الأخبار
أخبار إقليمية
تقرير هيومن رايت وتش اليوم شاهد فيديو : السودان إسكات المدافعات عن حقوق النساء.. اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن
تقرير هيومن رايت وتش اليوم شاهد فيديو : السودان إسكات المدافعات عن حقوق النساء.. اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن
تقرير هيومن رايت وتش اليوم شاهد فيديو : السودان إسكات المدافعات عن حقوق النساء.. اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن


03-25-2016 12:49 AM
الهادي بورتسودان

(نيروبي) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن الحقوق الإنسان في مختلف أنحاء البلاد. على الحكومة السودانية التحقيق في كل هذه الادعاءات، ومحاسبة مرتكبيها، وإجراء إصلاحات قانونية لحماية حقوق النساء.
تمارس قوات الأمن السودانية ضد الناشطات الحقوقيات أسوأ أنواع القمع والتعذيب، الذي يصل أحيانا إلى حد الاختطاف والاغتصاب. على السلطات إخضاع أجهزتها الأمنية لمساءلة جدية، تنهي مناخ الرعب الذي يهدد المجتمع المدني النسائي في السودان.
يوثّق التقرير "الفتيات المحترمات لا يشاركن في الاحتجاجات: قمع المدافعات عن حقوق الإنسان في السودان"، الممتد على 61 صفحة، جهود السلطات السودانية لإسكات أصوات النساء المشاركات في الاحتجاجات والحملات الحقوقية ومجالات النشاط العام الأخرى، واللائي يعملن في مجال تقديم الخدمات الاجتماعية والمساعدات القانونية والصحفيات. النساء اللائي يعملن في هذه المجالات يتعرضن للاستهداف بمختلف أنواع الانتهاكات، من الاغتصاب إلى التهديد ومحاولات تشوية السمعة، فيما زملاؤهن الناشطون أقل عرضة لهذه الانتهاكات.
• "الفتيات المحترمات لا يشاركن في الاحتجاجات" – الملخص والتوصيات بالعربية
قال دانيال بيكيلي، مدير قسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "تتعرض المدافعات عن حقوق الإنسان السودانيات للقمع السياسي شأنهن شأن زملائهن الرجال، لكنهن أكثر عرضة للاعتداءات الجنسية والتهديد لأنهن نساء. كثيرا ما يستغل مسؤولو الأمن السودانيون القوانين التمييزية والأعراف الاجتماعية لإسكات النساء".
وثقت هيومن رايتس ووتش أكثر من 12 حالة لناشطات تعرضن للاغتصاب أو التهديد بالاغتصاب من قبل عناصر الأمن في سياق الاعتقال التعسفي في غالب الأحيان. كثيراً ما تُحذر الضحايا من الحديث عما تعرضن له، وتضطر بعضهن لمغادرة البلاد.
تقول ناشطة اعتقلت في أبريل/نيسان 2015 عندما كانت في طريقها لتوزيع منشورات تحث المواطنين على مقاطعة الانتخابات: "قالوا لي: أنتُن النساء الناشطات وعضوات الأحزاب كلكن عاهرات. قلت لهم إنني أعمل فيما أؤمن به. بدؤوا بعد ذلك يضربونني، وخلع أحدهم بنطلونه وبدأ في اغتصابي". تعرضت الناشطة للاعتقال مجدداً عقب إطلاق سراحها، وحذرها ضباط الأمن من مغبة الحديث عن الاغتصاب الذي تعرضت له.
ازدادت الانتهاكات فيما يبدو مع تصاعد الاحتجاجات والمظاهرات عقب انتفاضات الربيع العربي وانفصال جنوب السودان في 2011 وتدهور الاقتصاد واشتعال حروب جديدة في جنوب كردفان والنيل الأزرق. بالإضافة إلى المشاركة في الاحتجاجات، ظل عدد كبير من النساء يعبّرن بنشاط عن كثير من المظالم في مظاهرات صغيرة وخطابات وكتابات وأشكال أخرى من التعبير.
ارتكب عناصر الأمن بالخرطوم، غداة الاحتجاجات التي قادها الشباب في أوائل 2011، انتهاكات جنسية بحق ناشطات، بمن في ذلك صفية اسحق، عضو حركة "قِرِفنا"، التي حظيت قضيتها باهتمام واسع. كانت الحكومة قد نفت من جانبها ادعاءات الاغتصاب في تلك الحادثة، ووجهت تهماً إلى عدد من الصحفيات اللائي كتبن عنها. كما أفادت ناشطات من جبال النوبة ودارفور بأنهن تعرضت للاعتقال والاغتصاب أو التهديد بالاغتصاب ولإساءات عنصرية.
اعتدي عناصر الأمن، في أكتوبر/تشرين الأول 2014، على طالبات من دارفور بالضرب والمضايقات الجنسية خلال احتجاج على إجراء بإخلاء سكن داخلي للطالبات بجامعة الخرطوم. قالت واحدة من قادة الاحتجاج، بعد أن اعتقلت لأكثر من شهر، إن ضباط الأمن اغتصبوها عدة مرات خلال فترة الاحتجاز. قالت أيضاً إنهم حذروها من مغبة الحديث عن الاغتصاب الذي تعرضت له. غادرت هذه الناشطة السودان في وقت لاحق.
في أبريل/نيسان 2015، اعتقل أعوان أمن الناشطة المعروفة ساندرا كدودة عندما كانت في طريقها إلى حضور اجتماع. ظهرت ساندرا بعد 3 أيام من الاعتقال وقد بدت عليها آثار الضرب واضحة. نفى جهاز الأمن الوطني من جانبه مسؤولية اعتقال ساندرا، لكنه حذرها وحذر آخرين من الحديث عن هذه القضية، وفَرض رقابة على تغطيه الصحف لها.
على حد علم هيومن رايتس ووتش، لم يخضع أيّ من عناصر الأمن لإجراء إداري أو محاكمة على اغتصاب ناشطات أو الاعتداء عليهن جنسياً أو مضايقتهن. ظل السودان ينفى باستمرار حجم العنف الجنسي الذي ترتكبه قواته، لا سيما في دارفور. قوانين مثل قانون الأمن الوطني لسنة 2010، الذي يمنح عناصر الأمن سلطات واسعة، يحول عملياً دون محاكمتهم.
أضاف بيكيلي: "فشل الحكومة في التحقيق بشأن ادعاءات العنف الجنسي والمضايقات يساهم في خلق بيئة معادية تعيق عمل الناشطات".
قوانين الآداب العامة، الغامضة والفضفاضة، تميّز ضد النساء، وتحدد الزي الذي يجب أن يرتدينه، وتحد من حركتهن ودورهن في الحياة العامة، وتفرض عليهن عقوبات جسدية مهينة مثل الجلد والرجم. قال عدد كبير من الناشطات لـ هيومن رايتس ووتش إنهن يشعرن أنهن مقيدات بهذه القوانين.
فرقت الشرطة وقوات الأمن احتجاجات مناوئة لهذه القوانين واعتقلت المشاركين فيها. في 12 مارس/آذار 2016 ألغت السلطات ندوة كان من المقرر أن تتحدث فيها الناشطة الحقوقية أمل هباني حول قوانين الآداب.
قالت هيومن رايتس ووتش إن عناصر الأمن درجوا على تهديد النساء بتشويه سمعتهن. قالت ناشطة أطلق سراحها بعد 3 أيام من الاعتقال على خلفية مشاركتها في احدى الاحتجاجات إن عناصر جهاز الأمن الذين اعتقلوها أبلغوا والدها بأنها "تتابع شباباً يتعاطون المخدرات والخمور وإنها ستشوّه سمعتها وسمعته هو أيضاً". نتيجة لذلك، أجبرتها أسرتها على وقف نشاطها.
قالت طالبة نوبية، ناشطة ضد الحرب في جنوب كردفان، لباحثي هيومن رايتس ووتش، إن شقيقها اعتدى عليها بالضرب وحبسها داخل المنزل لمدة شهور بعد أن مارس جهاز الأمن ضغوطاً على أسرتها مطلع 2013 لوقف نشاطها. قالت لـ هيومن رايتس ووتش: "لم يعد مسؤولو الأمن في حاجة إلى اعتقالنا، لأن أفراد الأسرة يمكن أن يقوموا بهذا العمل نيابة عنهم".
قالت نساء كثيرات إنه لم يعد أمامهن خيار سوى التخلي عن نشاطهن أو مغادرة البلاد وترك حياتهن الأسرية والمهنية خلفهن. على المنظمات السودانية والدولية بذل مزيد من الجهود لدعم المدافعات عن حقوق النساء.
يستمر السودان في قمع الاحتجاجات بعنف وفرض قيود على وسائل الإعلام وكافة أطياف المجتمع المدني المستقل. في 29 فبراير/شباط 2016 داهم عناصر الأمن مكاتب مجموعة "تراكس للتدريب والتنمية البشرية" للمرة الثانية خلال عام، وخضع بعض موظفي المجموعة، حتى منتصف مارس/آذار، للاستجواب بشكل يومي تقريباً. كانت السلطات قد أغلقت في يوليو/تموز 2014 "مركز سالمة لدراسات ومصادر المرأة" وصادرت ممتلكاته وباعتها في مزاد علني.
دعت هيومن رايتس ووتش الحكومة السودانية على مدى سنوات لإصلاح القوانين القمعية، مثل قانون الأمن الوطني وقوانين النظام العام والآداب التي تكرس التمييز. على الحكومة إلغاء عقوبات الجلد والرجم والعقوبات الجسدية الأخرى التي ترقى إلى المعاملة اللاإنسانية والمهينة، التي تشكّل انتهاكاً لاتفاقيات حقوق الإنسان التي صادق السودان عليها.
قال بيكيلي: "خلق قادة السودان مناخاً معادياً للناشطات، وعليهم الآن اتخاذ خطوات ملموسة لوقف هذه الانتهاكات ورفع القيود المفروضة".


رابط فيديو التقرير
.


تعليقات 15 | إهداء 2 | زيارات 8798

التعليقات
#1434648 [makrakawi]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2016 12:06 PM
Murtada >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> KAAAAAAAAAKKK KAK


#1434480 [ُمواطن]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2016 10:48 PM
يا اخونا امشى حوم فى السوق العربي وامام الجامعات وشوف البس الضيق والمثير والذى يدوعو للفتنة والفساد. قد يسأل سال ان للشابة ان تلبس ما تشاء ودى حرية شخصية لكن نرد عليه بأن الحرية الشخصية فى بيتها تلبس ما تشاء لكن فى الشارع العام والجامعة تلبس ما يرضى عموم المجتمع وعقيدته. وبعدين الشابة ما تشتغل مدرسة ودكتورة ومهن طبية مساعدة الى ان تتزوج وتصبح مربية اجيال مالها ومال السياسة ومشاكلها


ردود على ُمواطن
European Union [زول] 03-26-2016 02:52 PM
داعشى متخلف أرجع لجحرك.


#1434448 [الباشكاتب]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2016 08:05 PM
اسأل الله الكبير المنتقم الجبار ان يرتد عملكم هذا على امهاتكم واخواتكم وزوجاتكم انه ولى ذلك والقادر عليه .


#1434447 [الباشكاتب]
4.00/5 (3 صوت)

03-25-2016 08:04 PM
اسأل الله الكبير المنتقم الجبار ان يرتد عملكم هذا على امهاتكم واخواتكم وزوجاتكم انه ولى ذلك والقادر عليه .


#1434411 [ذكرى شهداء سبتمبر]
5.00/5 (2 صوت)

03-25-2016 05:21 PM
سفلة وساقطين أخلاقيا ولا يمكن أبدا أن يكونوا قد نشأوا في أسر سوية, التوثيق التوثيق لهذه الفظائع ومواصلة حصار النظام الاجرامى وفضحه في كل المحافل الدولية.


#1434410 [حسان الحساني]
4.00/5 (1 صوت)

03-25-2016 05:20 PM
تأكد للشعب السوداني قاطبة و منذ فترة طويلة ان الاسلاميين السودانيين لا دين لهم و لا اخلاق و لا قيم و لا مبادئ و هم عبارة عن عصابة من اللصوص و القتلة تتدثر بغطاء الاسلام و ترفع شعاراته للخداع و المخاتلة ---
تدهور الوضع السياسي و الاقتصادي و المعيشي و الاخلاقي في السودان في حقبة انفرادهم بالحكم و انتشرت الخمور و الدعارة اما المخدرات فحدث و لا حرج يتم استجلابها بالحاويات و تمر عبر المنافذ و البوابات الرسمية للبلاد عن طريق كبار النافذين في الدولة -
قصة ال 5 حاويات المحملة بالمخدرات التي اكتشفها الانتربول الدولي و كانت فضيحة بكل المقاييس و اتتضح انها مخدرات حكومية و خرج كل المتهميين بالبراءة و اقيمت الاحتفالات و ذبحت ال1ذبائح -- و لذا السودان في عهدهم اصبح ثالث افسد دولة في العالم ---
حثالة تحكم السودان و باسم الاسلام تلاعبوا بالدين فضحهم الله و اذلهم علي رؤوس الاشهاد و اصبحت فضائحهم تتناقلها وكالات الانباء و الفضائيات -- رئيس النظام مطارد من قبل العدالة الدولية و يتجنب الجميع القاء به ---
انهيار الدولة السودانية باعرافها و موروثاتها اصبح في شبه المؤكد اذا لم يسرع الشعب السوداني و يعمل عل استعادة دولته من الحثالة و المجرمين ---


#1434385 [الســــــيــــــف الــبــتـــار]
5.00/5 (2 صوت)

03-25-2016 03:30 PM
لم يك هذا التقرير الاول الصادر من منظمات حقوق الانسان و بشهادة موفد مندوب لحقوق الانسان الاممى ؟
وادراج السودان تحت البند العاشر دليل لادانة للنظام الشيطانى و لم اتخاذ قرار اممى يحد من هذا الصلف و الاذدراء و التعدى على حقوق الفرد و هتك العروض و سفك الدماء البرئة و الاعتقال والاختفاء القسرى و التشريد و التجسس على الافراد و تشديد الرقابه المفروضة على مواقع التواصل و اتخاذها كادلة اثبات للجرم الذى اعتاد النظام على تقديم المعارضين و النشطاء الى المحاكم بتهم هلامية و منها تقويض النظام و اثارة الفتن و السب و غيرها من التى تخضع الى مواد يكون الحكم فيها بالاعدام او السجن المؤبد ؟
الاعتداء على الحرائر أمر صادر من العاجز و عديم الخلق و الكرامه رأس النظام و هو فاقد لهذه النعمه التى وهبها الله الى ابن ادم لكى ينعم بحياة زوجيه و الذرة الصالحه و يصاعف من عدد المسلمين ليحملوا بين جوانيحهم الاسلام دينا عقيدة و أن يؤمنوا بالله و أن محمد بن عبدالله الرسول الله وخاتم الانبياء عليه الصلاة و السلام على أله وصحبه أجمعين .
من يدعون أن الاسلام عقديتهم و الشريعه دستورا لما لا يحكمون بما ينتهجون و يعتنقون ؟
ايبيح الاسلام التعدى على انتهاك العروض ؟
سفك دم المسلم مباح دون وده حق ؟
للاسف ووجدوا ضالتهم فينا بعد أن فرضوا وجودهم فى الدولة البوليسيه و اهانوا واذلوا و سعوا فى الارض فسادا و بدعم من منظمات الامم المتحدة التى دأبت على اصدار قرار تلو قرار و لا نحبذ أن تقف الامم المتجده لاسقاط هذا النظام الفاشستى ليكن من الشعب و بابناء هذا الوطن أن شاء الله .


#1434379 [الثورة المسلحة]
4.50/5 (2 صوت)

03-25-2016 03:19 PM
السلاح هو الحل و لا شيء غير السلاح ف كلاب النظام من امن و شرطه هم اجبن خلق الله في الأرض لانهم فاقد تربوي و اغلبهم أبناء زنا


ردود على الثورة المسلحة
United States [عودة ديجانقو] 03-25-2016 11:56 PM
يا الثورة المسلحة رغم إنى مؤيد جدا لطرحك هذا وسبق لى ان كتبت عنه بكل جراءه إيمانا به لكن .....
هل تتذكر فى انتفاضة سبتمبر قبض المتظاهرين احد كلاب الامن فى ودنوباوى وأكتفوا فقط بأخذ وتصوير بطاقته الامنيه ثم أطلقوا سراحه...ياربى عايزين يعملوا ليهو باسبورت...وإحتمال لو قريب هسع يكون فى السعوديه.


#1434376 [بن عباس]
4.00/5 (1 صوت)

03-25-2016 03:09 PM
الا لعنة الله على كلاب الأمن اللقطاء المرضى الذين لا اصل لهم .
انهم مكشوفون والدليل هذا التقرير عن العنف الجسدى والاغتصاب الذى يحذرون الناشطات من الحديث عنه . ان لكم موعدا لا يخللفكم ابدا ابدا يا صعاليك يا كلاب .


#1434363 [شجرة التبلدي]
4.50/5 (4 صوت)

03-25-2016 02:14 PM
اسئلة موجهة لكل كوز , ارجو الاجابة عليها بصدق بعيدا عن المكابرة :
1- هل انتم مؤمنين بان ما جاء به محمد بن عبدالله حق؟؟؟
2- هل انتم مؤمنين بان هناك بعث وقيامة وحساب؟!!!!
3- هل انتم مؤمنين بان الظلم حرام ,والسرقة حرام , والكذب حرام ؟؟؟
4 -هل انتم مؤمنبن بان مؤمنين بان الله يعلم كل كبيرة وصغيرة حتي داخل الغف المغلقة ؟؟؟؟
5 - هل انتم مؤمنين بانكم في يوما ميتون وان طال بكم العمر؟؟؟
والله بصراحة كل يوم تزيد درجة الشك عندي بانكم تؤمنون بذلك


#1434333 [QUICKLY]
4.50/5 (3 صوت)

03-25-2016 11:47 AM
طيب... دا تقرير أو تحقيق رسمي من human right watch
وليس من قناة أخبارية ياناس المشروع الحضاري الفاشستى
سمعتكم كل يوم من طين لي أطين وتقولي علاقاتنا في تحسن مع بريطانيا وو..


#1434306 [جلدنا ما بنجر فيه الشوك]
4.50/5 (3 صوت)

03-25-2016 10:47 AM
قال : دعت هيومن رايتس ووتش الحكومة السودانية على مدى سنوات لإصلاح القوانين القمعية، قوانين ايه الحكومة هي التي طلبت من ناس الامن ان يقمعوا ويغتصبوا


#1434302 [karkaba]
4.75/5 (3 صوت)

03-25-2016 10:41 AM
اللعنة ع الكيزان لنقوم وننهض لكنسهم


#1434217 [باتمان]
3.50/5 (4 صوت)

03-25-2016 04:05 AM
لا نستغرب طالما أن رئيس المشروع الحضارى حامل ماجستير فى الشريعة الإسلامية ريس الحركة الإسلامية السودانية قد أكد ان الغرباوية إن إغتصبها جعلى فذلك شرف لها!!!

تانى فى كلام؟؟؟؟


ردود على باتمان
[Murtada] 03-26-2016 03:04 AM
اها وانت مقتنع بي كلامه ده ام بغبغاء تردد الكلام بكل غباء وعدم تفكير
ياخي لو كان هدفك خير مارددت كلام الجاهل الجهلول ده.
وانتبه السودان كله مغتصب الا اذا الموضع شخصنة للعنصرية وهنا بعد ده انت ما عندك فرق من الكوز المعفن القال الكلام ده

[SUDANESE] 03-25-2016 12:10 PM
اللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.


#1434213 [الجقود ود بري]
5.00/5 (2 صوت)

03-25-2016 03:16 AM
الا لعنة الله على الظالمين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة