الأخبار
أخبار إقليمية
ماذا دهى نظامنا التربوي؟
ماذا دهى نظامنا التربوي؟


04-08-2016 03:38 AM
د. صبري الربيحات

في مطلع الستينيات وعندما كان السباق الأميركي السوفيتي في استكشاف الفضاء ويوم تمكن الاتحاد السوفيتي من انزال اول مركبة فضائية على سطح القمر، نظر الرئيس الأميركي جون كنيدي يومها الى المستشارين وصناع السياسات في بلاده مستغربا ومتسائلا ما الذي دهى نظامنا التربوي؟

في ماليزيا وسنغافورة وايرلندا وكل المجتمعات التي استطاعت ان تتجاوز اوضاعها وتحقق نجاحات اقتصادية وعلمية مبهرة كان التعليم هو المدخل الذي اعتمده الساسة لتحقيق النهضة والتغيير. التعليم في التجربة الماليزية والسنغافورية والايرلندية وقبلها الالمانية واليابانية لا يتوقف عند إحصاء اعداد الذين نجحوا والقاء اللوم على الطلبة والاهالي في تدني مستوى التحصيل ولجوء البعض الى الغش، بل يتجاوزها الى هيكلة التعليم ومراجعة المناهج وتأهيل المعلمين وتحسين البيئة المدرسية وجاذبية المدرسة للطلبة واقبالهم على التفاعل الايجابي مع البرامج التي تستجيب لاحتياجاتهم وتراعي فروقهم الفردية وقدراتهم.

خلال السنوات الثلاث الماضية انشغل المجتمع الاردني باجراءات ضبط امتحان الثانوية العامة وفاق أعداد الذين يخفقون في كل عام أعداد من يحالفهم الحظ، ليخيم الاحباط على قرى وبوادي وحواضر الوطن وتتضاعف مآسي الاسر التي تصارع مشكلات البطالة وارتفاع الاسعار ورسوم التعليم وعشرات الهموم والقضايا التي اصبحت تحاصر الاسرة الاردنية.

مشاكل التعليم الأردني لم تعد تتعلق بعدد الذين لم يفلحوا او باعداد مخالفات الطلبة لقواعد الامتحان ولا زيادة اعداد المدارس التي لم ينجح منها احد بل اصبحت تمتد الى خارج حدودنا لتؤثر على صلاتنا ببعض الدول الشقيقة والصديقة.

مئات الطلبة الذين سعوا للبحث عن بلدان عربية وغير عربية للحصول على شهادة تسمح لهم باستئناف مسيرتهم التعليمية ورحلة الحياة التي اصبحت الشهادات جزءا من شروطها ومتطلباتها. المحاولات اليائسة لبعض الطلبة واسرهم دفعت نفرا منهم الى اللجوء الى وسائل غير مشروعة كالتي اعتاد البعض على ممارستها في مدارسهم قبل اتباع اجراءات الضبط الجديدة.

سلوك أبنائنا في الدول التي لجأوا اليها تعليميا اصبح محرجا لنظامنا التعليمي ومصدرا من مصادر التأثير على علاقاتنا الاخوية باشقائنا العرب. منذ ايام توجهت وزيرة التربية المصرية الى السودان لمعالجة مشكلة الغش التي تورط فيها طلبة مصريون ممن اختاروا ان يتقدموا لامتحان الثانوية العامة في السودان، وصرحت بعد عودتها عن تقديرها للنظام التعليمي في السودان واجراءات السلطات التعليمية السودانية الدقيقة والتي ترى الامتحان قضية امن قومي تسعى كافة الكوادر على حمايتها والحفاظ على سمعتها.

القاعدة القائلة بأن الاشخاص اليائسين يلجأون الى وسائل يائسة دون الالتفات الى القواعد والمعايير التي تحكم العملية وشروط التنافس التي تفرضها السلطات المعنية بإدارة الامتحانات. وضبط الاشخاص واكتشاف المخالفات شاهد على دقة الاجراءات وحزم القائمين عليها وليس العكس.

كان الاولى بنا ان نقيّم عملياتنا التعليمية وايجاد حلول تربوية لواقعنا الذي لا يرضي بدلا من إلقاء اللوم على البلدان الاخرى ونظمها التعليمية. نظام التعليم السوداني نظام عريق تمتد جذوره الى القرن التاسع عشر وهو صارم وجدي. في الجامعات الأميركية اتيح لنا ان نتعامل مع عدد غير يسير من الاشقاء السودانيين الذين كانوا يتفوقون على أقرانهم القادمين من العديد من الدول العربية وغير العربية. وفي الخليج العربي يتمتع المستخدمون السودانيون في ميادين الاكاديميا والقضاء والادارة العامة بسعة الثقافة وعمق التجربة والاستقامة والنزاهة التي تجعل منهم خيارا مفضلا للعديد من المجتمعات والمؤسسات المستقبلة والمستفيدة من خبراتهم.

النظام التعليمي الاردني يحتاج الى اعادة هيكلة ومراجعة وجراحة مفصلية تخلصه من الكثير من الهنات التي علقت به عبر العقود الاخيرة. ومن غير المعقول ان يستمر الطلبة الاردنيون في هذا العمر وهذه المرحلة رحلة البحث عن الشهادة في بلدان غير بلدهم.
ما يحدث اليوم مع طلبة الثانوية العامة من فشل وبحث عن مصادر بديلة لشهادات تمكنهم من الدخول للجامعات أو التخلص من عقدة الرسوب أمور تستدعي التوسع في اجراءات الإصلاح التي انصبت على ضبط اجراءات الامتحان وحماية الاسئلة ووقف الغش...بانتظار النتائج والتوصيات التي ستأتي بها اللجنة التي شكلت للنظر في واقع التعليم منذ ما يزيد على عام.

الغد الردنية


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4072

التعليقات
#1441670 [Abu Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2016 11:28 AM
اقتباس
كان الاولى بنا ان نقيّم عملياتنا التعليمية وايجاد حلول تربوية لواقعنا الذي لا يرضي بدلا من إلقاء اللوم على البلدان الاخرى ونظمها التعليمية. نظام التعليم السوداني نظام عريق تمتد جذوره الى القرن التاسع عشر وهو صارم وجدي. في الجامعات الأميركية اتيح لنا ان نتعامل مع عدد غير يسير من الاشقاء السودانيين الذين كانوا يتفوقون على أقرانهم القادمين من العديد من الدول العربية وغير العربية. وفي الخليج العربي يتمتع المستخدمون السودانيون في ميادين الاكاديميا والقضاء والادارة العامة بسعة الثقافة وعمق التجربة والاستقامة والنزاهة التي تجعل منهم خيارا مفضلا للعديد من المجتمعات والمؤسسات المستقبلة والمستفيدة من خبراتهم.

شكرا جزيلا د. صبري الربيحات
النظام التعليمي السوداني الذي تم ابتداعه والحاضر الان يحتاج الى اعادة هيكلة ومراجعة وجراحة مفصلية تخلصه من الكثير من الهنات التي علقت به عبر الفترة الاخيرة.

اما التفوق الذي شهده الكاتب الدكتور صبري الربيحات للسودانيين فكان في العصر الماسي للتعليم قبل ان ينحط وينهار وصولا للوضع الحالي.


#1441555 [نبيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2016 11:34 PM
شكرا د. شكري لقد قلت الحقيقة التي انكرتها البعض من اهلك .


#1441417 [عوض عتلة]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2016 01:57 PM
جدع.. ده كلام كويس نحن الساس ونحن الراس ونحن العلمنا الناس هع


#1441377 [يوسف ادريس]
4.50/5 (2 صوت)

04-08-2016 11:17 AM
الرئيس الامريكي هو ايزناور عندما علق علي انزال القمر الصناعي سبوتنيك وقال:الروس ديل جنو؟ماشين القمر يعملوا شنو؟فرد ناس المخابرات:المجنون انت؟اقعد سوي حاجة زيهم.وكان ان قامت ناسا؟ثانيا دولة الاردن صنعت صناعة ،بلملمة بدو شرق الاردن،وخلق دولة لهم عام 1925،وجعل الشريف الحسين ملكا لهم باعتباره من سلالة النبينوهذا الوهم الكبير الذي يجعل الاردنيون يتعالون لي غيرهم من البشر.ولذا نقول انه عندما خرجت كلية غردون المئات،لم تكن الاردن موجودة كدولة.


ردود على يوسف ادريس
[موجوع وطن] 04-08-2016 01:16 PM
ممتاز أستاذ يوسف.............
الصحيح أن السوفيت هم أول من إرتادوا الفضاء بالدوران حول الأرض وليس النزول علي القمر والصحيح كذلك أن الرئيس الأمريكي حينه إستفزه التفوق العلمي السوفيتي فأمر يتغيير المناهج و إعادة النظر في النظام التربوي والتعليمي فخلال عشرة سنوات حط الأمريكان علي سطح القمر ليضع الكابتن خطوته الأولي قائلاً إنها خطوة بسيطة لكنها عظيمة في حياة البشرية....
الحكمة أن كل مشكلات البشر حلولها يسيره بالوسائل التربوية و العلمية...


#1441362 [hassan]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2016 09:46 AM
دا الكلام البعجب السودانيين هسة يجيك الشكر آلاف


#1441347 [QUICKLY]
3.00/5 (3 صوت)

04-08-2016 08:57 AM
ياعزيزي تأسست أولى جامعاتنا قبل قيام دولتكم الأردن
أماالتعليم العام فهو موجود قبل أن تقسم نفسها الجزيرة العربية الى دول تحدها حدود...عندما خرج الانجليز من هنا عادوا الى ديارهم وهم يفتخرون بأنهم أسسوا أقوى خدمة مدنية و أقوى تعليم على مستوى أفريقيا والشرق الاوسط
وعندما طلب أهل الخليج في السبعينات من بريطانيا العظمى تطوير بلدانهم بأفضل الكفاءات عندهم أشاروا عليهم بألاستعانة السودانيين ... هذا ما ظللنا عليه على الأقل حتى منتصف الثمنينيات

أما الآن فقد تدحرجنا الى عهد (التمكين بأسم الدين ... وهي لله ) ولا عزاء !!
كيف هرب المتورطون في القضية الى خارج البلاد لماذا لم يتحفظ عليهم ؟؟ولماذا لا تنشر أسمائهم حتى الآن ؟؟
أم تراهم من (المتمكنين )؟؟؟!!! ...... حقو تضيف دي لي واواتك ياجبرة!!


#1441330 [ALWATANI]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2016 07:39 AM
يناس طبيعة البشر واحدة يعنى لو اكتشف ورق المتحان جل الطلبة طالحهم وصالحهم يقتنمزة "يعنى الاول لو قبل المتحان قالوا لية دا الامتحان الدخلهن بنراجع فية يطنش " دا حص فى 2003 لمن المعارضة بالجنينة كشفت الامتجان جميع الطلبة امتلكوا الاوراق غربا وشرقا "


وعشان الامتحان شرف امه يجب اعادة حتى نتجنب الشك ونكون فى يقين مدام فى ممتحنين حصل على الاسئلة قبل الامتحان اذن تم الاطلاع قبل الامتحان دون تميز بالجنسية فى النهاية انكشف


بعدين لاحطة فى طلبة متفوقين فى الجامعات بيناغشوا اسئلة فيها واحد مايتوقعها تكون فى الامتحات وتجى بالنص ولا واحدة ولااثني واجزم لو لم يطلعوا عليها من قيل لم يحلوها

اذن دى حصلوا عليها كيف وتحديدا البنات " وفى اوساط الطلبة يقلوا ناس فلانة ديل قال ليهن الاستاذ كذا وكذا .لماذا يقولوا فى تواصل بينهم !!!!!!

يعنى ناس ماشاطرة ومتغيبة ودرجاتها عالية والاسبوتنق من الاستاذ الى الطالبة.


اختراح: " الاستاذ يدرس المقرر ويكون فى بنك اساله من لجنة تضع الامتحان وهيئه اخره للتصحيح بارقام سرية زى لجنة الخدمة للاختيار هـ هـ هـ هـــــ


ردود على ALWATANI
[داوودي] 04-09-2016 10:02 AM
فكرتك واضحة ما محتاجة للشرح المستفيض دا ...

[ابوبشير] 04-08-2016 05:41 PM
واحد من اتنين يا انت الجن يا انا نظرى ضعيف يابتاع الاختراح

[hassan] 04-08-2016 11:14 AM
تعليقك هذا فيه الرد على كل من يقول أن التعليم لازال بخير في السودان.


#1441329 [ALWATANI]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2016 07:38 AM
يناس طبيعة البشر واحدة يعنى لو اكتشف ورق المتحان جل الطلبة طالحهم وصالحهم يقتنمزة "يعنى الاول لو قبل المتحان قالوا لية دا الامتحان الدخلهن بنراجع فية يطنش " دا حص فى 2003 لمن المعارضة بالجنينة كشفت الامتجان جميع الطلبة امتلكوا الاوراق غربا وشرقا "


وعشان الامتحان شرف امه يجب اعادة حتى نتجنب الشك ونكون فى يقين مدام فى ممتحنين حصل على الاسئلة قبل الامتحان اذن تم الاطلاع قبل الامتحان دون تميز بالجنسية فى النهاية انكشف


بعدين لاحطة فى طلبة متفوقين فى الجامعات بيناغشوا اسئلة فيها واحد مايتوقعها تكون فى الامتحات وتجى بالنص ولا واحدة ولااثني واجزم لو لم يطلعوا عليها من قيل لم يحلوها

اذن دى حصلوا عليها كيف وتحديدا البنات " وفى اوساط الطلبة يقلوا ناس فلانة ديل قال ليهن الاستاذ كذا وكذا .لماذا يقولوا فى تواصل بينهم !!!!!!

يعنى ناس ماشاطرة ومتغيبة ودرجاتها عالية والاسبوتنق من الاستاذ الى الطالبة.


اختراح: " الاستاذ يدرس المقرر ويكون فى بنك اساله من لجنة تضع الامتحان وهيئه اخره للتصحيح بارقام سرية زى لجنة الخدمة للاختيار هـ هـ هـ هــــــا


اللغوين يمتنعوا


ردود على ALWATANI
[الفقير] 04-08-2016 12:56 PM
توجد غلطات إملائية بسبب تقارب أزرار الجهاز ، أو لصغر حجمه ، لكن واضح أن غلطاتك و طبزاتك و أسلوبك ، ناتجة من شخص لم يمارس الكتابة و القراءة من كتب أكاديمية.

الراكوبة من أكثر المواقع المقرؤة (محلياً و دولياً) ، فأحفظ كرامة وطنك و أرحمنا من تعليقاتك ، و يستحسن أن تصلح من مستواك ، حتى لا تُنشئ أسرة من الخوازيق ، و يكفينا خوازيق الحكومة.

[nadus] 04-08-2016 12:09 PM
يا وطنى حيرتنا ...
تتكلم وتسأل عن اهل اللغة وانت تتكلم (كلام الطير فى الباقير) ....
رجاءا دقق فى ما تكتب ... وتنتقد ....
ولاتسخر من الأخرين( وانت مبشتن) لغويا ...
ثم أن الراكوب منبر عام وكثير من الأجانب يتابعون ...
فلا تحرجنا ونحن ندافع عن التعليم فى بلدنا...
شكرا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة