الأخبار
أخبار سياسية
ما الذي يعنيه اكتشاف العلماء موجات الجاذبية وصحة نظرية آينشتاين؟
ما الذي يعنيه اكتشاف العلماء موجات الجاذبية وصحة نظرية آينشتاين؟


02-15-2016 01:57 PM

أعلن فريق علمي دولي في مؤسسة العلوم الوطنية في واشنطن وجامعة موسكو، الخميس 11 فبراير، اكتشاف موجات الجاذبية التي تحدث عنها العالم ألبرت آينشتاين قبل 100 عام.
وكان أينشتاين قد تنبّأ عام 1916 بوجود موجات الجاذبية كإحدى نتائج نظرية النسبية العامة التي وضعها، والتي وصفت الجاذبية كتشوّهٍ في نسيج (المكان والزمان) نتج عن وجود المادة، لكن لم يعثر العلماء طوال كل هذه الفترة من البحث العلمي المتواصل على سوى أدلة غير مباشرة على وجود موجات الجاذبية.
إلا أن العلماء من الفريق الدولي أكدوا في مؤتمرهم العلمي الذي انعقد في واشنطن الخميس أنهم رصدوا موجات جاذبية آتية من ثقبين أسودين بعيدين، كانا يدوران أحدهما حول الآخر، ثم أخذا يتقاربان في مسار حلزوني حتى ارتطما وذاب كلاهما في الآخر.
وقال العلماء إن الموجات التي تم رصدوها هي نتاج تصادم الثقبين الأسودين اللذين تبلغ كتلتهما نحو 30 ضعف كتلة الشمس، ويبعدان 1.3 مليار سنة ضوئية عن الأرض، أي أن الاصطدام وقع قبل أكثر من مليار سنة، ولكن آثاره باتت تُستشعر الآن، وتمكن المرصدان التابعان لـ LIGO في الولايات المتحدة من رصد هذا الاصطدام بين الثقبين الاسودين، الذي أدى إلى انبعاث طاقة جاذبية تعادل 3 أضعاف كتلة الشمس.
ويقول الفريق الدولي إن استشعار وجود موجات الجاذبية هذه يؤذن ببدء حقبة جديدة في علم الفلك، تعد تتويجا لعقود عديدة من البحث والاستقصاء، وقد توفر في نهاية المطاف فرصة لمعرفة ما الذي حصل في "الانفجار الكبير" الذي نشأ من خلاله الكون.
وكان آينشتاين قد توقع قبل 100 سنة أنه إذا تغيرت شدة الجاذبية في مكان ما من الكون بشكل مفاجئ - نتيجة انفجار نجم على سبيل المثال - فإن هذا سيؤدي إلى انتشار موجات من الجاذبية في طول الكون وعرضه بسرعة الضوء، تمدد وتقلص الفضاء في أثناء حركتها؛ ورغم الصغر المتناهي لهذه التمددات والتقلصات، تمكنت التقنيات الحديثة من رصدها وقياسها.
وأكد البروفيسور البريطاني ستيفن هوكينغ، الخبير في الثقوب السوداء، أن الكشف الجديد يعد بمثابة لحظة فاصلة في تاريخ العلم، وقال هوكينغ: "موجات الجاذبية تتيح طريقة جديدة كليا للنظر إلى الكون، وقدرتنا على اكتشاف هذه الموجات ستحدث ثورة في علم الفلك؛ إن هذا الكشف الجديد هو أول اكتشاف لنظام الثقوب السوداء، وأول ملاحظة لثقوب سوداء وهي تصطدم وتتوحد، إضافة إلى أنه أثبت صحة النظرية النسبية لآينشتاين، وسيتيح لنا الكشف الجديد رؤية الثقوب السوداء من خلال تاريخ الكون".
يذكر أن القدرة على الاستشعار بوجود موجات الجاذبية ستتيح للفلكيين أخيرا استكشاف ما يطلقون عليه اسم "الكون المظلم"، الذي يشكل الجزء الأعظم من الكون والذي لا تمكن رؤيته من خلال التلسكوبات الضوئية المستخدمة حاليا

اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2231

التعليقات
#1415606 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2016 02:47 PM
ينتج الثقب الأسود من إستهلاك نجم (مثل الشمس) طاقته فينهار على نفسه وتنضغط المادة بكثافة عالية تنتج عنها جاذبية هائلة لا تسمح لأى مادة تمر بجانبها حتى الضؤ الإفلات منها ولا يمكن رِؤيتها بالعين المجردة او المناظير الفضائية لأنها لا تعكس الضؤ إذ تحبسها داخلها بسبب الجاذبية الهائلة وهى في ذلك تظل تلتهم النجوم وأى أجسام أخرى تقترب منها بينما الثقوب الكبيرة تلتهم الثقوب الصغيرة، وسيكون مصير شمسنا هذا ثقب أسود بعد أن تفنى طاقتها من إنفجارات مادة الهليوم فتنهار وتتحول لثقب أسود تجذب إليها كل الكواكب والكويكبات والصخور التي تدور حولها وربما تقترب من ثقب أكبر فتلتهمها بدورها أو تندمج مع ثقب أسود معادل في الجاذبية كما ورد في الخبر أعلاه ولله في خلقه شؤون.

وقد كان للمرحوم بروفسير محجوب عبيد طه أستاذ الفيزياء النظرية بجامعتى الخرطوم والملك سعود إجتهادات كثيرة وعميقة فى مجال الفلك وعلوم الفضاء لكنها أقدار الله فقد أخذته يد المنون وهو في قمة عطائه العلمى.


#1415405 [osman]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2016 09:45 AM
الثقب الأسود هو منطقة في الفضاء تحوي كتلة كبيرة في حجم صغير يسمى بالحجم الحرج لهذه الكتلة[بحاجة لمصدر]، والذي عند الوصول إليه تبدأ المادة بالانضغاط تحت تأثير جاذبيتها الخاصة، ويحدث فيها انهيار من نوع خاص بفعل الجاذبية ينتج عن القوة العكسية للانفجار، حيث إنّ هذه القوة تضغط النجم وتجعله صغيرًا جدًا وذا جاذبية قوية خارقة. وتزداد الكثافة للجسم (نتيجة تداخل جسيمات ذراته وانعدام الفراغ البيني بين الجزيئات)، تصبح قوّة جاذبيته قوّية إلى درجة تجذب أي جسم يمر بالقرب منه، مهما بلغت سرعته. وبالتالي يزداد كمّ المادة الموجودة في الثقب الأسود، وبحسب النظرية النسبية العامة لأينشتاين، فإن الجاذبية تقوّس الفضاء الذي يسير الضوء فيه بشكل مستقيم بالنسبة للفراغ، وهذا يعني أن الضوء ينحرف تحت تأثير الجاذبية.
في النسبية يعرف الثقب الأسود بصورة أدق على أنه منطقة من الزمكان تمنع فيها جاذبيته كل شيء من الإفلات بما في ذلك الضوء.[1]
يمتص الثقب الأسود الضوء المار بجانبه بفعل الجاذبية، وهو يبدو لمن يراقبه من الخارج كأنه منطقة من العدم، إذ لا يمكن لأي إشارة أو موجة أو جسيم الإفلات من منطقة تأثيره فيبدو بذلك أسود.[2] أمكن التعرف على الثقوب السوداء عن طريق مراقبة بعض الإشعاعات السينية التي تنطلق من المواد عند تحطم جزيئاتها نتيجة اقترابها من مجال جاذبية الثقب الأسود وسقوطها في هاويته.
لتتحول الكرة الأرضية إلى ثقب أسود، يستدعي ذلك تحولها إلى كرة نصف قطرها 0.9 سم وكتلتها نفس كتلة الأرض الحالية، بمعنى انضغاط مادتها لجعلها بلا فراغات بينية في ذراتها وبين جسيمات نوى ذراتها، مما يجعلها صغيرة ككرة الطاولة في الحجم ووزنها الهائل يبقى على ما هو عليه، حيث إن الفراغات الهائلة بين الجسيمات الذرية نسبة لحجمها الصغير يحكمها قوانين فيزيائية لا يمكن تجاوزها أو تحطيمها في الظروف العادية.


#1415245 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2016 11:17 PM
* خسئت يا نافع!..فقد إعتقلت و عذبت "زميلك" استاذ "العلوم" بجامعة الخرطوم, بلا مبرر!!..و خسئت, مره أخرى, لأنك حتما ستحاسب على "لسانك" الفاسق, و ستعذب و سيتم القصاص منك على كل الجرائم التى إرتكبتها, إن شاء الله.
* و فى الاصل, فإن مكانك الطبيعى هى "الخلاوى و الزوايا", لا "منارات العلم"!
* اها..خم و صر!!


#1415140 [زرديه]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2016 06:47 PM
ناس المشروع الحضاري رايم شنو


#1415110 [AL-Kiran]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2016 05:21 PM
God please help us.. God - amen



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة