الأخبار
منوعات
الإسعافات الأولية المناسبة تنقذ حياة الرضع
الإسعافات الأولية المناسبة تنقذ حياة الرضع


04-10-2016 10:41 PM


يلجأ الآباء في الكثير من الأحيان إلى ممارسات خاطئة لإنقاذ أطفالهم من حالات الاختناق وفقدان الوعي، فيلطمونهم أو يهزونهم ويحركونهم بشدة ولا يعلمون أن في ذلك خطرا شديدا عليهم قد يكلفهم في بعض الأحيان حياتهم.

العرب

كولونيا (ألمانيا) - أوصت رابطة أطباء الأطفال الألمانية الآباء بوضع الطفل الفاقد للوعي في الوضعية الجانبية الثابتة، شرط أن يكون تنفسه بشكل طبيعي. وأوضحت الرابطة الألمانية أن هذه الوضعية التي ينام فيها الطفل على الجانب مع اتجاه الفم إلى الأسفل، تقلل خطر دخول السوائل للقصبة الهوائية.

وينصح الأطباء بتوخي الحذر الشديد عند تعرض أبنائهم لحالات الاختناق أو فقدان الوعي واتباع خطوات محددة وآمنة تساعد على كسب الوقت إلى حين قدوم المسعفين.

ويحدد الأطباء حالة الاختناق عند التعرض لسعال مفاجئ أثناء الأكل أو اللعب والتوقف المفاجئ عن الكلام وصعوبة التنفس وتغير لون الوجه وميله إلى الزرقة وفقدان الوعي.

وإذا كنا أمام حالة اختناق وبدأ الرضيع في إخراج جسم غريب بواسطة السعال أو الصراخ، فلا يجب أن نتدخل ونراقب فقط عن كثب لأن تدخلنا المفاجئ قد يقود إلى إدخال هذا الجسم للداخل بالخطأ. وينصح الأطباء بمراقبة الفم، فإذا ظهر شيء يمكن في هذه الحالة التدخل وإخراجه بالإصبع من جانب باطن الخد بطريقة المنجل، وإن لم نشاهد شيئا فلا ينبغي القيام بأي خطوة.

ويكون التدخل فقط عندما يتوقف الرضيع عن السعال والصراخ ويبدو غير قادر على التنفس. وفي هذه الحالة يفضل وضع الرضيع على الساعد الأيسر ورأسه إلى الأسفل ووجهه وصدره العلوي على راحة اليد اليسرى ونمسك بالفك السفلي بالأصابع ونضرب خمس ضربات متتالية سريعة على الظهر بين الكتفين بكعب اليد اليمنى. ثم ننظر إلى وجه الرضيع وصدره، فإن صرخ وبكى وعاد إلى التنفس، من خلال ارتفاع جدار الصدر إلى الأعلى والأسفل بحركات الشهيق والزفير، يعني خروج الجسم الأجنبي من مكانه وربما إلى خارج الفم أو إلى داخله وفي هذه المرحلة يجب التدقيق مليا في الفم، فإن شاهدنا الجسم الأجنبي ندخل إصبعنا من جانب باطن الخد بطريقة المنجل ونخرجه.

وإذا فقد الطفل الوعي ننظر إلى فمه، فإذا وجدنا جسما أجنبيا أخرجناه ثم نباشر عملية الإنعاش القلبي الرئوي على جميع الأحوال، لمدة دقيقة، ثم نتصل بالإسعاف أو نتوجه إلى أقرب مركز طبي مع استمرار المناورات وتكرار العملية.

وتعد عملية الإنعاش القلبي الرئوي بحد ذاتها عملية لكسب الوقت، حيث يتم تزويد الرئة بالأوكسجين والقلب بالدم إلى حين وصول سيارة الإسعاف، وبذلك تكون فرص المصاب في البقاء على قيد الحياة قد زادت. وفي حالة بقاء المصاب دون إسعاف أولي، فان دماغه يبدأ بالموت في فترة زمنية تتراوح من 4 إلى 6 دقائق، ولكن ينبغي أن نعرف بأن الإنعاش القلبي الرئوي وحده لا يمكن أن ينقذ حياة المصاب إنما هو واحد ضمن سلسلة من الإجراءات الواجب إتباعها والتي تشمل العناية الطبية التي تقدم عن طريق الطاقم الطبي في سيارة الإسعاف وعن طريق الأطباء في المستشفى، لذا فإن طلب العناية الطبية في وقت مبكر يعد ضروريا للغاية.

وفي حالة عدم تأكد الآباء من التصرف السليم حيال الطفل الفاقد للوعي، فإن الرابطة الألمانية تنصح بالاتصال برقم الطوارئ. ويحذر الأطباء من أن الضرب بلطف على الوجه أو تنبيه الطفل بالاهتزاز قد يمثل خطرا.

ويجب قبل وضع الطفل في الوضعية الجانبية الثابتة التحقق من معدل ضربات القلب والتنفس، والتأكد قدر الإمكان من دخول وخروج الهواء عبر مجرى التنفس بشكل سليم.

وتعتمد إمكانية إنقاذ إنسان توقف قلبه على أول شخص شاهد ما قد حدث. وكل دقيقة تمر على المصاب دون إسعاف تقلل من فرص هذا المصاب في النجاة أو البقاء على قيد الحياة، لذا فإن الوقت هنا يعني الفرق بين الحياة والموت.

وتجدر الإشارة إلى أن دماغ الإنسان وقلبه لا يستطيعان تحمل انقطاع الدم والأوكسجين عنهما لأكثر من ست دقائق، حيث أن خلايا الدماغ والقلب تبدأ بالموت بعد مرور هذه الدقائق الست. وكل دقيقة تأخير في البدء بعملية إسعاف المصاب أو محاولة الإنعاش القلبي الرئوي له تقلل من فرص إعادة قلبه للعمل بنسبة 10 بالمئة أي أنه بمرور عشر دقائق دون البدء في الإسعاف تصبح فرصة المصاب بالبقاء على قيد الحياة ضئيلة جدا.

ويعتبر صندوق الإسعافات الأولية ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها في المنزل أو السيارة أو العمل أو الرحلات، فوجودها يساعد على إسعاف المصاب بسرعة وتجنب تدهور حالته وتفادي حدوث المضاعفات المترتبة عن الإصابة. فمعظم الإصابات يمكن التعامل معها بسهولة وبقليل من الخبرة والكثير من العناية.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1552


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة