الأخبار
أخبار إقليمية
خبير مصرفي يشتكي من المعاناة في التعاملات مع البنوك الخارجية
خبير مصرفي يشتكي من المعاناة في التعاملات مع البنوك الخارجية
خبير مصرفي يشتكي من المعاناة في التعاملات مع البنوك الخارجية


كثير من البنوك لا تقبل الاعتمادات الآجلة نسبة لظروف السودان الاقتصادية
04-10-2016 11:06 AM

الخرطوم: تقوى موسى
اشتكى الخبير الاقتصادي ومدير عام البنك السوداني الفرنسي محجوب شريف شبو، من نقص عدد المراسلين الاجانب، وضعف المعاملات المصرفية مع البنوك الخارجية، ولفت الى ان السودان قبل العقوبات الاقتصادية كان يملك شبكة من المراسلين الاقوياء يتراوح عددهم بين 45-50 مراسلاً، وقال (الآن اصبح لنا 5 مراسلين فقط بسبب القيود المصرفية).
وقال شبو ان البنوك العاملة في السودان تعاني من التحويلات المالية التي تتم عبر 3 بنوك، الامر الذي يزيد من العمولة البنكية في التحويل ويؤدي الى تأخير الاجراءات وكثير من البنوك لا تقبل الاعتمادات الآجلة نسبة لظروف السودان الاقتصادية.
وقال شبو خلال ورشة مناهضة العقوبات الاقتصادية الامريكية على السودان واثرها على الاداء الاقتصادي السوداني بعنوان "القيود المصرفية على البنوك العاملة في السودان واثرها في الاقتصاد والتنمية" أمس، قال (نحن كمصارف محرومين حتى من حضور المؤتمرات الاقليمية والدولية بغرض الاستفادة من المناقشات، وحتى الكتيبات المصرفية والعلوم والنشرات لمواكبة المتغيرات من حولنا)، واضاف (وهذا صعب بالنسبة لنا كمصرفيين).
واوضح مدير عام البنك السوداني الفرنسي ان كثيراً من المعاملات المالية اذا ارتبط اسمها بالسودان يتخوف مسئولو الالتزام بتلك المصارف والمراجعين من ردة الفعل الامريكي والعقوبات المماثلة التي طالت بعض البنوك العالمية، ونوه الى ان معاملات السودان ضعيفة اذ لا تتراوح بين 10-15 مليون دولار ولا يستطيع المصرف ان يجازف ويخسر ضعف هذا المبلغ.
وتابع ان هناك بنوكاً عربية في دول شقيقة وبنوك اسلامية منها بنك ابوظبي لها فروع في واشنطن يخافون عليها، وهم حذرين في التعامل مع البنوك السودانية، وزاد (لا نستطيع العمل معها بالشكل المطلوب بسبب العقوبات المفروضة على البنوك الاقليمية والدولية لارتباطها بالمقاصة الامريكية)، واكد ان الفوائد الاقتصادية المهدرة في حالة رفع العقوبات، تتمثل في رجوع المؤسسات المالية وعودة شبكة المراسلين ما يعطي الفرصة للعمل في كل المسارات.
من جانبه ابان ممثل بنك السودان المركزي محمد البشرى ان السودان حاول ايجاد مخارج لما احدثه الحصار، ولكنه نبه في الوقت ذاته لاتساع دائرة المقاطعة والتغيرات العالمية في حركة الاموال، وتساءل (هل الدائرة تتسع ام تضيق ام هي ثابتة نسبة للقدرة الامريكية على التوسع عالمياً لاقتصادها الضخم؟)، ولفت الى انها وبالقانون اصبحت تستخدم فرض مفاضلة بين السودان وامريكا امام الشركات الكبرى العالمية.
وقال البشرى (اذا استمر نقص المراسلين لابد من البحث عن تشخيص لهذا الوضع وايجاد العلاج)، واشار الى ان بنك السودان المركزي يعمل بنظام المقاصة الذي اتاح الفرصة دون التأثر بالمقاطعة، وردد (لكن الامر يتطلب القدرة على ابتداع حلول أخرى).

الجريدة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2732

التعليقات
#1442551 [كيف يجهلوك]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2016 07:58 AM
الموضوع لعب على الذقون يقال كلام ويكون التنفيذ لشئ اخر ..التحويلات مقصور ه على منسوبى المؤتمر الوطنى فقط يعنى ستة مليون هم اصحاب السودان ويجب كل مصلحة تكون لهم.وحتى القرارات الرسمية لاتنشر ليتعرف عليها المواطن السودان حيث يمارس الحقد والغبن على كل من لم يكن مؤتمر وطنى..

اصدر قرار يسمح بالاستيراد بدون تحويل ..وقمت بادخال الالات صناعية محظور على السودان استيرادها يعنى حاولت اساعد فى فك الحظر المفروض على البلد ....
والله العظيم رفضت هيئة المواصفات بالافراج عن المكائن بدعوى انها مستعملة ..وبعد فترة سوف يتم مصادرتها وعرضها للبيع فى المزاد..وعرضها لسودانين ويتم ادخالها السوق..هذا اكل اموال الناس بالباطل ويولد الحقد والغبن...


#1442371 [AAA]
4.00/5 (1 صوت)

04-10-2016 06:38 PM
الرئيس بعضمة لسانو قال العقوبات الاقتصادية ما بتهز شعرة من راسنا..خلي ال يبلوها ويشربوا مويتها...هسي الحاصل شنو؟ نصدق الخبير الاقتصادي مدير عام البنك السوداني الفرنسي...ولا نصدق الرئيس المشير؟!!!!

بكرة يقولوا البنك السوداني الفرنسي ده موالي لفرنسا!! هع هع هاااااااع. وشكرا


#1442271 [karazy]
3.00/5 (2 صوت)

04-10-2016 02:29 PM
هل رفع عن السودان من كشف الدول الراعيه للإرهاب ؟؟؟؟الاجابه لا..
خلاص قضي الامر في الارض وفي السماء .هذا معناه نظام غير موثوق به تماما.. إقتصاديا نظام اكل مال النبي إذا لاأمان له.يبقي الحل في الحل اة خليكم واقفين تد الي ان تتحلوا يعني ميت واقف والسوس ينخر فيه وفي هذه الحاله نظام آيل للسقوط تلقائيا وهانحن على الدرب سائرون/.ودوام الحال من المحال..الانفراج من الله لكن لن يكون على يد هؤلاء القوم الذين فقدو دينهم ودنياهم وهذي حقيقه لاجدال فيها...


#1442255 [محمد]
3.00/5 (2 صوت)

04-10-2016 02:02 PM
من 45 مراسل الى5 وتقوللو استمرالوضع هكذا يجب وضع حلول...حتى البنوك نايمه في العسل والحل يجي بعد خراب مالطه


#1442250 [الحقيقة]
3.94/5 (5 صوت)

04-10-2016 01:43 PM
دة العصر البجيب الزيت وأمريكا قد دنا عذابها وأمريكا تحت جزمتى وأمريكا أمريكا أمريكا،، هسع مين تحت جزمة التانى؟؟؟؟


#1442202 [ابو شهاب]
3.00/5 (2 صوت)

04-10-2016 12:33 PM
والله الموضوع ما موضوع الظروف الاقتصاديه للسودان والحكايه ليست مقتصره على السودان وحده ولكن هنالك رقابه شديده على النقد الاجنبى المحول خارج كل الدول العربيه وذلك لقطع التمويل عن كل الحركات والارهاب الذى عم كل دول العالم داعش وسوريا وهنالك تحذيرات الحكومات للبنوك بعدم تحويل اى مقابل خارج الوطن الا باسيفاء بعد الشروط ضمانا لتوظيفها فى الغرض من التحويل

وهذا للتوضيح


ردود على ابو شهاب
[karazy] 04-10-2016 02:38 PM
بل على السودان أشد .ماهي جنبك تشاد.. حبشتك..كميرون,,, ج.افريقيا ....الخ,,اشمعنا زفت الطين السودان.؟؟؟؟ نظام عقائدى يا فيها ياتهرق كل الدماء والامريكان منتظرين تهرق كل الدماء والى الان مافي شي..يعني كدابين ...إذا الحل في الحل لهؤلاء المراكيب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة