الأخبار
أخبار إقليمية
لماذا نرفض الاستفتاء الإداري لدارفور
لماذا نرفض الاستفتاء الإداري لدارفور
لماذا نرفض الاستفتاء الإداري لدارفور


04-12-2016 11:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

جبريل إبراهيم محمد

لا يرفض أخذ رأي الشعب في أمر من أموره من يؤمن بحق هذا الشعب في اختيار حاضره و رسم خارطة مستقبله، إلا أذا تبيّن للرافض أن العودة إلى الشعب مجرد خدعة خبيثة وماكرة، و مسرحية شوهاء أريد بها تزوير إرادة الشعب و التدليس عليه و تمرير أجندة الحاكم التي لا تعود على الشعب إلا بشر مستطير. و في مثل هذه الحالات يجب على من وضعتهم الأقدار في مواقع الصدارة تبيان الحقائق، و تحذير الشعب من مغبّة ما هو مُقدم عليه، و العمل على الحؤولة دون وقوع الجريمة. و فيما يلي بعض الأسباب التي تجعلنا نقف ضد إجراء الاستفتاء، و نناهضه و ندعو إلى مقاطعته:
1- دارفور شخصية اعتبارية، و كيان حضاري و ثقافي و سياسي و اجتماعي، يتجاوز عمره الخمسة قرون، و لشعبه تاريخ و إرث و انتماء مشترك. و الهدف من الاستفتاء تفتيت هذا الكيان الكبير الموحد و العمل على تقسيمه إلى وحدات إثنية صغيرة متناحرة. هذه مؤامرة ستقضي على الهوية المشتركة لأهل دارفور، و تخلق منهم كيانات صغيرة متصارعة لا رابط بينها، و لا حول لها و لا قوة أمام المركز.و هذا يعني ضياع حقوق أهل دارفور التي يمكن انتزاعها من المركز بقوة و وزن الإقليم الموحّد.
2- سيؤدي تقسيم الإقليم على أسس إثنية إلى إشكالات أمنية عابرة لحدود الولايات، و يضع قيوداً على حركة المواشي، و يؤدي إلى صراعات قبلية تحول دون استقرار الإقليم لفترات لا يعلم أمدها الا الله.
3- هناك خوف من أن تؤدي محاولات التجزئة القسرية إلى وحدة متطرّفة تدعو إلى الانفصال. فلربما كان من دوافع تقسيم السودان عام 1994 إلى 26 ولاية، فك ارتباط أهل الإقليم الجنوبي ببعضهم بخلق كيانات و وظائف و مكاسب شخصية للقيادات، ظنّ أصحاب الفكرة أن أهل الجنوب سيعضّون عليها بالنواجز و لا يفرّطون فيها، مما يجعل الخطوة أدعى لضمان وحدة البلاد. و لكن الذي حدث عكس ذلك تماماً. فقد أدّت محاولة تفتيت وحدة الإقليم الجنوبي الأولى عام 1983 إلى عودة أهله إلى الغابة، و أدت المحاولة الثانية إلى انفصال الجنوب بصورة كاملة. عليه أخشى على وحدة السودان من رد الفعل العكسي لمحاولات كسر وحدة أهل دارفور علاوة إلى ما يعايشونه من ويلات الحرب الظالمة.
4- الأجدى و الأوفق أن يحكم البلاد بنظام إداري واحد. و النظام بلجوئه إلى استفتاء أهل دارفور زوراً، يريد أن يفرض إختيار أهل إقليم دارفور على بقية أقاليم أهل السودان كما صرّح بذلك أمين حسن عمر. و في هذا ظلم فاضح و مصادرة جائرة لحق بقيّة أهل السودان في إختيار النظام الإداري الذي يرونه. فالأصل في مثل هذا الاستفتاء أن يشارك فيه أهل البلاد جميعاً حتى تكون النتيجة ملزمة لهم من غير فرض أو قهر.
5- الاستفتاء الجاري في دارفور استباق لأي حوار وطني جاد، يجعل نظام الحكم و الترتيب الفدرالي للبلاد إحدى بنوده المهمّة، و يخضعه لتمحيص الشعب و رأيه. و هذا يطعن في جدّية النظام في دعوته للحوار.
6- المعارضة المسلحة لن تقبل بنتيجة الاستفتاء الذي فُرض على أهل دارفور في ظروف غير مواتية، تزويراً لإرادتهم و مصادرة لحقهم في الإختيار الحر. عليه سيكون الاستفتاء عاملا معطلاً لعملية السلام، لأن الوضع الإداري لأقاليم السودان سيكون في مقدمة الموضوعات التي تصرّ المعارضة المسلحة على التفاوض فيها.
7- تم تقسيم أقاليم السودان إلى ولايات من غير استفتاء، أو اللجوء إلى أخذ رأي الشعب بأي كيفية. فإن كان التقسيم لا يحتاج إلى استفتاء، فلماذا يحتاج إعادة الإقليم إلى وضعه الذي كان عليه لقرون عديدة إلى استفتاء؟!
8- يعيش الإقليم الذي يرزح تحت حكم الطوارئ و في قبضة جهاز الأمن و مليشياته، أسوأ حالاته الأمنية؛ حيث تُصادر فيه الحريات بصورة غير مسبوقة، و تُنتهك فيه حقوق الإنسان من غير ضابط أو وازع . و حتى يضيف النظام ضغثاً على إبّالة، جرّد حملة عسكرية شاملة على جبل مرة و ما حوله أدت إلى تهجير أكثر من مائة و أربعين ألفاً من المواطنين العُزّل من ديارهم خلال الشهرين المنصرمين. فكيف يُعقل إذن أن يُجرى استفتاء، و يُؤخذ رأي حر لمواطن ينتقل بين الكهوف و الكراكير اتقاء حمم طيران النظام الحربي و مدفعيته.
9- الاحتجاج بأن الاستفتاء استحقاق دستوري، و تنفيذ لوثيقة الدوحة لا يقف على رجلين.فالوثيقة عندما أقرّت الاستفتاء، أقرّته بافتراض تحقق السلام و استتباب الأمن و الإستقرار، و هذا ما لم يحدث. كما أن في الوثيقة التي وقعت عليها حركة صُعنت في فندق في الدوحة، بنود أكثر إلحاحاً من بند الاستفتاء، و من أمثلتها بند العودة الطوعية للنازحين و اللاجئين إلى ديارهم بعد تعويضهم، و توفير الأمن و تهيئة البيئة المواتية لعودتهم حتى يشاركوا في الاستفتاء. و هي أمور لم يسع النظام لتنفيذها مطلقاً. فلماذا الاستفتاء تحديداً و في عزّ الحرب و بعد مضي أربع سنوات من الموعد المقرر له؟!!

الاستفتاء كلمة حق أريد بها باطل، و مؤامرة كبرى للقضاء على كيان استعصى على النظام إخضاعه وفق هواه، و خشي بأسه في المستقبل،فأراد القضاء عليه بحيلة ماكرة، فيجب ألا تنطلي هذه الحيلة على أهل دارفور و على أهل السودان جميعاً. ألا هل بلغت اللهم فأشهد.


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 7168

التعليقات
#1444213 [جلال عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2016 07:23 PM
الهدف من الاستفتاء هو تنفيذ أحد بنود إتفاقية الدوحة القاضية بإستفتاء سكان دارفور حول الإبقاء عليها كخمسة ولايات (الوضع الحالي الذي فرضته الحكومة الحالية) أو إرجاعها لإقليم واحد (الوضع القديم الذي طالبت به الحركات المسلحة).. أنا علي المستوي الشخصي أفضل الإبقاء علي دارفور خمسة ولايات لتوسيع دائرة المشاركة في السلطة لأن دارفور هي منطقة كبيرة بجحم فرنسا (وفرنسا طبعاً أيضاً مقسمة كولايات)، لكن إذا إختار أهل دارفور العودة للإقليم الواحد فلن أهتم كثيراً لكن في هذه الحالة فلن تكون هناك مشاركة واسعة في حكم الإقليم (سيكون هناك والي/حاكم واحد لدارفور بدلاً من 5 ولاة).

والحكومة الذكية تحسبت لهذا الأمر منذ فترة بإلغاء إنتخابات الولاة وجعل تعينهم وفصلهم مركزياً في يد رئيس الجمهورية حسماً للخلافات.

مبررات جبريل أبراهيم لا تخدع أحداً فهو يُعارض لمجرد المعارضة.
قال نرفض! ومن أنت حتي ترفض؟! القول الفصل لأهل دارفور.
فاتكم القطار يا جبريل.
بالمناسبة: حركتك كان إسمها شنو قبل تدميرها؟!


#1444175 [yahou]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2016 05:38 PM
هو انت لسه قايل نفسك قاءد ما خلاص ادريس دبي استلم قيادة الزغاوة بلا حركات بلا امسماك كلام بقي مع الفوق يا ساهبي


#1444026 [دارفور بلدنا]
3.00/5 (2 صوت)

04-13-2016 01:49 PM
ومن انت حتى ترفض او لا ترفض صحى الاستحوا فاتوا


#1443955 [عباس محمد علي]
1.00/5 (1 صوت)

04-13-2016 12:09 PM
الحملة الإعلامية الترويجية المكثفة والإصرار المريب لنظام البشير على إجراء إستفتاء دارفور الحالي يذكرنا بإصراره على إجراء إنتخابات الرئاسة السابقتين التي فاز فيها البشير و كان هذا الإصرار لسبب ما بعد إجراء الإنتخابات و هو إكتساب الشرعية المفقودة داخليا و دوليا خاصة بعد صدور أمر القبض عليه للمثول أمام محكمة الجنايات الدولية و ثورة الشعب عليه في إنتفاضة سبتمبر 2014 م و هو نفس السبب لما بعد إجراء إستفتاء دارفور حتى يكتمل إنفاذ بنود إتفاقية (الدوحة) لسلام دارفور حيث ستتدفق الأموال من قطر وإستثمارات أجنبية لتنمية دارفور لإستدامة السلام المزعوم و هنا ياتي فساد عصابة الإنقاذ لنهب وسرقة هذه الأموال التي سيجنوها بعد إنتهاء الإستفاء كما خططوا له و ينتظرون المكافأة و ثمن ذلك مثل ما فعلوا عندما باعوا جنوب السودان بأبخس الأثمان فهم يكررونه هنا في دارفور و هذه هو سبب إصرارهم و إستعجالهم على إجراء الإستفتاء حتى قبل أن تنقشع نتائج مؤتمر حوارهم الوطني المزعوم !!!


#1443900 [عبدالله احمد محمد]
3.50/5 (3 صوت)

04-13-2016 10:59 AM
الحق نفسك ميدانيا واهل دافور ادرى بمصالحهم


#1443876 [جرية]
1.50/5 (2 صوت)

04-13-2016 10:25 AM
نقولها لنظام المؤتمر الواطى بوضوح أنكم الى الآن لم تعرفوا شعب دارفور في حقيقة تركيبتة المعقده ويستحيل عليكم فك طلاسيمها الي يوم القيامه, نحن شعب صلب يعرفنا القاصى والدانى , لا نركع لأحد ان أراد ازلالنا ولا نسمع لأحد ان أراد خداعنا, وسنرد بعنف لمن أراد استصغارنا.


ردود على جرية
[المكشن بلا بصل] 04-13-2016 07:18 PM
لقد وقعت اخي الكريم في الفخ...فجعلت دارفور كأنها كيان لا يتبع للسودان..
يجب ان نفخر بأننا سودانيين..ولنا ارث تاريخي مشترك..ثقلته احداث تاريخية مرت بها بلادنا.
اما نظام الانقاذ فهو احد الدورات التاريخية الطبيعية للتدافع البشري وسينتهي كما انتهت كثير من المآسي والاخفاقات..وسبحكم عليه التاريخ..
يجب ان نجعل حاضرنا ناصعا لامة تستشرف المستقبل العريض ولا نجعل نظام الانقاذ مكبلا لنا عن هويتنا وطموح شعبنا لبناء مستقبل امة مشرق.


#1443855 [حفيد تورشين]
3.50/5 (3 صوت)

04-13-2016 09:56 AM
يحفظ وحدة السودان..ويعيد النسيج الاجتماعى...المساكنة والإلفة دون ..قبلية ..ووهم فارغ..الله من سبع سموات قسم الكون بخطوط عرض ...والشمس علينا دليل...فطست انوفنا...وسمرت بشرتنا...ليس هناك اختلاف ..الاختلاف وهم ابليس...خلقته من طين وانا من نار...محاولة استنكار سنة االله هو اختيار الشقاء بمحاولة الخروج من قدر الله شقاء فى الدنيا وعذاب فى الاخرة...هل هناك ميزة فى شكل د.الجاز والمرحوم د.خليل ابراهيم هل شكل وملامح رئيسنا وسط رؤساء الدول العربية اليس كلمة شاذة تؤكد خصوصيتنا... والله إن لم نعد لصوابنا ..وقلنا بسم الله..ورضينا بانفسنا وملامحنا ..ثم رضينا بمن معنا كما كنا...وظللنا ..نحاول تحريك الشمس عن وضعها ...فإنها مضحكة اكثر من دون كوشوط فى محاربته طواحين الهواء...زمان ..نقول الحمرة الاباها المهدى ...وظللنا حتى قريبا ...الاحمر حلبى..الى ان جاءت الكريمات...التى لا تتسق مع ابداع الله الذى خلق اللون مع تركيبة الانف والشفاة ..والجمجمة ..فى اى صورة ما شاء ركبك...لقد اصابنا خلل فى كل شىء ...واصبح الوهم حقيقة نمطيهها فى فضاءات العدم ...الى متى هذا الصراع والدنيا عمرها قصير..غدا بشيرنا وحقيرنا..الى حفرة ...وياليتنى فى اتخذ فلانا خليلا...


#1443501 [احمد البقاري]
1.95/5 (11 صوت)

04-12-2016 06:14 PM
الأقلية العنصرية الحاكمة في بلادنامنذ 1956م، تشعر الآن بهزة عنيفة لنظام حكمها وعزلتهم الداخلية والخارجية على السواء ... فعلى المستوى الداخلي هناك عزوف من السودانيين وخاصة مناطق الثقل السكاني من الألتحاق بالمؤسسات العسكرية والأمنية لنظام الأقلية الحاكمة، وهذا ما أطرها لأستيراد مرتزقة أجانب من النيجر ومالي وتشاد.. ألخ، بغرض تعويض النقص في المقاتلين بأجهزتها الأمنية والعسكرية... ومع تزايد حاجته لهؤلاء المرتزقة بعد حرب أهلية في دارفور تجاوزت الـ 15 أطر نظام الأقلية لتوطينهم وجلب أسرهم من أمكان إقامتهم السابقة .... ونسبة لنظام الحواكير المعمول به في دارفور، حيث تمتلك كل قبيلة حاكورة وتسمح بالهجرة الجماعية إلا في أطار هاجرات كسب العيش، أطر نظام الأقلية الحاكم لتقسيم الأقليم توطئة لخلخلة نظام الحواكير لإيجاد موطأ قدم للمستوطنين الجدد وعوائلهم...

لكن ما فات على المتطرفين من منسوبي الأقلية الحاكمة، هو أن محاولتهم هبش الحواكير التاريخية للقبائل سيجر عليهم وبالا لا يحمد عقباه وربما تسبب في زول نظام حكم أقليتهم العنصرية وإلى الأبد....


ردود على احمد البقاري
United States [عابدين] 04-13-2016 05:14 PM
اي اقلية حاكمة مش دي حقائق ولا كلام بس من تاريخ السودان الحديث اطار اقليمي معين منوط به حكم البلاد بعدين قوة الجيش السوداني معظمها من اقليم معين وهم الدروع التي تحمي كبار الضباط الذين ينسب لهم النصر انا ضد التعنصر ولكن ذلك لايعني غض الطرف عن حقائق ماثلة كسناء الشمس ومعظم المناطق التي يتباها النظام بسيطرته عليها ايام حرب الجنوب تنسب حقيقة لرجال اشداء وقبائل تم استغلالها من النظام الحاكم

[عمر الياس] 04-13-2016 11:32 AM
الاخ احمد البقاري

السلام عليكم... و الله لم اقرا لك تعليق الا و كان عنصريا....
اريد ان اسالك سؤالين و ارجو ان تملك الشجاعة و الوضوح للاجابة عليهما:-

1- ما تعني ب الأقلية العنصرية الحاكمة في بلادنامنذ 1956م و من هم و ما هي بلادك؟
2- من هم الاغلبية في وجهة نظرك؟

[ادم حريقة] 04-12-2016 10:25 PM
ادريس دبي ورط اولادنا باحلام هم ما قدرها
الله ينتقم منو ومن الكيزان
بس الاثنين لزوال
وان شاء الله تجوط


#1443417 [الشيخ محمد]
2.38/5 (6 صوت)

04-12-2016 03:54 PM
كلامك جميل يا د جبريل لكن هذا مفهومك الشخصي الاقليم الذي تراوح سكانه اكثر من ستة مليون نسمة نسبة الامية فه اكثر 80% و90% مهنهم اعمالهم هامشية رعي و زراعة تقليدية خالص وحتى الآن في مناطق ما وجدت خدمات من تعليم وصحة مثال جبل مرة القمة و الردوم وبحر العرب وامدخن والرحل 95% بدون مدارس ناهيك من الخدمات الأخرى كيف يكون اقليم مظفينه في الفاشر و يخدم باقي المناطقة هذا كلام مستحيل الولايات ادرى بمناطقها و مواطنيها من خلال المحليات و المظفين غالبا من اولاد المناطق المستهدفة كلمة اقليم واحد هذه رغبت (الفور)لأنهم فقدوا امجادهم وسحب البصاد من تحتهم والسلاطين والشراتي وكل المسميات للإدارة الاهلية تفككت يريدو إعادتها من جديد وهذا سبق عليه الزمن وانتهي وانتو اصبحتو ناس جدال وليس لكم درايه بشعب دار فور الله يكون في عونه والسلام


#1443413 [AburishA]
2.71/5 (7 صوت)

04-12-2016 03:40 PM
هناك تغبيش مقصود لأهل دارفور من قبل النظام بشأن الاستفتاء الاداري لدارفور..
اولا: الاستفتاء حسب وثيقة الدوحة ومن قبلها ابوجا..هو ان يكون هناك اقليم وتحته ولايات (اي مستوى رابع لنظام الحكم)..او ان الوضع يظل كما هو عليه الان.. علما ان النظام قام باستحداث ولايتين استباقا بعد وثيقة الدوحة (وسط وشرق دارفور).. والمؤسف الاستحداث تم على اساس قبلي بحت..
ثانيا: بحسب وثيقة الدوحة وجداولها الزمنية ان يتم الاستفتاء بعد عام من توقيع الوثيقة.. وليس في نهاية اجل الوثيقة..
ثالثا: يريد النظام تقنين الامر الواقع لبسط سيطرته وهيمنته على الاقليم لا اكثر..


#1443358 [علي سليمان البرجو]
1.79/5 (6 صوت)

04-12-2016 02:03 PM
تم تغييب شعب الاقليم بحبسه في مخيمات الفاقة لأكثر من عقد من الزمان بحجة الأمن والسلم بسناريو أرزقية الاستوزار ولتجاوز الثورة المحقة فماذا جنى الإقليم؟؟ والناس غير البؤس والتقتيل والتخلف والفاقد التربوي والصحي بل وقتل روح النفير والتعاون ليسود القهر والفوضى العارمة وقانون الغاب لحرس الحدود!!؟. أما آن الأوان أن نحمي البسطاء مسلوبي الإرادة بممارسة قوة السلاح داخل معاقل اتخاذ القرار؟ أم دأب قادتنا تقتيل الأهل وتخريب الإقليم!
علينا تفعيل القيادة ورفدها بعناصر حية جديدة لتغيير موازين وميادين القتال كفى ويكفي الهامش ما حل به وبأرضه والثورة مكانها قصر غردون!


ردود على علي سليمان البرجو
European Union [القلم الحر] 04-13-2016 08:57 AM
افتكر لما البشير جاء للحكم لم يقاتل اهله للوصول اليه ولم يقتل كل الناس للوصول الى كرسى الحكم .اذا اردتم الحكم فاتبعوا الطريقه التى جاء بها فانها اسرع وانجع .لاتبدو بالقتل من غرب السودان حتى قصر غردون سوف يموت ناس كثر .بل خططوا لانقلاب داخلى كما فعل وجنبوا البشر ويلات الحرب .

[أبو السمح] 04-12-2016 04:34 PM
المسألة واضحة من البداية و الشعب الداقس إختار ان يمسك العصا من الوسط و هذه هي النتيجة
اين هؤلاء من عبد العزيز الحلو ( انتخابات مافي يعني انتخابات مافي )
إذا كان هناك أمل فليمدوا يد العون الآن لعبد الواحد في جبل مرة

[احمد سليمان] 04-12-2016 03:54 PM
الحرب بقودها ابطال شجعان
وقصر غردون تم وصولها من قبل وسوف تتكرر ان شاء الله الواحد الاحد
تفعيل القيادة ليس مكانها الامارات(دبي) نتمني تصل معاقل الرجال وتدلي بدلوك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
3.84/10 (9 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة