الأخبار
منوعات سودانية
انطلاقة مهرجان مجدي النور للمسرح التجريبي في السودان
انطلاقة مهرجان مجدي النور للمسرح التجريبي في السودان


01-12-2016 02:07 PM
صلاح الدين مصطفى
الخرطوم- : تشهد العاصمة السودانية في الفترة من 13-20 يناير/كانون الثاني، مهرجان مجدي النور للمسرح التجريبي في دورته الثانية، أعلن ذلك الشفيع الضو رئيس المهرجان في مؤتمر صحافي عُقد في مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي نهار السبت.
ولد الراحل مجدي النور في مدينة بحري في يناير 1967 وهو كاتب مسرحي وتلفزيوني وشاعر متميز، شارك في تأسيس جماعتي المسرح التجريبي والنفير المسرحية، ويعتبر من طلائع «مسرح المهمشين». صدر له ديوانا «فاجأني النهار» و»بطاقة المرسى الأخير» وغنت له فرقة عقد الجلاد، وتوفي أثر حادث يوم 13كانون الأول ديسمبر 2006.
يجيء المهرجان شراكة بين وزارة الثقافة والإعلام والسياحة في ولاية الخرطوم، مركز عبد الكريم ميرغني، شركة إم تي إن، المبادرة السويسرية والمسرح القومي، ويحمل شعار «إرث راسخ.. رؤى متجددة»، ويشتمل على عروض مسرحية، حلقات نقدية وورش عمل.
وقال رئيس المهرجان، الشفيع الضو، إنّ الدورة الثانية للمهرجان ترتكز على استعادة أعمال مسرحية قديمة برؤى تجريبية، وأعلن تواريخ العروض التي تقام في المسرح القومي في أمدرمان، حيث يفتتح الأربعاء بكلمات واستعراض لقصيدة «غناي ليل»، وهي من شعر مجدي النور، يخرجها عادل فضل وتقدم فرقة عقد الجلاد فاصلا من الأغنيات.
تبدأ ليالي المهرجان يوم 1412016 بمسرحية «خطوبة سهير» وهي من تأليف الراحل حمدنا الله عبد القادر، ويقدمها المخرج طارق البحر، وسبق أن أخرجها مكي سنادة في الفترة (1970-1977م). وفي يوم 1512016 يتم تقديم مسرحية «تاجوج غول الأمنيات»، من تأليف عوض بعباش ويخرجها عوض بعباش، وفي اليوم الذي يليه يقدم المخرج وليد عبدالله مسرحية «بخيت المسكين» وهي من تأليف عمر الحميدي وسبق أن أخرجها عبد الرحمن الشبلي (1987- 1988)، وفي السابع عشر من هذا الشهر يقدم المخرج حاتم محمد علي مسرحية «سفر الجفا» التي كتبها بدر الدين هاشم وأخرجها مكي سنادة في حقبة السبعينيات، وتختتم العروض يوم 1812016 بمسرحية «الناس العملو قروش» وهي من تأليف محمد شريف علي الذي أخرجها في منتصف ثمانينيات القرن الماضي وتقدمها برؤية – تجريبية في المهرجان – تهاني الباشا.
ويشهد التاسع عشر من هذا الشهر عروض مخرجات ورشة (السينما والمسرح ـ علاقة حب وكراهية) ويقام لقاء حول هوية المهرجان، ويسدل الستار على المهرجان في العشرين من هذا الشهر، حيث يتم إعلان اسماء الفائزين، كما يقام حفل تحييه فرقة البالمبو ودفع الله الحاج.
وقال الشفيع الضو، إن هذه النسخة من المهرجان شهدت تجميع أكثر من (200) مسرحية ووضعها في إرشيف ورقي وإلكتروني، ويعتبر الإرشيف الوحيد للمسرح السوداني، إضافة لطباعة أربع مسرحيات ضمن المجموعة الأولى لسلسلة المسرح السوداني، وأضاف أن ميزانية المهرجان تعاني من عجز مالي رغم الدعم الذي قدمه الشركاء.
وقال عماد الدين إبراهيم، مدير عام وزارة الثقافة في ولاية الخرطوم، إن المهرجان يصب في اتجاه رؤية الوزارة للعمل الثقافي، التي ترتكزعلى بناء شركات مع المجتمع المدني، مشيرا إلى أن وزارته تشجع كل فعل ثقافي من أجل الحفاظ على الهوية السودانية في هذا العالم المفتوح.
وقدم أحمد عبد المحسن (من المبادرة السويسرية) برنامج الورشة المصاحبة، التي تهدف إلى المقاربة بين المسرح والسينما، إضافة للتجريب في المسرح من خلال عروض وأوراق علمية ويشارك في الورش خبراء من ألمانيا، مصر، سويسرا والسودان، ويضاف إلى ذلك تقديم ورقة عن تجربة مجدي النور المسرحية، وورقة عن المسرح السوداني واستعادة ذكرى المخرج المسرحي وأستاذ الدراما الراحل فتح الرحمن عبد العزيز، ويشهد المهرجان تقديم أوراق نقدية يوميا عن العروض المقدمة.
وقدمت في المؤتمر الصحافي العديد من التساؤلات تمحورت حول معايير اختيار الأعمال المشاركة، وكان السؤال الرئيسي حول «فلسفة التركيز على أعمال قديمة في مهرجان يحمل عنوانه التجريب في المسرح». وقال رئيس المهرجان إن هذه الدورة جاءت بهذا الشكل وهي نتاج لنقاش طويل، مشيرا إلى أن الفعل المسرحي أساسا يقوم على التجريب، وأضاف أن الإجابة على هذا السؤال هي تحدي المهرجان وسوف تجيب على ذلك العروض .
وقال أحمد عبد المحسن إن إعادة تقديم أدبيات قديمة بروح جديدة هي العنصر الأساسي في التجريب، مشيرا إلى أن بعض الأعمال المقدمة تحمل فكرة ناقدة للشكل القديم، أما مديرعام وزارة الثقافة والمخرج المسرحي عماد الدين إبراهيم، فقد دافع عن فكرة إعادة الكلاسيكيات بروح تجريبية، مؤكدا أن الفعل المسرحي يقوم أساسا على التجريب، وقال إنه قدم مسرحية «برلمان النساء» في تسعينيات القرن الماضي وهي لكاتب يوناني وعمرها أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، وكذلك مسرحية «بيت بت المنا بت مساعد» وهي من أعمال لوركا الاسباني، وأضاف أن المبدع يقدما خطابا غير محدود بتاريخ أو ذاكرة جغرافية محدودة.
صلاح الدين مصطفى
«القدس العربي»


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1030

التعليقات
#1400013 [لون النيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2016 11:00 AM
مجدي النور مبدع ومخرج متميز كن يسر علي درب الراحل فاروق سليمان نسأل الله لهما الرحمة والمغفرة وأن يبارك في زريتهما



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة