الأخبار
أخبار إقليمية
ازدحام المرضى داخل عنبر الإصابات والطوارئ يؤكد على عدم مقدرة المستشفى على استيعاب الأعداد الكبيرة..
ازدحام المرضى داخل عنبر الإصابات والطوارئ يؤكد على عدم مقدرة المستشفى على استيعاب الأعداد الكبيرة..
ازدحام المرضى داخل عنبر الإصابات والطوارئ يؤكد على عدم مقدرة المستشفى على استيعاب الأعداد الكبيرة..


الطاقة الاستيعابية في إبراهيم مالك ضئيلة مقابل أعداد الدخولات العالية
03-20-2016 06:20 PM

الخرطوم – خضر مسعود
حالة الشد والجذب بين مرافقي المرضى والأطباء هي السمة العامة داخل حوادث مستشفى إبراهيم مالك نسبة للضغط العالي على الحوادث، وعدم استطاعة العدد الموجود بالحوادث تغطية الأعداد الكبيرة للمرضى الذين يتجهون للمستشفى بغرض طلب العلاج. ازدحام المرضى داخل عنبر الإصابات والطوارئ يؤكد على عدم مقدرة المستشفى على استيعاب هذه الأعداد الكبيرة، وتأكيداً لما ذهبنا إليه يقول أحد الأطباء بالمستشفى فضل حجب اسمه: "مشكلة مستشفى إبراهيم مالك تكمن في أن الطاقة الاستيعابية ضئيلة مقابل أعداد الدخولات العالية"..
وفي جولة (اليوم التالي) داخل الحوادث أمس الأول (الخميس)، وجدنا أعداد المنتظرين أمام غرفة الأشعة بالحوادث كبيرة وتتزايد في وقت لا يستطيع العاملون فيه إجراء الفحص لكل هذا العدد، ما يضطر المرضى للتكدس أمام مبنى الأشعة على النقالات لبعض الحالات وحالات أخرى تجلس على الأرض في انتظار إجراء صور الأشعة.
ويشير أحد الأطباء بالمستشفى إلى أن الازدحام يعود إلى أن مساحة مبنى الحوادث ضيقة وتصميمه بتلك الطريقة يزيد من الازدحام بالإضافة إلى النقص في أعداد الأطباء والاختصاصيين، ويمضي في حديثه لـ(اليوم التالي): "الأطباء يعملون في ظروف بالغة التعقيد وهذا مرده إلى أن الأعداد الموجودة من الأطباء لا تكفي وأن المرافقين لا يعنيهم سوى معاينة مرضاهم ما يؤدي إلى نشوب حالات الشد والجذب بين الطرفين، باعتبار أن المرافق يرى أن حالة مريضه أولوية خاصة في الطوارئ رغم أن الأطباء يبذلون مجهودا خرافيا إلا أن الحالة تحتاج إلى تعديل بتوسعة المبنى وزيادة أعداد الأطباء"، هذا، ولاحظت الصحيفة خلال جولتها الشكاوي المتكررة للمرضى ومرافقيهم من عدم توفير المستهلكات في حالات الإصابة، حيث يشير أحد العاملين إلى أن استهلاك الأدوية والمستهلكات كبير ما يؤدي إلى انقطاعها في بعض الأحيان، ويمضي: "العاملون والأطباء في حالة (زهج) من الأوضاع داخل المستشفى من كثرة الضغط والعمل المتواصل بالإضافة إلى عدم توفر البيئة العملية المناسبة لهم"، كما أشار إلى تأخر صرف الحوافز لعدة أشهر ماضية ما يزيد من حالة السخط لديهم، كما يشير آخر إلى أن تردي البيئة بالحوادث والمستشفى عموماً يرجع إلى ازدحام للمرضى في عنبر الطوارئ والإصابات وغيرهما بالمستشفى، ويضيف: "مهما اجتهد عمال النظافة فإن الحال لن يتغير في ظل هذا التكدس والازدحام".
أحد الأطباء الذين التقيناهم يقول إن الوضع أفضل ما يقال عنه إنه سيئ، ويشير إلى أن الأعداد الكبيرة التي تتردد على الحوادث تشكل خطرا في بعض الأحيان على العاملين والمرضى الآخرين والمرافقين فإذا كانت هناك حالة واحدة معدية فقد تؤدي إلى نقل العدوى إلى كل الموجودين وهذا خطر على الجميع، وأضاف بقوله: "يعني ممكن الواحد يدخل المستشفى بملاريا ويطلع بمرض معدي"، ما يتطلب حسب رأيه مزيدا من الإجراءات الاحترازية وتوسعة أقسام الطوارئ وتهويتها بطريقة تجنب الإصابة بالعدوى.
ضمن ما شاهدناه أثناء جولتنا أعمال الصيانة داخل وحدة الإصابات في غرفة (الجبص) حيث يقوم العمال بأعمال هدم لأحد الأبواب بطريقة مزعجة للمرضى، وقد قال أحد المرافقين: "الإزعاج يزيد من معاناة المرضى هذه الأعمال كان من المفترض أن يختاروا لها وقتا آخر ليس مزدحماً".
صور أخرى متفرقة من داخل المستشفى؛ منها تكدس أكياس النفايات وحولها الذباب في الجهة الجنوبية لحوادث النساء والتوليد وهذه قد تشكل مشكلة أخرى للمرافقين الذين ينتشرون في باحة الحوادث تحت الأشجار وفي ظلال المباني في انتظار مرضاهم.
ويشير أحد التقنيين بالمستشفى ـ فضل حجب اسمه ـ إلى أن مستشفى إبراهيم مالك لن يصبح بديلاً لمستشفى الخرطوم وإن تمت توسعته مرات ومرات، مشيراً إلى أن عدد الأقسام التي تم نقلها للمسشفى أكبر من حجمه وتصميمه، وبهذا لن يستطيع استيعاب المرضى الذين كان يستقبلهم مستشفى الخرطوم، رغم وجود عدد من المستشفيات جنوب الخرطوم إلا أنها جميعاً لن تكون عوضاً عن مستشفى الخرطوم.

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1310


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة