الأخبار
أخبار إقليمية
قطبي المهدي : كنت أتوقع أن يقود تنحي طه،ونافع من مناصبهم التنفيذية لاضفاء نوع من الحيوية على حزب المؤتمر الوطني،
قطبي المهدي : كنت أتوقع أن يقود تنحي طه،ونافع من مناصبهم التنفيذية لاضفاء نوع من الحيوية على حزب المؤتمر الوطني،
قطبي المهدي :  كنت أتوقع أن يقود تنحي طه،ونافع من مناصبهم التنفيذية لاضفاء نوع من الحيوية على حزب المؤتمر الوطني،


بادر بتشريح حال حزب البشير
02-02-2016 05:58 PM
قال القيادي بحزب المؤتمر الوطني، د. قطبي المهدي، إنه كان يتوقع أن يقود تنحي علي عثمان محمد طه، ونافع علي نافع من مناصبهم التنفيذية لاضفاء نوع من الحيوية على حزب المؤتمر الوطني، مشيراً إلى أن ذلك لم يحدث حيث لا تزال المبادرات تصل من الأجهزة التنفيذية.

وأقر قطبي في حواره مع "الصيحة" بأن الوطني وأسوة ببقية الأحزاب السياسية يضيق بعض أفراده بالآراء المخالفة، بيد أنه عاد وقال: (بشكل عام لا يزال المؤتمر الوطني في مؤسساته الشورية وأجهزته التنفيذية يتيح الفرصة لعضويته
أكثر من أي حزب أخر).

حوار: ناجي الكرشابي

هل صحيح أن المؤتمر الوطني حزب يضيق بالأصوات الإصلاحية؟

- هذه الظاهرة موجودة بكل أسف. صحيح متاح للناس المناقشة والحوار لكن في بعض الأحيان يضيق الناس ببعض الآراء المخالفة ويلجأ بعضهم لتصنيف الناس وعدم الصبر عليهم وتقبل النقد، لكن بشكل عام لا يزال المؤتمر الوطني في مؤسساته الشورية وأجهزته التنفيذية يتيح الفرصة لعضويته
أكثر من أي حزب أخر.

البعض يرى أن المؤتمر الوطني بات خارج دائرة اتخاذ القرار ومن يذهب لذلك يسوق من الأدلة حادثة طرد السفير الإيراني وحادثة زيادة أسعار "غاز الطهي"؟

- نعم، بعض القرارت تتخذها قيادات بشكل فردي، ومع ذلك لا بدّ من الاعتراف أن القطاع الاقتصادي يناقش مجمل السياسة الاقتصادية، لكن هناك قرارات لا تجد حظها من النقاش في الأجهزة الحزبية.

د. أمين حسن عمر قال إن الوطني لم يعد حزباً مبادراً ويستقي أفكاره من رئيس الجمهورية واستخدم مفردة (الحزب في إجازة) .. فما تعليقك؟

- ليس الرئيس تحديداً، فهنالك أكثر من جهة بخلاف الرئيس. حقيقة أن المبادرة تأتي عادة من قيادات وفي بعض الأحيان لا تأتي حتى يبادر بها عدد من المسؤولين باتخاذهم لقرارات دون الرجوع إلى المؤسسة كما أوردت في الأمثلة آنفاً.

هل الوطني حزب محنط كما ورد في مقولة محمد شيخ إدريس؟

- كنت أتمنى إن وجدت القيادات الجديدة فرصتها من البداية لتشارك مشاركة حقيقة في المبادرات وصنع القرار بما يجعل المؤتمر الوطني أكثر حيوية. لكن حينما ترتدي قيادات جلباب من سبق في العمل التنفيذي على وجه الخصوص فهذه عمليه تحنيط بلا شك للمواقع القيادية. كذلك فإن من يجري المقارنة بين فعالية القيادة الحالية وفعالية من سبقهم يحكم بأن هذه المواقع باتت (محنطة). عموماً؛ أرجو أن يكون هذا الكلام انطباعاً أولياً، تكشف الأيام خطأه بإظهار القيادات الجديدة لفعاليتها وقدرتها على المبادرة.

أيمكن تفسير حال الوطني كنتاج لإبعاد قيادات بحجم علي عثمان ونافع؟

- ابتداءً لا أوافق على مفردة إبعاد فمنذ اليوم الأول قلت لأجهزة الإعلام أن هؤلاء القيادات لم يبعدوا وإنما تركوا العمل التنفيذي فيما لا يزالون أنفسهم القيادات الأساسية في اتخاذ القرار ويشكلون قيادة عليا مع الأخ الرئيس إلى وقتنا الحالي ويلعبون أدواراً كبيرة في اتخاذ القرار.

وأين هي المبادرات؟

- توقعت أن يقود خروج هؤلاء النفر الكريم من المواقع التنفيذية نواحي المكتب القيادي والشورى والقطاعات المختلفة؛ إلى دعم المبادرة داخل الأجهزة عوضاً عن أن تأتي من الجهاز التنفيذي، وذلك لما لهم من خبرة طويلة.

يربط بعضهم حالة التكلس في مفاصل الوطني مع وصول المهندس إبراهيم محمود حامد؟

- إبراهيم لا تدعمه مجموعة بعينها، أو (شلة)، ولا يملك سنداً ممن يطلقون عليهم "مراكز القوى". لكن في تقديري هو سياسي ذكي جداً، وتدرج في العمل من المعتمد فالوزير الولائي ثم والي فوزير اتحادي وكونه لم يتسنم مواقع مهمة في الحزب قبل ذلك فلا يقدح في شخصه، ولا ينفي عنه صفة الخبرة السياسية المكتسبة كما ذكرت بالتدرج. وعودة إلى صميم سؤالك أقول إن الحكم على الرجل لا يزال مبكراً.

هل يدفع الوطني فاتورة التضيق على الأصوات الإصلاحية داخله؟

- الإصلاح الحقيقي يكون في التفكير والرؤى الجديدة التي يمكن أن يعتمدها المؤتمر الوطني في مخاطبة المشكلات والتحديات الوطنية، وهذا للأسف لم يحدث حيث لم ألحظ تغييراً كبيراً، فسياسة إبدال الوجوه القديمة بأخرى شابة قد لا تكون بالضرورة مسألة إيجابية –على الأقل في بدايتها- إذ يمكن أن تكون خبرة الشخص الجديد أقل من سابقه وربما أحتاج وقتاً ليضطلع بدوره كقيادي.

الصيحة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3340

التعليقات
#1410172 [انهيار زين]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 10:56 AM
اقصاء طه ونافع يحدث حيوية بالموتمر الوطني هههههههه نحن يا هذا منذ ان علمنا باكذوبة اذهب للقصر رئيسا وساذهب للسجن حبيسا بتنا لانصدق الا المشانق وحتي نتحسس الاجساد ونراها هامدة وقتها سيتم التصديق وما الموتممر الوطني الامجموعة لا استطيع ان اصفهم بالبشر تتشابه في الرزائل


#1409816 [قاضي إشبيلية]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2016 05:15 PM
عجوزٌ ترجّى أن تعود صبيةً .... و قد ضمر الجنبان و احدودب الظهرُ
تبث إلى العطار مكنون سرها... و هل يصلح العطار ما أفسد الدهرُ

بهدلت البيتين يا أبا كدود الله يسامحك


#1409712 [محمدالمكياراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2016 01:04 PM
قهر الآخر وتكميمه من الظواهر اللصيقة بالحكم الشمولي وهي ظاهرة تبدأ وتبرر نفسها بضرورات السيطرة على المعارضين ولكنها سرعان ما تتجاوز تلك الدائرة لتشمل كل انواع المعارضة بما في ذلك داخل الحزب نفسه فمن يعارض افكار الوالي يعتبر جديرا بالتنكيل وشاهد ذلك هو تلك الالتحامات والتهديدات البدنية الصريحة التي يتبادلها القادة الاقليميون كما في القضارف وسنار وأشلاء دارفور المبعثرة وينطبق نفس الشيء على من يعارض توجهات الرئيس من الوزراء او الولاة وما التعديلات الوزارية المتعاقبة الا اقالات للوزراء وتصفيات سياسية لوجودهم وعادة ما يركن الوزراء المقالون الى الصمت خوفا من اتهامهم بأنهم يعارضون بدافع الحسرة على المنصب المفقود .ولا يعرف الكثيرون منا الطعم العلقمي لظلم ذوي القربى من ابناء التنظيم الواحد خاصة حين يقوم جهلاؤهم بتحقير وتجهيل من هو اقدم سابقةواوفر دراية.ولا تنس ان هذا الاقدم سابقة قد صعد على اشلاء آخرين اذاقهم انواع القهر والعذاب في طريقه الى القمةالمشتهاة.وفي هذا الاطار يمكننا تفسير هبوط الواحد منهم بانه "حفر"من قبل الطامحين او انتقام من جانب المكبوتين والمظاليم داخل الحزب الاسلامي الذي يتفكك ويتداعى امام اعيننا.والمدعو على طه هو انصع مثال للحقد على الآخرين والسعي لكبتهم وتدميرهم وقد أدال الله منه وألقى به في "قعر مظلمة"كما قال الحطيئةمستعطفاعمربن الخطاب:
ماذا تقول لافراخ بذي مرخ زغب الحواصل لا ماء ولا ثمر
القيت كاسبهم في قعر مظلمة فاغفر عليك سلام الله ياعمر
وقد غفرابن الخطاب للشاعر الفقير ولكن عمر بشير لم يغفر لنائبه زلاته الكثيرة واحقاده على الناس فالقى به في حفرة عميقةهي السجن الاسلامي التراثي المعروف. والذين يفرحون بما جرى لهذا المسكين سينالون نصيبهم عن قريب ولسوف تتسع وتتطاول جدران السجن الاسلامي حتى يقيض الله للانقاذ من يضع لها نقطة الختام فتطمئن القلوب في معسكرنا كما في المعسكر الاسلامي المنكود


#1409692 [ديمقراطي جديد]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2016 12:24 PM
المؤتمر الوثني اصبح في مذبلة التاريخ كلها انتفاضة صغيرة ويتغير والوضع من قيادة الكيزان للشعب السودان الي قيادة الشعب السوداني لنفسه في انتخابات حرة ونزيه .. وستكون واشكالك كلكم في القاع لا حراك لكم و لن ترك اي كوز في اي مظاهرة للشعب السوداني مرة اخرى الي مذبلة التاريخ يا كيزان ا لسجم ...


#1409350 [ابوكدوك]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2016 09:29 PM
عجوزة شمطاء تريد ان تعود فتية *** وقد غارت العينان واحدودب الظهر

تدس سلعة بيتها الى العطار *** وهل يصلح العطار ما أفسده الدهر ..

فاتكم القطار ياساده ،، ولن يصلح مع ما اصابكم العلاج ،، ومهما شخصتم ونظرتم
لن يفيدكم النباح ولا الصياح فقط اعلموا وتيقنوا ان ساعة ظلام ظلمكم لنا اقتربت ..

وان وعد الله لنا آت ،، لن نكذب على الله ولن نرفع شعارات النصب ولا الزور ،، لن نتخذمن دين الله واياته لعبا ولا لهوا ،، ولن ندعوا الله نهارا ونقتل ليلا ،، سنصدق مع الله بنياتنا اولا وباعمالنا فى السر ،، سنصدق مع انفسنا اولا واخيرا قبل ان نصدق من من خلقنا ،، الله وحده يعلم بنياتنا وباعمالنا وبصدقنا -

فقط :

اعلموا اننا لسنا من اصحاب اللحا ، ولا من اصحاب العمائم ، ولاندعى علما، ولانمتلك

نفعا ولا ضرا ،، فقط اصحاب ضمائر .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة