الأخبار
منوعات
طب الأسرة والإقلاع عن التدخين
 طب الأسرة والإقلاع عن التدخين


02-13-2016 02:29 PM
د. مها محمد بلال محمد-

جاءت بداية تعرف العالم على نبات التبغ مع اكتشاف كريستوفر كولومبس لأمريكا عام 1492 فوجد السكان الأوائل«الهنود الحمر» يستخدمونه، حتى لفظ توباكو مشتق من كلمة «توباجو» وهو الاسم الذي كان يطلقه الهنود الحمر على البايب المستخدمة في استنشاقه، وقد جاء اسم النكوتين نسبة إلى سفير فرنسا لدى البرتغال «جون نيكوت» والذي أرسله لملكته لعلاج ابنها الأمير من الصداع الذي كان يعانيه.
عدو الصحة
يظن المدخن أن السيجارة هي مفرجة همه وكربه، وهو لا يعلم أن هذا الدخان المتصاعد في الأجواء حارق للرئتين ومسبب لكثير من الجلطات الدماغية والسكتات القلبية، والقائد الأكبر لعدة سرطانات. فسيجارة على الريق ترفع الحموضة المعدية وتعرض المدخن لتقرحات المعدة وقد تصل للإصابة بالسرطان! .. إذن فلا صداقة مع أذى يقود إلى فناء إنسان وتدمير صحته لذا يجب الإقلاع عنه فوراً.
حوافز الإقلاع
لا تتوقف حوافز الإقلاع عن التدخين في الحصول على جسم موفور الصحة والسلامة، بل تجعل المدخن يقي أسرته من تأثير التدخين السلبي المدمر، وكيف لا وهو قدوتهم وحادي ركبهم، غير أن التدخين يسري في المال كسريان النار في الهشيم فلا يبقي المدخن لأسرته ما يقيها شر تقلبات الأيام ومشاكلها المتعددة.
قبل الإقلاع
رفعت منظمة الصحة العالمية شعار «أنت تريد الإقلاع لا تنتظر وأبدأ فوراً» عبر مجموعة النصائح التي أوردتها في النقاط التالية:
يجب أن تتوقع أن الأيام الأولى سوف تكون صعبة ولكن الأمور تتحسن تدريجياً وسوف تشعر سريعاً بالفوائد.
فكر في ما سوف توفره من المال.
شارك الأصدقاء أو الأسرة ولو كنت تعيش مع مدخنين سيكون الأسهل الإقلاع لو قرر الكل الإقلاع.
فكر في استعمال بدائل النيكوتين مثل اللبان أو اللاصقات.
حاول الإقلاع نهائياً.
ومن أهم الأعراض المصاحبة للامتناع هي القلق، وقلة النوم، والاكتئاب وزيادة الشهية ولكنها أعراض مؤقتة لا تثير القلق فيمكن معالجتها ببدائل النيكوتين وبعض الأدوية الأخرى.
طرق الإقلاع
ليس الإقلاع عن التدخين بالأمر السهل الميسر، فهو يجب أن يكون إقلاعاً تاماً وليس تدريجياً، لذا يحتاج إلى عزيمة صادقة وقوية، ويتم بالطرق الآتية:
أولاً الطريق السلوكي: وهي أن تحدد يوم «بتاريخ معين» للإقلاع عن التدخين، وأن تخبر أسرتك وأصدقاءك وتطلب منهم المساعدة حتى تتجاوز هذا الخطر الصحي المميت، وأيضاً تبتعد عن الأماكن التي تذكرك بالتدخين وتضع علامة ممنوع التدخين بها، مع إزالة كل أدوات التدخين مثل الطفايات، والانشغال بالنشاطات الأخرى كالرياضة البدنية في أية صورها، والالتحاق ببرامج ثقافية أو دينية، وأيضاً يمكن المدخن أن يتعلم بعض السلوكيات مثل شرب كثير من الماء، والتنفس بصورة عميقة مع التفكير في شيء آخر يشغله عن السيجارة كالتسبيح وغيره.
ثانياً العلاج الدوائي: وهو استعمال بدائل النيكوتين والتي توجد في صورة علكة Nicotine gum2or 4mgوكذلك لاصقات Nicotine patches ،ويمكن أن توجد في شكل بخاخ Nicotine inhaler تؤثر على الدماغ بصورة يتم فيها إشباع مستقبلات النيكوتين ولا تسبب الإدمان ويتم ناولها بصورة معينة وفي أوقات محددة توصف في جلسات بين الطبيب المعالج والمدخن ، وأيضاً هنالك حبوب تساعد المدمن كثيراً في تخفيف أعراض الانقطاع يتم تناولها في الفترة التي تسبق اليوم المحدد للانقطاع بحوالي أسبوعين أو أكثر وتتواصل لثلاثة أشهر Bupropion ، Varniciline
طبيب الأسرة
من ضمن برامج طب الأسرة هو التدريب المتقن على كيفية التعامل مع مدمني السيجار والتدخين . فطبيب الأسرة يعتبر هو خط الدفاع الأول والمساند الحقيقي للذين يريدون الإقلاع عن التدخين والمتابعة الدقيقة واللصيقة للمدخن، ومساعدته على تجاوز كل المشاكل وأعراض الانقطاع عندما تحدث.
محاضر بجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا ــ كلية الدراسات العليا

الانتباهة






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1084

التعليقات
#1414294 [الشامي الصديق آدم العنية]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2016 06:45 AM
التبغ ومضاره :- Tobacco damage
في أحد أيام الجمعة وعلى القناة السودانية وفي برنامجها الاسبوعي صحتك والذي يقدمه الاستاذ الدكتور مامون حميدة كان عنوان الحلقة التبغ وقد استضاف البرنامج اثنين من علماء الطب الاجلاء هما الاستاذ الدكتور نور ابراهيم البشير عميد كلية طب الاسنان جامعة النيلين والأستاذ الدكتور الجندي استاذ جراحة الفم جامعة العلوم الطبية وقد تحدثا حديث العلماء عن هذا الداء وقد تركز الحديث حول الظاهرة الاجتماعية التي تنخر في مجتمعنا مثل السوس الا وهي الصوط او التنمباك (السفة) وأوضحا المضار الطبية له وعرضا صورا جميعها من مستشفياتنا (ليست صورا منسوخة من الشبكة ) وحالات مرت عليهم من سرطان الفم نتيجة لتعاطي الصعوط وكانت مناظر يجدى لها الجبين وقد اوضحا اثناء النقاش ان هنالك من يقول بان فلان قد تعاطي الصعوط او التدخين عشرات السنوات ولم يصب بالسرطان فأوضحا ان هذا ليس حكما فالإصابة لها عدة عوامل منها العوامل الداخلية وهي استعداد الجسم للإصابة وهذا يختلف من شخص لأخر لذا فقد يصاب شخص ولا يصاب الآخر كذلك مما جاء على لسان البروفسير البشير ان منطقة عد الفرسان هي اكثر المناطق المشهورة بإنتاج العسل وتربية النحل وان المزارعون هناك قد لا حظوا ان حشرة النحل المباركة لا تقرب شجرة التبغ مطلقا حتى ان احدا ذهب لتشبيهها بالشجرة الخبيثة ومن هذا المنطلق فان هذه الملاحظة هي عنوان لمقترح بحثي حول هذا الامر فمن هنا نناشد الاخوة والأبناء الباحثين في مجال النحل وعلم النبات والكيمياء وعلم السموم القيام بمشروع بحثي حول هذا الموضوع الخاص بالعلاقة السلبية بين حشرة النحل وشجرة التبغ وقد جاء في قوله تعالى (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69) سورة النحل الأيتان( 68-69)
لذا فلنعطي نبذة علمية عن التبغ وبالذات مما يخصنا في المجال النباتي:
التبغ عبارة عن نبات تتم زراعته بغرض الحصول على الأوراق التي يتم منها صنع السجائر والسيجار والصوط أو النشوق والمضغة ونبات التبغ أو التنباك Tobacco اسمه العلمي Nicotiana tobacum وهنالك أجناس آخرى من العائلة الباذنجانية وأحد مكونات نبات التبغ هو النيكوتين ذو الطبيعة شبه القلوية التي تتميز بسميتها الشديدة حيث أن الجرعة القاتلة للشخص البالغ حوالي 40-60 ملجرام وهذا التأثير السام والقاتل يرجع الى تأثيره الفارموكولوجي أو العقاري والمعروف ب Nicotinic action أما جرعته السامة التي يبدأ عندها ظهور أعراض التسمم مثل الغثيان والاستغراق فهذه الجرعة تبدأ بتناول 2-5 ملجرام من مادة النيكوتين وهذه الجرعات هي ما ذكرها المختصون في هذا المجال ونبات التبغ يحتوي على 1-2% من وزن أوراقه نيكوتين وقد يتعدى هذه النسبة في بعض أجناس نباتات التبغ فيصل الى 6% نيكوتين. يتم امتصاص النيكوتين عن طريق الجلد أو التنفس أو عن طريق الجهاز الهضمي وفي حالة الجرعات الصغيرة التي لا تصل لمرحلة التسمم تقود هذه الجرعات الى الادمان.
الأضرار الصحية للتبغ :
من هذه الأضرار التي ذكرها المختصون في مجال الطب التهاب اللثة والذبحة الصدرية والتحرك غير العادي للعينين والقرحة والآثار الجنسية السلبية التي قد تصل للعجز الجنسي وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسرطان وغيرها من الأمراض التي يتسبب فيها تناول التبغ بكل أنواعه وفي تقرير للجراح العالمي ريتشاد كامونا حول التدخين حيث ذكر التقرير أن التدخين يتسبب في عتمة العين وسرطان الدم او اللوكيمياء والالتهاب الرئوي وسرطان الحوض والمثانة والحلق والفم والكلى والبنكرياس والمعدة وذلك راجع كما ذكر التقرير الى أن المواد السامة تدخل الى كل أجزاء الجسم مع تدفق الدم.
ا الشامي الصديق آدم العنية
مساعد تدريس بجامعة الملك سعود بالرياض المملكة العربية السعودية



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة