الأخبار
أخبار إقليمية
الجدار يريد أن ينقض ....يا عمر...!!!
الجدار يريد أن ينقض ....يا عمر...!!!


اليس لك يا عمر في هذه القصة القرآنية عظة!؟
04-05-2016 11:31 PM
د هاشم حسين بابكر

*فَانْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ ۖ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا.صدق الله العظيم
*لو تمعنا في الآية الكريمة لوجدنا أن كل الفعال جاءت بصيغة المثني الا في حالة واحدة كانت بالمفرد...فأقامه...!!!
*ولذات الجدار لنا وقفة تأمل...يريد أن ينقض..الإرادة لا تتوفر إلا للإنسان فكيف توفرت للجدار!؟هل للجدار الخيار في أن ينقض أو العكس!؟
*انها الرمزية التي انفرد بها القرآن الكريم، والتي تجعله صالحاً لكل زمان ومكان.
*القصة القرآنية جمعت بين رسول من أولي العزم ، موسى عليه السلام ، و رجل صالح آتاه الله من علمه وسببها أن موسي عليه السلام سئل : من أعلم الناس؟قال" أنا".. رسول من أولي العزم أراد المولي عز وجل أن يزيل من تفكيره كلمة أنا التي تقود للغرور الذي عادة ما ينتاب الطغاة من الحكام أمثالك، فيخيل لهم الشيطان أن الباطل لا يأتيهم من أي جهة ويظنون بسبب الفردية الطاغية الظالمة أنهم إنما يحسنون صنعا ، فيتفرعن ولا يُري محكوميه الا ما يَرى...!!!
*والرجل الصالح كان سبباً ليتعلم منه موسي عليه السلام ويزيل عنه صفة الغرور ، وكان عليه السلام لا يعلم عن قانون الطفو شيئآ ، حين أعاب الرجل السفينة بحيث تبقي علي سطح الماء ولا تغرق ، فقد جاء ليتعلم.لذلك تجد أن الاثنين رغم انهما كانا معاً إلا أن العمل كان يقوم به الرجل الصالح بمفرده ، فموقف موسي عليه السلام كان موقف التلميذ الذي يتعلم ، وحتي في حالة الجدار فانه لم يشارك في إقامته ليس غضبآ على اهل القرية الذين رفضوا اطعامهم ، انما لعدم معرفته بهندسة البناء فقد جاء ليتعلم من الرجل ما ليس له به علم.!!!
* اليس لك يا عمر في هذه القصة القرآنية عظة!؟وقد أمسكت بزمام الأمور صغيرها وكبيرها دون علم ، والأنبياء من أولي العزم يطلبون العلم من غيرهم...!!!؟
* وعودة الي الجدار ذي الارادة والتي ذكرت انها لا تتوفر الا للبشر ، وأنت تستطعم العالم الذي بدوره يرفض بل على العكس يفرض على السودان العقوبات والحصار ويصدر قرار مجلس الأمن بالاجماع تحت البند السابع الذي يتيح ضرب أيتام السودان الجائعين وبموافقة من تدعون أنهم أصدقاؤكم...!!!
*وجدار السودان أيتامه كثر وتعدادهم يضم كل الشعب السوداني ، وليسوا كأيتام ذلك الجدار الذي اقامه الرجل الصالح ، كما أن الكنوز التي تحت جدار أيتام السودان يصعب حصرها فالسودان من حيث الموارد الطبيعية والزراعية ياتي في المرتبة الثانية بعد روسيا التي ترقد على ما نسبته 40% من موارد العالم الطبيعية رغم ان مساحة روسيا تعادل اكثر من ثمانية أضعاف مساحة السودان ، وقد ذكرت لك في احدى مقالاتي تلك الدراسة الأمريكية التي تقول إن العالم في العام 2050 سيعاني من ازمة غذاء طاحنة وسيعتمد في غذائه على ثلاث دول وهي أمريكا الشمالية واستراليا والسودان ، أرأيت الكنز الذي تحت جدار السودان الذي يريد أن ينقض..!!!؟
*وكيف لا ينقض وقد ضعف الانتماء الي الأرض والوطن وقد استضعفتم المواطن واصبح خارج دائرة اهتمامكم فبات يبحث عن أرض أخرى تتخاطفه الأمواج وتقبض أنفاسه الأنفاق ، و تلاحقه في الصحارى رصاصات الرحمة؟!!
* يريد أهل القرية الظالمة – أمريكا و أعوانها ، الاستيلاء على كنز اليتيم (الشعب السوداني) ، و أنتم – بدلاً عن إقامة الجدار ، كما فعل العبد الصالح – تعينون أهل القرية الظالمة على نقض الجدار و سرقة ما تحته !!!
* أتدري يا عمر أن جدار الجنوب ، الذي أكملتم هدمه كان يمكن إقامته بإنشاء الطرق و المشروعات الزراعية و الصناعية و توفير مياه الشرب للزراعة و للإنسان و الحيوان ؟؟ هذا ما عنتهُ الآية الكريمة بإقامة الجدار لو كنتم تفهمون من القرءان شيئاً ..
* و لكنك فضّلت جمع الطامعين من الظلمة مثلك في الجنوب و أغدقت عليهم من المال الحرام ، مال أيتام السودان ، و كانت النتيجة أن انقضّ جدار الجنوب ..
* كم من أموال صُرفت في دارفور ؟؟ قتل و تشريد و جنجويد و عصابات نهب مسلح ، و كم كتب هذا القلم أن قضية دارفور قبل أن تتطور من أمنيّة إلى سياسيّة كانت في البدء مطلبيّة و ليت الطلب كان مستحيلاً ، بل على العكس كان حقّاً مشروعاً من أهم حقوق الإنسان : الماء .. هل يستطيع كائن من كان أن يعيش بدون ماء ؟؟
* أقول ما أقول و قد عملتُ في مجال المياه لأكثر من أربعين عاماً ، بدأت بالعمل في كردفان و دارفور ، عُشرُ معشار ما صُرف في حرب دارفور لم تم توجيهه لتوفير المياه للرعي و الشرب و للزراعة لعاش سكان تلك المناطق الأيتام يستمتعون بكنزهم تحت جدارهم الذي يريد أن ينقضّ الآن بفعالكم !!
* تكلفة طلعة جوّيّة واحدة كانت تكفي لحفر بئر و بناء سد و تشييد خزان ..
* تلك حقيقة يدركها أهل دارفور و كردفان و العاملون في الهيئة القومية للمياه منذ أكثر من نصف قرن من الزمان ، و لكن إصراركم على نقض الجدار جعلكم تحلُّون هذه الهيئة المنوط بها إحلال السلام بين القبائل بتوفير المياه لها ، و ضاعت صرخاتي في الصحف و في الاجتماعات و لكنكم بعد كل صرخة تزدادون إصراراً على دعم (إرادة الجدار) على الإنقضاض
* ضاع كنز الجنوب و تلقفهُ الأشرار بسبب سياساتكم ، فلماذا تريدون إضاعة كنز البقية ؟ ألم يكن انقضاض جدار الجنوب عظة لك و رهطك الظالمين حتى و لو قلّلوا من إرادة جدار ما تبقّى من السودان للإنقضاض؟؟
* موسى عليه السلام لم يرتكب خطأً ، و لكن العقاب طاله مع قومه الذين كتب الله عليهم التيه أربعين سنة و حرّم عليهم دخول الأرض المقدسة طوال تلك المدة ، و توفّى الله موسى و من قبله أخاه هارون عليهما السلام ، قبل انقضاء العقوبة الإلهيّة على بني إسرائيل ..
* إذا كان هذا مصير رسول من أولي العزم ، فكيف يا تُرى يكون مصيرك و أنت تفخر بقصف القرى الآمنة و تحظر على الناس حتى الكلمة التي لا تقتل و تكسر الأقلام و تسكت الحناجر ، أعمال كلها تزيد من إرادة الجدار على الإنقضاض!!!
* و أنا أتوقع مما دار و يدور من خوار تسمّونه بهتاناً بالحوار ، أن يجري تقاسم السلطة و إدخال الطامعين و عطالى السياسة و مرتزقتها الذين يتخذونها باباً (لأكل العيش الحرام) ، فيحدث ما كانت تخشاه الملائكة حين شكّكوا في قدرة آدم عليه السلام على تحمل أعباء الخلافة في الأرض و اقترحوا أنفسهم بديلاً (و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك) .. و الجدار يكاد يركع ، فمتى يا تُرى يظهر ذلك العبد الصالح – و من هو – ليقيم جدار السودان حفاظاً على كنوز أيتامه؟!..
* بالطبع إنه ليس عمر ، و لا الطامعين في كراسي الوزارة بلا علم ، و لا مرتزقة السياسة الذين اتخذوها حرفةً يقتاتون منها على حساب الشعب السوداني اليتيم..
* و بقي لك يا عمر و للجدار ذراعٌ من الانقضاض فهل أنت مُدّكر؟؟!!
* لن يغني عنك مالك و لا سلطانك و لا جبروتك حين ينقضُّ الجدار ، و لن ينفعك إخوتك و لا المنافقين من حولك ، حينها سينفضُّون من حولك ، هذا في الدنيا ، أما هناك و ما أدراك ما هناك (.. يفرُّ المرءُ من أخيه و أمه و أبيه و صاحبته و بنيه، لكل امرئ منهم يومئذ شأنٌ يغنيه) ..
* بقي ذراع يا عمر .. و كذلك للجدار الذي يريد أن ينقضّ .. فانظر ما أنت مقدم عليه .. بقي ذراع ....

[email protected]


تعليقات 28 | إهداء 1 | زيارات 12085

التعليقات
#1441262 [الفقير]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2016 12:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

نتابع بشغف مقالاتك يا دكتور هاشم ، تجدني أعيد مراراً و تكراراً ، بعض الفقرات ، و أتابع أيضاً تعليقات القراء الكرام ، التي تزيدنا معرفة و تخدم الغرض النبيل من مقالاتك.

واضح يا دكتور ، أن الله قد أنعم عليك و أتاح لك فرص العمل بنواحي متعددة من وطننا الحبيب ، و لطبيعة تخصصك ، فإن الله قد أتاح لك حب الأرض و الغوص فيها ، فأنت تحب الوطن و تراب الوطن و ما يحمله هذا التراب.

خلاصة القول يا دكتور:

أقترح مع كل مقال ، أن تخصص فقرة ، لمقترحات المشروع الوطني لبناء السودان ، الذي كنت دائماً ، تطرحه ، حيث أن معظم المعلقين الذين يتابعون مقالاتك ، تستشف في كلماتهم حب الوطن و لديهم حكمة و تبصر في طرح آرائهم.

كل الأسباب لإزالة النظام متوفرة ، و الشعب أبداً لم يعجز يوماً ، عن إزالة هذا النظام ، لكن ما يفكر فيه هذا الشعب الأبي العملاق هو الآتي:
* يريد الشعب أن تكون لديه رؤية واضحة لمرحلة ، ما بعد إزالة النظام ، و لا يريد أن يلقى الوطن مصير التفتت و الصراعات (ليبيا ، اليمن ، سوريا).

* يريد الشعب برامج خطط و مشاريع مفصلة ، ليتفق عليها ، و تكون ملزمة ، لأي نظام سياسي يحكم مستقبلاً ، ليضمن عدم أستلاب ثورته و مقدراته (تجارب الثورات السابقة).


يا دكتور ، أفتح الباب ، و أدلي بدلوك ، و قول خير ، و الباقي على الله.


#1441244 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2016 11:32 PM
اللهم ببركه ليلة الجمعه اذل عنا نظام الانقاذ البشير واعوانه الي مذبلة التاريخ وارحنا منهم ياالله بدون ان تحدث فوضي في بلدنا السودان وابدلنا خيرا منهم واحفظ دولتنا وانعم علينا بالامن والامان يارب العالمين
ياجماعه اي زول ادعو واخلي اي زول بعرفو ادعو لربنا ازيل النظام ده
الكيزان الوهم ديل ناسين انو ربنا هو البدي الحكم وهو البشيلو وغرهم الغرور
تعالو نحاربن ندعو لربنا ونبتهل واكيد ربنا حايستجيب لينا
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((رُبَّ أشعث أغبر مدفوع بالأبواب، لو أقسم على الله لأبرَّه))؛ رواه مسلم.




#1440879 [إيتام نيفاشا]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2016 10:17 AM
كلام عالم يخاطب جاهل ويقول الشاعر العربى وان عناءا ان تفهم جاهلا فيحسب جهلا انه منك افهم .فيا عزيزنا دكتور هاشم هذا الرقاص الان فى حالة سكرة بسلطة القهر والقتل والظلم والحيف وفى احسن حالاته فهو الان يرتجف رعبا من الجنائية الدولية ويدعى ويتظاهر بالتماسك والثبات الاجوف فهو لايستمع الا لحاشية الفساد وبطانة السوء التى تخدعه بالتقارير الزائفة والمعلومات المضلله التى ستورده موارد الهلكة وسوء الخاتمة والان بدا يفقد هيبته كرئيس مطارد من محكمة الجنايات ومبغوض من شعبه والدليل ماحدث له فى زيارتى الشمالية ودارفور مؤخرا ورغم كل ذلك لازال سادرافى غيه مغمصا عينه يمشى مكبا على وجهه بالرغم من الفرص التى وجدها لكى يعبر بنفسه ووطنه الى بر الامان الا انه اثر العناد والانفراد وركوب موجة الهوس الاخوانى بانهم مفوضون من السماء للتحكم فى رقاب اهل الارض فعاثوا فسادا ودمارا يحسدهم عليه ابليس .


#1440634 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 10:29 PM
اخي د. هاشم متعك الله بالصحة والعافية واكثر من امثالك فوطننا محتاج لمجهوداتك ومجهودات امثالك المتعلمين المثقفين حتى ينعتق من عهد الظلام . حرام وطن فيه امثالك يحكمه شخص مثل عمر البشير مطلوب لدى العدالة الدولية بجرائم الإبادة الجماعية لشعبه ، سبحان الله . ان مصير الطغاة معروف ومعروفة سنة الله في الكون فانه يمهل ولا يهمل ، فاين فرعون ؟ اين هامان ؟ اين القذافي ؟ اين صدام حسين ؟ اين حسني مبارك ؟ اين اين اين ...الخ ؟ كل هؤلاء كانوا رؤساء في يوم ما وقد كان مصيرهم بشع .
ما تتصور حجم الفرحة التي فرحها كثير من الناس بموت الترابي لماذا ؟؟؟ لماذا يفرح الناس بموت شخص ما ؟؟؟ رغم ان الموت شيء محزن !!!! فلو ماتت غنماية مفترض الناس تحزن لها .
عندما مات الزبير شاهدت بنفسي الزبائح تزبح فرحا بموته ؟ أيضا تكررت الافراح وزبحت الزبائح لموت إبراهيم شمس الدين لماذا ؟؟؟
انني مؤمن جدا بان الشعب اذا أراد الحياة لابد ان يستجيب القدر ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر .


#1440621 [QUICKLY]
4.00/5 (3 صوت)

04-06-2016 09:27 PM
دعك من هذا فهو لايجدي معهم ولا يحرك فيهم شعرة 26 سنة لم يستمعواالنصح ولن يستمعوا ... ولاتنسى أن اللعب على وتر الدين أختصاصهم أنت كالذي يبيع الموية في حارة السقايين
ثورة فقط محمية بالسلاح تقلعهم عن بكرة أبيهم لا تبقي فيهم أحد


#1440595 [ود بانقا]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 08:17 PM
يا دكتور مقالك في غاية الأهمية .
يا عمر البشير ، أسأل الله أن يرزقك قراءة هذا المقال ، ثم العمل به. وعليك انتهاز الفرصة اليوم قبل غدا.
بيدك كل السلطة التنفيذية . عيك فعل الآتي :-
أولا : عليك أن تناجي ربك في خلوة صادقة أن يلهمك التوفيق ، وتقوم بتشكيل حكومة مختصرة العدد ومؤقتة ومن خيرة رجال السودان الأوفياء ، وتخبرهم بالمهام الجبارة والمسئولية الكبيرة لإصلاح السودان.
ثانيا: تقوم بإقالة كل الوزراء والولاة وحل المؤتمر الوطني وحل جميع الأحزاب.
ثالثا : تقديم كل هؤلاء المقالين إلى محاكم فورية ، لاسترداد كل ثروات الشعب السوداني المنهوبة طيلة فترة حكمكم.
رابعا: العفو عن كل الفصائل المعارضة والمتحاربة وبذل كل السبل التي تلم هذا الشمل بلا قيود وشروط، والاحتكام لصندوق الانتخابات حتى يختار الشعب ما يناسبة لتكوين حكومة قومية خالية من النعرات الحزبية والطائفية والقبلية.
خامسا: ثق تمام الثقة لا مستحيل تحت الشمس ، وأن الحالة الآن مواتية ومناسبة لهذا العمل الضخم، خصوصا بعد رحيل الترابي ، الذي كان يسبب لك القلق والمشاكل.


#1440547 [خيرى]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 06:19 PM
صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (18)
القول في تأويل قول الله: صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ (18)
قال أبو جعفر: وإذْ كانَ تأويل قول الله جلّ ثناؤه: ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ ، هو ما وصفنا - من أنّ ذلك خبر من الله جل ثناؤه عما هو فاعل بالمنافقين في الآخرة, عند هتك أستارهم, وإظهاره فضائح أسرارهم, وسَلبه ضياءَ أنوارهم، من تركهم في ظُلَم أهوال يوم القيامة يترددون, وفي حَنادسها لا يُبصرون - فبيّنٌ أنّ قوله جل ثناؤه: " صمٌّ بكم عميٌ فَهم لا يرجعون " من المؤخّر الذي معناه التقديم, وأنّ معنى الكلام: أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين, صُمٌّ بكم عميٌ فهم لا يرجعون، مَثلهم كمثل الذي استوقدَ نارًا فلما أضاءتْ ما حوْله ذهبَ الله بنورهم وترَكهم في ظُلمات لا يبصرون, أو كمثل صَيِّب من السماء.


#1440502 [عبدالله احمد محمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 04:11 PM
سعادة الدكتور ذكرت بانك كنت فيما معناه من ضمن المسئولين عن حفر ابار فى دارفور وكردفان سؤالى هل كانت وظيفتك من قبل ان ياتى البشير بالانقاذ ام بعد ان استلم ةالبشير فى الاولى فانت مدان وفى الاخيرة ايضا ان مدان لان من عيبنا ان نذم ونسب ونكح بعد ان نترك مناصبنا ولكن طالما اننا متشبثون بالمناصب فنغطى اعيننا وكل يسبح ضد التيار الذى كان سابحا فى فلكه ويجعل من نفسه بريئا كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب اراك تتملص من مسئوليتك فى عدم حفر هذه الابار ليرتوى اهل دافور ولا يتمردوا لا ايق فى اى مسئول سودانى اقل او اكبر من وظيفتك السابقة لانكم كلكم فى الهوى سواء .. وسواء عليهم انذرتهم ام لم تنذرهم لا يؤمنون


ردود على عبدالله احمد محمد
[د.هاشم حسين بابكر] 04-07-2016 09:04 AM
الأخ عبد الله سامحك الله وعفا عنك فقد بهتني دون ان تدري عقوبة البهتان لماذا يا أخي تحصد ذنوبآ لست في حاجة اليها قلت انني عملت في مجال المياه أكثر من اربعين عامآوبالتحديد بعد تخرجي من الجامعة في العام 73 وسبعين من القرن الماضي اي قبل 16 سنة من النظام الحالي وفي العام 86 نلت درجة الدكتوراة في امداد المياه أي قبل هذا النظام بثلاثة سنوات وانت تدينني في كل الحالات سواء عملت مع النظام او لم اعمل وتنسي نفسك ما هو دورك وانت تقسم الذنوب علي الاخرين وتنصب نفسك حكمآ عليهم,(وضرب لنا مثلآ ونسي خلقه).في العام 94 تقدمت باستقالتي نسبة لسياسات الدولة تجاه المياه وقد كتبت اتقدم باستقالتي بسبب سياسات الدولة تجاه أهم عناصر الحياة الاساسية التي اعتبرها جريمة لا اود المشاركة فيها وقد أغضبت هذه العبارة الوزير المعني فقبل الاستقالة فورآ وعملت بعدها في الأمم المتحدة في مجال المياه خبيرآ في العراق وتيمور الشرقية وعدت بعد ذنلك الي الوطن في مجال عملي وقد تقدمت لعدة وظائف في الجامعات رفضت كلها وقمت مع اثنين من اخاصئيي المياه بتأليف كتاب عن المياه في دارفور لم تهتم به الدولة رغم أن كل المنظمات التي كانت تعمل في دارفور استفادت منه بما فيها المجموعة الاوروبية وشركات الحفر العاملة في دارفور.وانت تبهتني وقياسآ علي ذلك فأنت تجرم جميع من عمل في عهد النظام ومن لم يعمل وتضع نفسك البريئ الوحيد من كل الشعب السوداني غفر الله لك أخي ولك تحياتي...هاشم


#1440432 [غيور على الوطن]
2.00/5 (2 صوت)

04-06-2016 01:38 PM
السودان يعلن افتتاح مشروع سعودي لزراعة مليون فدان في يوليو


البشير امطار1




+ A


- A




شارك الموضوع :
FacebookWhatsAppTwitterGoogle+انشر
كشف السودان عن افتتاح مشروع سعودي لزراعة مليون فدان في يوليو القادم، بينما تفقد مسؤول ملف الاستثمارات السعودية والإماراتية بالسودان، مشروعات الدولتين بالولاية الشمالية والمقدرة بأكثر من مليار دولار.

وقال الوزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، إن الاستثمارات العربية بالسودان موجودة خاصة في الزراعة حيث تصدر البلاد الأعلاف للامارات والسعودية والكويت.

وأكد غندور في مؤتمر صحفي عقده بنهاية زيارته للكويت، مساء الأحد، أن هناك مشروع سعودي لزراعة مليون فدان سيفتتح في يوليو المقبل.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن السودان والسعودية وقعا في نوفمبر الماضي، اتفاقيات لتمويل مشروعات سدود “الشريك وكجبار ودال” بشمال السودان، فضلا عن زراعة مليون فدان من الأراضي التي سيوفرها سد أعالي نهري عطبرة وستيت.

ويكتمل سد أعالي نهر عطبرة وستيت، الذي نفذ بقروض من مؤسسات تمويل خليجية، خلال العام الحالي، وسيولد السد كهرباء تصل إلى 150 ميغاواط، كما يمكن من زراعة مليون فدان بالري الإنسيابي، ينتظر أن تستغلها الاستثمارات السعودية.

إلى ذلك تعهد وزير الدولة بالاستثمار أسامة فيصل، مسؤول ملف الاستثمارات السعودية الإماراتية في السودان، بالعمل مع الأجهزة الاتحادية والولائية لحلحلة الإشكالات التي تواجه الاستثمارات في السودان وتذليلها.

وقال للصحفيين في ختام زيارته، يوم الإثنين، للولاية الشمالية والتي هدفت لحصر المشروعات الاستثمارية السعودية والإماراتية في مجال الأمن الغذائي، والوقوف على التحديات التي تواجهها.

وتابع “بحثنا مع المسؤولين في الولاية فرص تطوير بيئة الاستثمار وتذليل العقبات التي تواجه المستثمرين”.

ووعد خلال اللقاء مع المستثمرين السعوديين والإماراتين والوطنيين بمعالجة المشكلات التي تواجه استثماراتهم في الولاية الشمالية وفي السودان، ودعا المستثمرين العرب والخليجيين بصفة خاصة لزيارة السودان والوقوف على تجارب الاستثمار الناجحة.

وأكد فيصل سعي وزارته لتطوير بيئة الاستثمارات ومؤشرات أدائه وتصنيفها، منوها الى أن السودان واحد من الدول الجاذبة للاستثمار وفقا لمؤشرات الاستثمارات.

وشملت زيارة الوزير مشروعات الاستثمار السعودية والإماراتية بالولاية الشمالية والتي تقدر بأكثر من مليار دولار، تشمل مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة والخدمات.

وتفقد سير العمل بمشروع “أمطار” الذي يبلغ رأس ماله 150 مليون دولار في زراعية 15 ألف فدان، ومشروع “الراجحي” الذي تبلغ المساحات المزروعة فيه من القمح والأعلاف والإنتاج الحيواني أكثر من 400 فدان.

ووقف الوزير على سير العمل بمشروع “مسمع” السعودي برأس مال 10 مليون دولار ومشروع ألبان “الصافي” ومشروع “المراعي” ومشروع “حائل”، كما تفقد إعادة تأهيل مصنع كريمة لتعليب الخضر والفاكهة بشراكة سودانية سعودية بكلفة 14 مليون دولار.

وأكد وزير الاستثمار والصناعة والسياحة بالولاية الشمالية جعفر عبد المجيد عن استثمار إماراتي يتمثل في بورصة التمور والمحصولات الزراعية بمبلغ 21 مليون دولار، مشيرا الى بداية العمل بتوصيل الكهرباء ورصف الطرق لنقل المنتجات للأسواق.

وقال جعفر إن الغرض من زيارة المستثمرين السعوديين والإماراتيين هو الوقوف على 10 أنشطة استثمارية بالولاية تشمل مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة والخدمات.

وتوقعت الحكومة السودانية، في أكتوبر 2015، ارتفاع الاستثمارات السعودية في البلاد إلى نحو 15 مليار دولار خلال العام 2016 مقارنة بنحو 11 مليار دولار حاليا.


#1440420 [ابوجندل عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 01:22 PM
خلط فى الاوراق ومقال يريد ان ينظر بعين واحدة واذن واحدة وضمير تصله ذلك المزيج قلت ماصرفة الدولة كان يكفى لبناء دارفور لكن كم صرف على المتآمرين من اعلام وعتاد وغيره الم يكفى لبناء القارة دعك عن دارفور ولااظنك لاتعرف ذلك وسؤال مهم هل ظهر مشكلة المياه ودعاوى التهميش فى بداية عام الفين ولمذا تزامن مع جنوح السودانين للسلام فى الجنوب ومن الذى كان يهدم ويعده انتصارا فى مقابل دوله البناء بالنسبة له النصر كله والحديث يطول ختامة انما ثردته يصلح ان يكون قصة لمن لايعرف عن تفاصيله اوشهوده او يكون حديث من بعقله مرض


ردود على ابوجندل عثمان
[المكتول مغس] 04-07-2016 02:31 PM
مقالك ركيك وكله اخطاء ولم نفهم منه سوى أنك معارض لما كتبه الدكتور .


#1440385 [المكتول مغس]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 12:36 PM
ليت لهم آذان يسمعون بها دكتور لقد نصحت واوعظت ان كان هناك حياة لمن تنادي .

ولكن هيهات فلقد مدً الله لهم مدًا ولن يعي البشير بما يفعله حتى يمسكه الرحمن وحينها لا ينفعه علمه ولا جبروته وللا زبانيته من بني كوز وان كانوا جميعا له ظهيرا .

ما نطلبه من شعبنا حتى ولو أضعف الايمان الرفض القلبي لما يفعله بني كوز وبشيرهم ببلادنا .


#1440381 [الشحمان مغسة]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 12:32 PM
كل من يعيش في هذا البلد المنكوب السودان في حالة اشبه بالتيه الذي عوقب به بني اسرائيل علم ذلك من علمه وجهله من جهله هذا هو واقع الحال الكل يستعصم بما لديه وان كان على غير هدى استحالت الحياة الى كابوس فظيع انعدم احساس الناس حتى وان اصطدم راسه بالجدار وسال دمه وادياً سيسأل الله عز وجل حكام هذه البلاد واكابر اهلها عما وصل اليه حال الناس...حسبي الله ونعم الوكيل


#1440355 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 11:51 AM
اقتباس :
(( لو تمعنا في الآية الكريمة لوجدنا أن كل الفعال جاءت بصيغة المثني الا في حالة واحدة كانت بالمفرد...فأقامه...!!!
))
لا أعتقد إن هنالك غرابة ، الآية واضحة، الصيغة هنا جاءت بالمفرد لأن موسى أصلاً لم يكن يرغب في إقامته بسبب عدم استضافة أهل القرية لهم ،،
يعني ما في حاجة غريبة .


ردود على اليوم الأخير
[د.هاشم حسين بابكر] 04-06-2016 12:28 PM
موسي عليه السلام كان في موقف التلميذ من الاستاذ وقد ذكرت في المقال ذلك فقد طلب من الله سبحانه وتعالي ان يجمعه بالرجل الصالح كي يتعلم منهفهو كما ذكرت لم تكن له معرفة بقواعد البناءوهندستها . من أخلاق النبوة العفو يا أخي ولك تحياتي


#1440351 [مختار حسن]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 11:44 AM
أحسنت النصح يا دكتور هاشم ، نسأل الله أن يلين قلب عمر ويستخدم كل نفوذه لعمل إصلاح عاجل. وليت عمر يقوم وفورا بإقالة كل حكومته قاطبة وتقديمهم للمحاكم العادلة ، ثم استبدالهم برجال أوفياء مثال دكتورنا ( هاشم )


#1440318 [Omer]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 10:23 AM
مقال يستحق القراءة و التدبر في المعاني و التفسير الذي طرحه الدكتور في نقده البناء الذي إن عمل به عمر جنب الشعب و البلاد ويلات الحرب و أزمات المعيشة التي تتفاقم يوميا و إن لم يستمع كعادته خسر و خاب و للأسف ضعنا بسببه.
اللهم سخر للسودان حاكما يخافك فينا يجتث الفساد و يعمر البلاد و لا يشق على العباد.


#1440314 [waheed]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 10:18 AM
يا دكتور لاحياة لمن تنادي.وكان ما في اذانهم وقرا.الله المستعان.


#1440291 [عمدة]
4.00/5 (2 صوت)

04-06-2016 09:47 AM
د هاشم حسين بابكر
الدكتور هاشم حسين انا من المعجبين بكتاباتك وان من القراء الذين يحبون صراحتك ووضوحك.وهم فئة قليلة من الكتاب..وارسلت لك تعليقاتي علي ايميلك وكنت تكتب في صحيفة الانتباهة.وانا كتبت موضوع انشائي وكنت في الصف السادس لدخول المرحلة المتوسطة.وكان الموضوع عن شخصية اسلامية اعجبت بها.فكتبت عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه وفي نهاية الموضوع قارنت بين عمر بن الخطاب وعمر وقلت حينها ان عمر بن الخطاب كان يقول والله لو تعثرت بغلة في العراق لحاسبني الله عنها لما لم تصلح لها الطريق يا عمر.وعمر حوله فئة ضاله وظالمة وفاسدة لم تمر عبر التاريخ في السودان شخصيات مثل هذه وهي تحمل شعار الدولة الاسلامية والاسلام يتبرء منهم.والله نحن نحب الاسلام بعدالته واخلاقه السمحة ولكن ان خيرنا ان نصوت لشخص يحمل شعار الاسلام وهو ظالم وشيوعي عادل .لاخترنا الاخير لان العدل هو اساس الاسلام.


ردود على عمدة
[أحمد برستو] 04-07-2016 01:51 PM
نصوت لشخص يحمل شعار الاسلام وهو ظالم وشيوعي عادل .لاخترنا الاخير لان العدل هو اساس الاسلام.

يا أبني ... الشيوعيه ليست ديانه.


#1440267 [كوكو]
5.00/5 (2 صوت)

04-06-2016 09:21 AM
السلام عليكم ، عمر لن يرعوىط و لن يتوب و لن يترك الحكم
حامى ثروته و ثروات الظلمه الذين نهبوا هذه الثروات مختبئين
تحت ستار الحكم ولن يتركوا الحكم حتى يلج الجمل فى سم الخياط
نحن ندعوا الله ان يقبضهع إليه كما قبض شيخه


#1440240 [راجى الفرج]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 08:46 AM
يا دكتور لقد اسمعت اذ ناديت ولكن لاحياة لمن تنادى هذا خلاص لايسمع ولا يرى انه الطغيان الذى لابعده الطوفان


#1440226 [السودانى الاصيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 08:25 AM
لا اله الا الله اللهم احسن خاتمتنا يا علام الغيوب . الاخ العزيز كاتب المقال الكيزان لا يذكرون الموت ولو كانوا يذكرونه لما نهبوا ثروات الغلابة واكتنزوها بيوتا وفارهات واربع نساء ولكن سوف يرون وانه لقريب حيث لاينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم.


#1440197 [كونج اوري بدنق]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 07:47 AM
لقد وفيت وكفيت ي دكتور ولكننا نردد قول الشاعر:
لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نارا نفخت بها اضاءت ولكن انت تنفخ في رماد


#1440195 [الحمد لله على كل حال]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 07:46 AM
اسلوب قصصي رائع ولكن ينقصة الوحدة الفكرية والتسلس السلس للوقائع مع مايقابلها من شواهد قرانية.....لا أدري لماذا؟.... كل ما اقتربت من كبد الحقيقة....هربت من تفاصيل الواقع المعاش الي معاني يلفها الغموض والضباب ....لكن لا شك أنك تمتلك عبقرية....ضائعة في صحاري السودان...والسؤال ....هل ستمتلك الجراة للخروج من هذه القوقعة....وتنفس اوكسجين الحقيقة....لا ادري


#1440191 [عبد الرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 07:42 AM
كلام جميل ونفيس يا دكتور

ولكنك لو استشهدت بكل اية من كتاب الله فإن القوم الظالمين سكارى بحب السلطة والمشكلة ليست في عمر لوحده وانما في الحركة التي تدعمه سراً وتزين له سوء عمله فيراه حسناً..

نعوذ بالله من الغافلين المغفلين فهولاء اعماهم طمع السلطة فتسلطوا على الناس باسم الاسلام ..

وانك لو اتيتهم بكل اية ما تبعوا قبلتنا انهم الماسونيين الذين اسستهم المخابرات البريطانية لضرب وحدة الاسلام والمسلمين .. انهم الظالمين الذين يظلمون الناس باسم الدين ؟؟

لو بدأت يا دكتور تشرح اية اية وتطبقها على واقعهم فإنهم لن يتركوا الحكم فالذين ابتدعوا اعراس الشهيد في حرب سياسية وحولها الى حرب دينية وفي نهاية المطاف قاموا بأعطاء الجنوب لاهله ؟ اذن فلم تقاتلون منذ البداية ؟؟

وما ان انتهت الحرب الا وتحولوا الى حرب اخرى .. حتى ينكهوا السودان ويفقروه

لو ان ربع المال الذي اضاعوه في الحروب والمصانع العسكرية التي اقاموها تحت الارض كانت مصانع ومزارع لاصبح السودان من عداد الدول المتقدمة.


هؤلاءالقوم استحوذ عليهم الشيطان واستشرفهم ابليس اي صار مشرفاً عليهم فهو يوجههم للظلم والفساد وضرب الوحدة الوطنية في مقتل ... ومع ذلك هم مسكوا الاعلام والقنوات الفضائية والصحف اليومية ..

فلا نسمع الا باطلهم ولا نقرأ الا باطلهم وترهاتهم ومع ذلك فهم ينسبوها الى دين الاسلام
وقد وردت كلمتان كثيرا في القرآن الكريم هما الفساد والظلم وهي التي تدمغ عهد البشير وذمرته الذين تحت الارض ..

نسأل الله ان يهدي ضالهم وما اكثرهم


#1440187 [هيثم]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2016 07:33 AM
والله أسمعت لو ناديت حيآ


#1440174 [Osama Dai Elnaiem]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 07:06 AM
لك التحية د. هاشم--- برفق اختلف معكم في أن مقام البشير لا يصل الي ما جاءت به حكمة الايات ولو دلفت الي سوءات البشير لوصلنا المعني فالقران كلام الله أعظم من وضع امثال البشير في موضع المقاربة والرسالة وصلت لو ذكرت البشير بأنه أهدي العالم الاسلامي دولة مسيحية من رحم فضاء اسلامي وجنوب السودان واحراش الامازون مناطق يمكن قياسها بأهل الفترة وبالتالي كان من الممكن بحث امر تاجيل تطبيق احكام الشريعة بالصورة التي فهمها البشير ورهطه من صحف حسن البنا وحسن الترابي ولو فعلوا لكان الجنوب بيننا مجال لدعوة الاسلام ننشرها في ربوعه بالحسني الي ان يتم الله لنا نشر الاسلام في كل ربوع السودان ثم أن الحكمة غابت عن المفاوضين في نيفاشا ولم يقدموا بدائل لتقرير المصير وكان من الممكن تقديم عوائد البترول وقف لتنمية الجنوب لعشرين عاما قادمة بعدها ينظر في حق تقرير المصير وفي تلك الفترة تكون هناك اجيال قد تربت في جنوب السودان تحمل رؤية تختلف عن رؤية الحاقدين من ابناء الحركة الشعبية الذين تربوا في معسكرات اللجوء في الدول المسيحية - لك التحية


#1440151 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 05:27 AM
يا شيخنا عمر البشير وزمرتهم فقدوا البوصلة تمام وكذلك ارادتهم في الحياة وأصبحوا في سكر عظيم يلبون طموحات التخطيط العالمي وهم يتفاخرون ويتنافسون فيما بينهم دون حياء لأنهم كفروا بالله الواحد الأحد وبنبيه العظيم صلوات الله عليه وسلم لذلك لن يلتفتو او يسمعوا الي قول الحق جل جلال كنت في اول أيامهم في الحكم أظنهم شلة حاقدة علي الشعب السوداني ومن بعد ذلك تطور الامر الي إشباع زواتهم الساديه الي ان وجدت الصهيونيه العالمية ضالتهم فيهم لتنفيذ مخططهم العالمي القذر نسال الله ان يكفينا شرهم ويصرفها عنا


#1440140 [قرعم]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2016 04:05 AM
لن يسمع الظالم عمر وعصابته منك ولا حرف لأنهم كما قلت انهم يحسبون انهم يحسنون صنعا
ماقصرت لكن انك لن تسمع من ختم الله علي قلوبهم واذانهم صم بكم فهم لا يعقلون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.13/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة