الأخبار
أخبار إقليمية
جامعة الخرطوم.. بين وزيرين!
جامعة الخرطوم.. بين وزيرين!
جامعة الخرطوم.. بين وزيرين!


04-12-2016 11:08 AM
محمد وداعة

السيد محمد أبو زيد مصطفى وزير السياحة والحياة البرية وعلى صفحات اليوم التالي الغراء بتاريخ 10 أبريل 2016م كشف عن أن وزارته وضعت يدها على مباني جامعة الخرطوم باعتبارها أثاراً، بغية تحويلها إلى مزارات سياحية، وأن الوزارة وضعت يدها أيضاً على مبنى وزارة المالية والبريد والقصر الجمهوري وأن هذا يأتي في إطار المخطط الهيكلي الذي أجازه مجلس الوزراء، وأن السيد الوزير شخصياً كان عضواً في لجنة المواقع البديلة.
وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. سمية أبوكشوة نفت ما تم تداوله في أجهزة الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي حول نقل كليات جامعة الخرطوم وبيع مبانيها أو تحويلها إلى مزار أثري، وأكدت على بقاء جميع مباني الجامعة تحت تصرف إدارتها، وأكدت أن لقاء إدارة الجامعة بنائب الرئيس حسبو محمد عبدالرحمن تم في حضورها، وأن اللقاء بحث في إمكانية دعم الجامعة وتوفير الضامانات البنكية لها لإقامة الإنشاءات على أراضيها حتى لا يتم التغول عليها كما حدث لأراضي الجامعة بسوبا التي استقطع جزء منها للمدارس والمقابر!

الدكتور عبد الملك النعيم مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالجامعة قال (إن حديث وزير السياحة عن وضع وزارته يدها على مباني الجامعة عار من الصحة، وأن الحديث عن تحويل مباني الجامعة لم يطرح في جميع مؤسساتها، مثل مجلس الجامعة، أو مجلس الأساتذة أو لجانها الاستشارية، مبيناً أن الجامعة تتبع لوزارة التعليم العالي لا لوزارة السياحة، وأن السيد وزير السياحة غير مفوض بالحديث عن الجامعة أو تاريخها، مشدداً على رفض إدارة الجامعة ومؤسساتها أي حديث عن نقل الجامعة، مؤكداً تمسك إدارتها بموقعها الحالي وأضاف: (الجامعة لن تبيع أو ترهن أو تتخلى عن مبانيها ومؤسساتها القائمة).

وضع غريب وشاذ، يؤكد أن كل ما يكشف عنه ربما هو الجزء الطافي من جبل الجليد، وزير السياحة يؤكد ووزيرة التعليم العالي تنفي وكذلك إدارة الجامعة، وزير السياحة تحدث عن قرار لمجلس الوزراء، السيد الوزيرة عضو في مجلس الوزراء، من الذي يملك الجامعة؟ هل إدارة الجامعة هي المالك ولها حق التصرف؟ هل الجامعة كيان مستقل أو مملوكة للحكومة وهل حقيقة أن الجامعة تنازلت عن ممتلكات وعقارات في السابق؟ ولمن؟ وما حقيقة تغيير أغراض أوقاف الجامعة؟ وأين ذهبت أوقافها؟ وهل يجوز للجامعة أن تتصرف في الأوقاف؟ ثم أين المشكلة في أن تكون الجامعة مكاناً أثرياً وسياحياً يزار دون المساس بوضعها كجامعة؟

البيت الأبيض يفتح أبوابه للزوار والسياح، ومجلس العموم البريطاني والكرملين البوندستانغ، جامعة أوكسفورد، ...إلخ، كلها مزارات سياحية تستقبل أضعاف ما ينتظره وزير سياحتنا من زوار، ولم يطلب نظراؤه في تلك الدول إخراج الطلاب والأساتذة، أو الحكام والنواب منها، السيد وزير السياحة يجب عليكم التمييز بين المزارات والمتاحف، أما من الناحية الاقتصادية فإن المشروع خاسر فلا يمكن إخلاء الجامعة من آلاف الطلاب والأساتذة في انتظار عائد المزارات السياحي، السيد الوزير هل لديكم دراسة جدوى لهذا المشروع؟ كم عدد الزوار المتوقعين؟ وكم سيصرفون نظير هذه الزيارات؟
أكاد أجزم أنه ما من أحد من المسؤولين تخرج من جامعة الخرطوم يمكن أن يخطر في باله مثل هذه الأفكار الغريبة، جامعة الخرطوم ليست مجرد مباني وطلاب وأساتذة، جامعة الخرطوم منارة علمية ووطنية ساهمت في كل الأحداث التي شهدتها وتشهدها بلادنا، تاريخ جامعة الخرطوم هو تاريخ السودان الحديث، لا شك أن البيان الذي أصدرته إدارة الجامعة كان ضعيفاً ولا يعبر عن إرادة الجامعة وتاريخها، كل الجامعات تتوسع بمنشآت جديدة ولا تفكر في إطلاق الإشارات المشوشة عن مبانيها وحقوقها التاريخية..
الجريدة


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3363

التعليقات
#1443940 [صابر الصابر]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2016 11:47 AM
هذا قرار سياسي بالدرجة الاولى تريد الحكومة ابعاد جامعة الخرطوم وغيرها لانها قريبة من دهاليز الخكومة وشوكه قي حلقها وامنيا موقع الجامعةوالجامعات الاخرى في السنتر غير مريح لها لذلك تسعى الى تشتيتها للاطراف...


#1443706 [أبو عبدو]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2016 06:31 AM
الحمد لله ..... الظاهر للعيان أن وارء هذا السناريو سماسرة ولصوص كباريسعون لجني المليارات لشراء فلل في دبي من بيع هذه المواقع الإستراتيجية ....ويعلم هؤلاء اللصوص أن هذا الأمر لايمكن أن يحدث بسهولة ....فلابد من الفبركة واللف والدوران ...فإختفوا خلف الستارة وبدأو تلقين أمثال هذا وزير السياحة الذي سعى لهذا المنصب بشق أنصار السنة وتشتيت جماعتهم ... وهؤلاء اللصوص بدأوا المرحلة الأولى بجس النبض الجماهيري .....( مزارات أثرية ) ....هل هناك عدم إحترام وإستهزاء بالعقول أكثر من هذا.... إتق الله يامحمد أبو زيد ...وأحسن تمشي تحسب كم ثعلب في الخرطوم ......ياوزير الكياشة .. ( يشيلوك القفة ).. وستبدأ المرحلة الثانية بعد نجاح المرحلة الأولى ...وحديث السيدة وزير التعليم والبحث العلمي جاء لتهدأت الموقف وعمل كنترول على الغضب الشعبي المتوقع.


#1443545 [ود البرارى]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2016 07:57 PM
باعوا ميدان برى لواحدة كوزة إسمها وداد يعقوب صاحبة شركة النحلة للغاز بمشاركة من الباطن مع وداد بابكر زوجة البشير ومخططين يستولوا على بيوت الجامعة ببرى أيضا.


#1443514 [حمزة عباس]
5.00/5 (1 صوت)

04-12-2016 06:47 PM
على مايبدو فإن تماسيح النظام وضعو أعينهم على اراضى الجامعة لكى يبتلعوها و يلهفو اموالها , وهى سيناريوهات قديمة كان يفعلها التمساح الكبير المتعافى ومن بعده عبدالرحمن الخضر الذى باع أغلب اراضى الخرطوم وكما قال الوالى الحالى عبدالرحيم حسين عندما تم تعينه والى قال:"باعو كل الاراضى ولم يفضل شيئ" ..

إذن الحكاية هى عمل منظم و ممنهج من العصابة الحاكمة على استمرار النهب والسرقة لموارد وممتلكات الشعب ,


#1443407 [ودالنيل تمساح]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2016 03:22 PM
بيعها يازول هي تاني فضل فيها حاجه ؟
خليتوها حطام
انتو بعتوها من زمان وماصرحتوا بس
هسه ياداب عايرين تفتحوا الملف ده


#1443401 [ابوسراء]
4.50/5 (2 صوت)

04-12-2016 03:07 PM
ايها السادة هناك عمل اجرامي منظم ضد هذا الوطن العزيز يتم تنفيذه خطوة خطوة وبدهاء شديد. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.


#1443361 [عبد الرحيم سعيد بابكر]
4.50/5 (2 صوت)

04-12-2016 02:05 PM
من قست عليهم الجميلة ومستحيلة..ولم يستطيعوا دخولها تنافسا ومقدرة..هاهم يحاولون دخولها كمزارات..سنجعل احلامهم كوابيس ..شكرن ود وداعة..


#1443312 [خواجة]
3.00/5 (2 صوت)

04-12-2016 12:04 PM
إذا كان وزير السياحة صادقا فاليقدم استقالته أن كان
يعي أو يستوضح ويحاسب أن كان كاذبا. هذا عمل
دولة .ولكن أعتقد لو ما تأكد وشاوروه في الامر
لما أقدم على ذلك .والأمر ليس ببعيد فقد بيعت حلفا
في السابق واستاد بحري في عهد نميري وفكرة أمتلاك
سجن أم درمان .ولحس المدينة الرياضية .وإلغاء مشروع شقق الساحة الخضراء بعد استلام المقدم والأقساط ودا ملف كبير .هذه أعمال مافيا مؤكدة وما
شيء مستغرب ومستبعد. في انتظار استقالة الوزير
ليبريء نفسه .وماله ومال هذه الوزارة .أبعد من الشبهات ياخي. لاتسوى الدنيا جناح بعوضة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة