الأخبار
أخبار إقليمية
وليد الحسين .. إنتصار الإرادة
وليد الحسين .. إنتصار الإرادة
وليد الحسين .. إنتصار الإرادة


03-17-2016 11:56 AM
أسامة الكاشف

حملت الأنباء بشريات تمتع الوليد الحسين بفضاءات الحرية بعد حبس قسري استمر زهاء سبعة أشهر دون مواجهته بتهمة واحدة . ظل الوليد رهين محبسه لم تلن له قناة دافعاً ضريبة الانحياز إلى حرية الكلمة ومواجهة الباطل. لم يرفع الوليد بندقية في وجه الظالمين ولكنه شرع سنان قلمه فكان أمضى سلاح في فضح الظلم والجور الذي عشعش في أرجاء بلادنا.
تداعى شرفاء العالم بكل أرجاء المعمورة للتضامن مع الوليد .. فشكراً لكل من رفع صوته جهيراً ولكل من تضامن ووقع على العرائض مطالباً بإطلاق سراحه ولكل من تفقد أحوال أسرته الصغيرة والكبيرة ولكل كتاب الراكوبة الذين ما فتئوا ينحازون لحرية الكلمة وحق شعبنا في العيش الكريم. وشكرنا لكل حملات التضامن العالمي التي قادتها المنظمات الحقوقية والصحفية والمهتمين بالشأن الإنساني.
لقد انتصرت قوة الإرادة .. وحرية الكلمة .. على مؤامرة ذبح الحرية على نصب الشهوات الأمنية عابرة الحدود. لقد أكدت هذه التجربة أن فرائص الظالمين ترتعد خوفاً من قوة الكلمة وأن الحرية هي مقبرة الظلم.
لن ينسينا إطلاق سراح الوليد شرفاء آخرين يقبعون في سجون النظام بلا جريرة سوى انحيازهم لشعبهم وقضاياه ، فلتكن تجربة التضامن مع الوليد نبراساً نهتدي به لتنظيم حملات مماثلة للتضامن مع شرفاء بلادي.
ولتظل الراكوبة أبداً منبراً لكل السودانيين .. فضاءاً من الحرية والشفافية .. دون قيد على الكلمة أو حجر على رأي.



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1845

التعليقات
#1430374 [ابو جاكومه]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2016 06:41 PM
أين سحفيو [صحفيو] الكيزان الذين لا يعرفون معنى كلمة صحافه ولا يفقهون معالمها ومعانيها .
هل يعرفون أن وليد الدود الحسين صحفي يشار له بالبنان ولا يعرف الإرتزاق ولا يتلون . يعرف معنى الصحافه وهي الصدق في نقل الخبر وليس الميوعه والزوقان ولي عنق الحقيقه كما يفعل سحفيو (صحفيو) ودائماً صادق وجسور ولا الخيانه والدسائس والوشايه .
لم يبارك سحفيو الخزي والعار للأستاذ وليد الحسين تذوقه للحريه . وبدون خجل يكتبون في صحيفته [[ الراكوبه ]] التي علمتهم الكتابه ولمع بريقهم من خلالها .
ليس هكذا تورد الإبل يا من رميتم بسهامكم وليد الحسين وجعلتم منه كبش غداء للصحافه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة