الأخبار
أخبار سياسية
عن قناة النيل الأزرق .. المحامي وكاتب الظل.. ومعركة (فشّ الغبينة)
عن قناة النيل الأزرق .. المحامي وكاتب الظل.. ومعركة (فشّ الغبينة)
عن قناة النيل الأزرق .. المحامي وكاتب الظل.. ومعركة (فشّ الغبينة)


02-12-2016 09:09 AM
الطاهر التوم

# ما وددت التعليق على أمر هو قيد النظر في المحاكم لولا أن من نشكو ما انفك يولول ويحثو على رأسه التراب من هذه الخطوة الطبيعية جدا في مثل هذا النوع من القضايا. فعندما يقوم كاتبٌ صحفيٌ باتهام مؤسسة بالفساد بصورة متواصلة في ما يزيد عن 30 عمودا صحفيا؛ ويزعم أن لديه بيِّنات وأدلة وبراهين ساطعة على زعمه، بل ويدعو وزارة العدل ومؤسسات الدولة لتهب معه هبة واحدة على هذا الفساد.. فإن الطبيعي أن يكون هذا الكاتب فرحا مسرورا مستبشرا عندما يقوده من يتهمهم هو بالفساد إلى المحكمة. انها بلا شك خدمة جليلة يقدمها خصومه له ليخرج للملأ البينات والشواهد والأدلة ويحسم الأمر بضربة واحدة. ولكن ما بال هذا الكاتب يولول وينتحب من هذه الخطوة ويعتبرها إرهاباً وتخويفاً؟.
# يا سبحان الله! كيف يعتبر الكاتب الثائر للحق اللجوء للقضاء والاحتماء بعدالته من طرف متهم بالفساد!! لا من الطرف الذي يتهم..كيف يعتبر ذلك إرهاباً له وتخويفاً وهو الذي يزعم انه يملك الأدلة والبراهين... اللهم إلا اذا اكتشف انه لا توجد بحوزة محاميه إلا (سخائم نفسه) لا سواها، وهي بالطبع لا تصلح للبرهنة إلا على أمراض النفوس؛ ومثل هذه الحالة مكانها عيادة الطبيب النفسي لا قاعات المحاكم.
القصة بالطبع لا تبدأ عند السيد الكاتب (ح ) بصحيفة الجريدة بل عند محاميه.. وهذا أمر يدعو للغرابة نسرده هنا.
الكاتب للمفارقة هو عرضحالجي لمحاميه؛ ومحاميه هو المدافع عنه في قاعات المحاكم!! انه لغز يجب تفكيكه والإبانة عن غموضه.
# المستشار المفصول من وزارة العدل بعد 3 أشهر فقط من تعيينه، وهو المحامي الآن للكاتب (ح )، هو نفسه بطل كل هذه القصة لا سواه. والكاتب المسكين هو شاهد ما شافش حاجة، وهو ظله على الصحيفة.. إذن علينا أن لا نواجه (الضل)، بل يجب طعن الفيل، وهذا ما نفعل وسنفعل حتى لا تستغل منابر الصحف وهي للوعي والتنوير فتكون أداة للتزوير وقول أرباع الحقائق مخلوطة بأطنان من الأكاذيب، ويتم تقديمها للقارئ الذي يشتريها طمعاً في صحيفة نظيفة تتحالف مع الحق والحقيقة، لا تتستر بعناوينها، بينما هي في أحشائها مسجد ضرار.
# المستشار المفصول من وزارة العدل عمرو بن العاص محمد بعد 3 أشهر فقط من تعيينه هو صاحب القضية. إذ ذات نهار من شهر يوليو 2015م جاء لقناة النيل الأزرق بخطاب من وزارة العدل (بتاريخ 3/7/2015) فيه مخصّصاته المالية والوظيفية. ولما كان المبلغ كبيرا والصلاحيات مهولة قامت إدارة القناة بمراجعة وزارة العدل محتجة على المبلغ الكبير والصلاحيات المهولة.
وكانت المفاجأة أن وزارة العدل قامت بسحب مستشارها إلى الوزارة وتعيين بديل له فورا (القرار رقم 33/2015 بتاريخ 9/8/2015م)، ثم ابتعثت مندوباً رفيعاً منها يسأل عن الخطاب وكيفية وصوله منكرة صدوره عنها. التقى المندوب المحقق بكل الأطراف، وكانت المفاجأة الثانية ان الخطاب مزوّر، فوزارة العدل لم تصدره والمنسوب إليها توقيعه (المحامي العام لجمهورية السودان الأستاذة نعمات الحويرص) لم تفعل، وكتبت الوزارة بهذا الشأن لشركة النيل الأزرق بتاريخ 16/8/2015م.
# شكلت وزارة العدل لجنة للتحقيق في الأمر استمرت أكثر من 3 أشهر، انتهت إلى فصل عمرو محي الدين محمد وطرده من وزارة العدل. وعندما طالبناها برد الأمانات التي بطرف منسوبها، قالت لنا انه لم يعد يتمتّع بحصانتها ونصحتنا بالذهاب للقضاء لأخذ حقوقنا (خطاب رقم و ع/م ت/1/وإ3/2 بتاريخ 19/10/2015). الحقوق والأمانات كانت تتمثل في شيكات مرتدة قدمت للقناة نظير إعلانات، ثم عهدة مالية (19 ألف جنيه) وعقود.
# بعد فصل عمرو بن العاص من وزارة العدل تحوّل في اليوم التالي إلى محامٍ...أي والله لم يغسل يده من الأولى وذهب للثانية. والطبيعي أن الرجل عندما يعيَّن في وزارة العدل يجب سحب ملفه من نقابة المحامين وتجميد ممارسته مهنة المحاماة بمنطوق قانونها.. وسؤالنا لنقابة المحامين: كيف تم هذا؟. الرجل تحوّل من الأولى للثانية، ولكن بمهمة جديدة قال عنها صراحة لأحد زملائنا إنها "تدمير قناة النيل الأزرق".
# ومع إطلاق مفصول وزارة العدل صافرة المهمة الجديدة بدأ الكاتب الصحفي ( ح) يلعب دوره المرسوم له، ولكن بإتقان لا يحسد عليه.. تتناسل الأعمدة كل يوم تطعن هنا، وتتهم هناك.. مبدوءة بالحق ومختومة به، تحت عنوان مواجهة الفساد وهو الأمر المؤلم المضحك.
# وكانت خطابات مجهولة النسب تصل القناة مع شروق كل شمس جديدة يسوِّد فيها الكاتب أعمدته عن قناة النيل الأزرق.. الخطابات تطالب بمبالغ مالية.. وأقول مجهولة النسب، لأن صاحبها لا يوقّعها وإن كان يذيِّلها باسمه.. سطورها تتحدث عن رد حقوقه التي بطرف القناة، وكنا نعلم أن المستشار المفصول لا يملك حقاً، وإنما يريد ثمناً لصمت كاتبه. ولكن هيهات.
# ولما تجاهلنا الخطابات ولم تخِفنا الأعمدة قرّر المستشار المفصول أن يخطو خطوة بجرأة غير محمودة.. إذ قرر أن يواصل التمتّع بامتيازات موقعه القديم في بند الاتصالات!! ذهب إلى شركة زين حاملاً معه خطاباً من قناة النيل الأزرق بتوقيع المدير العام مطالباً بفك حظر الشريحة للعمل، ووضع مع هذا الخطاب بطاقة وزارة العدل، التي يبدو أيضاً أنه قرر التمتُّع بصلاحيتها ومنافعها رغم طرده منها.. والسؤال لوزارة العدل: لماذا لم تسحب بطاقتها منه بعد فصلها له؟
# المفاجأة الثانية وليدة المفاجأة الأولى أن الخطاب مزوّر كذلك.. والوظيفة منتحلة!.
# تم الاتصال بشركة زين وتم إغلاق الشريحة، وعاد الرجل للمرة الثانية فقام بفتحها بخطاب مزوَّر ثانٍ وثالث.. والبطاقة بجانب الخطاب تحمل اسم وزارة العدل.. يا لهذه الجرأة وقوة العين..
# توجّهنا لوزارة العدل وقلنا لها "شيلي بطاقتك"، فهي تخيف المتعاملين مع الرجل، ووضعنا أمامهم الوقائع الجديدة المسنودة بشهادة شركة زين، وما زالت الوزارة تنتظر ونحن ننتظر حتى تخطو خطوة فاعلة.. أما النيل الأزرق فقد قرَّرت أن تذهب بالرجل للقضاء. وهنا بدأ مسلسل طويل يكفي فقط أن نروي منه أن النيابة ظلت تكتب لأكثر من مرة طالبة رفع الحصانة وأحد المحامين في النقابة يردُّ في خطاب مكتوب مطالباً بالأدلة والبينات حتى يوقع على طلب رفع الحصانة.. فما عرفنا هل التبس على المحامي في النقابة دوره فظنَّ نفسه وكيل نيابة؟ أم أن الأمر هو من قبيل العصبية المهنية؟ أم أن هناك من يوفر الحماية الشخصية؟.. لكن المستشار المفصول لا يجعل أسئلتنا بلا أجوبة.. فقد كتب من محبسه بالقسم الأوسط لقروب في الواتساب باسم المنبر الحر ينشط فيه بعض المفصولين من قناة النيل الأزرق.. سرَّب المستشار المفصول بلا حياء نصّ محادثات بينه وبين محامٍ عضو في لجنة الشكاوي بنقابة المحامين معاتباً إياه على رفع الحصانة منه.. والآخر يقسم أنه كان غير موجود حين تم هذا.. المهم أن النقابة رفعت الحصانة، واقتيد الرجل إلى القسم الأوسط.. ولكن المفاجأة المذهلة أن النيابة أطلقت سراحه دون أن تستلم الشيكات موضوع الدعوى، بل قامت بتحويل القضية في ذات اليوم وفي عجلة غير معهودة إلى المحكمة، في انتهاك صريح للقانون يستحق المساءلة والمحاكمة الأشد.. وهذا بلاغ مفتوح لوزارة العدل.
# وللمفارقة أن اليوم الذي تمت فيه إجراءات فتح البلاغ كان المحامي عمرو بن العاص محمد يترافع عن كاتبه (ح).. وبعد انتهاء الجلسة وخروجه من المحكمة محاطاً بمجموعة من الأنصار يستنفرهم عبر الفيس بوك لمناصرته في معركته ضد الفساد أو فشَّ الغبينة على الأصح.. في هذا الوقت كان الأمور تأخذ نصابها الصحيح.. المحامي هو المتهم، والكاتب (ح) هو الضامن الشخصي للمستشار المفصول في البلاغ المقيَّد ضده في تهم التملُّك الجنائي والتزوير.
# انطلق الرجل عبر أدواته إلى موقع (الراكوبة) الإلكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي وقروب الواتساب وعبر كاتبه وظله (ح) وضامنه الشخصي في البلاغين المذكورين أعلاه.. انطلق عبر ظله وظلاله يقول إن البلاغ الموجَّه ضده، إنما هو لتعطيله عن عمله العدلي؛ ولكن الكاتب (ح) كعهده لا يقول الحقيقة كلها، بل ربعها أو أقل. والحقيقة الأولى أن إجراءات البلاغ بدأت قبل شهرين وأن النيابة ظلت تنتظر إذن النقابة لمدة 3 أسابيع، وأن بطل القصة كان يعلم بكل هذا.. وحسب تسريبه عبر الواتس اب فقد كان يرجو تعطيل إجراءات رفع الحصانة لأكثر من هذا.. يا لهذه العدالة العرجاء!!
أود بعد كل هذا السرد المختصر جدا أن أقول:
# أولاً: الفيصل الآن هو القضاء وليس ساحات الأعمدة الصحفية ومواقع التواصل الاجتماعي، وسنقول حين الفراغ من القضية الأولى ضد الكاتب الصحفي بصحيفة الجريدة (ح) قولتنا مدعومة بنص الحكم القضائي، ولنفضح نوايا حملة فشّ الغبينة التي يقودها المستشار المفصول عبر ظله، مستخدماً اسم الله وآياته ودعوى محاربة الفساد.. للأسف.
# ثانياً: أما ما يخص الشيكات، والتي فلق الكاتب/ الظل رأسنا بأنها محبوسة لأسباب لا يعلمها، ثم جاء بعد البلاغ ليقول بأن لمحاميه حقوقا عند القناة وهو يمسك بها لينالها .. أي اضطراب هذا؟.. الشيكات محبوسة حماية لحق الشعب السوداني.؟ أم أنها محبوسة لأن للرجل مالاً عند القناة؟. وكلنا يعرف أن الرجل يريد أن يساوم بها ويريد في ذات الوقت المماطلة في تسليمها لمدة تفوق 6 شهور حتى تفقد القناة حق التقاضي بها جنائياً (سحب المستشار المفصول في شهر يوليو والشيكات معه حتى اليوم لتكتمل فترة الستة أشهر بل تزيد)، وبالتالي تصبح القضية مدنية، أو كما قال كاتبه الظل "مجرد كمبيالات"، وبالتالي تمكث سنوات في المحاكم.. يريد عبر الإضرار فشَّ الغبينة والمساومة ويزعم انه يحافظ على مال الله والشعب.. يا للمفارقة المضحكة!!
# ثالثاً: على المحامي وظله الكاتب (ح) أن يحذرا عدالة السماء إن كانا يظنان أنهما قادرين على الاحتيال ومراوغة عدالة الأرض وخديعة الناس والرأي العام.. الحكمة تقول إنك قد تستطيع خداع الناس بعض الوقت، لكنك لن تستطيع خداعهم كل الوقت.. وصدق الله "وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي ٱلْحَيَٰوةِ ٱلدُّنْيَا وَيُشْهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلْخِصَامِ* وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي ٱلأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ ٱلْحَرْثَ وَٱلنَّسْلَ وَٱللَّهُ لَا يُحِبُّ الفَسَادَ". (ونواصل).


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4770

التعليقات
#1414027 [ابوجلمبو]
4.50/5 (3 صوت)

02-13-2016 11:18 AM
والله الانقاذ دي انقذت امثالك من الفقر
تتزكر لما كان عندك شبط مغبر وبنطلون لون بقئ ترابي(زي شيخك) من كترة الغسيل لانه وحيدك والشنطة القديمة طابيها في اباطك العرقه عامل خريطة السودان بعد الانفصال في قميصك عبد الواحد، وبتنزل المحطة في الامتداد وكنا بنديك قزازة لبن وباسطة لانه كنا بحن عليك؟
بختك حسي، بدل وجضوم تلمع


#1413908 [دردوق]
5.00/5 (3 صوت)

02-12-2016 11:52 PM
والله المقال دا قريتو كم مره بس يطرشني ا كان فهمتا حاجه !

قريتو من فوق ل تحت ما فهمتا !

قريتو من تحت لا فوق برضو م فهمتا ! اشي محامي حرامي اشي

صحفي درق سيدو اشي قناة كلها لبش !!!!!! دا بس الفهمتوووو!


#1413869 [المكشكش]
5.00/5 (2 صوت)

02-12-2016 08:32 PM
كلاكما يا طاهر وحيدر تتوكآن على الآيات القرآنية وتدمغان بعضكما بعضا" بصفات ذميمة كالكذب والفساد في الأرض والنفاق وخلافه وكل منكما بهذا الاسلوب التمويهي المتلبس رداء الدين يصور يشيطن الآخر و" يملكن نفسه " بمعنى يجعلها ملكا من الملائكة، وكأنكما تتحدثان بلسان الله (تعالى عن ذلك علوا" كبيرا" واستغفره ان كنت قد اخطأت في هذا التشبيه )، والشاهد أنه كلما أتخذ الانسان القرآن او الحديث أو مأثور القول أو الشعر وخلافه في وسم ووصم من اختلف معه في الرأي بصفات غير حميدة انما وضع نفسه تماما" خارج سياق تلك الآية وبالتالي برأ نفسه من تلك الصفات الذميمة مما يعد تزكية" للنفس وهو شيئ مذموم دينيا" وعرفيا" بل وقانونيا" حيث يجعل من ذلك الشخص حكما" وخصما" في نفس الوقت بل زاد على ذلك أن ( ملكن نفسه وشيطن الآخر ) دون أن يرف له جفن ، وهذا ما لاحظناه في كتابات (حيدر ) و (طاهر) وليس (ح) أو (ط) كما ورد بمقال طاهر الذي خاف من التصريح باسم حيدر لتفادي أي مساءلة قانونية لن يعصمه منها هذا التلميح ان كان ذلك قصده لأن المقصود معلوم .
إن اسلوب استغلال الدين في وسم الخصوم بالصفات الذميمة أمر ذميم بذاته، فلا يحق لك مثلا" أن تصف معارضيك في السياسة بأنهم منافقون ومرجفون في المدينة وأنهم مردوا على النفاق لأن هذه أحكام قطعية لا يجب أن تصدر الا ممن هو عليم ببواطن النفوس ، ولكننا نلقيها هكذا بكل ثقة ،، هكذا كل يوم وعلى رؤوس الاشهاد الذين يهللون ويكبرون لذلك .
أما على المستوى الشخصي فما ان تجد أحدا" قد ذكر كلاما" لا يعجب آخر الا وذكر الآية ( يا أيها الذين آمنوا اذا جاءكم فاسق بنبأ....الآية) وبذلك يرمي ذلك الشخص بالفسوق ويجعل بالتالي من نفسه قديسا" ، ولذا نرجو من طاهر ومن حيدر الا يتخذا آيات الله سلاحا" مباحا" يحاربان به بعضهما ويستدران من خلاله عطف القراء دون مبالاة بخطورة ذلك الاسلوب على كليهما.
"خاطرة" :
ورد في مقال طاهر اسم شخص اسمه (عمرو بن العاص محمد)، وبدا لي أن اسم (عمرو بن العاص) هذا (كله) اسم واحد ، أي أن محمد هذا قد أنجب ابنا" أسماه (عمرو بن العاص) (حتة واحدة كدا)، ورغم ان العم (محمد)قد عبر عن اعجابه بعمرو بن العاص الا أنه لا يمكن ان تسمي ابنك (عمرو بن العاص) ، تماما" كما فعل ذلك الرجل الذي سمى ابنه (معمر القذافي)، لأن هنالك عمرو بن العاص واحد ومعمر القذافي واحد ،، كثير من الاسماء في سوداننا هذا تدل على الغياء ، أبو ذر ، أبو هريرة ، ابا يزيد ، ذو الكفل ، ياسين والتي نكتبها بغباء هكذا (يس) ، ولا تقل لي ان (يس) اسم من اسماء الرسول والا فدلني على صحابي واحد أو تايعي أسمه (يس) ، واذا كنا نطلق (يس) على ابنائنا ، فلماذا لا نسميهم مثلا" (حم) التى وردت في بدايات عدد من الآيات أكثر من (يس) التي وردت مرة واحدة، أو (ن) أو (ص) أو (كهيعص) مثلا". ومرة" أخرى يا طاهر و حيدر لا تستغلا كلام الله في معركتكما


#1413855 [MAN]
3.00/5 (1 صوت)

02-12-2016 07:52 PM
حقيقة مقالات حيدر خيرالله غاية في اللاموضوعية غض النظر عن صحة ما اورده التوم من عدمه. بالمناسبة كيف يسمح لقانوني متهم بالتزوير العمل كمحام فهذه جريمة تمس الامانة... أفيدونا ياهل القانون.


#1413827 [alaaza bit wad almsaed]
5.00/5 (2 صوت)

02-12-2016 06:16 PM
يكفيك إنك صاحب رئيسك الرقاص وكبير المطلبلين وإلا من أين لك كل هذا...
ليكم يوم أنت والرقاص وكل الوساخات ...


#1413813 [باكمبا]
4.50/5 (2 صوت)

02-12-2016 05:28 PM
مع الاحترام للجميع، هذا صراع كيزان مع انتهازية، فمن هو الطاهر حسن التوم و ما أصله وما سر الثروة التي هبطت عليه ليصبح شريك في قناة النيل الأزرق ويتمتع بوضع مالي وإداري كبير في البلد جراء تاييده للطغمة وقد فضح مهنيته المدعأة في تعليقه وبرامجه عن انتفاضة سبتمبر 2013 المجيدة التي كادت أن تطيح بمملكة البشير وزبانيتة و كانسي أموال الشعب السوداني بسبب هذا النظام الفاسد، وماهي خلفيته المالية ليشارك الحكومة في قناة فضائية ؟؟ بطلوا تمثيل يا هولاء ،، أما المستشار فقد كفاني الطاهر التوم الحديث عنه وعن أنه محمي من أفراد نافذين، والله من وراء القصد والثورة قادمة،،


#1413770 [Truth]
4.50/5 (3 صوت)

02-12-2016 03:18 PM
كلهم ارزقية عباءة السلطان فالباطل يحيط الجميع فى النيل الازرق الشاكى و المشكو و المحامى ..


#1413766 [عمر عبد الله عمر]
5.00/5 (2 صوت)

02-12-2016 03:07 PM
و إنته يا الطاهر التوم جاي منتفش كدا و غالبك تكتب إسم الصحفي و لا خايف من شنو؟
تبعات قانونية؟ إنت قايل الفلهوة و اللف حول القانون يجعل منك بطل؟
لو راجل صاح أذكر إسم الصحفي و أركز!
اموركم كلها ملكلكة!


#1413760 [سودانية]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2016 02:40 PM
ياخوي ماعندك اي مشكلة اصلو اي واحد لما يكتر عليو الظلم ودغمسات النظام ويرتطم بارض الواقع ويضوق مرارة الدغمسة واللولولة في القانون في بلد اصبح رد الحقوق فيها اشبه بالبحث عن ابرة في كومة قش مابلقي ضل يستظل به غير ضل الراكوبة ...ياجماعة ناولو الطاهر التوم كوز موية من زير الراكوبة اشرب كدي بالوال ...
عما قريب شيل الحق ببقا ايدية زينا زي المصريين البلطجة هي الحل ...اجر ليك كم بلطجي كده بجيبو ليك حقك لحدي عندك بلا مماطلة محاكم ورسوم محاكم واتعاب محامي ولفه طويلة تعطش وتقطع النفس
حماية المجرمين واللصوص منهج انقاذي ...


ردود على سودانية
[AAA] 02-12-2016 06:57 PM
ًWell said sister


#1413752 [Ismail Hussein]
5.00/5 (2 صوت)

02-12-2016 02:25 PM
"المستشار المفصول من وزارة العدل عمرو بن العاص محمد بعد 3 أشهر فقط من تعيينه هو صاحب القضية. إذ ذات نهار من شهر يوليو 2015م جاء لقناة النيل الأزرق بخطاب من وزارة العدل (بتاريخ 3/7/2015) فيه مخصّصاته المالية والوظيفية. ولما كان المبلغ كبيرا والصلاحيات مهولة قامت إدارة القناة بمراجعة وزارة العدل محتجة على المبلغ الكبير والصلاحيات المهولة."

الأخ الطاهر لماذا جاء هذا المستشار أصلا لقناة النيل الأزرق؟ لأن هذه معلومة مفتاحية لفهم كامل القضية. رجاء التوضيح.


#1413743 [jafar]
5.00/5 (2 صوت)

02-12-2016 01:49 PM
المضحك المبكى فى السودان أصبحت كل جهة تعمل لمصلحتها فقط وليست لمصلحة الوطن والمواطن والكل يريد ان يسجل رقما لمصلحته الخاصة جدا لدرجة أننا اصبحنا مثل اخواننا المصريين من يسمع صوت المولود عند الجيران يذهب الى المحكمة بحجة الازعاج ويا أيها المثقفون والكتاب فى السودان تمهلوا فمازال الوطن بخير لا تنشروا أوساخكم على حبل الغسيل .. سوف لا نرضى بازعاجنا بأموركم الخاصة أذهبوا الى المحاكم وانتم صامتون لا نقبل منكم مرافعاتكم المضللة فى صحيفة الشعب الراكوبة فنحن نعلم جيدا الصالح من الطالح فعلمتنا ظلمات الظلمة المفسدين فى الارض كيف ومتى نقف عند التلة لرؤية الحقائق المؤلمة التى تحاول ان تدير عقولنا ومصائرنا .. رحم الله امرؤا عرف قدر نفسه وقدر!!!!!


#1413731 [رحمة]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2016 12:54 PM
وانا ايضا كما قال الأخ خلف الان تفهمت لماذا يصر الكاتب على الفساد لقناة النيل الأزرق، وهى يرى فساد الدولة ولا يكتب عنه، انه هو الفساد الأكبر. اعوذ بالله !


#1413721 [أبو بكر مخرجات البشير]
5.00/5 (3 صوت)

02-12-2016 12:09 PM
طبعا إنت يا أبو جضوم و تلاليش زي تلاليش البشير صاحبك بتكتب و كلك ثقة بأنو الرقاص حيخسف بالأستاذ حيدر الأرض , طيب ما تم تحريشك لسيدك الرئيس و تقول ليهو بأنو الأستاذ حيدر بيتعاطف مع الجمهوريين يا معررررس


#1413702 [عبد الرحيم خلف]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2016 10:30 AM
رغم بعدي و جهلي التام بوقائع القضايا موضوع المقال...لكن بالإحساس القانوني كان ينتابني شعور قوي بمجرد قراءة اول سطر من مقالات الصحفي (ح) المشار اليها في المقال أعلاه ، ان الموضوع شخصي ..لذلك و على الفور أدير محرك البحث عنها... هل ياترى قد صدق حدسي! الحكمة تقتضي التريث حتى صدور الأحكام النهائية في القضايا المشار اليها في المقال أعلاه .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة