الأخبار
أخبار إقليمية
نساء في دارفور..أنوثة معجونة بطوب "الكماين"
نساء في دارفور..أنوثة معجونة بطوب "الكماين"
    نساء في دارفور..أنوثة معجونة بطوب


04-16-2016 05:54 PM
دارفور - الأناضول
ما يميز مدينة "الفاشر"، أكبر مدن إقليم دارفور غرب السودان، هي "الكماين" الاسم الشعبي الذي يُطلق على ورش تقليدية لصناعة الطوب تنتشر في ضواحيها، لكن الفارق هنا هو أن غالبية عمال هذه الورش من النسوة اللاتي شردتهن الحرب.


عندما اندلعت الحرب الأهلية في هذا الإقليم عام 2003، نزح الآلاف من قراهم حيث اشتدت المعارك بين الحكومة والمسلحين إلى تخوم مدينة الفاشر، وكسائر الحروب كان غالبية النازحين من النسوة اللاتي ترملن وتيتم أطفالهن.

وفقدت آلاف النسوة من يعولهن وأطفالهن لذا اضطررن للبحث عن فرص عمل، حتى ولو كانت شاقة. ووجدت مئات النسوة عملاً في "الكماين" رغم محدودية أجورها اليومية، التي لا تتسق مع عنائها الذي يتحاشاه حتى الرجال.

يبدأ العمل في "الكماين" بعجن الطين بعد خلطه بروث البهائم، ثم صبه على قوالب حديدية تعطي الواحدة منها الشكل المستطيل للطوبة الواحدة. وما يدمي أنامل النسوة، عندما يرصصن الطوب في مساحات واسعة مكشوفة تحت الشمس إلى أن تجف، وبعد ذلك يبدأن في رصها على مساحة بنحو 20 متراً مربعاً وبارتفاع يزيد عن 10 أمتار.

تستلزم المهمة ترك فراغات بين الطوب الذي يبدأن رصه وكأنهن يشيدن سلماً حتى يتسنى لهن بلوغ الارتفاع اللازم، ومن ثم يحشون هذه الفراغات بحزم من الحطب يشعلن فيها النار. وتُترك النار مشتعلة طوال ساعات كي تعطي قطع الطوب الصلابة اللازمة، بعد ذلك يصعدن مجدداً إلى أعلى "الكمينة" لإنزال الطوب ورصه من جديد ليكون جاهزاً للبيع.

ورغم العائد الكبير الذي يجنيه ملاك هذه "الكماين" من بيع الطوب، إلا أن الأجر الذي تحصل عليه النسوة العاملات "محبط" كما تقول حواء إسحق التي تعمل في هذا القطاع.

تعمل إسحق كسائر زميلاتها من السابعة صباحاً وحتى السابعة مساء دون راحة، ومع ذلك لا تجني أكثر من 20 جنيهاً لليوم الواحد. وتقول إنها فقدت زوجها في الحرب، وليس لها سبيل سوى القبول بهذه الوظيفة "البائسة" لإعالة أطفالها الثلاثة.


وتضيف "إذا تركت العمل هنا لن أجد وظيفة أخرى، وسيجد صاحب العمل واحدة أخرى تحل مكاني لأن مئات المعدمات ينتظرن هذه الفرصة".

لا يختلف الوضع كثيراً بالنسبة إلى قسمة إدريس، لكن سنوات عمرها التي لا تزيد عن 25 عاماً تجعلها أكثر قدرة على تحمل هذا التعب من زميلاتها المتقدمات في السن. وتقول "العمل شاق لكن لو تركناه سنموت من الجوع، علي العمل لمساعدة أسرتي".

ليست "الكماين" ما يحز في نفس الفتاة العشرينية وإنما فقدان فرصتها في التعليم، بعد نزوحها قبل 10 سنوات مع أسرتها إلى المدينة.

آدم محمد الذي يملك واحدة من هذه "الكماين" يقر بأن الأجر الذي تحصل عليه النسوة العاملات عنده لا يتماشى مع الجهد المضني الذي يبذلنه، لكنه لا يستطيع من الناحية الحسابية زيادة أجورهن حتى لا تخسر تجارته.

يقول محمد: "20 جنيهاً، مبلغ بسيط لكن أكثر من ذلك سأخسر، لأن تكاليف الإنتاج عالية والطلب على الطوب ليس كبيراً".

ويستخدم الميسورون من أهل مدينة "الفاشر" الطوب المصنوع في "الكماين" والإسمنت لتشييد منازلهم، لكن القسم الأكبر من السكان يقتصر على تشييد منازلهم على الطين والقش.


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4722

التعليقات
#1446557 [أبو محمد البكري]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2016 01:47 PM
لهن كل الاحترام والله أنا بحزن لمن اشوف انثى بتشتغل اعمال شاقة ياناس الرحمة حلوة . الله يكون في عونهن والله .


#1446298 [المكشر طوالي]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2016 07:22 AM
اصلا فى دارفور الحريم هن اللي بشتغلوا كل شي اما الرجال,فاى واحد عايز يعمل حركة لمصلحة شخصية وعايزين لجوء مجاني فى اوروربا وعايزين يشربوا الويسكي والبيرة فى الفنادق , شفناهم بعيونا فى لندن وفرنسا


#1446110 [هناء عبدالعزيز]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2016 05:18 PM
ثقافة المجتمعات تختلف من مكان الى آخر ولكن ظروف المعيشة والحروب تفرض تغيرات ايضا وتتغير مع مرور الوقت

فى بريطانيا يصورون تاريخهم قديما بان الرجل كان يجر المرأة من شعرها بينما الرومان كانوا يحترمونها

ربنا يسهلها على اهل دارفور لكن ثقافة عمل المرأة دى مهمة لبناء مستقبل الاسرة والبلد والصمود فى وجه الكوارث ورأينا صمود ونجاح المرأة الدارفورية مع معركة النزوح برغم عدم حصولها على مؤهلات لتعينها على المعيشة فى المدن مثل عوضية كوكو وعوضية سمك ولم نرى او نسمع نساء الشرق او نهر النيل يحققن ذلك.

التحية للمرأة العاملة اينما كانت وخاصة للمرأة فى دارفور وندعو الله ان ييسر الامور للجميع


#1445872 [Bahr]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2016 10:52 AM
عمل شاق و صعب للمراة عن تعمل في الزراعة والطوب واعمال البناء....نسال الله بان يبدل حالهم الي افضل في الدنيا ولاخرة....أكيد في ناس لهم بنيات فارهة من اموال الشعب وبشمتوا ....لكن ماهم يقولون عندما يسالهم ربنا من أين لكم؟


#1445724 [الدندراوى]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2016 07:05 AM
اذا كان رجالهم صايعين فى فنادق خمسة نجوم وبلعبوا قمار وكل 4 اشخاص عاملين حركة مسلحة وبغروا الغلابة بملاليم عشان يشيلوا السلاح, فالحريم حيعملوا شنو؟؟


#1445672 [من ارض السودان البكر]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2016 12:20 AM
ههههه كلامك ده قولو لزول ما مشى دارفور قبل 2000 بعدين 20 جنية دي ما عصرت علينا فيها صحيح ان اكثر السودانيين ضد الكيزان لكن كمان ضد اي كذب وتدليس


#1445671 [من ارض السودان البكر]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2016 12:18 AM
هههه كلامك ده قولو لزول ما مشى دارفور قبل 2000 م


ردود على من ارض السودان البكر
[فاروق بشير] 04-17-2016 10:20 AM
بالذات فى جانب عمل النساء فى الكماين وهو ما شاهدناه فى ستينيات القرن الماضي.
هي ميزة مميزة لدور النساء الاجتماعي هناك.
فقط تبقي ان تطور الضوابط المتعلقة بالعمل تلك التى ترقي الحقوق وتمنع الاستنزاف. طبعا بعد زوال كابوس مجرمي الانقاذ.(غريبة لازال اسمها الانقاذ).


#1445663 [The wild man]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2016 11:53 PM
إنها الحرب
مهنة الدارفوريين الأساسية هي الزراعة خاصة االنساء قبل الحرب
وليست الكماىءن .


#1445615 [ايهاب محمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-16-2016 08:08 PM
السلام عليكم
مما ربنا خلق الارض ووجدة دارفور نسوان دارفور شغالات في كل عمل شغالات في البناء عاملات وفي اللياس وفي الجزاره وفي الكماين وفي المزارع وفريشات في السوق وفي الشاي وفي كل حاجه انتو قايلن تكتبو لي ناس هبله وما عارفه الواقع الجاب الحرب علي شغل النسوان في الكمان شنو حوبوبتنا ماتت قبل 20 سنه كانت بتحكي عن امها لماكانت تشغل في الكمائن .
انتو فقتو المصداقيه وعايزين تفتنو الناس والفتنة اشد من القتل.
ولذلك الناس بقت ما بطيق تقرا ليكم لاكم ما عندكم شي مفيد


ردود على ايهاب محمد
[شجرة التبلدي] 04-17-2016 09:31 AM
ههههههههههه....ما تفرح كثير يا ايهاب فالرسول عليه افضل الصلاة والتسليم يقول لا تظهر الشمانة علي فيعفيه الله ويبتليك..نفس نظرتك كانت نظرة ابناء دارفور الكيزان للجنوبين ايام حرب الجهاد والمدعو خليل ابراهيم كان احد وامراء حرب المزعومة بالجهاد المشئومة..هكذا الحياة ان لم تحسن التعامل معها حالة ثم ضد
فالذي جعل هؤلا النسوة يتمرمطن وينبهدلن ليس حب المهانة والبهدلة ولكنها الحاجة والعياذ بالله من الحاجة..انا كنت في العراق في الثمانبنيات فرايت كيف كان ينظر العراقين للاخرين وخاصة لذوي البشرة السمراء..ونشاء الاقدار ان اجد العراقيات من اكبر النسوة اللائي يمارسن الرزيلة في دولة الامارات بسبب الفاقة والحاجة!!!!!!!!

Russian Federation [محمد هاشم] 04-17-2016 01:38 AM
كلام صح يا ايهاب الناس دي عندها شي في قلبي وربنا يديهم حسب نيتون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة