الأخبار
أخبار إقليمية
مأزق الاعلام السوداني بين الصحوة الغائبة والغناء على الاطلال
مأزق الاعلام السوداني بين الصحوة الغائبة والغناء على الاطلال
مأزق الاعلام السوداني بين الصحوة الغائبة والغناء على الاطلال


01-20-2016 02:03 PM
حسن أحمد الحسن

برغم الطفرة الكبيرة في الشكل والمضمون المتعلق بتطور المحتوى للرسالة الإعلامية التي يبثها الفضاء الإعلامي على مستوى القنوات الإخبارية والسياسية وقنوات المنوعات والمعلومات العربية والتي تشكل حرية العمل الإعلامي منصتها الأساسية إلا ان أداء قنواتنا الفضائية السودانية يشهد تراجعا كبيرا حيث لايزال يتسم بالرتابة وفقر المحتوى مقارنة بالقنوات المماثلة في الفضاء الإعلامي باستثناء بعض البرامج بالطبع على محدوديتها التي يجتهد معدوها في ظروف خانقة للخروج بها بممارسة قدر يسير من حرية الأداء التي لا تهدد استمراريتهم واستمرارية برامجهم .

فما أن تدير مؤشر التلفاز إلى أي من القنوات السودانية حتى تجد نفسك أمام خيارات مكررة ومحدودة ومتشابهة في كل القنوات ، مسلسل أغنيات لا ينقطع يحمل الغث والثمين وأخرى تدنت بذوق المشاهد والمستمع لا تحرك ساكنا أو حوارا عاجزا عن قول الحقيقة يستفز وعي المشاهد ويمجد في إنجازات الإنقاذ التي لا يراها أحد أو تصريحات لا تقنع طفلا حول مساهمات أكثر من 70 حزبا في مؤتمر الحوار لحل أزمة الحكم في البلاد وهي أحزاب لم يسمع بها أحد مجهولة الأسماء والقادة أو طاولة حوار يجتهد من خلالها مقدم البرنامج لإقناع المشاهد أن ضيفيه يمثلان موقفين متباينين أحدهما معارض لسياسات النظام والمتحاوران من جنس النوع يتحركان في ذات المساحة التحريرية المرسومة تحت اشراف الحزب الحاكم.
إلى هذا فإن معظم القنوات الرسمية وشبه الرسمية تعاني من عجز واضح في مجال إعداد البرامج والتخطيط البرامجي خاصة في مجال اعداد البرامج الإخبارية والسياسية وفقا للمقاييس المهنية المتعارف عليها يضاف إلى ذلك معاناة تلك القنوات من هجرة الكوادر المدربة التي ضاقت بحالها وتعجز عن العمل في ظروف غير مواتية للخلق والإبداع مما فتح الباب لملْ الفراغ بكوادر موجهة سياسيا وأخرى تفتقر إلى التدريب الأساسي وتنفذ فقط ما يطلب منها دون وعي بدورها المفترض لتكون الحصيلة بعض ما نرى ونشاهد .

فعلى سبيل المثال إحدى القنوات الإخبارية شبه المستقلة التي يشرف عليها الحزب الحاكم وبرغم الجهد التوثيقي الذي تقدمه من خلال برامجها بقدر من الحرية ربما لأنه لا يمس الواقع الراهن وشخوصه ، تدنت بالمادة الإخبارية والسياسية إلى مستوى لا يليق بها قياسا على بداياتها الموفقة والمهنية قبل انتقالها للسودان وذلك لممالاتها المكشوفة للحزب الحاكم ولترويج سياساته بطريقة لا تحترم وعي المشاهد وبنزعة لا تتسق مع شروط المهنية في العمل الإعلامي والصحفي يضاف إلى ذلك ضعف تدريب بعض مراسليها الذين لا ينقلون صور الواقع بمهنية يستلزمها ضرورة وعيهم بشروط وأخلاقيات مهنة الصحافة والاعلام فينقلون ويحللون على حسب أهواء سياسات الحزب الحاكم المعلنة وأمنياته أو ما يحسبون أنه يرضي المسؤولين ولا يمنحون انفسهم أدنى فرصة لاستيعاب دورهم المهني كناقلين للخبر والصورة كماهي أو بقدر من الشفافية في تقييمهم وتحليلاتهم التي يتفضلون بها وبالطبع أعينهم على مدى الضرر الذي يمكن ان يلحق بهم خوفا وطمعا.
أما استضافة تلك القنوات لضيوفها فلا تشمل مطلقا أي أصوات معارضة حقيقية لسياسات النظام حتى في ظل ترديد الحكومة لشعارات بسط حرية الاعلام للرأي والرأي الآخر وكل من تتم استضافتهم في البرامج السياسية هم في الواقع أما معارضون مزيفون أو شبه معارضين يدركون أين يقفون وأين يجب أن ينتهون .

ولعل ما يصيب بالملل رغم وجود الكثير من القضايا والموضوعات الي تهم المواطنين في بلاد تعاني من الأزمات المتلاحقة انتشار هوجة الأغاني التي لا تنقطع في كل تلك القنوات والبرامج واللقاءات الفنية الرتيبة والمتشابهة التي لم تجعل لتلك القنوات أو معدي برامجها متنفسا للتأمل لما يجب أن يكون أو حتى لرؤية برامج القنوات الأخرى التي تبتكر في اعداد وإخراج برامجها لجذب المشاهدين في حرية وطلاقة ووعي ومهنية.
وأخيرا وليس آخرا سيظل مأزق الاعلام السوداني قائما بقدر قربه وبعده من مفهوم حرية العمل الإعلامي وقدرته على الإعداد والتدريب المستمر لكوادره وسيظل محصورا في بؤر محلية محدودة رغم اتساع الفضاء مالم يرتقي إلى وعي المشاهد في كافة البرامج بتقديم ما يليق ويحترم عقل المشاهدين ووعيهم والسودان في داخله وخارجه وطن زاخر بالمبدعين والمفكرين في كل ضروب المعرفة لن يبخلوا بدورهم متى ما أصبحت الحرية مبسوطة بين الناس واساسا لمعالجة إعلامية لكل قضايا الوطن ودافعا للخلق والإبداع .


[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2726

التعليقات
#1403451 [ود منوفل]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 08:12 AM
وزارة إعلام على رأسها هذا الوجه الذي يختذل اللؤم والتملق لايتوقع منها ان تأتي بشيئ مفيد لامة اصبحت تعاني من العبط الاعلامي والابتذال الاخلاقي لدرجة تنتج الغثيان والام الغولون لكل من يشاهد قنوات السودان جميعا ..... اذا قدر لك وادرت الريموت كنترول وانت امام شاشة التلفاز على جميع قنوات البلد السليب . فانت قطعا لاترى الا بنيات جلطن وجيهاتن بجرادل من عجين دقيق الاسترالي وذلك لزوم اقناع المشاهد العربي ( اذا وجد ) باننا دولة عربية .... الا ترون ايها الاعراب بياض وجمال بنات السودان على الشاشات الفضية يعكسن نقاءنا العرقي !!!!!!! وليتهن يأتين بجديد مختلف منذ ربع قرن وهن لم يتجاوزن مربع ( الفنانين) ويا ضحالة الضيف وخواء عقل المستضيف !!!!!
فهل ياأحمد بلال ياوزير الغفلة يامن لاتعرف الفرق بين اللونين الابيض والاسود الا بعد ازالة الماء الابيض من عيون اعماها الضلال والهوى والتملق . الم يفتح الله عليك بفكرة يوما بأن تتخذ قرار الى قنوات البؤس والمجون هذه أن تفتح مجال لبنات السودان المأصلات واللائي ضم تراب الوطن المآت من اجدادهن ثم تنتقي رجال ونساء مؤهلين على قامة السودان حتى يبتكروا من البرامج مايعكس ثقافة امة افتتحت جامعتها قبل مائة وخمسة عشر عاما ، 0000 نحن فى حاجة لوزير اعلام سوداني مأصل يفتح باب الاستديوعات لبناتنا الخدر الجميلات ( افدي ظباء فلات ماعرفن بها مضغ الكلام ولا صبغ الحواجيبي حسن الحضارة مجلوب بتطرية وفى البداوة حسن غير مجلوبي )!!!!!!!!!!!! ام انت ياهذا مغرم بهذا المسخ الذي أصبح يختذل السودان فى اقلية تعد بالاصابع !!!!!
ولكن لاريب فنحن نحاول عبثا حمل الماء فى الغربال ... نحن نبحث عن قنوات تعكس للناس اصالتنا وتقدم مايفيد تثقف تدرب تشجع على الابداع العلمي والمهني . تحدث الناس عن مآثر الاباء والاجداد تحدث الناس عن معنى الامانة والشرف والكرامة والخلق الرفيع بدلا من هذا القرف وهذا الابتذال الذي يمجد الباطل والعهر الاخلاقي والسياسي فى زمان ( المؤتمر التعيس ) ليدمر به عقول الناشئة والتي هي اصلا اصابها الخبل والضياع بسبب المخدرات التي غزت سوح الجامعات وكانت المخدرات قبل مجيئكم المشؤم لاتتعدى الكراكير المظلمة البعيدة فى شواطي الانهار ووهاد الاودية !!!!!! واحسرتاه على أمة اضاعوها امثالك يالمولى الموالي ...
امة على راسها البشير وزير اعلامها احمد بلال لاتضع قدما على سلم المجد ابدا ....


#1403419 [شرجال]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 07:23 AM
لاعلام الماسكو جهار الامن وعلى راسو بلال تتوفع منو شنو يا استاذ احمد الحسن
لاحظ للاعلاميين القدام ما قادرين يواكبوا فظائع النظام لكن عوض ابراهيم عوض واخرون يفعلوا ذلك بكفاءة تجلب الغثيان


#1403373 [حاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 06:03 AM
الصورة توضح دون لبس انه حرامي ونصاب


#1403190 [سعودي محب لكم]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2016 05:32 PM
موضوع عن السوادنيي المحترمين في احد منتدياتنا السعودية
اتشرف بقراءاتكم

http://www.hawamer.com/vb/showthread.php?t=1934755


#1403185 [الخمجان]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2016 05:23 PM
قناة الشروق والنيل الأزرق قنوات اريد لها ان تلعب دور اللاهي عن مايحدث في
الساحة السودانية والاخيرة تفننت في نقل الحفلات الماجنة من الصالات الفخمة لكي تمارس لهو الشباب بالطرب والمجون ولعمري مانهضت امة بالطرب والغناء ومما يندي له الجبين أن القنوات اللبنانية التي كانت تمارس الطرب والحفلات الصاخبة على شاشاتها توقفت بعد ان أدركت أن تلك الممارسات التي كانت تنتهجها لايمكن ان تنهض
بشعبها


ردود على الخمجان
[khoaga] 01-21-2016 11:05 AM
كلامك عين العقل أخى الخمجان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة