الأخبار
أخبار إقليمية
مبادرة التيار : إمتصاص الحماس الثوري!!
مبادرة التيار : إمتصاص الحماس الثوري!!
    مبادرة التيار : إمتصاص الحماس الثوري!!


03-05-2016 04:54 PM

حيدر احمد خيرالله


*قناعة عندنا ان ماقام به صحفيو التيار من إضراب عن الطعام إمتد لثلاثة ايام بلياليها ، كانت بكل المقاييس خطوة غير مسبوقة فى تجسيد معانى الحماس الثوري . والصحفيون الذين صمدوا صموداً اصبح مدعاة للإعجاب على التحقيق قد وضعوا بصمة واضحة المعالم على صحائف المقاومة السلمية ، وهم يعرضون ارواحهم واجسادهم للخطر ، فبالرغم من قلة الإعداد وضعف المناصرين ، وقلة المتفاعلين إلا أن الإضراب نفسه يظل علامة مميزة كموقف وفكرة لم تجد ماتستحقه من الدعم والمؤاذرة والتفاعل ..

*فنجد الأحزاب السياسية كعادتها إكتفت بالبيانات والزيارات الخاطفة لعدد ضئيل من القيادات ، فاذا التمسنا العذر لبعضهم بأن المكان وهو مقر التيار ولم يكن بالمكان المناسب لأن رمزيته حصرته فى مكان محدد مما افقده قوميته ، فلم يتم توزيع الحملة بشكل يجعلها ملك الجميع وليس منسوبي صحيفة التيار لوحدها ، فالأصل يكمن فى الفصل بين المعنويات الثورية والدفاع عن حرية الكلمة والراي والتعبير والفكر وليس المؤسسات ، لبعض هذا لم تكن التعبئة كاملة وهذه هى الخطوة التى كان من المفترض ان تسبق الخطوة البديعة ..والنضال المؤنس الذى قام به فتية التيار ليس بهدف عودة صحيفتهم فحسب إنما لأجل الحرية المطلقة وليست النسبية..

*فان تكون حرية التعبير هى الغاية من الاضراب فهذا وحده كافِ لتكون قضية كل المجتمع السودانى ، ولكن اللجنة التى تزعمها الأستاذ الصادق الرزيقي رئيس اتحاد الصحفيين والأستاذ / فضل الله محمد رئيس مجلس الصحافة وبعض رؤساء التحرير ومع احترامنا الشديد لحسن نواياهم الا انها لجنة لم تكن موفقة فى مسعاها فقبل ان تطلب رفع الإضراب كان عليها ان تأتى بقرار عودة صحيفة التيار ، وقبل المطالبة برفع الإضراب يفترض ان تعمل على منع الأسباب الحكومية التى جعلت ان لامناص من الإضراب ، وانتظار المحكمة الدستورية فلقد حكمت سابقاً المحكمة الدستورية لصالح التيار وذلك الحكم التاريخي لم يمنع تعليق صدورها ثانية ، واللجنة تعلم كل هذا واكثر منه ولكنها بكل بساطة مالت بكليتها للحل الأكثر رخاوة وهو الضغط على الصحفيين برفع اضرابهم..متجاهلين عن قصد او عدم قصد ان هذا التصرف يعني امتصاص الحماس الثوري للأسف الشديد ..وسلام يااااااااوطن..

سلام يا

رحم الله استاذتي أمون بلال مرجان التى وضعت بصمتها فى حياتنا وهى المعلمة القديرة التى تخرج على يديها اجيالا من الذين اسعدتهم الصدف ليكونوا تلاميذها ، وظل عطاؤها ممتداً منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى صباح الخميس وهى تمضي لربها فى صمت ، رب ارحم امون الشمعة المضيئة التى تفانت فى العطاء واجعل قبرها روضة من رياض الجنة ، والهم اهلها الصبر الجميل واجعلها مع ومن المتقين .. وسلام عليها فى الخالدين .. وسلام يا..

الجريدة السبت 5/3/2016

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1330

التعليقات
#1424116 [AAA]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2016 09:00 PM
لك التحية اخ خير الله .. مقال رائع يضع النقاط فوقالحروف وكفى.. الا انه وبكل اسف اقول.. من يقرأ.. واذا قرأنا من يفهم ويستوعب ما يستفاد منه الدرس؟!!! احترامي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة