الأخبار
أخبار إقليمية
 إنتبهوا أيها السادة أنها مصيبة كبري !!
 إنتبهوا أيها السادة أنها مصيبة كبري !!


شاهد الصور
01-20-2016 12:33 PM
حسن وراق

@ الخبر الذي جاء في صفحة الجريمة بصحيفة الصيحة الغراء يوم امس الاول بعنوان ضبط مسئول عن مكافحة المخدرات بالميناء البري يروج للمخدرات ، يدق أجراس الخطر في كل انحاء البلاد علي مستقبل الاجيال القادمة . إن الامر يتطلب إعلان حالة الاستعداد القصوى وإتباع اساليب حديثة و وضع خطط علمية لمواجهة هذا الخطر واختيار الكوادر القوية والأمينة بعد الفحص الامني و السلوكي المنضبط حتي لا ينطبق المثل القائل (حاميها حراميها) . في كل انحاء العالم يتم التشديد في اختيار عناصر و كوادر مكافحة المخدرات ولا مجال للفاقد التربوي او أصحاب السوابق والمتعاونين و المصادر أو الخلفيات المرتبطة بالجرائم السلوكية والاخلاقية الذين يحرصون علي الالتحاق بالشرطة لحماية انفسهم واسرهم والدائرة الاجرامية التي يرتبطون بها .

@ جاء في الخبر ان 3 من النظاميين ضُبِطُوا في كمين محكم لبيع حبوب مخدرة (جوز فايق) إتضح بعد الفحص المعملي أنها عقار مخدر لا تصلح للاستعمال لأنها منتهية الصلاحية منذ 2008 وجاء في الخبر أيضا أن المتهمين الثلاثة تربطهم علاقة بحسب أنهم أفراد شرطة ويعملون في مكافحة المخدرات أحدهم رئيس شعبة المكافحة بالميناء البري والثاني يعمل بأحد مكاتب المكافحة باحد أحياء الخرطوم والثالث يعمل متحري بلاغات تم فصله قبل 20 يوم . الطامة الكبري أن مصدر هذه المخدرات ، أحد اقسام الشرطة حيث تحفظ في دولاب بدون تخزين آمن معروف ليتم ارسالها للمعامل الجنائية . هذا وحده يعكس الاهمال و التسيب في حفظ و تحريز مواد خطرة علي صحة الانسان تجعلها في متناول الايدي ليعاد ترويجها بغض النظر عن انتهاء صلاحيتها .

@ في ذات الصفحة وفي أعلي الخبر عنوان كبير لخبر آخر بضبط أكثر من 20 الف حبة مخدرة معدة لتوزع علي طلاب الجامعات تم ضبطها بواسطة شعبة مكافحة المخدرات فرع الجامعات بالديم حيث تم ضبط المتهمين وهو ضابط نظامي كما جاء في الخبر . تجارة المخدرات كارتيل عالمي تتبع فيها كل اساليب الاجرام من قتل و ابتزاز وتهديد و ترويع لأنها تدر اموال قذرة وبسرعة ويتطلب الامر تجنيد كوادر متخصصة في اساليب الحركة والتمويه و التامين و الترويج وكل حلقة من حلقات الاتجار تنفصل عن الاخري ولكن كل الخيوط يمسك بها الباشا الكبير او المعلم . من أهم استراتيجيات تجارة المخدرات تقوم علي توفير الامن والامان الامر الذي يتطلب اختراق الشبكة الامنية للحكومة بتجنيد عناصر نظامية مؤثرة و مهابة ، كل ما اقترب العنصر النظامي من دائرة مكافحة المخدرات يصبح الامر أكثر أمانا و أعلا أجرأ لتلك العناصر التي تعتمد عليها كل كارتيلات المخدرات .

@ علي الرغم من أن شرطة مكافحة المخدرات في كل يوم تحقق العديد من النجاحات التي نطالعها في الصحف ولكن هنالك بالطبع و بلا أدني شك كثير ايضا من العمليات التي تفشل و تفلت من قبضة و رقابة الشرطة بفضل بعض العناصر عديمة الاخلاق التي و في سبيل المال و الكسب السريع تعمل لصالح تدمير العقول و صحة الاجيال القادمة الي جانب المضار الاخري المترتبة علي آثار المخدرات و إدمانها و أهمها ،اتساع دائرة الجريمة.السودان أصبح معبر لتجارة المخدرات عالميا و يكفي كميات الحاويات التي اكتشفت وتلك التي تسربت وكل ذلك يؤكد علي أن المنهج الحالي لمكافحة المخدرات يتطلب مراجعة شاملة بسن قوانين أكثر صرامة خاصة تجاه النظاميين مع ضرورة اختيار كوادر بمواصفات خاصة وتدريب عالي و بوضع مادي ممتاز وأساليب تحفيز مغرية وقبل ذلك علي الحكومة اعلان حالة استنفار أمني و أعلامي و تربوي و صحي بعيدا عن البيروقراطية والتسيب والتجاهل و استخدام الكشف الاجباري الدوري علي القطاعات المستهدفة خاصة الطلاب والشباب لأن الامر يستهدف وجودنا كأمة سودانية لا يستثني حكومة أو معارضة .

من الذي يحمي كمال النقر.؟
[email protected]

image

image

image

image


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 15180

التعليقات
#1403525 [محمد احمد]
3.00/5 (2 صوت)

01-21-2016 10:57 AM
عزيزى عودة ديجانقو الذى رد على أعلاه بخصوص رفضى للتفتيش العشوائى للشياب والطلاب بدون أوامر من الجهات القضائية ولقد ذكر عودة ديجانقو ان هذا الامر مطبق في أمريكا ، دعنى اختلف معك وأقول لك اقرأ ادناه رأى المحكمة العليا الامريكية في هذا الامر

I dissent from the denial of the petition for certiorari. I would grant the petition and
summarily reverse the judgment of the Court of Appeals insofar as it affirmed the
judgment of the District Court. I cannot agree that the Fourth Amendment authorizes
local school and police officials to detain every junior and senior high school student
present in a town's public schools and then, using drug-detecting, police-trained German
shepherds, to conduct a warrantless, student-by-student dragnet inspection "to see if there
were any drugs present." While school officials acting in loco parentis may take
reasonable steps to maintain a safe and healthful educational environment, their actions
must nonetheless be consistent with the Fourth Amendment. The problem of drug abuse
in the schools is not to be solved by conducting schoolhouse raids on unsuspecting
students absent particularized information regarding drug users or suppliers.
I


سبب هذا الحكم ما قام به البوليس في تفتيش الطلاب بواسطة كلب بوليسى والشم عليهم في المدرسة في كل الفصول وانه حيث ان الكلب قد توقف عند مقدمة الطلب اكثر من مرة فقد تم سوقها لغرفة جانبية وطلب منها خلع ملابسها وتفتيش شعرها ومع ذلك لم يتم العثور على اى مخدرات
On the morning of March 23, 1979, petitioner went to her first-period class as usual.
Shortly before 9:15, when the class was scheduled to adjourn, petitioner's teacher ordered
everyone to remain seated until further notice. An assistant principal, accompanied by a
police-trained German shepherd, a dog handler, and a uniformed police officer, then
entered the classroom as one of six teams conducting simultaneous raids at the Highland
schools. For the next 2 1/2 hours, petitioner and her classmates were required to sit
quietly in their seats with their belongings in view and their hands upon their desks. They
were forbidden to use the washroom unless accompanied by an escort. Uniformed police
officers and school administrators were stationed in the halls. Guards were posted at the
schoolhouse doors. While no student was allowed to leave the schoolhouse,
representatives of the press and other news media, on invitation of the school authorities,
were permitted to enter the classrooms to observe the proceedings.
The dogs were led up and down each aisle of the classroom, from desk to desk, and from
student to student. Each student was probed, sniffed, and inspected by at least 1 of the 14
German shepherds detailed to the school. When the search team assigned to petitioner's
classroom reached petitioner, the police dog pressed forward, sniffed at her body, and
repeatedly pushed its nose and muzzle into her legs. The uniformed officer then ordered
petitioner to stand and empty her pockets, apparently because the dog "alerted" to the
presence of drugs. However, no drugs were found. After petitioner emptied her pockets,
the dog again sniffed her body, and again it apparently "alerted." Petitioner was then
escorted to the nurse's office for a more thorough physical inspection.
Petitioner was met at the nurse's office by two adult women, one a uniformed police
officer. After denying that she had ever used marihuana, petitioner was ordered to strip.
She did so, removing her clothing in the presence of the two women. The women then
looked over petitioner's body, inspected her clothing, and touched and examined the hair
on her head. Again, no drugs were found.

والحكم أعلاه الذى أصدرته المحكمة بأن التفتيش خاطئ ويخالف التعديل الرابع في الدستور الامريكى ، إضافة الى ذلك انظر ماذا قال القاضي
would grant certiorari to teach
petitioner another lesson: that the Fourth Amendment protects "[t]he right of the people
2 The Court of Appeals found it significant that the police officials agreed not to seek prosecution of
students found to possess drugs. However, I agree with the dissenting opinion of Judge Swygert that the
Fourth Amendment's protection against unreasonable searches is based on "'the right of the people to be
secure in their persons,'" and that it is constitutionally irrelevant that the police officers may have agreed
not to arrest students found to be in possession of contraband.
to be secure in their persons, houses, papers, and effects, against unreasonable searches
and seizures," and that before police and local officers are permitted to conduct dogassisted
dragnet inspections of public school students, they must obtain a warrant based
on sufficient particularized evidence to establish probable cause to believe a crime has
been or is being committed. Schools cannot expect their students to learn the lessons of
good citizenship when the school authorities themselves disregard the fundamental
principles underpinning our constitutional freedoms.

انه يجب ان يكون الناس آمنين في انفسهم وبيوتهم ومستنداتهم من التفتيش والبحث غير القانوني والغير مستند على دلائل جدية بارتكاب جريمة

وما قلته انت اهلاه لا ينطبق ، المتقدم للوظيفة ممكن له ان يرضى بالتفتيش ولكن لا يمكن اجبار الناس في الشوارع والمدارس على التفتيش


#1403481 [جوكس]
3.00/5 (2 صوت)

01-21-2016 09:58 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل


#1403459 [جوكس]
3.00/5 (2 صوت)

01-21-2016 09:23 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل عليهم


#1403438 [najy]
3.00/5 (2 صوت)

01-21-2016 08:48 AM
الخبر لمن يوضح من هي الجه الامنية التي ينتمي لها النظامين المتهمين فممكن ان يكونو من الجيش او النظام العام او المباحث او المخبارات السياسية وهذا ما اتوقعة ان يكون المتهمين من افرادها


#1403219 [المجد القادم]
4.47/5 (6 صوت)

01-20-2016 07:19 PM
فخرا لسفاح السودان ، يستورد المخدرات بالحاويات ، ثم يقبض على المروجين ، ثم تصادر منهم بقسم الشرطة ، ثم يعاد بيعها مرة أخرى للشعب الصابر.
وبدرية حنه ودخان ، أتت بقانون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وألغت قانون النظام العام. يعني الكوز الآن يمكنه أن يشاهد بحرية من يلبسن منطلون السيستم والكت ، والمايوه بالنسبة للكيزان VIP . أما السفاح فقتلته هواجس المحكمة الدولية ، وما عاد يرقص أو يفرح وإنما حبل المشنقة أمامه يتمرجح يمنتة ويسرة. وهو اليوم القريب الذي بات ينتظره الشعب السوداني.


#1403209 [خالبوش]
4.25/5 (4 صوت)

01-20-2016 07:03 PM
في تقديري المتواضع أن أقوى الدوافع لارتكاب الجريمة عجز الرجل عن توفير ضروريات الحياة لأسرته بسبب قلة ما يتلقاه من راتب وبسبب إرتفاع الأسعار، بالإضافة إلى الإحساس بالغبن من وجود آخرين قادرين على شراء مائة ضعف ما يعجز عن شراء واحد منه مرتكب الجريمة وعدم وجود العقوبة الصارمة للجريمة وممارسة الكيل بمكيالين في محاربة الجريمة حيث لا يُعاقَب منسوب الحزب الحاكم، مثلاً، عند ارتكابه جريمة ضخمة بينما يعاقب غيره عند إرتكابه لأقل جريمة، هذا بالإضافة إلى صعوبة الضرب في مناكب الأرض والسفر للاستغناء، كما أمر الله تعالى ورسوله الكريم، طلباً للرزق الحلال بسبب سياسات الحزب الحاكم الفاسدة تجاه الإغتراب وإصلاح الأحوال! بغير التخلص من هذه الأسباب، لا يمكن لعاقل أن يحلم بأن يتوقف عن بيع المخدرات من يفترض به مكافحة الإتجار بها وتعاطيها!


#1403159 [كاكا]
3.91/5 (6 صوت)

01-20-2016 05:28 PM
ما في خبر بقي يدهشنا


#1403125 [محمد احمد]
3.50/5 (3 صوت)

01-20-2016 03:41 PM
والسلطة وان تحاصر بقسوة دوائر الاتجار بالمخدرات لأنها خطر حقيقى وكارثة ، لكنى أرى قلمك قد اشتط في قولك ×( استخدام الكشف الاجباري الدوري علي القطاعات المستهدفة خاصة الطلاب والشباب ) لا يوجد قانون ولا حق من اى كان ولا سلطة تستطيع ان تقرض الكشف الاجبارى ، المبدأ القانوني الشهير هو براءة الذمة حنى يثبت العكس وبالكشف الاجبارى الذى ترغب فيه هذا يعنى ان كل الطلاب والشباب متهمين حتى يثبت العكس ، اى تفتيش ومن ضمنه الكشف لا بد ان يكون بموجب تحرى جدى ووقائع جدية تكشف الاستدلالات الاوليه ان الشخص المعنى ربما يكون متعاطى ولا بد ان يستصدر اذن من النيابة اما ان تفتش الناس هكذا في الطرقات وأماكن الدراسة والعمل هذا يعتبر انتهاك للحرمة الشخصية حرمة الجسد والنفس والحقوق الشخصية ارأ بمثلك ان ينزلق لها مهما كانت المبررات .


ردود على محمد احمد
United States [عودة ديجانقو] 01-20-2016 07:48 PM
الأخ محمد احمد
براحه براحه علينا شويه..كونه لايوجد قانون ولا حق من اى كان ولا سلطة تستطيع ان تقرض الكشف الاجبارى هذا كلام مردود لأن به مثاليه منك... لأنه ببساطه يمكن للجهه التشريعيه ان تصوت على هذا وتنزله لأرض الواقع فماذا انت بفاعل....ثم ياأخى على حسب رأى الاستاذ وراق بأن هذا الفحص سيطبق على الجميع حتى لايكون هناك تمييز.

القانون هذا مطبق فى امريكا لما تقدم لوظيفه حتى وظائف القطاع الخاص يجب ان تخضع لفحص معملى والمعمل بنفسه يقوم بأرسال نتيجة الفحص للجهه المعينه...بعد ده كله هناك بعض الوظائف خاصه البوليس والجيش وبعض الوظائف الامنيه هناك نظام يسمى الفحص العشوائى يتم فيه اختيار الاسماء عشوائيا بواسطه الكمبيوتر لتفادى شخصنة الامور..بمعنى إذا كان هناك 100 موظف الكمبيوتر يقوم بأختيار 5 اسماء لعمل الفحص العشوائى وممكن الكبيوتر يختار إسمك مرتين متتاليتين او اكثر على حسب حظك وممكن السنه كلها ما يختارك. ويكون عادة مره فى الشهر او مره كل اسبوعين لتفادى التنبؤ به من قبل الموظفين...والاخطار يكون الصباح بخطاب رسمى ويجب عمله نفس اليوم وإلا فقدت وظيفتك ولا تهاون فى هذا.


#1403093 [ابراهيم اشيقر]
4.38/5 (6 صوت)

01-20-2016 02:43 PM
يمهل ولايهمل كل يوم يتعرى النظام بفضايح الكيزان الذين حبسوا انفاس الشعب الطيب لربع قرن من الزمان وكما قال شاعرنا علية رحمة الله محجوب شريف ويا جيفة الزمن ما دمتى لابد للنتن ينشم


#1403075 [سيف الدين خواجه]
4.38/5 (7 صوت)

01-20-2016 02:28 PM
يا عزيزي حسن اين المتهمين في الحاويات التي دخلت هذا هو المنبع وكم عددها ومن هم المسئولين كل الكوارث الكبيرة تضبط من غير ذكر متهم وكبير الظن ان وراءها نافذون لان تدميرنا هو المطلوب


#1403070 [لون النيل]
4.25/5 (6 صوت)

01-20-2016 02:21 PM
ثلاثون في المائة من عناصر الشرطة فاسدون وهذه نسبة كبيرة لابد من تصفيتهم ولابد كذلك من رفع الرواتب واستيعاب الشباب من حاملي الشهادات الثانوية علي اقل تقدير


#1403052 [عتمني]
4.25/5 (6 صوت)

01-20-2016 01:50 PM
لا حولا ولا قوه الا بالله من ادخل هذه البلاوى ولماذا لم نسمع بالاعدام هل حقا نحن دوله اسلاميه؟


ردود على عتمني
[Rebel] 01-20-2016 04:51 PM
* و هل "طالبان" افغانستان "يهود"!!
* و هل ناس "جهاد النكاح" و مروجى المخدرات من "دواعش العراق و سوريا" كانوا مسيحيين!
* و هل الذين "طرفنا" من عتاة "الفاسدين و اللصوص", و مغتصبى الرجال و النساء, و الزناة و شاربى الخمر فى نهار "جمعة رمضان" هل هم بوذيين!
* جميعهم يخادعون الله و رسوله و الناس اجمعين, لكنهم لا يخدعون إلآ أنفسهم!!

Russian Federation [مسطول] 01-20-2016 03:02 PM
نعم نحن دولة اسلامية وبامتياز


#1403031 [حامد]
4.44/5 (7 صوت)

01-20-2016 01:13 PM
ضربة قوية للشرطة


#1403013 [الزين]
4.50/5 (6 صوت)

01-20-2016 12:54 PM
فعلا هم حراميه بي وش الباب


#1403012 [aldufar]
4.50/5 (7 صوت)

01-20-2016 12:53 PM
للاسف أن اهل الحكم وظفوا ذوي الفاقد التربوي وعديمي الاخلاق وللاسف الدولة ماضية في ذلك منذ اعتلائها كراسي الحكم واختلط الحابل بالنابل ،

وقد جاءوا بالتوجه الحضاري قالوا ، وهم في قرارة انفسهم يقصدون التدمير الحضاري .

وها اليوم نرى الطلاب والاطفال يمكنهم تناول المخدرات على قارعة الطريق.

وحتى وظفوا عديمي التربية والاخلاق وهم اطفال شوارع حاقدين على المجتمع اجمع .

وامثالهم كثر للاسف الشديد .


ردود على aldufar
[الشرطه] 01-20-2016 03:24 PM
ومن الذى ضبهم ومن الذى اعد الكمائن لرجال الشرطه اليست الشرطه نفسها الا يحق للشرطه الافتخار بانها الجهاز الوحيد فى السودان الذى يعمل على مراقبة منسوبيه و لا يتوانى فى محاسبتهم اطلاقا ويوميا هنالك افراد وضباط يحاسبون وبعضهم يذهب الى السجون . الشرطه السودانيه ليست مثاليه وهى شرطه ينقصها الكثير بل اول ما ينقصها هو التأكيد على قوميتها وهذا بحق عيب كبير يحسب على الشرطه ولكن الحقيقه ان 99فى المائه من منسوبى الشرطه ليس لديهم ذنب فى ذلك وهم مهنيون لاقصى درجه لذلك اذا حكمنا على الشرطه السودانيه بموضوعيه فى ظل هذا الانهيار لبلادنا سنجد انفسنا مضطرين لاحترامها لان السياسيين يعملون ليل نهار ضد الشرطه بتوفير كل اسباب الجريمه من نزوح وفقر وعدم تخطيط عمرانى و اميه وسؤ خدمات ونزاعات قبليه ومسلحه وقانون نظام عام يضع الشرطه غصبا عنها فى مواجهه مع المواطن هذا علاوه على الاجحاف فى حق الشرطى حتى ان العائد من العمل بها لا يقبل به الا من حار به الدليل . كثيرين لا يعلمون ان الشرطه السودانيه تقيمها العالمى جيد جدا بل ان بعض ادراتها حايزه على شهادة الايذو وهى محافظه عليها لان المعايير التى يقيم بها اداء اى شرطه مقارنة مع التحديات التى توجهها كلها معايير فى مصلحة الشرطه السودانيه فاذا استثنينا مناطق النزاع السياسى فان السودان من أأمن بلاد العالم وكل الاخفاقات الامنيه يسأل منها السياسيين فى المقام الاول فهم الاسواء على مستوى العالم من اكبرهم لاصغرهم . من الناحيه الفنيه تستطيع الشرطه ضبط اى جريمه مهما كانت فى اقل من اربعه وعشرين ساعه ولكن دائما تواجه الشرطه بمشكلة الامكانيات لان العمل البحثى عمل مكلف فمثلا استعادة موبايل مسروق قد تكلف اضعاف سعره وهذا سر عدم تسديد البلاغات ذات القيمه الماديه المنخفضه . ادعوا الجميع الى دعم الشرطه وعدم اساءتها فصدقونى ان من مصلحة الجميع الصبر على الشرطه بكل سوءاتها فهى اهم من القوات المسلحه فقد اثبتت التجارب من حولنا ان انهيار اى شرطه يعنى انهيار الدوله تماما بينما هنالك دول لا تمتلك جيوش اصلا وبالرغم من ذلك لا يوجد اى تهديد لامنها . تجاوزات الافراد مقارنة مع مستواهم التعليمى والمادى فهى لا تذكر . الدوله حريصه على تعيين قياده مواليه لها وهذا امر طبيعى فى ظل الانظمه الشموليه والدكتاتوريه مثل الانقاذ ولكن صدقونى ان هذا الامر تأثيره محدود جدا لان مهام الشرطه واضحه وطريقة عملها كذلك ولا ابالغ اذا قلت ان مدير عام الشرطه نفسه لا يستطيع اطلاق متهم من الحراسه فى بعض الحالات . فعلى كل حال الوضع ليس مثالى ولكن اعتقد انه من الافضل ان لا نجعل الطعن ونقد الشرطه اولويه فهنالك جهات كثيره اولى بالنقد والتشهير لان الشرطه امرها هين فهى تعمل وفقا للاوامر التى تصدر اليها من الجهات العليا حتى لو كانت هذه الجهه الحزب الشيوعى السودانى اذا ما وفق فى الوصول للسلطه وفى نهاية الامر ارجو عدم تكرار خطأ حل جهاز امن نميرى انسياقا وراء المشاعر الانيه . تحياتى للجميع



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة