الأخبار
أخبار إقليمية
من دخل قاعة الصداقة فهو حر
من دخل قاعة الصداقة فهو حر


02-04-2016 11:43 AM
حيدر المكاشفى

العنوان أعلاه مستلف من المقولة الشهيرة في التاريخ الإسلامي (من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن)، وقد ذكرتني بهذه المقولة عبارة للأمين العام للحوار الوطني بروف هاشم، وردت في ثنايا الحوار المنشور أمس بالغراء (ألوان)، وعبارة البروف تقول (الحريات المتاحة في قاعة الصداقة غير موجودة في أي بلد عربي ولا أفريقي، وزاد قائلاً (وكنا داخل القاعة نتيح حرية كبيرة جداً بلا حدود، ليقول كل مشارك ما يريد، وبالتالي لم يكن هناك سقف للحرية على الإطلاق، الجميع يقول ما يشاء ولا حجر على رأي إطلاقاً)..
لا رغبة لنا هنا بإيرادنا لعبارة البروف في مغالطته حولها، فنحن موافقون عليها ولا شك عندنا في أنه صادق فيها، غير أن ما نريد المجادلة فيه هو لماذا تتمتع قاعة الصداقة وبضع المئات من المشاركين في الحوار بكل هذه الأريحية في الحرية، فتصدق عليها المقولة التاريخية المار ذكرها بشيء من التحوير يناسبها مؤداه (من دخل قاعة الصداقة فهو حر وآمن، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن ومن أغلق فمه فهو آمن)، بينما لا يقارن الوضع خارج القاعة بحيث يتعذر على من يقول كلاماً داخلها أن يقوله في شارع النيل المقابل لها، ولو فعل لتمت جرجرته ومساءلته وربما اعتقاله، ولماذا تستأثر قاعة مهما اتسعت بهذه الميزة التفضيلية، بينما تحرم منها البلاد على اتساعها،
فالحرية أيها الأمين العام وكل المتحاورين كل لا يتجزأ، وهي قيمة تحب الهواء الطلق، وترفض القاعات المغلقة والاحتفاليات المدفوعة الأجر، الحرية مهرجان في قلوب الناس ووجدانهم تلتحم مع الشارع ولا يجب أن تبقى رهينة القاعات والمكاتب المغلقة، هذا إذا ما كان المراد لهذا الشعب التطور، ولهذه البلاد التقدم والرفعة، فإذا كان ذلك هو المراد حقاً، فعندئذٍ لا قضية تعلو على قضية الحريات التي لا بد أن تتقدم على كل القضايا وقبل أي هدف لا يمكن تحقيقه إلا إذا ما امتلكت الشعوب حريتها في التعبير والتنظيم واختيار الحكام ومحاسبتهم، وبذلك سيقوى المجتمع والدولة بقوة الشعوب المشاركة بقوة في صنع حاضرها وتقرير مصيرها والتطلع لمستقبلها.





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2477

التعليقات
#1410462 [john mohamed]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 11:31 PM
لحكمة لا يعلمها الا الله . في هذه البلاد تعج لنواع من البروفات لعنهم الله .يقولون الحرية في داخل قاعات الصداقة !! لكنه لم يذكر اصناف الطيبات من الماكولات والمشروبات !! ولم يذكر لنا كم المظاريف بالجنيه الهابط والدولار الصاعد ؟؟ ولم يذكر لنا البروف امكانية دخول القاعة المعنيةلاي مواطن وقولة الحق فيها ؟؟ ومن قبل قالها البطل تاج الدين عرجة وكان وكان ما كان ويمكن البروف يراهن بنسيان الاخرين عن القصة !! وانه يسمى بروف !! محن والله.


#1410377 [ودأبوريش]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 06:18 PM
شكراً للأخ {ودالغرب} لهذه اللفتة البارعة والبحث المضني للإتيان بالحديث وسنده جزاك الله خيراً وزادك علماً وفهما .


#1410344 [الاندلسى]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 05:00 PM
As usual you always keep stating the obvious God damn it .


#1410279 [التلب]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 02:26 PM
استاذ حيدر .. فى نفس هذا التوقيت الذى صرح به هذا الشخص تصريحه هذا - ربما - وعلى بعد أمتار ( فى موقف المواصلات ) كان هنلك طلابا يحملون ﻻفتات يطالبون فيها بالحريه .. !! فإذا بجهاز اﻷمن والشرطه تداهمهم بالغاز المسيل للدموع والهراوات وتعتقل بعضهم ويقدموا لمحاكمات جائرة ويسجنوا !!
فهل كلام هذا الشخص كلام يحترم ؟؟ وهل اجتماعاتهم تلك وضياع زمن البلد والناس وودار موارد البلد من أجل الحرية داخل قاعة الصداقه ؟؟ والتى ﻻ يعرف مجرد مكانها غالبية الشعب السودانى !!
استاذ حيدر ان كان هذا بروفيسور فعلى الدنيا السلام !!


#1410276 [عودة ترنتي]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 02:16 PM
العرجا لمراحا
انتهى مؤتمر حوار قاعة الصداقة الي لا شئ ---
أجمل ما فيه كانت الوجبات المجانية و التحلية و النثريات --
الترابي راسو مقطوع ما عارف يعمل ( خالف ) الان ام ينتظر وفاة المؤتمر الوطني متأثرا بالانطفاضة الوشيكة كما انتظر وفاة الاتحاد الاشتراكي و من ثم و كون حزب الجبهة الاسلامية -- الحوار طرشق لا شك في ذلك و ( الصيف العسكري الحاسم ) يمر يأسوأ حالاته و بداية نتعثرة --
المحتمع الدولي يثق في المعارضة السودانية ( المسلحة و المدنية ) أكثر من ثقته في الحكومة (هذه العبارة و ردت في التقارير الامنية و الاستخباراتية السودانية أكقر من مرة ) --- لا امل في رفع العقوبات الامريكبة --- توقع مساعدات انسانية ضعبفة من الاتحاد الازريي--
غير كدا علي الحكومة ان تأكل نارا براها ---
و نحن هاهنا قاعدون --


#1410218 [الداندورمي.]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2016 12:35 PM
من دخل حوش بانقا فهو حرامي.


#1410211 [ود الغرب]
5.00/5 (1 صوت)

02-04-2016 12:12 PM
هذه ليست مقولة تاريخية وإنما حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلميا شيخ المكاشفي. كلام سيد الخلق لا يقال عنه مقولة تاريخية والله أعلم:
2 حدثنا محمد بن عمرو الرازي حدثنا سلمة يعني ابن الفضل عن محمد بن إسحق عن العباس بن عبد الله بن معبد عن بعض أهله عن ابن عباس قال لما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مر الظهران قال العباس قلت والله لئن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة عنوة قبل أن يأتوه فيستأمنوه إنه لهلاك قريش فجلست على بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت لعلي أجد ذا حاجة يأتي أهل مكة فيخبرهم بمكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخرجوا إليه فيستأمنوه فإني لأسير إذ سمعت كلام أبي سفيان وبديل بن ورقاء فقلت يا أبا حنظلة فعرف صوتي فقال أبو الفضل قلت نعم قال ما لك فداك أبي وأمي قلت هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس قال فما الحيلة قال فركب خلفي ورجع صاحبه فلما أصبح غدوت به على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم قلت يا رسول الله إن أبا سفيان رجل يحب هذا الفخر فاجعل له شيئا قال نعم من دخل دار أبي سفيان فهو آمن ومن أغلق عليه داره فهو آمن ومن دخل المسجد فهو - ص 163 - آمن قال فتفرق الناس إلى دورهم وإلى المسجد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة