الأخبار
أخبار إقليمية
الاعلان عن تصفية الخطوط البحرية السودانية..بعد مسيرة حافلة بالانجازات الاقتصادية والسمعة العالمية في البحار
الاعلان عن تصفية الخطوط البحرية السودانية..بعد مسيرة حافلة بالانجازات الاقتصادية والسمعة العالمية في البحار
الاعلان عن تصفية الخطوط البحرية السودانية..بعد مسيرة حافلة بالانجازات الاقتصادية والسمعة العالمية في البحار


جزء من البواخر الـ15 بيع (خردة) وهي في أحسن حالاتها..!!.
04-02-2016 03:30 PM
خالد ابواحمد

مدخل:
الاخوة قراء (الراكوبة) الأعزاء.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..
بعد فترة من الغياب القسري نسبة لطبيعة العمل التي تأخذ كل وقتي و تجعلني في رهق شديد تصعب معه الكتابة، والسبب الثاني وجدت بأنني في السنوات الـ 15 الماضية قد كتبت الكثير من المقالات التي وضحت فيها الكثير مما كان مخفي عن اسلوب وممارسة النظام الحاكم والطرق التي استخدمها في نهب موارد البلاد، وفي الكثير من المقالات كنت أختم بأن السنوات المقبلة سيكشف الشعب السوداني الكثير مما خفي عليه، والحمدلله رب العالمين قد صدق حدثي والآن باتت الأمور واضحة وضوح الشمس للسودانيين ولغيرهم.
وأشكر كل من سأل واتصل وأرسل مستفسرا عن الغياب، ومنا هنا أحي الاخوة الاعزاء في إدارة تحرير موقع (الراكوبة) على الجهود المضنية في الاستمرار في إداء الأمانة وتبليغ الرسالة، وأخص التحية للاخ العزيز وليد الحسين وابارك له الحرية من جديد، وقد دفع ضريبة الوطن في نفسه وصحته وأسرته.


شعور بالحزن والألم الشديدين تملكني الساعة التي خُبرت فيها بنهاية أعرق شركات القطاع العام وهي شركة الخطوط البحرية السودانية التي تم الاعلان عن تصفيتها رسميا قبل يومين تحديدا يوم الخميس 30 مارس من العام الجاري، وذلك عملا بأحكام قانون التصرف في مرافق القطاع العام لسنة 1990م وبناء على القرار الخاص الصادر من الجمعية العمومية لشركة الخطوط البحرية السودانية المحدودة في اجتماعها فوق العادة بتاريخ 21 مارس المنصرم، حيث قررت الشركة ان تصفى تصفية اختيارية وعينت اللجنة الفنية للتصرف في مرافق القطاع العام مصفيا للشركة.

هذا الخبر وقع علي كالصاعقة لمعرفتي الجيدة ما للشركة من مكانة عالمية في النقل البحري، وبين شركات العالم التي تجوب المحيطات والبحار، وخلال سنوات عمري التي عشتها في مدينة بورتسودان ارتبطت فيها بالعديد من الأشخاص والأقارب الذين كانوا على متن سفن الشركة لعقود من الزمان من الكفاءات النادرة التي يشار إليها بالبنان، ومرات عديدة صعدت على سفنها وتعرفت على امكانياتها، ومن بين الذين ربطتني بهم علاقات القربى والمحبة الاخ العزيز جعفر شطة بالسفينة (أمدرمان) الرجل التقي الورع، والمرحوم الفقيد العزيز سيد الدومي السفينة (دنقلا) عليه رحمة الله وهو أيضا صاحب خلق رفيع ومشهود له بالورع والتدين، وهو من الخبراء العالمية في مجالات الاتصالات ضربت شهرته الآفاق، والاخ العزيز الفاضل المهندس بابكر نميري، أيضا يمثل أحد الخبرات السودانية المعروفة والمشهود لها في الشركة بالكفاءة والخبرة الطويلة وكان في فترة من الفترات مدير مكتب الخطوط البحرية في مدينة هامبورغ.

هؤلاء الثلاث وبقية زملاءهم في الشركة كانوا يمثلون الشعب السوداني في أمانته في حفظ مقدرات الوطن، وفي صدقه وكفاءاته، لذلك (سودان لاين) كانت من أكثر الشركات البحرية في العالم شهرة للسمعة الطيبة والخبرة التي كانت تمتلكها، ويحكي الكثير من الناس عن مهارة ربانيها في قيادة هذه السفن في الأحوال الجوية والبحرية الصعبة، مهارات يتحدث عن خبراء السفن في الشركات الرصيفة، وفي ذات الوقت كانت من الشركات الناجحة اقتصاديا والعاملين فيها كانوا أصحاب حظوة في صرف الحوافز، لأن الشركة كانت تدار بعقلية الاقتصاد والتجارة والكفاءة، بعيدا عن مناهج العصابة الحاكمة، وكانت تدار بعيدا عن الحزبية والطائفية والقبلية وكانت الشركة تحتضن ابناء السودان بدون النظر للجهوية والانتماءات السياسية، إن العصابة الحاكمة وفي أولى أعوامها قامت بإبعاد الكفاءات التي ارتقت بالشركة وحلت محلهم أصحاب الولاء التنظيمي.

ومن هنا تملكني الحزن الشديد لمعرفتي باسهامات الشركة في الاقتصاد الوطني وكانت يعمل بها في أيام مجدها آلالاف من السودانيين منتشرين على نطاق واسع في العالم وفي مكاتبها بأعرق وأشهر المؤاني وكان يقود سفنها خبرات وطنية.
لكن.. ولكن هذه تجر وراءها الفجيعة في أبعد صورها لأن نظام عصابة المؤتمر (الوطني) لم يتركوا شركة منتجة وإلا نهبوها، مع العلم إن شركة الخطوط البحرية السودانية عندما جاءت هذه العصابة للحكم وحتى عام 1990 كان لها 15 باخرة يعرفها كل العالم بلونها الأخضر المتميز وعليها شعار المتميز أيضا (طائر النورس) باللون الأبيض، 15 باخرة تحمل العديد من أسماء مدن السودان العريقة.
وبما أن العصابة الحاكمة كانت نيتها نهب موارد البلاد لعبت لعبتها القذرة بلا خجل فكانت المحصلة الآتي:
الباخرة ام درمان وهي من أشهر البواخر تم التخلص منها عام 1995م.
الباخرة مروي تم التخلص منها عام 1995م.
الباخرة ستيت تم التخلص منها عام 1997 م.
الباخرة نيالا تم التخلص منها عام 1996م.
الباخرة الأبيض تم التخلص منها عام 2002 م.
الباخرة دنقلا تم التخلص منها عام 2003 م.
الباخرة القضارف تم التخلص منها عام 2003 م.
الباخرة الضعين تم التخلص منها عام 2003 م.
الباخرة النيل الازرق تم التخلص منها عام 2004 م.
الباخرة دارفور تم التخلص منها عام 2014 م.
الباخرة النيل الابيض تم التخلص منها عام 2014 م.
وليعلم القاصي والداني بأن عدد هذه البواخر بيعت (خردة) وهي في احسن حالاتها، فدخلت المبالغ جيوب المتنفذين من وراء الحُجب، مثلما حدث لشركات الخرطوم للتجارة والملاحة التي شهِدت مراحل نهبها كاملة وكتبت في ذلك كثيرا (راجع كتاب – عباقرة الكذب)، وشركة البحر الأحمر للتجارة والملاحة التي بيعت للدفاع الشعبي، وذات السيناريو الذي دمرت به مجموعة شركات بنك النيليين التي كتبت عنها قبل سنوات، حتى أصبح بنك النيلين وكأنه لم يكن، والعشرات من شركات القطاع العام راحت (شمار في مرقة) وافراد العصابة الحاكمة التي سرقت ونهبت هذه المقدرات يعيشون بيننا ويهتفون صباحا ومساء بالتكبير والتهليل..!!.

يكون من الطبيعي أن العصابة عندما تسرق المال العام تنزوي خجلا وتسكت، لكن من غير الطبيعي وغير المنطقي ومن الجنون وبعد أن نهبت كل مقدرات البلاد تتحدث اليوم عن التنمية وعن الازدهار والتطور، بل ويشتم قادتها كل من يتحدث عن فسادهم وعن سوء أخلاقهم، وتجند ضعيفي النفوس الذين باعوا أنفسهم من أجل دريهمات معدودة ليقوموا بالدفاع عن سرقاتها الظاهرة التي تعلنها الصحف مثل الاعلان المنشور مع هذا المقال حول (تصفية شركة الخطوط البحرية السودانية).

مقدم الأمن المدعو نصر الدين غطاس.. من عديمي الكفاءة والموهبة

قبل أشهر من الآن دعيت باصرار شديد للمشاركة في منتدى سوداني على (الواتساب) والغالبية العظمى فيه كانوا من الاجهزة الحكومية الأمنية والعسكرية والمخابراتية وعندما جاء الحديث عن فساد النظام نشرت لهم مقالا عن دمار مجموعة بنك النيلين كنت قد نشرته في (الراكوبة) وشاع بعد ذلك في كل المواقع السودانية عن الطريقة التي دمر بها ذلك القيادي الكبير البنك الكبير، ولم يحاسب حتى الآن، فانبرى لي مقدم في جهاز الأمن المدعو نصر الدين غطاس يتهمني بالفساد ايام كنت في معيتهم، وأني خرجت منهم بقصص ملفقة، في حين الكل يعلم عندما خرجنا من معيتهم القذرة خرجنا نظيفي اليد واللسان وكانوا في أمس الحاجة لنا ولأقلامنا وبعد خروجنا كانت الاتصالات تكرر في العام الأول من مغادرة الوطن للعودة وبامتيازات كثيرة، فالحمدلله رفضنا ذلك بإباء وشمم، بينما هو وأمثاله دخلوا النظام وأجهزته الأمنية في الوقت الذي خرجنا فيه نحن بكرامتنا مرفوعي الرأس، فأغنانا الله سبحانه وتعالى من فضله بالحلال، وحققنا من الإنجازات الشخصية سجلته صحائف التاريخ.
ضابط الأمن نصر الدين غطاس ومن معه من عديمي الأخلاق والموهبة والكفاءة لم يجدوا مكانة تستقبلهم إلا الاجهزة الامنية، يرهبون الناس بالكذب والتلفيق، ومن المضحك أن المدعو غطاس ومن معه من الرجرجة والدهماء المنتشرين في مجموعات (الواتساب) ينشرون التهديد لنا بالطرد من البلاد التي نقيم فيها، وأن نظامهم القمئ لنا بالمرصاد، وكتبوا كلاما كثيرا يهدد كل من يقيم في دولة عربية خليجية ينتقد سرقتهم ونهبهم لموارد الوطن، بالتبليغ عنه لدى هذه الدول وينسوا تماما بأن ارض الله واسعة، ولأنهم عديمي موهبة وكفاءة فإن تفكيرهم محدود للغاية لا يستوعبوا بأن صاحب الكفاءة يمكن أن يغادر إلى اي دولة في العالم خاصة إذا كان صحفيا واعلاميا له قدرات عالية من خلال خبرة قاربت للثلاثين عاما.
ان العصابة الحاكمة في السودان ستستمر في نهب المؤسسات حتى ينتهي نظامهم القاتل السارق، يخربون بيوتهم بأيديهم، نعم لا يوجد معارضة قوية للنظام، لكن عِبر التاريخ القريب جدا تجعلنا نطمئن وأمامنا تجربة – زين العابدين بن علي في تونس- وصدام حسين في العراق، وحسن مبارك في مصر، وعلي صالح في اليمن، أنظمة كانت ذات سلطان قوي وجيوش جرارة تسد عين الشمس، وأحزاب حاكمة قوية لا يستطيع أحد أن يقف ضدها، لكن الله قوي وأكبر من قوتهم ومن جبروتهم، إن أمر الله قريب جدا جدا وهؤلاء القتلة المغتصبين لا يدركون هذا الأمر لذلك نطمئن فإن غدا لناظره قريب.

وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ..
السبت الثاني من ابريل 2016م


مقالات ذات صلة:
قائد الدبابين إمبراطور الأسمنت والحديد والاخشاب.."علي كرتي " ماذا فعلت بشركة البحر الأحمر للتجارة والملاحة..؟!.
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-19853.htm

من (حوش بانقا) الى حوش (ويكيليس)..أسرار وخفايا..!ا.

http://www.alrakoba.net/news-action-...714-page-2.htm



[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 5720

التعليقات
#1438896 [قرنتيه]
5.00/5 (2 صوت)

04-03-2016 04:25 PM
... (((يـا أيـهـا المتـــــكوزنــــون التــــائــبــوووووون)))...


التكوزن ذنب لا يغتفر ما تخمونا ساكت بتصفية الحسابات دي.. و يا ايها صاحب المقال اي كوز حيا كان ام ميتا سيظل مسؤولا مسؤوليه كامله عن التدمير الذي حدث لبلادنا العزيزه الحبيبه.
المقال كما يبدو عباره عن منبر لتصفية الحسابات و احدهم يدعي العيدروس و ما ادراك ما وقع هذا الاسم علي آذاننا ايام الخم و الجهاد و الانفطاس و التدبدب (من دباب) في الجنوب.
انتم كلكم جهلاء ركب الترابي علي ظهوركم و سامنا سوء العذاب بالتالي لا يحق لكم ان تتخذوا من التوبه مدخلا للبراءه و التبرؤ من فعايل النظام.
العيدروس ادناه يدافع دفاعا مستميتا بل يصل الدفاع لدرجة الاستمتاع فقال ((انا من الذين طالعت كتابك عباقرة الكذب بمعرض عمان الدولي للكتاب واستمتعت به ايما استمتاع)) مما يكشف تأصُّل المعدن الكيزاني في نفوسكم و الذي يتميز بالكراهيه و التشفي او الانتقام و الدمويه.. و هذا هو بالضبط المشروع الذي اقامه الترابي و مشي ينكر التعذيب و القتل بكل بساطه ذلك انه (ما كان عارف) سبحان الله!!!
ما تخمونا و ما تتعبو روحكم ... مافيش غفران لأي كوز حتي لو كان نضيف.. عارفين ليه؟؟ القانون لا يحمي المغفلين و انتو كنتو مغفلين و لولاكم لما وجد الترابي فرصه في السودان.. انتو الهتيفه و انتو الكنتو بتقيفو قدام المنابر و تكوركو الله اكبر و لا اله الا الله و تكفرو ما عداكم.
اساسا البلد دي ما بتتطبق فيها القوانين كما يجب و الا ما كان جيتو بكل قوة عين الواحد يقول انا كنت كوز و لو في قوانين صحي صحي ما كان بتعترفو بحكم المسؤوليه عن ضياع البلد و انفصال الجنوب باسم الهتاف لأجل لا شيء و كأن الترابي هو نبي الله و كأن الدين من دونه عباره عن كتاب مشفر و لغه هيروغليفيه لا يفهمها الا الترابي و كأن السودانيين لن يدخلوا الجنه الا بعد ان يستمعوا لهراء الترابي و سخافات الترابي و و كأنهم كانوا قبل الانقاذ وثنيين يأكلون لحم البشر و يتدثرون بفرو البهائم!!
اكبر مشكله تلازم الكوز هي التمسك و التشدد ضد الآخر و هذه صفه سيئه جدا جدا اذ انها تمنع عن صاحبها استكشاف الاحتمالات الاخري التي قد تكون اقصر دربا و اوفر مكسبا.. لكن الكوز يظل كوز مهما شرحت له و فندت مواقفك فهو لن يؤمن لك و لن يصدق اي شيء علي وجه الأديم الا ما يقوله الترابي و يفعله الترابي و بقية اولياء نعمته.
ذلك هو مبدأ التكوزن و هو مرادف للتكلس العقلي و الرفض المجرد من اي تبرير للرأي الآخر رغم افتخارهم الاجوف بمبدأ الشوري التي يستثني منها الرعاع امثال هؤلاء الذين لا يثبتون علي المبدأ.
التكوزن و اتباع الحركه الاسلاميه و الجبهه الاسلاميه التي لو ذبح لها (خروف) مع كل اسم (ينجره) الترابي لافلس اقطاب هذا التجمع الفاسد البغيض. هذا التكوزن لا يمكن ان يقوم لخير او حسنة و هذا يشرع لعدم اعفاء او قبول توبة الكوز الذي بالضروره هو ملم بمفسدة الحركه الاسلاميه التي لا تحتاج لمنظار جاليليو او ذكاء آينشتاين... حركة اتخذت من صفة الكذب مدخلا لاستلام الحكم اذن عن اي دين يتحدثون و باي جهاد يتنطعون و يتفاخرون؟؟
شيخكم (طلع كضاب) او بالاحري هو اصلا (كضاب) باعتبار مسرحية (رئيسا و حبيسا و كديسا) اذن لا يمكن للكوز مهما اوتي من ذكاء ان يتلاعب حول هذه الحقيقه البائنه.. شيخكم كذاب و من لم يتحسـس تلك الحقيقه فهنالك احتمال واحد انه كان (يتعامي) من اجل مصالح نحن في غني عن محاولة اكتشافها فالكوز مصالحه قد دفنها الله علي ظهور الفواره و بين اوراك النساء و الدجاج و اللهو الممزوج بالتعبد (الشوفوني) و من ذلك مساجد الكافوري التي يتجشأ المصلون فيها بروائح ما لذ و طاب في الوقت الذي تحولت فيه الاجهزه الهضميه للشعب السوداني الفقير الي طواحين للهواء.

اخيرا... دين الكيزان لا يدخله الا الكيزان لأنه لا يفهمه الا الكيزان، و ليس ذلك لذكاء او دهاء، انما دناءة و وضاعة و سو ء اخلاق.. و ما تخمونا ساكت... امسكو دفاتر حسابكم و انتظروا اننا منتظرووووووووون!


ردود على قرنتيه
[قرنتيه] 04-08-2016 10:49 AM
يا كوز لو عندك حجه غالط الحقائق المذكوره. كوني جبان، راجل ولا حتي من قوم لوط ده ما مهم، المهم انكم انكشفتو و الفيكم اتعرفت و تاني ما بتخمونا. و انت يا وقح لو حاولت تتذكر حتلقي نفسك خموك بعربيه ولا بيت ولا منصب. مافيش كوز نضيف، شوف.. دي ثوابت ما بتغالطو فيها. و الازفت من كده انو الكوز ما بعترف باخطاؤه ياخي شوف البلد دي بقت كيف؟؟ انتو البرَّه و العرر الخليتوهم جوه بقيادة اعرج العقل و الساقين متين حتقتنعو انكم ضيعتو البلد دي؟؟
نجيب ليكم شنو و نسوي ليكم شنو عشان تصدقو انو اكياسكم فاضيه و رؤوسكم عباره عن قرع مرّ المحتوي!!!
سبحان الله كوز يجيك مارق من وين ما عارف يتكلم ليك عن الرجاله!! ياخي في راجل بيرضي يعمل في بلدو و اهلو العملتوهو ده؟؟ و الله اخير النقاب علي الاقل ربنا يحاسبني براي لكن العملتوهو في الشعب السوداني فيهو حقوق عباد و مظالم شعب كامل.... امشوا بعدين يا مجرمين غالطو رب العالمين انكم ناس كويسين و تجاهدون من اجل الدين و رفعة رايته خفاقة بين الامم و الملل و النحل... عارف حنكم الواحد الما بياكل عيش ده

[محي الدين أزرق] 04-03-2016 06:32 PM
الواحد لمن يلبس طرحة ولا نقاب لا مؤاخذ يقول اي حاجة
الرجال خشم بيوت بالفعل
عشان كده ارخي النقاب شوي
قول واشتم واكتب سااااكت شف ليك زول بشاكل حُرمة


#1438843 [يسقط البشير الظالم]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2016 02:16 PM
تبقى للبشير وعصابته إعلان تصفية السودان كبلد وهذا ما يسعون إليه ولن يطول الوقت قبل أن يفعلوا ذلك إن طال عمر نظامهم الفاسد قليلاً


#1438696 [emad]
5.00/5 (1 صوت)

04-03-2016 09:56 AM
تحسرت وتأسفت علي ما يجري
عندما تؤول الامور والقرارات لمن لا يعلم .....
..وا أسفاي علي دولة تبيع ارث (وعَلم وعِلم) كان يمخر عباب البحار والمحيطات..
..وشباب صرفت عليه الملاييين تعلم ادارة هذه الشركة قباطنة ومهندسين وبحارة ....
هنيئا لدول العالم التي استوعبت معظمهم جاهزين بدون ان تخسر شيئا في تعليمهم وتدريبهم
ومثلهم في كافة مجالات العمل الآخر اطباء ومهندسين وضباطا وطيارين ومعلمين وووووو.
واسفي علي من يقبعون بدون عمل في منازلهم ويعملون في الركشات والامجاد من اجل لقمة العيش
في عهد حكومة التمكين تدهورت الخطوط البحرية السودانية ثم تدهورت سريعاً ثم (شلعت) أخيراً
اً كما شلعت من قبل السكة حديد رمز الاصالة والتاريخ والصمود فى وجه الاستعمار والحكومات المستبدة
ومشروع الجزيرة الافريقى السودانى العربى العملاق دعامة الاقتصاد السودانى
والنقل الميكانيكى الذى خطف بسرعة البرق
وهيئة النقل النهرى رمز الحضارة وبواخره النيلية العتيقة ( كالزهرة وكربكان والجلا)
.. وغير ذلك من قطاعات الخدمة العامة التى فقدت
بهذه الصورة الكارثية دون مساءلة او محاسبة من الجهات المختصة بالدولة


#1438612 [عيسى أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-03-2016 07:10 AM
الأخ أبو أحمد تحية طيبة،، من المتابعين لكتاباتك وآرائك منذ فترة طويلة ،، لايضر أخي أن ينتمي الانسان في فترة من فترات شبابه الى فكر قد يرى فيه انه الفكر الذي يناسبه ولكن الخطأ أن يستمر الانسان في اتباع فكر رأى خطأه ونحن نشهد لك بأنك دخلت هذا الفكر مؤمنا وصادقاً وخرجت منه وعارضته بصدق وصلابة ،، كما أنك كنت أول من يقوم بالتعرية الواضحة للنظام وتوجيه النقد القاسي له وسبقت الجميع في ذلك بل كنت الدافع لكثيرين من الاسلاميين الذين سكتوا أن ينتهجوا نهجك ويكتبوا علنا دون اخفاء لأسماءهم،، كذلك جهودك الكبيرة في التوثيق واصدارك لعدد 5 كتب في فترة آخرها شاهدته في معرض الكتاب الدولي ،،، مسيرتك هي المسيرة الانسانية الصحيحة ولا تهتم بالحاسدين فانت كنت في موقع لو اردت الجاه لحصلت عليه،،،،


#1438565 [طاهر أوشيك]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2016 12:46 AM
العزيز خالد ابواحمد
عودا حميدا مستطاب


#1438545 [عكر]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2016 10:09 PM
(( ..................... ايام كنت في معيتهم،))
ممكن تفسير ....؟؟؟
احترامي.


ردود على عكر
[خالد ابواحمد] 04-03-2016 12:49 AM
الاخ المحترم [عكر]
سلامي وتقديري..
اقصد عندما كنت في الحركة (الاسلامية)..
مع تقديري


#1438534 [جركان فاضى]
5.00/5 (2 صوت)

04-02-2016 09:11 PM
عدد البواخر 16 واخرها الباخرة حلايب التى بيعت للمصريين...والخطوط البحرية هى اكبر الخطوط العربية فلا مصر ولا السعودية كانت تمتلك اسطولا تجاريا بحريا كالسودان...كل ذلك راح شمار فى مرقة على مرأة وسمع الشعب السودانى...وكم كانت دهشتى كبيرة عندما كنت فى احد موانئ بلاد الشام وسمعت الناس يقولون العروس جاءت...يقصدوا الباخرة النيل الازرق ...للاسف لم ادخل هذه الباخرة بالرغم من ان بعض بحارتها يأتون لتحيتى...كانت النيل الازرق( ومازالت ) عروس البحار والمحيطات..بنظافتها ونظامها البديع الذى سمعته من كثير من غير السودانيين...وفى النهاية العروس بيعت خردة...بيعت كشمطاء مكروهة للشم والتقبيل


ردود على جركان فاضى
[خرباش] 04-03-2016 07:20 AM
يا مان انت ما جركان انت مستودع ومليان خبرة وفهم مافاضى ..


#1438496 [محمد مدني]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2016 06:16 PM
حمد الله على السلامة ابا احمد
طولت الغيبة
مقالاتك دائما متميزة ومكنزة بالمعلومات.


#1438477 [Truth]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2016 05:20 PM
و ماذا يضير الشاة بعد ذبحها ...صاعقة شنو نحن خسف بنا الى الاراضين


#1438466 [معتصم عبدالله-عيدروس]
4.00/5 (3 صوت)

04-02-2016 05:09 PM
الاخ خالد
تحية طيبة
انا اشهد لك امام الله يوم لا ينفع مال ولا بنون بانك نظيف اليد وخرجت نظيفا كما دخلت الحركة الاسلامية وكنت في السودان صحفيا ماهرا لا يشق لك غبار واول من كتب عن الفساد ومقالك عن فساد الطيب سيخة في منتصف التسعينات كان اكبر شاهد بانك لم تخشى احد
والمدعو نصر الدين غطاس ايامك تلك كان من الطلبة المخمومين يجري من مكتب طلاب لاخر وبعد المفاصلة التحق بالامن بعد ان سدت امامه كل الابواب. لا تعطيه حجما اكبر من حجمه.
انا من الذين طالعت كتابك - عباقرة الكذب- بمعرض عمان الدولي للكتاب واستمتعت به ايما استمتاع. أسأل الله اخي خالد ان يوفقك وان يثيبك خير الجزاء لصنيعك حول تمليك الحقائق للقراء.


#1438434 [منصور المنصور]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2016 04:01 PM
لسا الناس ديل حيخلوكم تبيعو سراويلكم زاتو وتمشو جارين من البلد اليوم الخطوط البحرية وبكرة الخطوط الجوية وهى أصلا الآن ما في إلا طائرة وحدة فقط ثم بعد ذلك يستلمو الشعب ويتم بيعهم واحد يلا الآخر وقد تم حتى الآن بيع 6000 آلاف جندى سوداني للسعودية وهم الآن في مجاهيل اليمن تايهين وصبركم يا باقي الشعب الدور جاي عليكم يا تموت جوع داخل البلد يا تمشي تتغرب في السعودية يا تهاجر إلي إسرائيل أو أوروبا بالبحر وهنا مصيرك يا تموت في البحر وتصبح أكل لاسماك القرش يا تموت تحت تعذيب عصابات تجارة البشر في ليبيا او في مصر لأنك ستكون قطع غيار للمرضى المحتاجين للكلى او القلب او الطحالب ثم ترمى في للكلاب في الصحراء شفتو كيف مستقبل الشعب السودانى يعنى المصير دا بينتظر 80% من الشعب السودانى أنا وأنت وهو وهم وهن واولاءك كبير وصغير لا ولا قوة إلا بالله العلى العظيم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (22 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة