الأخبار
أخبار إقليمية
تكلفة الصمت علي النظام..الحفاظ علي ما تبقي من سودان يستوجب مقاومة هذا النظام..الأمر بلغ مرحلة الصراع علي البقاء,
تكلفة الصمت علي النظام..الحفاظ علي ما تبقي من سودان يستوجب مقاومة هذا النظام..الأمر بلغ مرحلة الصراع علي البقاء,
تكلفة الصمت علي النظام..الحفاظ علي ما تبقي من سودان يستوجب مقاومة هذا النظام..الأمر بلغ مرحلة الصراع علي البقاء,


03-04-2016 01:36 AM
د.هاشم حسين بابكر

*دائمآ ما يميل الانسان الي حل قضاياه بالطرق السلمية,تحاشيآ للخسائر البشرية والمادية,والدمار الذي يحدث بعد كل انتفاضة أو ثورة شعبية,فهذا يضيف أعباءآ اضافية الي الدمار الذي أحدثه النظام المغضوب عليه,ولكن في الحالة السودانية,وهي من الحالات الشاذة,نجد أن تكلفة الصبر علي النظام تفوق كثيرآ تكلفة ازاحته.!!؟
*فالنظام في آخر محاولاته بحثآ عن البقاء,أوهم الأحزاب الكرتونية والجماعات المسلحة غير ذات التاثير الفعلي انه ذاب فيها,والذوبان في الساحة السياسية يعطيه الفرصة لتقبله,ولكن ان بحثنا في الأحزاب والفصائل المسلحة المشاركة في الحوار الخوار لما وجدنا لها تاثيرآ يذكر علي الشارع السياسي.!!!
*خطة النظام للبقاء حاكمآ لا أقول انها خطة ذكية,وهي أقرب الي وصفها بالمكر والخداع من وصفها بالذكاء,وأعتقد انها من بنات أفكار سياسي اتسم بالدهاء والمكر.ليعطي النظام قوة غير حقيقية,لمواجهة معارضة أكثر ضعفآ,فالحوار الخوار من أهم مخرجاته,أنه أبرز للنظام قوة وهمية مستمدة من ضعف معارضته.!!!
*كما أن الغرض الأساسي من كلما يجري هو الاعلان للعالم أن الشعب السوداني قد اختارالمسار الديمقراطي(رغم زيفه)ليجد النظام قبولآ خارجيآ دون الالتفات الي ما يجري في الداخل من خلخلة مخيفة للجبهة الداخلية.!!!
*ومحاولة النظام الذوبان في الساحة السياسية هي مجرد خداع سياسي وهي في حقيقة الأمر ابتلاع لها,تمامآ كما تفعل الأصلة التي تبتلع فريستها وتظل في فترة هدوء وسكينة لفترة طويلة,تمتد حسب حجم الفريسة المبتلعه,ثم تعاود من جديد الابتلاع.!!!
*ذات الاستراتيجية يتبعها النظام,فهو بعد الحوار الخوار يأمل أن يجد في سكون الأصلة بعض الوقت علي سدة الحكم,لكن هذه الاستراتيجية(ان جاز لنا وصفها)تشجع الكثيرين لتنظيم احزاب سياسية مهزوزة وفصائل مسلحة جديدة تتمني أن يبتلعها النظام,ويدور السودان في حلقة سياسية مفرغه,خاصة وان النظام لا يهضم ما ابتلع,كما تفعل الصلة,بل يتركه مهمشآ,بعد أن يغدق عليه المال الحرام,ولنا في أبناء طائفة الأنصار والختمية خير دليل.!!!
*ان القوة التي تستمد من ضعف الآخرين ليست قوة حقيقية,وهي قوة تضلل حتي ذات النظام الذي يصدق كذبته ويشبه له أنه قوي,ولا يعتبر بالمصير الذي لحق بالطغاة الذين شبه لهم أنهم أقوياء وتساقطوا جميعآ أمام الشعب الأعزل.!!!
*ان عالم اليوم ليس كعالم الأمس,فقد عادت النظرة الاستعبادية للشعوب من قبل الدول القوية,تمامآ كما كان يفعل الاسكندر الأكبر حين غزا العالم بحثآ عن الموارد.وكما فعل الاسكندر والأكاسرة والقياصرة,ولكن استعباد اليوم ليس كاللأمس,أنه استعباد تفرضه الشرعية الدولية,فبالأمس كانت الشعوب هي من يقرر مصيرها واليوم الآخرون هم من يقررون المصير واليوم ندخل حقبة الاستعباد التي بالقياس مع الاستعماريبدو رحمة مقارنة بالاستعباد.!!!
*وكما احتاج الاسكندر وغيره الي الموارد تحتاج أمريكا ايضآ اليها وليس لها من سبيل اليها الا الهيمنة علي الدول التي تحوي هذه الموارد,ويتم الاستيلاء عليها بمباركة الشرعية الدولية,بقانون مكافحة الارهاب.!!!
*المستعمرون القدامي كانوا يبقون علي الشعوب المستعمرة,ولكن الاستعباد الحديث يبيد هذه الشعوب ويخرجها من ديارها,ويجعل أعزتها أذلة تطاردهم المحكمة الجنائية(وما هم بعزيزين).!!!
*والصراع في السودان هو صراع علي السلطة,وهو صراع لا حاجة له بالأخلاق فهي أخر ما يتمناه المتصارعون,وضحيته الأولي هي الشعب ومن بعده الوطن فكم من حاكم باع وطنه وشعبه ومبادئه واخلاقه ليبقي حاكمآ وقد نسي في ضمن ما نسي الموت وعذاب القبر وجهنم التي تمثل مقره الأبدي.!!!
*والصراع علي السلطة دائمآ ما يفرز العنصرية والقبلية ويكرس للعصبية,ويحول العزيز الي ذليل والذليل الي عزيز,والعدل الي طغيان يصحبه الفساد المالي والأخلاقي.!!
*كما ان الصراع علي السلطة يفتت البلاد,ويلهي المتصارعين عن حكمها وحتي عن صيانته اراضيها فكم قرأنا اقلامآ مصرية تتحدث عن عدم وجود دولة باسم السودان واخري تكتب أن حدود مصر الجنوبية هي دنقلا,وأثيوبيا تحتل ارض الفشقة وتطالب بالقضارف,وأفورقي يطالب بحق اريتريا في كسلا,كل هذا بسبب الصراع علي السلطة التي جعلت النظام يوقع اتقاقية نيفاشا التي فتحت الباب علي مصراعيه لتفتيت السودان.ورغم ذلك تجد البعض يحلم في يقظته بعودة الجنوب, كيف ياتري سيعود والبقية تسير نحو التشظي.!!؟
*ورغم ما يجري من مسرحيات سياسية ممله,فان مصير البلاد يسير نحو ما يعرف بالسودان الجديد,ومعني السودان الجديد ليس كما يظن البعض سودان موحد,وحضاري كما يتوهم البعض,انه كما فسروه صراحة يتشكل بالاحلال والابدال,وحتي تتضح الصورة للقارئ,فالينظر الي ما يدور في سوريا من قتل وتشريد واخراج من الديار لملايين اللاجئين الذين لن يعودوا الي ديارهم,التي ستئول لغيرهم,انه المعني الوحيد للاحلال والابدال الذي رفع للسودان الجديد.!!
*مما تقدم نجد أن الحفاظ علي ما تبقي من سودان يستوجب مقاومة هذا النظام وهي مقاومة مشروعة,فالأمر قد بلغ مرحلة الصراع علي البقاء,فالذي وضع السودان في قائمة الدول الداعمة للأرهاب,سوف يقضي علي النظام والشعب معآ,ولنعتبر بما حدث في العراق وسوريا وليبيا كيف قتلت شعوبها ومن تبقي تم تشريده,وترفض الدول استيعاب من تشرد منهم.!!!؟
*ان معركة الشعب السوداني هي معركة وجود وليست معركة من يحكم أوكيف يحكم وزوال حكم الطغيان هو أول الخطي لمعركة الوجود والبقاء.!!!؟
*ومن لا يملك قراره لا يصنع مصيره بل يفاجئ به...!!!؟

[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4375

التعليقات
#1423806 [ALIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2016 12:50 PM
تحية طيبة يادكتور هاشم
يجب توحيد الناس والقيام بثورة عارمة ولكن هناك شيئان يمنعان قيامها وهي ان المعارضة ضعيفة ومتشرذمة ومخترقة بالكامل ومتصارعة ومريضة اقرب الي الموت والشعب السوداني حقوقه ماعارفهاالشعب السوداني انا اكاد اجزم انه اقرب للثورة بسبب سوء الاوضاع الامنية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفساد والدمار والخراب الحاصل ولكنه غير منظم بمعني اخر الشعب السوداني مابيعرف ينظم مظاهرات او حتي اعتصامات يادكتور ولذلك فان النظام قاعد يتفلسف ويتهابل وكلو يوم يزيد هبلهم اكثر والسبب كما اسرفت ان الشعب خلاص رقد سلطة وماعاد يهمه شئ حتي لو ماتوا وزي ماقالوا الرجال ماتوا في كرري زمان


#1423802 [AAA]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2016 12:34 PM
(ان معركة الشعب السوداني هي معركة وجود وليست معركة من يحكم أوكيف يحكم وزوال حكم الطغيان هو أول الخطي لمعركة الوجود والبقاء!!!؟

** ياهو ده الكلام يا دكتور..معا لاسقاط النظام وزوال حكم الطغيان..


#1423785 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2016 12:07 PM
حالة احتقان حاد تسود كل ارجاء الوطن ومكوناته
- الشعب السوداني يعاني من الغلاء وارتفاع اسعار المواد الغذائيه والخدمات بشكل غير مسبوق حتى ايام الندره
- الاحزاب السودانيه تقوم وتقع في تحالفات ومشاكسات ولم تستطع التاثير في الواقع ولم تهز شعره من راس حكومة المؤتمر الوطني التى تعتمد على القوة العسكريه والقبضه الامنيه ولا تتورع في استخدامهما مع كل من (يفرفر)
- انتهى حوار الوثبة وبرز الشيطان مع التفاصيل وصياغة المخرجات ومن بعد ذلك المفوضيات واللجان وما بين حمائم النظام الحاكم وصقوره الا ان الاحباط والياس في نهاية الامر سيسري في نفوس الاحزاب والحركات والمسلحه
- امريكا والدول الغربيه واسرائيل تحكم حصارها الاقتصادي والسياسي على السودان املا في ان يكتوي الشعب بنار التدهور الاقتصادي من غلاء وندره لتحدث التغيير وذلك لعدم الجدوى والمصالح للغزو العسكري ومن ثم التدمير واعادة الاعمار لافتقار السودان للموارد وفقدانه ابار النفط بانفصال الجنوب ولكن ذلك لا يمنعهم من دعم من يثير المتاعب لحكومة المؤتمر الوطني
- السياسة الخارجيه ما بين القفز من معسكر لاخر بالامس القريب كان النظام حليفا لايران وقد بدل جلده واتجه الى السعوديه وشارك في عاصفة الحزم ومع ذلك كله لم ينل رضا امريكا والدول الغربيه رغما عن ابداء استعداده لمحاربة داعش والارهاب ولكنها مشاركه في نهاية الامر تشبه مشاركة سوريا في عاصفة الصحراء ضد العراق ولا تفوت مثل هذه التكتيكات عليهم بحكم انهم من تنظيم الاخوان المسلمين الذي صنف اخيرا من بعض الدول المؤثره كتنظيم ارهابي .
.......ما بين هذا وذاك فقد وصلت الامور الى اقصاها ومنتهاها ولكن تبقى مشيئة الله هي الاول والاخر .....


#1423616 [Zorba]
2.00/5 (1 صوت)

03-05-2016 02:00 AM
نحن فعلا جيل ابناء الصمت ... و نتيجة صمتنا سنورث الجيل القادم الصمم و البكم


#1423510 [خالد بابكر أبوعاقلة]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2016 06:41 PM
يجب رفع هذا المقال إلى أعلى قليلا , فبه أفكار جديدة, وبه توجهات مخيفة , فهو وصية عالية النبرة لأنه يعلن أن المعركة معركة وجود وليس من يحكم وكيف ..


#1423468 [الاختشوا ماتو]
3.00/5 (2 صوت)

03-04-2016 03:09 PM
كلام فى المليان يا دكتور لكن واه من لكن متى وكيف تتفق المعارضة على الحد الادنى من الموجهات للانطلاق نحو ازهاق روح هذا النظام الذى وصل مرحلة الترنح ولكن اين هى المعارضة ذات نفسها


#1423453 [الوجيع]
4.00/5 (2 صوت)

03-04-2016 01:46 PM
اذا كانت تكلفة الصبر على النظام هى الحفاظ على ما تبقى فان تكلفة الحفاظ على ما تبقى هى فقدان كليهما:فالقطاع المستهدف بالابدال هو الاوسط والشرقى والشمالى وقاطنيه من عرب وبجاونوبيين والهدف النهائى هوالافرقةالتامةوصولاالى التنصيرالكامل فيما بعد من خلال استراتيجية طويلة المدى تقوم على مراحل بدأ بتهجير افارقةالهامش الى ذلك القطاع وذلك باشعال تلك الاطراف تحت ذرائع التهميش والظلم والاقصاء والاستعلاء العرقى وتحفيز افارقة الخارج للهجرة الى الداخ من غربى القارة وشرقها ....عند بروز الانقاذ ومباشرته فى انشاءالدفاع الشعبى تفاءل الناس خيرا ظنامنهم بان ذلك يستهدف وضع حد لذلك السيناريو ولكن سرعان ما خاب فألهم عندمااكتشفوا ان الانقاذ نفسه يتم استغلاله فى اكمال السيناريو بعلم او عن جل حيث ترتب على تغيير قانون الجنسية حصول الملايين من النازحين الاجانب عليها ولا زالت تجرى محاولات لتغيير قانون الاراضى لسنة 1925 من خلال ثغرةالحوارالوطنى المزعوم بغرض تسهيل نزعها تحت ذرائع منها تشجيع الاستثمار تزامنا مع هجرة الملايين من سكان ذلك القطاع الى مشارق الارض ومغاربها طلبا للعيش الكريم ونتيجة لسياسات التضييق والصالح العام والتمكين التى استهدفتهم وفى ظل غياب الدولة واشغال النظام بالحروب وصراع البقاء فى جو من الحصار الاقتصادى والسياسى والعسكرى وقوائم الارهاب وسيناريو المحكمة الجنائية وحرمانها من موردالبترول وغيرها من معينات لوجستية لاسراع وتسهيل عملية التغيير الديموغرافى الازم للوصول الى الهدف النهائى المذكور فى ظل الخلخلة السكانية وتدفق نازحى الداخل والخارج الكثيف وعجز المجتمع والدولة عن مواجهته فقد تم لهم ما رادوا واكتملت مرحلةالتغيير الديموغرافى المنشود وتبقت المرحلة الختامية وهى الاستيلاءعلى السلطةوهو ماسيحدث سلمااو عنوة واقتدارا.. عاجلا كان ام اجلا !!!!


#1423452 [Konda Saeed Koudi]
4.00/5 (2 صوت)

03-04-2016 01:45 PM
ليس ككل مره تسلم الجرة، الدور ليكم لتذوقوا العذاب الذي جري لأهل الهامش يا سادة السودان


#1423439 [المشتهى السخينه]
4.00/5 (4 صوت)

03-04-2016 01:08 PM
حكم الترابيين لن يسقط الا بالسلاح وحده . وكما نعلم فان تنظيم الجبهة الاسلاميه الترابيه جله من المثليين وليس فيهم رجل واحد ممكن ان يحمل السلاح فى مواجهة مسلح اخر . ولذلك لجأ الترابيون الى احقر اسلوب وهو استئجار المرتزقه الاجانب للعمل فى وظيفة ( كتالين ) .
اذا قام الشعب بثورة شعبيه سلميه سيتم حصده بقوات الجنجويد المرتزقه وهى قوات تقدم فاتورتها بعدد الجماجم التى تحصدها.
وبكل اسف ليس هناك حل الا بحمل السلاح فى مواجهة المرتزقه الاجانب وتحرير البلاد منهم . وشنق الترابيين فى اعمدة الكهرباء .
بخلاف ذلك سيستمر النظام لعشرات السنين وسيموت البشير والترابى بعد خمسين سنه اخرى فى الحكم وسينهار السودان كدولة وشعب .وسيكون الصومال جنة بالمقارنة بحال السودان .


ردود على المشتهى السخينه
[AAA] 03-05-2016 12:30 PM
لك التحية..تعليق في الصميم..

[Truth] 03-04-2016 04:30 PM
ًصدقت.


#1423403 [ضاع خلاص]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2016 11:05 AM
عفوا للقراء الكرام قصة سليمان عليه السلام وليس موسي عليه السلام آسف للخطأ


#1423400 [ضاع خلاص]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2016 10:58 AM
قالت الجن في قصة موسي عليه السلام قالو لو كانو يعلمون الغيب مالبسو في العزاب المهين ونحن موهومين النظام أضعف مما تتخيلون وهو يقوي بضعفنا وهواننا ودي نهاية السكات عن ضياع الحق والاستسلام


#1423398 [زول ساي]
4.00/5 (2 صوت)

03-04-2016 10:56 AM
تحليل ممتاز يا دكتور.


#1423336 [NAZAR SYDNEY]
5.00/5 (2 صوت)

03-04-2016 02:09 AM
The regime change by any ways and the role of law is only solution available to get Sudan out of the black hole !!!!!!!


#1423335 [NAZAR SYDNEY]
3.00/5 (1 صوت)

03-04-2016 02:02 AM
The regime change by any ways and role of law is only solution available to get sudan out of black hole !!!!!!!


ردود على NAZAR SYDNEY
[[جنو منو] 03-04-2016 04:47 PM
by force only



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة