الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
الجبهة السودانية للتغيير: المجازر التي تحدث بمدينة الجنينة تؤكد أن السلطة مصرة على قتل مواطنيها



01-11-2016 12:29 PM
الجبهة السودانية للتغيير: إن المجازر التي تحدث بمدينة الجنينة تؤكد أن السلطة مصرة على قتل مواطنيها
يا جماهير شعبنا العظيمة
إن الذي يحدث بمدينة الجنينة من مجازر يندي لها جبين كل حر، وتدمي ضمير كل إنسان شريف يقدر قيمة الحفاظ على النفس البشرية وحرمة صيانتها، يؤكد أن نظام جماعة الاخوان المسلمين الإرهابي لا يضع اعتبارا للحياة الآدمية، ويؤكد مرة ثانية بأنه ماض في مشروع تطبيق سياسة الأرض المحروقة الجهنمي ضد مواطني الجنينة بصفة خاصة ومواطني دار فور بصفة عامة تنفيذا حرفيا للقرارات الرئاسية التي أعطت تفويضا مفتوحا لمليشياته وجنجويده وقواته الحزبية والعقائدية التي تتبع له أن تقتل وتغتصب وترهب وتهجر وتنزح كل من يهدد بقاء النظام حتى لو كان مدنيا أعزلا يكابد شظف الحياة من أجل أن يظل موجودا على أرضه وأرض أجداده.
وبالرغم من إدعاء النظام الفاشي لسلوك طريق الحوار مخاتلا ومخادعا إلا أنه ما زال يصًدر الموت والدمار لأهلنا الأبرياء في الجنينة، بل في كل إقليم دار فور، بعد أن جعل منهم ضحايا لأسوأ كارثة إنسانية شهدها العصر الحديث، بحسب مصادر موثقة من منظمات معنية بأوضاع حقوق الإنسان.
إن الجبهة السودانية للتغيير تدين ما حدث لأهلنا في مدينة الجنينة بأقصى عبارات الإدانة والشجب وتؤكد الآتي:ـ
أولا: وقوفنا التام مع مواطني الجنينة الأبرياء ومساندتهم في قضيتهم العادلة التي تتمثل في انعدام الأمن والأمان والاستقرار وكل سبل ووسائل العيش الكريم التي تجعل منهم بشرا يستحقون الحياة كسائر شعوب الأرض.
ثانيا: إن عملية التصدي للعبة النظام الخطرة التي يستثمرها في الدماء ويسترخص بها قيمة الحياة البشرية من أجل الاحتفاظ بالثروة والسلطة لا تنفع معها الحلول الجزئية التي يمتلك النظام كل أوراقها ليستعملها متى ما شعر بخطر ما على سلطته، بل ينبغي أن تستند الحلول على إرادة وطنية فاعلة تضمن الحل الجذري للأزمة السودانية ككل.
ثالثا: على كل أبناء الشعب السوداني في الداخل والخارج تصحيح مواقفهم السلبية من الأزمة الكارثية التي يمر بها وطنهم، وأن يعملوا ما وسعهم لكشف مخطط سياسة السلطة التي تتبعها ضد المواطنين العزل، وأن يوضحوا للرأي العام المحلي والإقليمي والدولي أبعاد المأساة التي يعيشها إنسان مدينة الجنينة وما جاورها لوقف هذا الهدر الإنساني المروع.
رابعا: على جماهير كل المدن السودانية أن تعلن رفضها التام للذي يحدث لأهلنا في مدينة الجنينة وأن تنتفض لمؤازرتهم والتضامن والوقوف معهم، وعليها أن تدرك في ذات الوقت أن مؤامرات هذا النظام المتأسلم لا تحدها حدود، وعما قريب ستكون جماهير هذه المدن هي التالية في قائمته إذا شعر بخطورتها على نظامه وأمنه.
خامسا: فشل نظام جماعة الاخوان المسلمين الإرهابي في حفظ أمن المواطن وتخليه عن حمايته ليواجه مصيره وحده، يستلزم الثورة عليه وإقامة نظام مسؤول يحفظ أمن وعرض المواطنين.
سادسا: على المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن أن يتحمل مسؤوليته الكاملة، وأن يقوم بتطبيق القرارات الدولية الملزمة التي أصدرها بحق قادة نظام الإبادة، سيما الأوامر التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بالقبض على المتهمين وتقديمهم للمحاكمات، حفاظا على أرواح الأبرياء وقصاصا للذين فقدوا أرواحهم حتى يطمئن الذين هم في مهب رياح الانتهاكات بأن العدالة قد تحققت.
تترحم الجبهة السودانية للتغيير على أرواح الشهداء من مواطني الجنينة الذين سقطوا غيلة وغدرا وكل ذنبهم الذي استحقوا عليه القتل والتنكيل أنهم افتقدوا إلى الأمن والأمان في قراهم وديارهم، وأرادوا أن يوصلوا الرسالة إلى إلى أخوتهم في مدن السودان الأخرى ليكونوا شهداء على تقصير السلطات في حمايتهم وتوفير أمنهم واستقرارهم، فكان جزاءهم القتل والإبادة والتشريد.
المجلد والخلود لروح كل شهيد مات من أجل الوطن
عاش كفاح الشعب السوداني
الجبهة السودانية للتغيير
11/يناير/2016


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 513


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة