الأخبار
أخبار إقليمية
أحزاب وحركات مسلحة تحمّل الحكومة السودانية مسؤولية إحراق منزل حاكم ولاية شرق دارفور
أحزاب وحركات مسلحة تحمّل الحكومة السودانية مسؤولية إحراق منزل حاكم ولاية شرق دارفور


04-20-2016 08:30 PM

صلاح الدين مصطفى
الخرطوم ـ
اعتبر حزب الأمة القومي حكومة الخرطوم مسؤولة عن الأحداث التي شهدتها مدينة الضعين عاصمة ولاية شرق دارفور أمس الأول والتي أسفرت عن حرق منزل حاكم الولاية وقتل بعض حراس.
وبحسب المصادر، فإن جذور الأحداث تعود لمعركة وقعت بين أطراف من قبيلتي الرزيقات والمعاليا بمنطقة تور طعان، أسفرت عن العديد من القتلى.
وعزا الحزب في بيان له افتعال الأحداث بغرض تجديد المواجهات بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا، والتي كانت قد اندلعت في نيسان / أبريل من العام الماضي. وأكد أن ما حدث في تور طعان هو عبارة عن إعادة جر الرزيقات والمعاليا إلى أتون صراع قبلي، راح ضحيته عدد من أبناء القبيلتين.
وقال حزب الأمة في بيانه: «مما يبرز التواطؤ المفضوح، تكرار قادة النظام لنفس الأسطوانات المشروخة التي يرددونها عند تجدد الأحداث الدموية من أنها أحداث معزولة وأن الأوضاع مستقرة وتحت السيطرة؛ فمسؤولية النظام تقتضي الاعتراف بالقصور والسعي للمعالجة والمساءلة»
وحمّل الحزب النظام المسؤولية كاملة في تفجر الأوضاع بين القبيلتين. وطالب رجال القبيلتين بضبط النفس وتفويت الفرصة على ما سماه مخطط تمزيق دارفور، ودعا الحزب لمؤتمر صلح أهلي حقيقي بديلا للمؤتمرات التي عقدت بمشاركة النظام، وطالب بتحقيق مستقل وشفاف تقوم به لجنة قومية متفق عليها بين جميع الأطراف المعنية لتحقق حول أحداث تور طعان، «خاصة بعد أن ثبت عدم حيادية النظام وتورطه فيما وقع من جرائم».
وبعث آركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان برسالة لرجال القبيلتين في ولاية شرق دارفور جاء فيه :»عليكم بضبط النفس واستخدام العقل، العدو ليست قبيلة المعاليا ولا قبيلة الرزيقات،العدو الحقيقي هو نظام المؤتمر الوطني الذي تفنن في زرع الفتن بين أبناء السودان وخلق الحروبات القبلية وخاصةً في دارفور بغرض تفتيت النسيج الاجتماعي وتدمير العلاقات التاريخية لأهلنا «.
وقالت حركة العدل والمساواة السودانية في بيان لها إن نظام المؤتمر الوطني «مستمر في سياسة تسليح الميليشيات والقبائل فى إقليم دارفور وتحريض بعضهم على بعض للقتال وذلك بهدف التفريق بين مكوناته وضرب السلام الإجتماعى والأواصر التارخية التى رسخت وربطت بينهم، ليصبح الإقليم مشتتا ومفرقا».
وناشدت الحركة المعاليا والرزيقات وقف القتال فورا وضبط النفس والاحتكام إلى صوت العقل. وطالبت زعماء الإدارة الأهلية من القبيلتين للتدخل الفوري لوقف نزيف الدم وتفويت الفرصة على صناع الفتنة.
ولم يكن حاكم الولاية موجودا وقت وقوع الأحداث وغادر قبلها إلى مدينة الفاشر في ولاية شمال دارفور، وأصدر تعميما صحافيا من هناك نفى فيه أن تكون أسباب الأحداث صراعا قبليا بين الرزيقات والمعاليا.
وأكّد الوالي أن المسألة تم حصرها في نطاق ضيق واعتبرها أحداث شغب نتج عنها حرق منزل الوالي وتبادل لاطلاق النيران مع الحرس أدى لمقتل فردين واحتراق عربة. ولم تصدر اي تصريحات من الحكومة المركزية في الخرطوم حول هذه الأحداث.

صلاح الدين مصطفى

القدس العربي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4538

التعليقات
#1448166 [الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2016 08:30 AM
الحقيقة غير معروفة ابدا ، ولا احد يدلى بها كل ما يحدث في السودان سيكون في طي الكتمان ....


لان البلد بلا قانون قوي ، وادارتها من افشل الإدارات التي حكمت السودان وكذلك الحكومة...

ولو لم يطبق العدل فتاكدوا بان حال البلد لن تنصلح للابد .

وسيتمر الفساد بين الناس والقوي ياكل الضعيف وهكذا مثلما يحدث في دول افريقية أخرى.

نتيجة لغياب القانون وسيتطرة قانون الغاب بين الناس في البلد؟

فهل من مخرج يا بلد؟


#1448057 [Dan Sudan 5]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2016 01:02 AM
الحقيقية و المجتمع ...المجتمع بين النار و الموت ....

يجب علينا أن نحمد الله على الإسلام و نحافظ على اسلامنا

و نتوحد جميعا من اجل السودان وطن آمن.....!!!
و نتوحد فى أمن و أمان و سلام

............. وطن سودانى يسع الجميع .................

لماذا القتال بين ابناء وطن واحد! !!! لماذ البشير لا يتنازل من السلطة بعد ما تمزق النسيج الاجتماعي للحفاظة على ما تبقى منه لماذ البشير لا يستطتع حفاظة على اامني الاجتماعي وسلامة السودا!!


#1448039 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2016 11:26 PM
58


#1448036 [مهدي إسماعيل مهدي]
4.50/5 (2 صوت)

04-20-2016 11:22 PM
الرزيقات والمعاليا، الأتنين مهمشين ويُنظر إليكم بمنظار واحد، عليكم ترك هذا القتال، وتوجيه البندقية للعدو المُشترك.


#1448022 [مبارك]
4.50/5 (2 صوت)

04-20-2016 10:18 PM
لم يجني الشعب السوداني من هذه الحكومة العالة الا الدمار والخراب . في عهدها كثرت الحروب وانتشر الموت في كل مكان فيكاد لا يخلو منزل من قتيل . لذلك على المعارضة التوحد لتخليص الشعب السوداني من الماسي المتواصلة . فعلى العقلاء من القبيلتين الكريمتين الرزيقات والمعاليا ان يتذكروا قوله تعالى في سورة النساء ((وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)) . فليجلس عقلاء القبيلتين وليعقدوا مؤتمر للصلح تكون احدى بنوده محاسبة كل المخطئين حتى تشفى النفوس ، فالقاتل يقتل اذا طلب أولياء الدم القصاص . أقول هذا النداء لان حكومتنا حكومة السجم والرماد لا يأتي منها خير ابدا . فعلى القبيلتين تناسي ان لديهم حكومة وليحتكموا الى تعاليم الإسلام الذي يدينون به . أيضا ندائي الى السادة العقلاء من كل القبائل الأخرى المجاورة ان تعمل لإرساء الصلح بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا ، فالصلح خير من الحرب ، وما حدث بين الرزيقات والمعاليا يمكن ان يحدث بين أي قبيلتين اخريتين اذا لم يراعى صوت العقل ولعن الشيطان .
يجب على المعارضة ان تعمل على كسب تأييد قبيلتي المعاليا والرزيقات فقد تنطلق الثورة المسلحة من الضعين طالما ان النظام يطلق الرصاص الحي على الطلبة العزل وان الجيش يتفرج وكأن الامر يسره . فانتهى عهد الرجال في الجيش ، فأصبح كلاب الامن يقتلون أبنائنا بدم بارد وكأننا في إسرائيل . فأطلاق الرصاص على الطلبة العزل يقود الى مزيد من العنف وعلى الباغي تدور الدوائر .


ردود على مبارك
[mousa] 04-21-2016 09:01 AM
ما هو ذنب الشيطان فى هذا الصراع؟ هل هو مع الرزيقات, مع المعاليا أم مع الحكومة؟, أتق الله هذا المخلوق برى من صراعاتكم الداخلية وأحذر من جعل أسرائيل والشيطان من مشاكلكم الداخلية . وثورة حتى النصر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة