهر وجدت ان هذه القنوات قد بدا فيها تراكم الطمي ونمؤ الحشائش ومن هنا فأنني اتحدث بالحس المدرك لمشكلة الري في هذا المشروع العملاق راجيا أن يتم علاج المريض بجراحة تستأصل المرض وتريحه من الألم بدلا عن المسكنات التي يعود بعدها الشعور بالألم بعد زوال تأثير المسكن يا مسئولينا الكرام ان مشكلة العطش في المشروع بدأت منذ تغير الدورة من رباعية حيث كان للمزارع اربعة قصادات (تلاتات) يحتاج واحد منها للري صيفا وشتاءً وهو القطن وواحد يترك بور أو نائم كما نقول نحن المزارعون وواحد منها صيفي والرابع شتوي أي أن المساحة الثابتة التي تحتاج للري صيفا وشتاء هي نصف المساحة (50%) ولكن عندما تغيرت الدورة الى خماسية صار المزارع تقسم نفس مساحته السابقة الى خمسة تلاتات فصار اثنين منها تحتاج للري صيفا وشتاء وواحد صيفا والآخر شتاء والخامس نائم وبذلك اصبح الثابت صيفا وشتاء يشكل 60% من المساحة ونقص البور من 25% الى 20% مع العلم بان الطاقة القصوى للقنوات عند خلوها من الطمي والأعشاب تغطي نصف مساحة المشروع لذا بدأ الخلل منذ دخول الدورة الخماسية حيز التنفيذ أضف لذلك زاد الطين بلة بعد صدور قانون 2005 الذي يعتقد بعض المزارعين بأنه قد اعطاهم الحرية المطلقة وهو ليس كذلك وإنما أعطى القانون المزارع الحرية في اختيار التركيبة المحصولية على أن لا يتعارض ذلك مع النواحي الفنية ولغياب هذا المفهوم وغياب الرقابة من المسئولين بإدارة المشروع صار المزارع يزرع النائم وهذا ما زاد مشكلة العطش تعقيدا بالإضافة لذلك كلنا يعلم شح المياه في البحيرة في السابق في فترات الصيف وكان ذلك قبل افتتاح التعلية المباركة لخزان الرصيرص والتي كانت دراسة الجدوى قد اعدت لها في القرن الماضي ولكنها لم تنفذ إلا في هذا القرن فبعد هذه التعلية وتوفر الماء طول السنة بالبحيرة يبقى المشكلة الاساسية في حل مشكلة الري بمشروع الجزيرة هي الماعون أو الاناء الذي يحمل هذا الماء المتوفر بعد الله بفضل التعلية وقد ظهر هذا جليا في هذا العام (2014/2015) إذ كان الماء متوفر حتى عند الذروة ولكن أقول بان تطهير القنوات وأخص القنوات أو الترع الفرعية لا يحل المشكلة وإنما هو مسكن فقط فإذا ارتم حل المشكلة فهي ليست في التطهير وإنما المشكلة هي في الخلل الفني الذي حدث للقنوات الفرعية وهنا كمزارع يتحدث من الواقع اسأل الاخوة في الري هل سألوا انفسهم يوما لماذا لا تحتاج القنوات الرئيسية (الكنارات أو الميجر ) لتطهير مستمر بينما نجد أن معظم القنوات أو الترع الفرعية تحتاج لتطهير كل عام وبعضها قد يحتاج للتطهير مرتين في العام الواحد يا سادة من خبرتنا كمزارعين القنوات الرئيسية تقع على الطرق الرئيسية ويحدها مع الحواشات امات عشرينات لذلك من المستحيل التغول عليها لذا ظلت بنفس العرض منذ انشأئها وذلك بعد الحفاظ على تطهيرها كل عدة سنوات لأنه لا يحدث ترسب طمي في هذه القنوات الرئيسية إلا القليل وذلك لان كل الطمي يندفع مع الماء الى داخل القنوات الفرعية ومما ساعد اكثر في هذا الاندفاع الحالة التي وصلت اليها الترع الفرعية من زيادة في العمق مما جعل الانحدار بينها والرئيسية كبير ولكن وللأسف عندما يندفع الماء حاملا الطمي معه وبالذات ايام الموية الحمرة كما نقول نحن المزارعون الى الترع الفرعية والوضع الطبيعي أن يندفع هذا الطمي مع الماء من خلال مواسير ابوعشرين الى داخل ابوعشرين الذي يدفع الماء بما يحمل من الطمي الى أبوستة ثم الى مقره الاخير أو المحطة الاخيرة وهي الحواشة ويترسب داخل الحواشة لكي يزيد خصوبة التربة ولكن للأسف بدلا عن ذلك يترسب معظم الطمي في القنوات الفرعية وذلك بسب الخلل الفني إذ الكل يعلم أنه يجب ان يكون حجم الترع معين ليحمل كمية الماء التي تكفي المساحة في تلك الترعة والحجم = الطول مضروب في العرض في الارتفاع الذي هو عمق الترعة وبما ان الطول ثابت فيبقى المتغير هو العرض والعمق ويذكر جيلنا أنه كان يوجد ما يعرف بالبرقان وهي مساحة حول الترعة بالجانبين ما عدا الترع التي تعرف بالجنابية وهذه هي الترع التي تسير في محازة ومجاورة الكنار أو الترع الرئيسية فهذه البرقان فيها من جانب واحد وهذه البراقين كان الهدف منها عند تصميم المشروع أن تصبح مساحة حول الترع ليرمى فيها الطمي الذي يطهر وفي فهمي أن هذه البراقين بما أنها حرم للترعة فهي ملك الري وليست ادارة المشروع أو المزارعين ولكن للأسف قد تم التفريط في هذه البراقين فتغولت عليها الحواشات والناظر اليوم لمعظم الترع الفرعية بالمشروع يرى اطلال الطمي وليست بينها وبين ابوستة في أول بيت أو أخر بيت الا بضع سنتمرات وهذا الوضع أدى الى ان يقل عرض الترع مع مرور السنوات ولكي يتم المحافظة على الحجم يتم تعميق الترعة وهذا الوضع خلق فراغ كبير بين مواسير ابوعشرين التي كانت تخرج الماء ويندفع معه الطمي الى داخل الحواشات وسطح الترعة أي عمق الماء وهذا الفراغ الذي حدث اصبح مكان يترسب فيه الطمي ووجدت الحشائش هذا الطمي مرتع خصب لنموئها مما يضطرنا لتطهير هذه القنوات باستمرار وأصبحت جبال الطمي حول هذه القنوات بصورة سوف تعيق حركة الآت التطهير فعندما كان الأمر طبيعي لم تكن هذه القنوات تحتاج لتطهير إلا مرة كل عدة اعوام فإذا اردتم علاج المرض وليست المسكنات فابحثوا أين ذهبت هذه البراقين والإجابة معروفة وأعيدوا هذه البراقين كحرم للقنوات الفرعية ويتم اعادة هذه البراقين بان تطرح النمر المختلفة في كل ترعة بواسطة الطراحات الليزر ومعلوم ان العوالي او المناطق التي يصعب ريها تشكل تقريبا 15% من مساحة المشروع كما ذكر ذلك محافظ المشروع سمساعة وبعد طرح النمر وليتم ذلك على مراحل مهما كلف من جهد ومال ثم توزع المساحة بعد اخراج البراقين بين المزارعين كل حسب مساحته فان ذلك سوف يجلب عدة فوائد اولها اعادة 15% من مساحة المشروع لدائرة الانتاج ثم بعد ذلك اتركوا التطهير في العمق ووسعوا القنوات في العرض حتى يعود الوضع لطبيعته بحيث تكون المواسير مع مستوى عمق الترعة وتصبح في عمق الماء ايضا بعيدة نوعا عن حافة الترعة كما هو حادث الآن بسبب التناقص في العرض وحينها سيندفع الماء من االترع الفرعية بنفس قوة اندفاعه من الترع الرئيسية وسيدفع معه الطمي الي داخل الحواشات ويترسب داخل الحواشات مؤديا لزيادة خصوبة التربة وبعد عدة سنوات قليلة سوف يغنينا عن الاستخدام المكثف لمختلف الاسمدة كما أنه لن يترسب في القنوات وسوف نتوقف عن التطهير المستمر وتعود السيرة الى سابقتها وذلك بعدم الحاجة للتطهير إلا كل عدة اعوام هذا هو الحل أن ارتم استئصال المرض مهما كلفت العملية الجراحية وان استمر الامر على المسكنات فالله المستعان.

الشامي الصديق آدم العنية مساعد تدريس بكلية علوم الاغذية والزراعة جامعة الملك سعود بالرياض المملكة العربية السعودية ومزارع بمشروع الجزيرة


#1386035 [كبس الموز التحت السرير]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 12:20 PM
هى الكهرباء وين !!!!!


#1386033 [ابو الخير]
5.00/5 (1 صوت)

12-16-2015 12:15 PM
المشروع تم تدميره مع سبق الاشرار والترصد
الكيزان قالو ناس الجزيرة تربية شيوعيين
المشروع في زمن الكيزان لن تقوم له قائمة
ايلا حا يشبعكم من ندى القلعة وحمادة بت و نجاة غرزة وطه سليمان وغيرهم من اشباه الرجال
استعدو للكشف والرقص يا ناس الجزيرة
ماس بورتسودان منتظرين الموية جاب ليهم السر قدور وجماعته من اغاني واغاني


#1385939 [Mat zman]
5.00/5 (1 صوت)

12-16-2015 10:27 AM
كضاب يا البعيو يمين كضاب ،يا ناس الجزيره ابشروا شرا لقد وصل عبدالله بن ابي سلول (محمد ألما طاهر ايلا) ليملأه دياركم كذبا وكلام زلوط بعد ان ملاه البحرالأحمر فسادا وسرقة ،فبشروا واصبروا علي الفلم الهندي (ايلا وسلة غذاءالعالم)..احم ،احم


ردود على Mat zman
[الماصع] 12-16-2015 02:18 PM
اعتقدان اهل الجزيرة احسنوا الظن بالسيد ايلا - وحسن الظن من الايمان-بعد ان عانوا ظلم ذوي القربي الذين عاشوا وترعرعوا بالجزيرة وعندما قوي عودهم واستلموا السلطة اداروا ظهرهم لاهل الجزيرة ويمموا وجوههم لاماكن اخري


وهي فرصة رائعة للاخ ايلا للرد العملي علي اعداء النجاح واللصوص القبليين

واهل الجزيرة ابعد ما يكونوا عن النعرات القبلية النتنة التي ادخلوها بعض المرضي النفسيين


الي الامام يا ايلا



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة