الأخبار
أخبار السودان
فتح مقبرة أقدم الأهرامات الملكية بمروي
فتح مقبرة أقدم الأهرامات الملكية بمروي


02-11-2016 09:36 PM
تمت يوم الخميس، إعادة فتح غرفة الدفن لهرم ملكي في مروي يعد أحد أقدم الأهرامات الملكية، بهدف التوثيق والبحث الآثاري للمرة الأولى خلال قرن من الزمان، والهرم خاص بالملكة الزوجة "خينوة " Khennuwa التي حكمت في القرن الرابع قبل الميلاد.

وقد تم تشييد البناء التحتي للمقبرة في بدايات القرن الرابع قبل الميلاد للملكة الزوجة"خينوة " وتقع هذه الغرف على عمق 6 أمتار تحت الهرم، وقد تمت زخرفة جدران غرف الدفن بألوان ونصوص هيروغلوفية عدد منها ما زال باقياً ومحفوظاً بشكل جيد.

وتعتبر إعادة فتح المقبرة هي جزء من برنامج الدراسة والصيانة والترميم للبعثة القطرية لأهرامات السودان، برئاسة الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني، والتي تستهدف صيانة وترميم ودراسة أكثر من 100 هرم بالجبانة الملكية في مروي بواسطة فريق من الخبراء الوطنيين والأجانب.

أهمية تاريخية

وقال مدير الآثار السوداني، الدكتور عبدالرحمن محمد عبدالرحمن، في تصريح أوردته وكالة الأنباء السودانية الرسمية، إنه تم التخطيط لفتح مقبرة الملكة للجمهور نسبة لأهميتها التاريخية، وذلك بعد اتخاذ كل تدابير الصيانة والسلامة، بعد أربعة قرون من حكم أسلافهم لمصر والمعروفون بالفراعنة السود ملوك الأسرة 25 في القرن السابع قبل الميلاد .

وأضاف أن هنالك تشابهاً واضحاً بين زخرفة المقبرة والنصوص الجنائزية للأسرة 25، وهذا التشابه يشير إلى استمرار تأثير التقاليد القديمة.

وشيّد ملوك وملكات مروي إمبراطورية جنوب الشلال الأول تمتد بامتداد حدود السودان الحالية، وكان مركز هذه المملكة في العاصمة مروي الواقعة حوالي 200 كيلومتر شمال الخرطوم.

وحتى انهيار مملكة مروي في القرن الرابع الميلادي، كان الحكام يدفنون في جبانات ملكية وسط الجبال الواقعة إلى الشرق من العاصمة.

وتعتبر الملكة "خينوة" واحدة من هؤلاء الحكام وتعتبر مقبرتها الواقعة في المنطقة السهلية وسط هذه الجبانات واحدة من أقدم الأهرامات بالجبانة الملكية في مروي.

حفر أمريكي


وتم حفر مقبرة الملكة Khennuwa في السابق على يد عالم الآثار الأمريكي جورج رايزنر مدير بعثة متحف بوسطن للفنون الجميلة في عام 1922م.

حيث قام بتوثيق الهرم وغرف الدفن المزخرفة بعدد قليل من الصور الفوتوغرافية والرسومات اليدوية، التي ظلت مصدر المعلومات الوحيد المتاح للباحثين لما يقارب قرن من الزمان. ولذلك فإن إعادة حفر بقايا الهرم وإعادة فتح غرف الدفن ستتيح الفرصة للقيام بتوثيق أدق، من خلال استخدام التقنيات الحديثة التي ستساعد في الأبحاث الأثرية الجارية حالياً والمستقبلية.

يشار إلى أن النشاطات البحثية الحديثة في مروي هي جزء من برنامج كبير، يهدف لدراسة الأهرامات الملكية بموقع مروي المسجلة في قائمة التراث العالمي بمنظمة اليونسكو، والمحافظة عليها والترويج لها .

وبدأ هذا المشروع بالبعثة القطرية لأهرامات السودان بتعاون وثيق مع الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية، والمعهد الألماني للآثار في برلين، الذي يضم في مبانيه أرشيف فريدريش هنكل الذي يعتبر أشمل أرشيف لعلم آثار السودان القديم.

وتعد حوسبة هذا الأرشيف وإتاحة ما يحتويه من معلومات للعامة من الباحثين عبر مركز أبحاث هي واحدة من أهم أهداف التعاون القائم بين هذه المؤسسات والذي تقوم بتمويله دولة قطر.


شبكة الشروق






تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2563

التعليقات
#1413651 [كعكول في مرق عنقريب]
5.00/5 (2 صوت)

02-12-2016 06:40 AM
خلاص فقدتم كل نخوتكم أمام الريال والولار - أليس هناك اعتبار للعرف والتقليد السوداني - أتدخلون على حريمكم وتمكنون الاوباش الذي لن تغسل أموالهم سوءاتهم وإلا فمنذ متى كان أمثال (شيخا كان أم لم يشخ) حسن بن محمد بن علي آل ثاني سليل سير هوارد كارتر يعتبر ضمن فريق من الخبراء الوطنيين أوالأجانب حتى يستحق هذا الشرف النادر والتميز خاصة وصاحبة هي ملكة أنثى لا ككل الإناث ياغنم - وتعتبر جدة لكل السودانيين نيليين كانوا أم غير ذلك - ؤينبغي أن تعامل كملكة سودانية عاشت منذ أربعة وعشرين قرناً أو تزيد في زمن كان فيه أجداد هذا الرجل (الغريب) مجموعة من شذاذ الآفاق الذين قال القرأن في محكم تنزيله أنهم أشد كفراً وشقاقاً. أين إسلامكم الذي صدعتم به رؤوسنا - أين نخوتكم حتى رمزياً - هذه ملكة أم. أليس فيكم رجل؟ أهكذا تتعاملون مع الحرمات. ألم يكن من الافضل إن كان في وجهكم دم أو حياء أن ينال هذا الشرف الرمزي عالم آثاري مؤهل مثل البروفسيرة انتصار الزين صغيرون؟؟؟ وإذا كان السودان حالياً لا يستطيع دفع تكلفة حوسبة أرشيف بروفسير هينكل في المعهد الالماني في برلين لا استغرف أن أرى موظفي آثاره يتنازلون في انكسار الشحات وذله عن فتح (مجرد فتح) مقبرة حبوبتهم وهذا شرف سيادي سوداني لا ينبغي لهذا الرجل الذي لا يحمل مؤهلاً سوى جزلان ريالات قطرية أن يناله. أنا أعرف التمويل ولكن لا أن مثل هذا الانبطاح يرد في نصوص أي اتفاقية دولية - ألا في زمان هؤلاء المقاطيع.


#1413650 [د. الزهجان]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2016 06:21 AM
العرب عايزين الدهب المدفون .ماعندهم علاقة بالاثار...بالاتفاق مع الكيزان..يسرقو بالدين العلم..


#1413626 [برجل]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2016 02:36 AM
انا استغرب من مصطلح الفراعنة السود هم كلهم شعب واحد وكلهم سمر بالسحنة السودانية ولم يكن هناك فراعنة بيض انظروا الى تماثيلهم في مصر والسودان هناك اتجاه لسلب حضارة معروفة من هي ومن سكانها


#1413607 [SUDANESE]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2016 12:03 AM
Where is the General of Lybia?
where is Hussnei Mobarak?
Where is IbnAli of Tunessia?
Dictators
the Sudanese General
AlBasheer ?



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة