الأخبار
منوعات
البنتاغون يرمي بثقله المالي في الأقمشة الذكية
البنتاغون يرمي بثقله المالي في الأقمشة الذكية
البنتاغون يرمي بثقله المالي في الأقمشة الذكية


04-03-2016 11:11 PM


أميركا تستثمر 317 مليون دولار في اقمشة موصولة بالانترنت للتوصل لتطبيقات تساعد على صنع بزات تستشعر التهديد الكيميائي أو خيمات تولد الكهرباء وتخزنها.


ميدل ايست أونلاين

ملابس موصولة تسمح بالتحكم بأشياء عن بعد

واشنطن - تستثمر وزارة الدفاع الأميركية في الأقمشة الذكية على أمل أن تتوصل يوماً الى تطبيقات تسمح مثلاً بصنع بزات تستشعر التهديد الكيميائي أو خيمات تولد الكهرباء وتخزنها.

وأعلن "البنتاغون" عن برنامج مشترك لاستثمار ما قدره 317 مليون دولار، بما في ذلك 75 مليون دولار من الأموال العامة، مع عدد من الجامعات على رأسها معهد "ماساتشوستس للتكنولوجيا" (ام آ ي تي) ومجموعة من الشركات الصناعية.

ويهدف البرنامج، بحسب ما أعلنت الوزارة "لإضافة حلقات متكاملة وأضواء إل إي دي وخلايا شمسية وغيرها من الوظائف التي تسمح بالسمع والشم والتواصل وتخزين الطاقة وتغيير اللون إلى الألياف والخيوط".

وقال وزير الدفاع آشتن كارتر خلال الكشف عن هذا المشروع في معهد "إم آي تي" إنه "من شأن أجهزة استشعار خفيفة جداً تدمج في نايلون مظلات الهبوط أن ترصد تمزقاً بسيطاً قد يتسع خلال الهبوط، مهدداً حياة المظليين.

ويجمع هذا المشروع بين مجموعات تقنية، من بينها "بوز" للأجهزة الصوتية و"إنتل" للرقاقات المعلوماتية و"فايبريو" للألياف الصغرى، وأخرى متخصصة في صناعة الأقمشة مثل "نيو بالانس" وو"ورويك ميلز"، وهو ثامن مشروع صناعي مشترك بين القطاعين العام والخاص تطلقه إدارة الرئيس باراك أوباما والسادس الذي تكلف به البنتاغون، بحسب ما أعلن البيت الأبيض ووزارة الدفاع.

يذكر أن البيت الأبيض استثمر في هذه المشاريع ما مجموعه 600 مليون دولار، فضلاً عن 1.2 بليون دولار من الاستثمارات الخاصة.

وتستثمر شركات عملاقة في المجال التكنولوجي وفي مقدمتها غوغل في الاجهزة القابلة للارتداء والملابس الموصولة بالانترنت.

وكشفت المجموعة العملاقة للانترنت أنها تصمم ملابس موصولة تسمح بالتحكم بأشياء عن بعد بواسطة نسيج خاص يعمل باللمس.

وقدمت "مشروع جاكار" خلال المؤتمر السنوي لمطوري التطبيقات في سان فرانسيسكو، معلنة عن تعاونها مع مجموعة "ليفيس" التي تصمم سراويل جينز.

وتضم هذه "الملابس التفاعلية" أسلاك ناقلة تمزج في الأنسجة التقليدية عند الخياطة على جزء معين من القطعة أو عليها كلها، ويمكن أن تظهر الأسلاك للعين المجردة أو أن تغطى بأنسجة أخرى، بحسب خيارات مصمم الملابس.

وقال المسؤول عن هذا المشروع في "غوغل"، إمري كاراغوزلر، إنها "أنسجة قابلة للتمدد والغسل مثل أي نسيج آخر".

وتمكن المشاركون في التجارب من التحكم بالإنارة وبشاشات الكمبيوتر من خلال لمس قطعة قماش زرقاء موضوعة على الطاولة.

ومن شأن هذا المشروع أن يسمح، وفق "غوغل"، بمزج مواد ناقلة في أي نوع من الأنسجة من خلال اعتماد وسائل الخياطة التقليدية الصناعية.

وستسمح بالتالي كل القطع المعدة من النسيج، من الملابس إلى السجادات، بالتحكم عن بعد بأشياء بمجرد لمسها.

وستنقل الملابس الذكية البيانات إلى هواتف ذكية وأجهزة أخرى لتمكن المستخدم من إجراء المكالمات وإرسال الرسائل النصية من خلال لمس النسيج.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 696


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة