في



فيلموسوفيا
فيلموسوفيا


03-08-2016 11:32 PM


لا شيء عبثي، الصمت يضاهي الكلام دلالة، والسينما الصامتة ليست أقل شأنا من نظيرتها الناطقة.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: نذير الماجد

نشعر بالزمن أكثر حينما لا يوجد حدث

أفكر الآن بنحت بارع لمخرج بريطاني يجسد تعالقا مذهلا بين أوج المعرفة وأوج الفن: "فيلموسوفيا".

بداهة العلاقة كبداهة الوعي، مهمة الفلسفة أن ترينا العالم كما هو أو كما يجب أن يكون، أما السينما فتعيد بناءه أو تقوم بتدميره أو تبدع عالما موازيا آخر.

في الحالتين يوجد ضوء، في الكهف يأتي الضوء من الكون نحو جدار مرآوي، وفي السينما ينبعث الضوء من الشاشة لينفجر الكون كله على حد تعبير المخرج الاسباني بانويل.

تخدم السينما الفلسفة والعكس، السينما تمنح ذاتها كوجود مجازي، والفلسفة تعطي الرؤية. كلاهما يحتاج الآخر.

"فيلموسوفيا" كلمة تجمع الفلسفة بالأفلام، ليس كلها بالطبع، فبعضها سقط متاع هوليودي تكاد تصبح استنساخا ومحض توثيق، ليس كل منتج سينمائي مؤهلا للتأويل والنقد وعناية الفيلموسوفيا، السينما التسجيلية المباشرة التجارية فن غير قابل لإعادة انتاجه نقديا، ما الذي سنكتبه حول فيلم "طروادة" الهوليودي الذي انتزع من الملحمة الهومرية مكونها الأسطوري المدهش جاعلا إياها محض قتال وعاطفة فجة كفيلة بأن تحرق؟ أفلام كهذه فقيرة تأويليا عاجزة عن أن تكون تجسيدا لنظرية نقدية، أفلام "حشو" لا تضيف شيئا إلى الواقع أو التاريخ.

"الفيلموسوفيا" تعني وتهتم بشيء آخر، الأفلام الجديرة هنا هي تلك التي تفتح نافذة نحدق من خلالها نحو واقع سينمائي أكثر صدقا من الواقع نفسه. أفلام تفكر على نحو شعري أو فلسفي، تنتشلنا من عذابات اللحظة وتضعنا في "الماوراء" وسط "فلسفة دون لغة"، سينما شعر وفلسفة مقابل السينما النثرية الواقعية التجارية المحظية عند هوليود، والسينما الحقيقية هي الأقل واقعية كما يخبرنا "فوغول" في كتابه "السينما التدميرية".

الفيلم كائن يفكر، هذا ما تريد قوله "الفيلموسوفيا". من العبث أن نفكر عوض الفيلم، أن نسقط عليه أدواتنا الفكرية ومقولاتنا الفلسفية ورؤيتنا الجمالية.

السينما عالم قائم بذاته، الشكل فيه متحد بالمضمون، الدخول فيه يعني تجميد الفهم بصفته كلاما وحوارا بين ذاتين والشروع في تجربة إصغاء مطلق حيث المتكلم هي الصورة وحدها.

الدخول في السينما يعني الدخول في الصمت. مع بداية الفيلم لا يموت المؤلف وحسب كما هو معروف منذ "بارت"، المتفرج أيضا يخوض تجربة فريدة من تعليق الذات، تجربة من النسيان، تجربة صوفية من الموت الإرادي، من شطب الماضي والوجود في الزمن السينمائي وحده. ينبغي على المتلقي لكي يكون مؤهلا للدخول للصالة أن يوطن النفس على المحو وفقدان الذات، حتى يستطيع التفكير من خلال السينما: يفكر الفيلم عوضا عن مشاهده.

الروائية الأميركية سوزان سونتاج تخبرنا أن الفردوس الأرضي ليس شيئا آخر غير قراءة وسينما. كل يوم تقرأ أدبا أو فلسفة وتشاهد الأفلام، لا بد من فيلم تختتم به يومها كل مساء. اقتراح سونتاج المغري أحالني إلى مهووس بصريا. صرت أشاهد بهوس.

سأختار الآن فيلمين أثارا لدي شهية التأويل والقراءة – الأفلام تقرأ كما يقرأ النص، نتهجاها لقطة لقطة - الفيلم الأول لجودوار رائد الموجة الجديدة في فرنسا والآخر لمخرج مجري تحرش بنيتشة وعالجة بصريا داخل هذا الفانوس السحري الفذ.

الفيلم "وداعا للغة" للمخرج الفرنسي "غودوار" تجسيد كامل لهواجس السينما الفلسفية. يمكن نعت هذا الفيلم بصفته "فيلم الفيلم" أو "ميتاسينما" أو "فيلموسوفيا". ينسحب المخرج كليا لتظل الكاميرا وحدها. الكاميرا هي التي تحلم وتفكر وتشعر وتربك المونتاج وتفتت السرد، الكاميرا هنا شاعرة تبز أبطال آشور وآلهة الاغريق. لكنها أيضا روح تتأمل مثل حكيم بوذي، وتتوغل داخل نوم البطل لنر طبيعة الحلم وقد صار واقعا مجسدا ممسوكا بالعين، حتى أنها تتقمص روح كلب، ترينا العالم بعيونه، للكلب حق في أن يقيم أنطولوجيا كلبية.

في هذا الفيلم ثمة عودة للسينما الخالصة، صور دون لغة، ودعوة لتمرين الذائقة وترميمها باعادة الاكتشاف السينمائي لما شاهدناه من قبل وما لم نشاهده، لا يشاهد الفيلم مرتين كما لا تقرأ القصيدة مرتين، المشاهدة الثانية للفيلم لا تمنح مساحة إضافية للتأويل وحسب بل توقظ الحواس وتستفزها وتجعلنا نؤمن بالقدرة التأثيرية للصورة والطاقة الغنائية للصمت.

الفيلم الآخر احتفاء بهذا الصمت. حصان تورين للمخرج بيلا تار الصادر عام 2011. فيلم بلا ألوان يسرد حياة رجل مع ابنته في ستة أيام (كمثل أيام الخلق) في كوخ منعزل مفتتحا بالواقعة الشهيرة التي سبقت جنون نيتشة - احتضانه للحصان الذي تمرد على سيده - يتبعه مشهد طويل لحصان يجر عربة عليها رجل في أجواء عاصفة قبل أن يعود إلى كوخ خشبي، تستقبل الرجل فتاة تقوم بحمل أشياء من العربة ثم تنزع ملابس الرجل، يجلس الرجل إلى مائدة خشبية منتظرا الطعام الذي تقوم بتحضيره الفتاة نفسها لكي يبيت حتى المساء، وهكذا يتكرر هذا الحادث طيلة الأيام الستة.

كأي عمل فني مفتوح سوف نلاحظ وفرة من الاحتمالات التأويلية. الصمت، التكرار، العزلة، تشكل مفاتيح للفهم. لكن يظل اللاحدث هو الحدث الأساسي، إن العزلة والصمت يزدادان ضرواة فيتكثف الزمن ويصبح له دوي موسيقي كالموسيقى التصويرية الموحية بأجواء القيامة والعاصفة الثلجية، موسيقى تضج بايقاعات رتيبة حد المحو، كأنه يضعنا وجها لوجه أمام العزلة العارية لوجودنا الإنساني، كأننا بإزاء رتابة مضاعفة "الحدث المكرر والموسيقى الإيقاعية" تضعنا أمام ذروة تشابك الحياة مع الموت، نشاهد الموت نفسه يأتي ببطء: الزمن في كثافته وفي صورته النقية يصبح عدما.

لا يوجد سرد بالمعنى المألوف. كما لا توجد أحداث أو قصة تنتظر تأويلا، فيلم "حصان تورنتو" من الأفلام التي يمكننا أن نسميها مع "جيل دولوز" بالأفلام / الرؤية. ليس الفيلم كبقية الأفلام مشروطا برؤية مسبقة تضفي على الحدث تأويلا لكي يفهم ويموضع في مجرى السرد، ليس الأمر كذلك، لم تعد الرؤية شرطا وحسب، إنها هنا هي الفيلم ذاته. الأمر الذي يؤكده أسلوب اللقطة الطويلة التي نلاحظها جليا في هذا الفيلم.

لا شيء عبثي، الصمت يضاهي الكلام دلالة، السينما الصامتة ليست أقل شأنا من نظيرتها الناطقة. هنا سينما خالصة، فقر مسرحي – الحوار نادر في الفيلم - خواء متعمد يستعيد أنفسنا المفقودة والضائعة وسط التفاهات اليومية.

على أن الشيء الجوهري في هذا العمل ليس سوى هذا اليومي نفسه مأخوذا في وجهه العاري. لا يفعل الفيلم سوى أن يعري اليومي والتافه باليومي نفسه، جعله متبذلا بتكراره.

يبعث الايقاع الرتيب الملل والسأم، التكرار الثابت زمن ثقيل، نشعر بالزمن أكثر حينما لا يوجد حدث، يصبح الزمن مرئيا محسوسا، يصبح جسدا، الموسيقى والصمت الأشد تعبيرية من كل اللغات يوحيان بالعدم والفيلم إذن يبدو مبدئيا كنقيض للتنبه، لليقظة باعتبارها حاضرا للحاضر، ولكن مع التعليق المؤقت والاختياري للمتعة ستكون العزلة معدية للمتفرج نفسه، ستمنحه هدوء التأويل والتنبه، سيعزز الحدث الشحيح القدرة على التنبه.

تقول الروائية سونتاج "الكلمات تصبح ملموسة تقريبا عندما تتخللها فترة صمت طويلة"، نستطيع القول إذن في صيغة مفارقة أن "حصان تورنتو" يقدم ذاته كاقتراح لسينما مضادة للشرود والعدم.






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 8337


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة