الأخبار
أخبار إقليمية
حوار .. المؤامرة !!
حوار .. المؤامرة !!
حوار .. المؤامرة  !!


02-01-2016 10:31 AM
د. عمر القراي

حوار .. المؤامرة !!

(أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ*
أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ) صدق الله العظيم

لقد كذبت حكومة الإخوان المسلمين على الشعب مراراً، حتى لم يعد يصدقها، وارتكبت في حقه أبشع الجرائم، حتى لم يعد يثق بها .. ومع ذلك، حين طرحت الحوار، وبعد أن استمرت فيه، بدأ بعض المتابعين يظنون أنها هذه المرة، وربما لمصلحة قادتها، قد تخرج من الحوار بحل يوقف الحروب، ويحقق السلام. وأخذ بعضهم يتحدث عن الصراحة والوضوح، الذي يتم بهما الحوار، وكيف أنه ناقش القضايا الأساسية التي تهم الشعب السوداني .. وكيف أنه طرح مشروع حكومة انتقالية، وكيف ان السيد الرئيس خاطب جلسة الحوار، بأن ما يتفق عليه المتحاورون سينفذ .. وحين تزامن ذلك مع موافقة الحكومة، على مفاوضات غير رسمية مع الحركة الشعبية، ظن الكثيرون أن الرئيس البشير سيتخلص من الإخوان المسلمين، ويحقق السلام في السودان، فيحصل بذلك شعبية لم تتحقق له، منذ أن قام بانقلاب يونيو 1989م. وأخذ المواطنون في مجالسهم، يتحدثون عن أنهم يمكن ان يعفوا عن كل ما حدث، إذا انتهز الرئيس هذه الفرصة التاريخية الأخيرة، واقام حكومة انتقالية، ثم تمت انتخابات نزيهة، أتت بحكومة منتخبة لتواجه قضية التعمير.

ولكن الإخوان المسلمين يفوقون سوء الظن العريض، فكيف يرجى منهم أن يوافوا حسن الظن ؟! لقد بدأت آمال الناس تتبدد، حين أفشلت الحكومة عن عمد، الحوار مع الحركة الشعبية، وأعقبت ذلك مباشرة بضرب المواطنين العزل بالطيران، وحرق قراهم، واغتصاب نسائهم في جبل مرة، والإغارة عليهم في النيل الازرق.. وقبل ذلك، عدلت القانون لتبطش بالمتظاهرين، وكان ذلك مقدمة للنكوص عن تصريحات وزير المالية، بعدم الزيادات، ثم زادت غاز الطهي ثلاثة أضعاف، وارتفعت معه جميع الاسعار، ولم تتدخل الحكومة في السوق لتحمي فقراء المستهلكين.

ولم تكتف حكومة الإخوان المسلمين، بكل ما ظهر منها، بل أخذت في تدبير مؤامرة ضد الشعب، أدارتها في الخفاء، ولكن "من خان في السر افتضح في العلن" .. لذلك تسرب الإجتماع السري، الذي عقده السيد الرئيس مع السادة الولاة، وقام الباحث الأمريكي أيرك ريفز، بنشره على الملأ. وأول ما يلفت النظر في ذلك الإجتماع، أن معظم الولاة رتب في جهاز الأمن !! فقد حضر الإجتماع : عقيد أمن أنس عمر والي شرق دارفور-لواء أمن عبد الواحد يوسف ابراهيم والي شمال دارفور-لواء أمن شعبي آدم الفكي محمد الطيب والي جنوب دارفور-لواء أمن شعبي خليل عبد الله محمد والي غرب دارفور- لواء أمن شعبي آدم جماع والي كسلا-لواء أمن علي أحمد حامد والي البحر الاحمر-لواء أمن عيسى آدم أبكر والي جنوب كردفان-عميد أمن شعبي ابو القاسم الامين بركة والي غرب كردفان-لواء أمن ميرغني صالح والي القضارف. ولعله لم يفلت من ربقة جهاز الأمن من الولاة غير والي الشمالية الأستاذ علي العوض محمد موسى ووالي نهر النيل الاستاذ محمد حامد بلة ووالي النيل الأبيض عبد الحميد موسى كاشا ووالي النيل الأزرق حسين يس حامد ووالي الجزيرة محمد طاهر أيلا ووالي الخرطوم عبد الرحيم محمد حسين. فلماذا استبدل قدامى الإخوان المسلمين المعروفين، وأبعدوا من أن يكونوا ولاة الأمور، وأسند هذا الأمر الى جهاز الأمن ؟! ومعلوم أن المواطن إذا تم الإعتداء عليه من رجل أمن، فإنه لا يستطيع أن يقاضيه، مالم تقوم الحكومة برفع الحصانة عنه، لأن كل رجال جهاز الأمن لديهم حصانة، بموجب قانون جهاز الأمن والمخابرات الوطني، فماذا سيحدث للمواطن المشتكي، لو كان الوالي نفسه لواء أو عميد أو عقيد في جهاز الأمن ؟! إن حكومة الإخوان المسلمين، تتوقع ثورة في كل الأقاليم، ولذلك جعلت جهاز الأمن يحكم معظم الوطن، حتى يقمع المعارضة دون رحمة أو تردد. ولو كانت الحكومة منتخبة، كما تقول، وتملك الأغلبية، لتركت الشعب يختار ولاته من عامة المواطنين الشرفاء، ولم تفرض عليه جهاز الأمن.

بدأ ذلك الاجتماع العجيب، بالسماع لكل حكام الاقاليم، الذين تحدثوا عن مشاكل اقاليمهم، ثم تحدث السيد الرئيس.. ومما قاله (الحركة الإسلامية مواجهة بتآمر داخلي من قوى الاجماع وحزب الأمة لأن أحزابهم انشطرت وانتهت فناصبونا العداء واتفقوا مع الخوارج لتقسيم السودان بعد ما فصلوا الجنوب يريدون تقسيم الباقي ...دارفور سوف نخرج "اليونميد" بدون رضاهم سوف تكون المغادرة من تلقاء أنفسهم نجعل الأرض جحيم تحت أرجلهم ... السيسي بمصر يتعامل معنا بعدوانية لأنو شاعر نحن ضدو يحاول استفزازنا أصلا ما راح نسألو ندعم الاخوان ونستضيفهم والآن كل الطلبة من مصر يأتون يدرسون الجامعة في الخرطوم ولا يمكن ان نطرد الاخوان إرضاء للسيسي أو أمريكا وعليكم الولاة تقديم المساعدة لهم وتأمينهم وتوفير فرص الإستثمار لهم ولا يستطيع إلغاء دور الاسلاميين وسوف يعودوا بقوة ويجبر على التنحي ... عليكم بالتعبئة العامة وفتح المعسكرات وتوفير زاد المجاهد وبناء المؤتمر الوطني لعملية تحرير كل الأرض من أيدي التمرد سلماً وجاهزين للحرب ونريد نهاية مؤتمر الحوار ليعطينا تفويض ونقنع المجتمع الدولي والاقليمي أن الحركات رفضت الحوار لا مؤتمر دستوري أو خصوصية لمنطقة في السودان)(الراكوبة 28/1/2016م)

أما التآمر على الشعب، فإنه يتم بطرد القوات الدولية من دافور، حتى لا تسجل وترفع لمنظمات دولية هذه الانتهاكات، أو تتدخل لمنع جرائم قوات الجنجويد، ضد المواطنين المدنين العزل، تحت دعاوى الحرب على التمرد .. ثم إن التأمر أيضاً يتم بالاقتطاع من موارد الشعب الفقير الجائع، لاستضافة، وتعليم، وفرص استثمار، توفر للإخوان المسلمين الفارين من مصر وسوريا، في محاولة لتجميعهم، وتدريبهم، ليحاولوا إغتيال السيسي ، كما حاولوا إغتيال مبارك، وحين فشلوا، تحمل السودانيين ما فعلته الحكومة المصرية، من ضم حلايب وشلاتين، ولم تستطع حكومة الاخوان المسلمين، التي تفلح في التآمر، وتفشل في إنجاحه، إلا الخضوع .. وهاهي الآن، تخشى الحكومة المصرية، لذلك قال الرئيس ان السيسي يستفزهم، وهم سوف لن يردوا عليه !! أما القول بأنهم لن يطردوا الاخوان المسلمين المصريين إرضاء لأمريك،ا فإدعاء كاذب، لأنهم سبق أن سلموا بعض الإسلاميين لأمريكا، وسلموا كارلوس، وأوشكوا ان يسلموا أسامة بن لادن، لولا أن أمريكا رفضت إستلامه !! وبدلاً من الحديث عن السلام، والحوار، والمصالحة، الذي يقال في العلن لتضليل العامة، ركز الرئيس على الحرب، ودعا الولاة للتعبئة العامة، وتوفير ما اسماه زاد المجاهد، وليس هناك مجاهد، لأنهم لا يقاتلون تحت إمرة خليفة المسلمين، الذي طبق دين الله في الأرض، وإنما هم مرتزقة، وما يعطى لهم من مال، منتهب من مواطنين فقراء، مقابل قتالهم، هو رشوة لاستغلالهم، ولكي لا تتحول أسلحتهم ضد الحكومة.

أما التوصيات التي خرج بها الإجتماع فهي:
1-العمل على طرد " اليونميد" بكافة الوسائل نهاية هذا العام.
2-جمع السلاح من القبائل وتجهيز الموارد اللازمة لذلك.
3-تحرير كل الاراضي من قبضة التمرد.
4-ضرورة أن تنص مخرجات الحوار الوطني على تفويض رئيس الجمهورية.
5-استضافة الإسلاميين الفارين من مصر وسوريا.
6-إجراء عمليات تمويه لتواجد الاسلاميين مع توفير المناطق الآمنة لهم.
7-إجراء محادثات مع اثيوبيا بخصوص مليشياتها.
11- عدم تسليم السلطة والاستعداد لأي خيارات للحفاظ على مكاسب الحركة الاسلامية.
12-عدم الالتفات في الوقت الراهن لأي صراع مع السيسي.
13- إنشاء صندوق سري لجمع أموال تعويضات ضحايا الحرب بعد طرد " اليونميد" وتنظيف كامل ليقوم المواطنين بالعفو من اسر الضحايا والتنازل أمام العالم عن حقهم لدى المحكمة الدولية
14-تشديد الحصار الاقتصادي على المتمردين في المنطقتين .
15-التعبئة العامة وتهيئة الرأي العام لعمليات الصيف القادم.

ويهمنا من هذه التوصيات، استغلال الحوار، ليخرج بتوصية تفوض رئيس الجمهورية، لينفذ مثل هذه الجرائم التي توصل إليها مع ولاته ضباط جهاز الأمن، مما يخرج الحوار من محتواه، ويجعله مجرد تجميع لاحزاب ومجموعات، لتبصم على مخطط الاخوان المسلمين، في تسخير موارد الوطن، لمصلحة أعضاء تنظيمهم المصري !!

كما يهمنا ما جاء في التوصية 13 من خداع أهلنا في دارفور، وتوفير أموال عن طريق صندوق سري، تعطى لأسر الضحايا، حتى يتنازلوا عن دماء أبنائهم، وشرف بناتهم، أمام العالم، ليبرأ البشير أمام المحكمة الجنائية الدولية !! أما أسوأ ما جاء في التوصيات، فهو ما ورد في التوصية رقم 11 التي تنص على (عدم تسليم السلطة والاستعداد لأي خيارات للحفاظ على مكاسب الحركة الاسلامية) فهي قد كانت واضحة في أن الذي تحافظ عليه الحكومة، ليس وحدة الوطن، أو مكاسبه الوطنية، إنما همها المحافظة على مكاسب الحركة الإسلامية !! وليس هنالك مكاسب إسلامية تمت للحركة، لأنها لم تطبق إلا شريعة " مدغمسة"، باعتراف رئيسها .. وإنما المقصود حقيقة المكاسب المالية، لقيادي الحركة الاسلامية، النافذين في الحكومة. وهم على استعداد لأي خيار، بما في ذلك خيار قتل الشعب، حتى لا يفقدوا هذه المكاسب المادية المتمثلة في الأموال، والعمارات، والعربات الفارهة، وسلطة الأمر والنهي. أما التوصية بتشديد الحصار الاقتصادي على المتمردين، فكذب، لأن المتمردين لا يعتمدون على الحكومة، ولايقعون في نطاق نفوذها، وإنما لديهم مناطق محررة منها .. ولكن التوصية تعني محاصرة النساء، والأطفال، والمدنيين، ومنع وصول أي غذاء أو دواء لهم، بعد أن اعتصموا بالكهوف، بسبب رمي البراميل الحارقة عليهم بالطائرات، وهذه جرائم حرب، تضاف الى جرائم النظام، الذي يحاول رشوة الضحايا، ليفلت قادته من المحكمة الدولية.
إن حكومة الإخوان المسلمين، اتخذت من الحوار مؤامرة، تديرها في مكر ضد الشعب، ولكن الله مبطل ما يمكرون.
عمر القراي
[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 7220

التعليقات
#1409799 [riza]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2016 04:27 PM
https://petitions.whitehouse.gov/petition/lift-sudan-sanctions-they-are-oppressing-poor-and-killing-innocent-people


#1409228 [Bakri]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2016 04:07 PM
عليكم يا ابناء السودان بدول المهجر خاصة ابناء دافور تنظيم مظاهرات و اعتصامات بصورة مستمرة امام السفارات والبرلمانات والله والله اهلكم فى المعسكرات فى خطر قادم لا محال الابادة قادمة قادمة اذا لم تتحركوا والخطة جاهزة فقط البشير وزمرته ساعين لطرد البوليس وهو بعثة اليوناميد عليكم ان تفكروا فى مصير اهلكم قولوا للعالم بصوت عالى واسمعوا الجميع اجبروهم على منع الابادة القادمة ارفعوا شعارات ولافتات اكتبوا عليها (لا تتركوا البشير يقتل ما تبقى من ابناء دارفور ،قولوا بصوت عالى اليوناميد لازم تبقى لحماية اهلكم فى المسكرات، قولوا للعالم وللامم المتحدة سحب البعثة يعنى مباركة الابادة لاهلكم)لا تتخازلوا الوقت ينفد امامكم ماذا تنتظرون


#1409078 [سوداني حتى النخاع]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2016 10:55 AM
إن السودان مسنهدف حقاً، ولكنه ليس من الخارج ولا من المعارضة، فهو مستهدف من هذه الطغمة الشيطانيةالتى تخدع نفسها بأنها تحكم باسم الدين!!!


#1408931 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2016 04:13 AM
انا اعلم انى ظالم فاسد ومنبوز ومرفوض والناس تدعو علي وحالتى حال والمشكلة الاسوأ قربت وقربت . لا تواخذون السكارى بمايقولون . ماذا تريدنى ان افعل والبحر امامى والعدو خلفى وقد قارقت هدى محمد صلى الله عليه وسلم بدرجة قنطنى الشيطان . مسدس ورصاصة واحدة فى الدماغ باسلوب ضباط النازيةاكتشف بها عالم جديد .


#1408739 [وطنى أصيل]
3.00/5 (2 صوت)

02-01-2016 06:35 PM
التوصية رقم
11- عدم تسليم السلطة والاستعداد لأي خيارات للحفاظ على مكاسب الحركة الاسلامية.
نعم كلام صحيح . لولا الحركة الاسلامية لما مكث البشير رئيس للبلد حتى الان


#1408727 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2016 05:32 PM
البشير رئيس الجمهورية يقول في محضر الاجتماع (نريد نهاية مؤتمر الحوار ليعطينا تفويض ونقنع المجتمع الدولي والاقليمي أن الحركات رفضت الحوار لا مؤتمر دستوري أو خصوصية لمنطقة في السودان)

يا أهل السودان ....... يا أهل السودان عوووووووووووووووك .......

هذا يعنى أن مؤتمر الحوار فقط الهاء للشعب ... وهم ماضون فيما يفعلون .... والله العظيم هذا قمت الاستخفاف بالشعب ... طبعا مادام كل الولاة من جهاز الأمن هم ضامنين بقاءهم ... حتى تقوم الساعة ...

ملعون أبوك بلد هؤلاء هم أبناءها .... ملعون أبوك بلد هؤلاء هم أبناءه

ملعون أبوك بلد هؤلاء هم أبناءها .... ملعون أبوك بلد هؤلاء هم أبناءه

ملعون أبوك بلد هؤلاء هم أبناءها .... ملعون أبوك بلد هؤلاء هم أبناءه

ملعون أبوك بلد هؤلاء هم أبناءها .... ملعون أبوك بلد هؤلاء هم أبناءه


ردود على سوداني
[الفاروق] 02-02-2016 09:44 AM
انت اعقل انسان المحاسبة الدنيوية امامه وفى المحاسبة نهايته ونهاية اقاربه وعالمه فهل تعتقد انه يعقل ويتراجع ام يراوغ حتى وان لم يخرج بما يقنعك .


#1408696 [حسكنيت]
4.75/5 (3 صوت)

02-01-2016 03:52 PM
إجتمع الرئيس مع أيادى سياسته الآحادية المطلقة فى دولته البوليسية Polzeistaat بما يظن إنه يحقق له الأمان وهذا لا بد أنه ( شغل خوف) يقام على تل الجماجم...وأتساءل :
هل ينام الرئيس نوما هادئا
وهل يأكل هانئا
وهل يصلى مطمئنا
وهل يصافح غير متوجس
وهل له أصدقاء
وهل يستطيع أن يمشى فى الشارع العام دون حراسة
وهل يستطيع الهروب بذهنه من طوابير القتلى واليتامى والفقراء والمظلومين
أم إنه خلق من نار وخلقنا من طين


#1408639 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2016 01:55 PM
مفروض تسجل جميع جرائم وفضائح الكيزان وتنشر علي العلن وده اتجاه كويس خالص بالمناسبة ويمكرون والله خير الماكرين


#1408596 [Issam]
3.00/5 (2 صوت)

02-01-2016 12:40 PM
د. عمر القراي .Thank you D
for this comprehensive article, well done


#1408594 [الناهه]
3.00/5 (2 صوت)

02-01-2016 12:31 PM
اصلا لا يصدقهم الا من ليس له بصيره
لا حوار ولا غيره كل هذه سيناريوهات مكرره وبمسميات مختلفه
من الغباء ان تعتقد ان الشعب السوداني من الغباء لتخدعه بهكذا وسائل
رغما عن سؤ قانون مكافحة الشغب والغايه والاهداف منه
الا ان الشعب يبدو انه قد عزم العزم لخوض المعركه الاخيرة والحاسمه اكون او لااكون
اما ان يكون المؤتمر الوطني ولا يكون الشعب
او
يكون الشعب ولا يكون المؤتمر الوطني
ولكن السودا لا يسعهما هم الاثنين معا
والى الوقت المعلوم ستتداعى الاحداث الجسام


#1408556 [أبو السمح]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2016 11:36 AM
من حرشة البشير لعبدالله مسار في الجلسة الإفتتاحية كان الأمور واضحة و مرسومة بعناية و حتى المخرجات كانت جاهزة و مطبوخة بعناية
كل المطلوب من الطبالين ان يأكلوا و يشربوا و يحمدوا رئيسهم الى ان يرفع الصيوان و نقطة و العودة لأول السطر
حزني الشديد على منشقى الحركات المسلحة ( لا واديا" قطع و لا ظهرا" ابقى )


#1408554 [salah]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2016 11:32 AM
هذا مكرهم ولكن الله يفعل ما يريد وهو بالمؤمنين رؤف رحيم وآيات الله بهم محيطة ولكن لا يشعرون
قصة سيدنا موسي عليه السلام مع الخضر عليه السلام التي وردت في القرآن الكريم في سورة الكهف. احداثها تعبر عن حالة السودان في الماضى والمستقبل .
كان سيدنا موسى عليه السلام يمثل الظاهر في العلم والخضر يمثل الباطن ويحكي عن مستقبل الأحداث في السودان .
وقد وقعت يعض الأحداث بالفعل
القصة جاءت في ثلاثة فصول، وعلى وجهين، وجه ظاهر رآه سيدنا موسى عليه السلام وقد حدث في الوقت السابق، ووجه باطن الآن تجري فصوله في السودان بلسان الحال وبالترتيب كما جاء في القرآن.
الفصل الاول السفينة .
(أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا) السفينة هي الاقتصاد السوداني بقرينة يعملون والعمل وهو مفتاح الاقتصاد والمساكين هم الشعب السوداني يعملون بجهد ولكن كل موارد الاقتصاد تؤخذ بواسطة الملك والملك هو رئيس الدولة فينفقها على حاشيته وعسكره لتأمين نفسه وقد قالها صراحة لو ذهب كل دخل البلاد للامن يكون شوية.
أما الخضر قد جاء الى السفينة او الاقتصاد السوداني ليعيبها لكي لا يكون مورد خصب للدولة فخلع منها لوحا ، واللوح هو جنوب السودان لأن جنوب السودان كان وسيكون مورد ضخم للاقتصاد السوداني بموارده المتنوعة. فالخضر جاء لينقذ هذا الشعب المسكين لكي لا تذهب موارده سدا. وهذا الفصل قد حدث بلسان الحال .
الفصل الثاني الغلام
(وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغيانا وكفرا) صدق الله العظيم
الغلام هو السلطة الحاكمة ويمثلها رئيس الدولة وأبواه هم المواطنين والقرآن . ولكن هذا الغلام طغى وتجبر بل ازداد كفرا على أبويه الانسان والقرآن وجاء الخضر وبأمر من الله ان يخلع راس هذا الغلام، بمعنى يخلع هذه السلطة . والخلع والعلم عند الله سيكون بصورة مأسوية. لأن كثير من الناس الذين يعلمون بظواهر الامور يستنكرون ذلك ويقولون اتقتلون نفس بغير نفس لقد جيئت شيئا نكرا. أو يخلع رأس الرئيس . وقد جاء في الصحيحين من حديث إبن عباس أنه أخذ برأسه فأقتلعه بيده.
لكن حكمة الله ان يستبدل هذا الغلام العاق بغلام آخر اي سلطة اخرى ازكي وأطهر من هذه السلطة وتكون اقرب رحما يعني من طينة هذا الشعب يأكلوا من ما يأكلون ويشربوا من ما يشربون ويسكنوا كما يسكنون متقشفين متعففين يقفون مع الضعيف يتلمسون حوائج الناس .
فتزدهر الخلاوي بالقرآن وتعم المحبة بين الناس.
الفصل الثالث الجدار
(واما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان ابوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن امري ذلك تأويل مالم تستطع عليه صبرا)
الجدار هو السودان ، فوجدا فيها جدار يريد أن ينقض فأقامه. السودان بدأ يتصدع سقط منه الجنوب والفشقة وحلايب، فأقامه يعني بعد تغيير السلطة سوف ترجع هذه التصدعات الى مكانها ويعم الرخاء ربوع السودان، بخروج الكنز وهو القرآن، يعود القرآن الى قلوب الناس محروسا بالنبي


#1408535 [ahmed hassan ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2016 10:58 AM
الله مبطل ما يمكرون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة