الأخبار
منوعات
لسوء الحظ.. فشلت أول عملية لزراعة الرحم في أميركا
لسوء الحظ.. فشلت أول عملية لزراعة الرحم في أميركا


03-11-2016 08:43 PM


مستشفى 'كليفلاند كلينيك' يشعر بالأسى بسبب معاناة لينزي من مضاعفات مفاجئة أدت إلى استئصال رحم تم زرعه.


ميدل ايست أونلاين

لينزي بصحة جيدة

واشنطن - باءت بالفشل أول عملية لزرع رحم في الولايات المتحدة فيما قال المركز الطبي الذي أجريت به في أوهايو إن الرحم الذي تم التبرع به اُستبعد بسبب مضاعفات لم يحددها.

وقال مستشفى "كليفلاند كلينيك" في بيان "نشعر بالأسى لأن مريضتنا لينزي عانت في الفترة الأخيرة من مضاعفات مفاجئة أدت إلى استئصال الرحم الذي تم زرعه".

وأضاف أن المستشفى يبحث في أسباب فشل العملية وسيعلن التفاصيل في وقت لاحق.

وأجريت عملية زرع الرحم للمريضة لينزي البالغة من العمر 26 عاما في أواخر فبراير/شباط وورد اسمها الأول فقط لدواعي حماية الخصوصية لها ولأبنائها الثلاثة بالتبني.

وقالت في وقت سابق إنها تتطلع للحمل في العام القادم.

ولدت لينزي بحالة خلقية دون رحم وتم زرع رحم مأخوذ من متبرعة متوفاة في الثلاثينات من عمرها.

وقالت لينزي في بيان إنها تتقدم بالشكر للمستشفى وللأطباء للمبادرة برعاية صحتها وسلامتها.

وقالت "لسوء الحظ فقدت الرحم بسبب مضاعفات لكنني بصحة جيدة وإني أقدر جميع دعواتكم وتمنياتكم الطيبة".

واستغرقت عملية زرع الرحم تسع ساعات في 24 فبراير/شباط وهي الأولى ضمن عشر عمليات من نفس النوع وتجئ ضمن تجربة إكلينيكية بمستشفى "كليفلاند كلينيك" الذي قام بمناظرة 250 حالة تنتظر زراعة رحم.

وقال فريق الجراحين الذي يشرف على هذه التجربة الإكلينيكية في كليفلاند إن العملية جاءت ثمرة تعاون وثيق مع أطباء في السويد حيث تمت ولادة خمسة أطفال منذ عام 2014 لأمهات أجريت لهن جراحات زرع رحم ناجحة.

وقال المستشفى إنه لا يزال يجري دراسات طبية في هذا المجال مع طرح خيارات إضافية للأمهات وعائلاتهن.

وقبل إعلان فشل العملية قال المستشفى إن من ستجري لهن عمليات زرع رحم قد يبقين بالمستشفى شهرا أو اثنين عقب الجراحة ثم يعدن إلى المنزل ليعشن حياة طبيعية مع تعاطي عقارات بشأن المناعة حتى لا يلفظ الجسم الرحم المُتَبَرَّع به.

وسيجري زرع الأجنة -الناشئة من إخصاب بويضة الزوجة بمني زوجها- في الرحم لأن من تجرى لهن هذه العملية لا ينجبن من خلال الاتصال الجنسي لأن هذه العملية لا تتضمن زرع قناتي فالوب.

وفي عام 2014 أصبحت سويدية أول امرأة تنجب بعد عملية لزراعة الرحم.

وكان مركز طبي في أوهايو قال إن الأطباء في كليفلاند أجروا أول عملية لزرع رحم في الولايات المتحدة.

وأضاف أن الرحم الذي تم زرعه مأخوذ من متبرعة متوفاة.

وبدأ مستشفى "كليفلاند كلينيك" في العام الماضي فحص المرشحات لزرع الرحم الذي يحل محل رحم لا يؤدي وظائفه ما قد يتيح للمرأة أن تحمل وتنجب.

وقال المستشفى إن الفريق البحثي ظل يواصل فحص المرشحات للزرع من المصابات بحالة عقم الرحم وهي حالة لا يمكن علاجها وتوجد لدى ثلاثة الى خمسة في المئة من النساء في شتى أرجاء العالم.

وتصاب النساء في اعمار مختلفة بالعديد من الامراض المتعلقة بالرحم وفي مقدمتها سرطان الرحم والتي تهدد قدرتهن على الانجاب.

وقال علماء في وقت سابق إن استخدام وسائل لمنع الحمل عن طريق الفم والتي غالبا ما يطلق عليها "الحبة" توفر حماية طويلة الأمد للوقاية من سرطان الرحم وانه كلما استخدمت لفترة أطول كلما تراجع بشكل أكبر خطر الإصابة بالسرطان.

وفي تحليل لجميع الأدلة المتوافرة، قال المحللون ان استخدام حبوب منع الحمل منع ما يقدر بنحو 400 ألف حالة إصابة بسرطان الرحم في الدول الغنية على مدى الخمسين عاما الماضية بما في ذلك حوالي 200 ألف حالة في العقد الماضي.

وقال فاليري بيرال وهو أستاذ بجامعة اكسفورد في بريطانيا شارك في الإشراف على الدراسة "الأثر القوي لموانع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم في الوقاية من الإصابة بسرطان الجدار الداخلي للرحم - وهو الأثر الذي يستمر لعشرات السنين بعد التوقف عن تعاطي حبوب منع الحمل- يعني استمرار استفادة النساء اللاتي كن يستخدمن هذه الحبوب في العشرينات من العمر أو أصغر عندما يصبحن في الخمسينات أو سن أكبر وهي الفترة العمرية التي تصبح فيها الاحتمالات الإصابة بالسرطان أكثر شيوعا".

وتابع قائلا "البحوث السابقة أوضحت أيضا أن حبوب منع الحمل تمنع كذلك الإصابة بسرطان المبيض.. اعتاد الناس على القلق من أن حبوب منع الحمل قد تسبب السرطان لكن الحبوب تقلل خطر الإصابة بالسرطان في الاجل الطوي".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 795


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة