الأخبار
أخبار إقليمية
كلمة الحبيب الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي في الاحتفال بعيد الام وتكريم أمهات الشهداء بالجزيرة أبا
كلمة الحبيب الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي في الاحتفال بعيد الام وتكريم أمهات الشهداء بالجزيرة أبا


03-25-2016 11:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

كلمة الحبيب الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي في الاحتفال بعيد الام وتكريم أمهات الشهداء بالجزيرة أبا

الجمعة 25 مارس 2016م

الحمد لله الوالي الكريم والصلاة علي حبيبنا محمد وعلى آله وصحبه مع التسليم..

أخواني وأخواتي؛ أبنائي وبناتي .. أحبابي..

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،،
أشارك معكم في هذه المناسبة العظيمة.
لا توجد بقعة في السودان بحجم الجزيرة أبا، محملة بالمعاني الدينية والوطنية كالجزيرة أبا.
إنها وأهلها وقفوا مع الدعوة المهدية في بدايتها وقدموا التضحيات حتى النصر.
إنها وأهلها اشتركوا مع الإمام عبد الرحمن حتى عمروها فصارت رائدة التنمية الزراعية والصناعية الحديثة مع الإمام.
إنها وأهلها وقفوا مع الامام عبد الرحمن حتى حققوا استقلال البلاد.
إنها وأهلها قدموا أنموذجاً للوحدة في أطار التنوع؛ قدموا مجتمع المدينة الفاضلة في تاريخ السودان. وهي وأهلها وقفوا معنا في معركة التصدي للطغاة والانتصار للإسلام الصحوي وللديمقراطية.
وهي وأهلها دعموا مواقفنا الصامدة في وجه الطغاة؛ وما زالوا حتي نطهر الاسلام من التشويش وحتي نحرر الوطن من الطغيان.
إنها وأهلها دعموا مواقف الإمامين الصديق والهادي وصاروا لنا أهل أرواح لا أرحام.
لذلك عندما قدم لي السيد جعفر نميري رحمه الله ملفاً بإعادة كل أملاك الإمام عبد الرحمن لورثته قلت له: إن معنا في هذه الورثة شركاء ينبغي أن تسجل الجزيرة أبا في هذا الإرث لسكانها وأن يخصص مجمع بيت الإمام المهدي للأنصار؛ وافق على هذا الطلب، واصدر به قراراً، ودعوت ورثة الإمام عبد الرحمن لإجتماع في بيت المهدي. ووافقوا كذلك على هذا الرأي.
النظام الحاكم الآن أراد أن يشوه هذه المنظومة الاخوية الودية الاختيارية بقرار لا لزوم له إلا المكايدة، قرار تأميم الجزيرة أبا ثم تسجيل الجزيرة لسكانها. هذا قرار غاصب وغير دستوري ولا لزوم له:
فإذا كان القطيع كله لك بالرضا لماذا تصطاده لولا المكايدة؟
أحييكم جميعاً في مناسبة عيد الأم وفي ذكرى شهداء الجزيرة ابا الذين كانت دماؤهم القسط الأول في المسيرة التي انتهت بالإطاحة بنظام الاحتلال المايوي، الاحتلال لإرادة الشعب، التي تمكن الشعب السوداني بعدها من تحقيق حريته بانتفاضة رجب/ ابريل.
وأهدي تحية خاصة للنساء اللائي ترملن، وللبنين والبنات الذين تيتموا، عندما أعتدة الاحتلال المايوي الغاصب الغاشم مع من سانده من الظلمة على أهل الجزيرة أبا ومن شاركهم من الأنصار والمواطنين. رحم الله الشهداء رحمة واسعة وأحسن لذويهم من الأحياء وبارك في أمهاتهم وأهلهم أجمعين، وبارك في الأمهات في عيد الأم، الأم التي أراد الله لها أن تقوم بأفضل وظيفة في عالمنا.
واختم حديثي هذا بأن أقول لكم:

إن القافلة إن شاء الله سائرة وهدفها الأعظم بالنسبة للسودان هو نظام جديد يحقق للبلاد السلام العادل الشامل وللحكم الحريات وحقوق الإنسان، النظام الذي يقوم علي المشاركة والمساءلة والشفافية وسيادة حكم القانون ويقضي علي الفساد الذي إستشري وعم البلاد، ويحقق العدل الاجتماعي مبيداً ان شاء الله للفقر وللعطالة.
والقافلة سائرة حتي تحقق دعوتنا مكانتها في مسيرة الصحوة الإسلامية التي توفق بين الإسلام والدولة المدنية الجامعة لكل مواطنيها بحرياتهم الدينية والمدنية، وتوفق بين أطراف أمتنا من سنة وشيعة في وحدة أهل القبلة، وتحقق تعاملاً مع الاسرة الدولية يقوم علي أساس (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).
تتجنب هذه العلاقات التبعية والعداء، فنحن أخوة إيمانيون بيننا وبين أصحاب الأديان الأخرى، ونحن أخوة في الإنسانية مع الآخرين، هذا ما أقوله. وأقول بصورة واضحة وموجزة إن دعوتنا تقوم علي الجهاد من باب (وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ) مع تنوع أساليب الجهاد.
وتقوم علي الاجتهاد من باب (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) كما جاء في حديث الإمام المهدي عليه السلام " لكل وقت ومقام حال ولكل زمان وأوان رجال" .
دعوة جهاد وإجتهاد لا مكان فيها للقاعدين ولا للخاملين.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،،،


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1868

التعليقات
#1434627 [ابوالليل]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 11:19 AM
ما بال هذا الصادق؟ جل خطابه (انها واهلها - عرفنا معنى التأكيد لفظى- ولكن التكراره بهذه الطريقه يعنى : الإستجداء). و دائما وابدا لا تسنح لاحد منهم سانحه وإلا تجده يستغل الإرث التاريخى والبكاء على الماضى وتذكير الناس ان لنه دينا فى اعناقهم والتركيز عليه (اسياد-امراء-ملوك) رغم ان الواقع عكس ذلك. احفاد الامام خيبوا نظرة الشعب فيهم منذ امد بعيد. بل تسببوا فى كوارث سياسيه كبيره (الكيزان).واثبتوا أنهم فقط زمره تتستر وراء الماضى التليد وتعيش عليه نعيما سرمديا .
هذه الكلمه فى كل مضامينها ومعانيها لا تتعلق بعيد الام . ملخصها ومحورها مشكلة اراضى آل المهدى بالجزيره . ومحاولة استخدام كروت مختلفه للدفاع او محاولة كسب ميول اهل الجزيره ..يا هذا قد اختلفت الازمنه والمعايير. والناس قد ملت من هذه السيره الطويله وان الاراضى لابد ان ترجع لأصحابها . مقدمه الكلمه: تختزن كل معانى التملق والنفاق والرياء والتناقض الواضح. ذكر النميرى(بسيد) كحافظ للحقوق عند إعادته لاراضيهم ثم سبه ثورته بإحتلال مايو الغاشم والغاصب وغيره. لماذا الإستدلال هنا بهذه المعلومه ؟وما صلتها بعيد الام؟ رفض قرار الرئيس نميرى فى إعادت الاراضى كورثه للمهديه, بل لا بد ان تعاد لسكان اهل الجزيره(إقتباس:ينبغي أن تسجل الجزيرة أبا في هذا الإرث لسكانها)ا ثم ثارا غضبا تأميم الجزيره ابا فى فقره اخرى ضد الحكومه الحاليه.إقتباس:قرار تأميم الجزيرة أبا ثم تسجيل الجزيرة لسكانها. هذا قرار غاصب وغير دستوري ولا لزوم له.أليس أليس من العيب ان تستغل معنى هذا العيد المجيد للأم فى اثاره اوجه قضيه ليس لك فيها وجه حق. وأختصرت الحديث عن الام فى سطرين . كم استغربت حين استدليت بحديث عن الامام المهدى ولم تستدل بحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم فى نهايه الكلمتك؟؟ من الذى ارفع مكانه هنا؟ اقوال الامام المهدى اصبحت كتاب مقدس؟


#1434603 [أب أحمد2]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2016 10:30 AM
متعك الله بالصحة والعافية أيها الامام الحبيب.
نسأل الله أن ينصرك وان ينصر الشعب السودانى الاصيل على أبناء وأحفاد الخونة وعلى الحاقدين و الانتهازيين والمنافقين والفاسدين والمفسدين وعلى أحزاب الجزمة ومن والاهم من أصحاب المنافع الدنوية.
والله أكبر ولله الحمد


#1434575 [السر الامين عبدالقادر]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 09:20 AM
هو بالله ياشيخ في حاجه اسمها عيد الام في الاسلام..الله يهدينا ويهديك


#1434550 [الجــــــــــــــزيرة ابـــا]
4.75/5 (3 صوت)

03-26-2016 07:59 AM
اﻻمام ... الجمرة بتحرق الواطيها
كلامك دة قولوا لزول ما عندو حديدة .. اللى كل مرة بتدينا بالحتة الفيها الحديدة .
اكبر كتلة بشرية متماسكة وداعمة للمهدية هم اهل الجزيرة ابا وما حولها .. دعموا السودان وما زالوا يقدمون تضحياتهم بلا من وﻻ اذى .. وابا هى السودان مصغّر فيها كل الوان الطيف اﻻجتماعى ولكنكم لم تردوا لهم الجميـــــل حتى اﻻن .. مليتونا كلام طرشق اضنينا وبقينا ما بنسمع .. نحن عايزين نعيش ناكل ونتعالج ونتعلم وفق ما تكون حقوق اﻻنسان فى حياة كريمة ورفاهية واحترام .. اقعد فى المصلاية وراجع روحك واسألها ماذا قدمت ﻻهل ابا وانت حاكم وانت معارض وانت تاجر او بيزنس مان بلغة الفرنجة ؟ ماذا قدمت من استثماراتك وحساباتك البنكية والمنح اﻻقليمية من القذافى والخليجيين ورجال اﻻعمال اﻻخرين ؟! ماذا قدمت للطلاب الذين عجزوا ان يدقوا بابكم ﻻنكم خذلتوهم فى ابسط اﻻشياء بدعمهم فى قيام المعارض ناهيك عن الرسوم والداخليات باﻻيجار ؟! ماذا قدمت للانصار من بناء معهد للتدريب والتأهيل وحفظ القرءان الكريم ليدعموا خط الصحوة الذى تنادى به ؟! ماذا قدمت للشباب وهم يعانون اﻻمرين فى البطالة والتشرد والهجرة ؟! ماذا قدمت للرياضة وللبنية التحتية ؟!! اسأل روحك فى المصلاية كثيرا ﻻنها اﻻوفر حظا فى الرجوع والمحاسبة مع الذات امام الله وانت تعلم انك ملاقيه وما الترابى ببعيــــــــــد !! اهل ابا لم يكونوا يوما فى قيادة حزب اﻻمة القومى فى مكتبه السياسى والذى يقفز منهم تكسر اجنحته بتحريك الشائعات حوله او محاصرته ﻻنك ﻻ تريد لهم ان يسمع صوتهم اﻻ عبرك .. اهل ابا قاموا بنشاط قانونى جمعوا فيه كل اﻻدلة التى تدين نظام مايو وتقديم هذا الجهد للامم المتحدة ﻻسترداد الحقوق وحينما شعرت بخروج الملف اتيت واستلمته منهم وقلت انك ستقوم بذلك .. وكلنا يعلم الغيرة والحسد الداخلى فيك ﻻنك ﻻتريد لهم ان يطالبوا بحقوقهم اﻻ عبرك .. ونعلم انك ﻻ تفعل شيئا وسلة مهملاتك مليئة بالمبادرات والمقترحات والمطالبات ولكن الحسد يعمى القلوب التى فى الصدور
اهل ابا متمسكون بانصاريتهم وﻻ يبيعونها بثمن بخس اللهم اﻻ الذين ضاقت بهم اﻻرض بما رحبت وانضموا للمؤتمر الوثنى بسبب تجاهلك لهم وﻻهلهم .. الانقاذ فعلت ما فعلت بهم دمرت بيوتهم وكسرتها ولم تعوّضهم حسدا وحقارة وغتاتة من اصحاب الرسالة الشياطنية الجدد ودمرت مشاريعهم الزراعية واﻻن فى طريقها للبيع لمستثمرين كيزان وخليجين وانت تتكلم فقط اذا وجدت المايك قدامك فلا تبخل عليه بحروفك وسجعك وبلاغتك وعمره الكلام ما قدم لينا شئ -- نحن المكسورة ظهورنا نقف مع اهلنا ولو قعدت فى المصلاية وتذكرت الموت .. ستموت وستفوت وتظل ابا من بعدك تذكرك بالبخل والحسد وانك كنت عاقا بها ولم تقدم شيئا ويوم الحساب تسأل عن كل الشهداء من اﻻنصار فى ابا واحداث 76 فى الخرطوم مع محمد نور سعد وفى اثيوبيا وارتيريا وفى التجمع الوطنى.. الدم حق عباد الله وانت مسلم .. شوف حتتعامل مع ملف حقنا اﻻلهى كيف .


#1434516 [soho]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2016 03:28 AM
يا الصادق المهدي
إن الرجل يمسك من كلامه و لنبدأ من آخر كلامك
إقتباس ~ دعوة جهاد وإجتهاد لا مكان فيها للقاعدين ولا للخاملين.
منتظر شنو ؟ أضعف الإيمان العصيان المدني !!!
إقتباس ~قدم لي السيد جعفر نميري رحمه الله ملفاً بإعادة كل أملاك الإمام عبد الرحمن لورثته قلت له: إن معنا في هذه الورثة شركاء ينبغي أن تسجل الجزيرة أبا في هذا الإرث لسكانها ......النظام الحاكم الآن أراد أن يشوه هذه المنظومة الاخوية الودية الاختيارية بقرار لا لزوم له إلا المكايدة، قرار تأميم الجزيرة أبا ثم تسجيل الجزيرة لسكانها. هذا قرار غاصب وغير دستوري ولا لزوم له:
فإذا كان القطيع كله لك بالرضا لماذا تصطاده لولا المكايدة؟
إذا كانت الجزيرة أبا مسجلة بإسم سكانها منذ أيام نميري كما قلت أعلاه فلماذا تقوم الحكومة بالتأميم و إعادة التسجيل بإسم سكانها مرة أخري ؟؟؟؟ لتنهي كلامك بوصف غريب للأنصار فلقد وصفتهم بالقطيع ؟؟؟؟؟ الا تخجل من نفسك ؟؟؟؟؟ وأضفت إنهم كلهم للبشير ؟؟؟؟؟؟؟ هل أنت واثق ؟
لقد آن الأوان لإزالة الصادق من قيادة حزب الأمة لأنه المعوق الأساسي للثورة . كل من يحاول التبرير أن الصادق إستخدم الكناية والتشبيه فهذا مردود عليه لأن الصادق تاريخه طويل في فرض رأيه والتقليل من شأن الذين يديرون شؤون الحزب ويكفي قراءة هذه الخطبة بتمعن فوصفه للنمير بالسيد لم يسبقه عليها أحد .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة